المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جنوب كردفان (يا إنتِ.. يا أغرق)اا
جنوب كردفان (يا إنتِ.. يا أغرق)اا
04-30-2011 04:50 PM

جنوب كردفان (يا إنتِ.. يا أغرق)

الصادق المهدي الشريف
[email protected]

•المشهد في جنوب كردفان هو نموذج مصغَّر لأزمة السياسة السودانية.
•منذ البدء كانت الشكوك هي سيدة الموقف، وهي شكوك لديها أرضية ثابتة تتكئُ عليها من ممارسات قديمة للمؤتمر الوطني بشأن الأحزاب والإنتخابات منذ ان كان الطالب ناجي عبد الله يتشدقُ في أركان النقاش بأنّهم يتقربون الى الله بتزوير الإنتخابات.
•حزب العدالة الأصل (بقيادة مكي بلايل).. وهو الحزب المنشق عن حزب العدالة (بقيادة أمين بناني وبلايل وأكول)... المنشق أصلاً من المؤتمر الوطني... العدالة انسحب بهدوء من دوائر كثيرة بسبب الضعف المالي... فهو ليس بحجم أو نصف حجم أو ربع حجم الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني.
•أمّا حزب المؤتمر الشعبي فقد إنسحب مبكراً من المعركة الإنتخابية قائلاً قولته التي يكررها دائماً (أنّ خياره للوصول الى الحكم هو إسقاط المؤتمر الوطني عن طريق الإنتفاضة الشعبية).
•أحزاب هيئة تحالف المعارضة لم تنتظر لحظة واحدة، بل أعلنت دعمها لعبد العزيز الحلو مرشح الحركة الشعبية.
•ثُمّ - كما هي العادة عند المعارضة - تذكرت جرعات الخزلان المُره التي أذاقتها لها الحركة الشعبية، فأعلنت أنّها لم تتخذ (بالإجماع) موقفاً موحداً بعد.
•لكن في ذات الوقت فهي لا تستطيع أن تنسى للمؤتمر الوطني تاريخه الطويل في التنكيل بكوادرها.. والإستهزاء بمواقفها.. وتمزيقها.. ورفضها لمساندة مرشح المؤتمر الوطني هو في حدِّ ذاته موقفٌ.
•حزب الأمة في جنوب كردفان لم ينس التردد الذي أصبح ديدنه.. فقال فضل الله برمه ناصر أنّ الأستقطاب السياسي والإحتقان الأثني والجهوي لا تسمح بإنتخابات حرة وأعلن إعتزال الحزب للمشاركة.
•الحزب الإتحادي الديمقراطي لم يترك تحديد موقفه لرجلات الصف الثاني بل أعلن الميرغني رئيس وراعي الحزب بأنّ الحركة الشعبية لم تكن أمينة على وحدة السودان لذلك لن يدعمها حزبه في جنوب كردفان.
•أمّا الحركة شعبية فهي تعدُّ العُدة لخوض الإنتخابات بإعتبار أنّها معركة مصيرية للحفاظ على الشريان والمغذي لتنفيذ مشروع السودان الجديد في الجسد الشمالي.
•أمّا حزب المؤتمر الوطني فهو يدخل الى جنوب كردفان بحلقومٍ يابس.
•فهو قد نفذ إتفاقية كاملة كان يظنُّ أنّها سوف تسكب عليه الحنان الأمريكي، ولكن ظلت العقوبات مرفوعة على ظهره حتى بعد التنفيذ.
•وبالحلقوم اليابس هذا والغضب المكتوم يحاول الوطني أن يجمع بعض كرامته التي بعثرها لهاثه الطويل خلف اواشنطن عبر الإتفاقية.. ويجمع بعض هيبته التي مرقها في الوحل ما تبقى من رجال الحركة الشعبية بالشمال.
•كما ويقود الإنتخابات هناك بذات الفهم الذي قاد به الإنتخابات الرئاسية الأخيرة... (يا إنتِ... يا أغرق).
•فالفوز بالنسبة لأحمد هارون هو بمثابة رأي شعبي في مواجهة المحكمة الجنائية الدولية... وهو ذات ما ظنته قيادات المؤتمر الوطني لفوز البشير بالإنتخابات الرئاسية.
•ناسين أو متناسين أنّ فوز البشير لم يُحدث اي تغيير في موقف الجنائية.. ولن يُحدث.
•في جنوب كردفان هناك معركة حربية... إلا ربع.

صحيفة التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#136394 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2011 04:08 PM
مع انك بتكتب فى التيار لكن مرات بتحلل كوس خالص


#136116 [محمد موسى]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2011 01:19 AM
حكاية ( ياانتى يااغرق )) ذكرتنا قصة الرئيس الراحل نميرى مرة زار جامعة الخرطوم وكان الجو متوترا سياسيا فهتف الطلاب امامه (( جامعة حرة او لا جامعة )) فاجابهم فورا (( لاجامعة !!!!))


الصادق الشريف
الصادق  الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة