الفساد:بلاغ رقم «2» اا
05-01-2011 11:22 AM

الفساد:بلاغ رقم «2»

احمد المصطفى إبراهيم
[email protected]

> تتداول المواقع الالكترونية على الإنترنت حادثة فساد عجيبة. كثيرة هي المواقع التي تكتب عن الفساد اتهامات بلا مستندات مما يجعلها «كلام ساكت» ولكن جديد هذا الحدث أن المتهمين أو المفسدين لم يُرمز لهم بالحروف الأولى لكن بأسمائهم ثلاثية ومواقعهم ومنهم مشهور جداً يشغل الآن منصباً كبيراً جداً.«يا ربي ترى كم مليونًا لقف منذ ذلك التاريخ وتحت يده الآن ملايين مملينة».
> حادثة الفساد تقول: إن جهة حكومية باعت لجهة حكومية أخرى صنفاً قيمة الوحدة منه 11 دولارًا باعته للجهة الحكومية بمبلغ 30 دولارًا ووزعت شبكة من أربعة أشخاص نسميها المجموعة 19 دولاراً الموضوعة زورًا على أشخاصهم الأول «5» دولارات والثاني «5» دولارات والثالثة «5» دولارات والرابع «4» دولارات. وبهذا يكونون قد حصلوا من الحكومة من جراء هذا العملية مبلغ «3» ملايين دولار وأربعين ألف دولار..«فقط»... القضية كشفها المفسدون أنفسهم بعد حالة خلاف انتهت لطلاق «ألم تلاحظوا تاء التأنيث في «الثالثة» أعلاه» مما يعني أن قضية الخلاف دخلت المحاكم مما يسهل معه متابعتها بكل يسر إذا كانت هناك همة محاسبة حقيقية.
> يبدو لي أن هذه القضية يجب أن تكون مكشوفة وهذا امتحان مكشوف لنرى هل هناك جدية لاجتثاث الفساد أم لا يعدو الأمر أن يكون «طبطبة» وتخديرًا والفساد أصبح جسمًا يصعب محاربته. ليس من الحكمة التستر على هؤلاء وأمثالهم ولا يُقنع أحدًا أن يقول سياسي إننا نحاسب الفاسدين ولكن لا نشهر بهم.. هل أنت أكثر رأفة بهم من الله الذي أمر في حد الزنا حيث يقول عز وجل «وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ». وهذا التستر هو الذي أغرى الكثيرين بأن يفسدوا ضامنين أنهم بين واحد من اثنين إما ان لا يكتشف فسادهم او تتم محاسبتهم سرًا ووبخ واحدهم وخرج كأنه تلميذ يعاقبه أستاذه على إزعاج زملائه في الفصل.
اذا ما فُضح فاسد واحد لما تجرأ كثيرون على مد أيديهم للمال العام فمن الناس من يخاف الناس أكثر من خوفهم من الله.
> قضية اليوم صارت حديث الشارع وتخطئ أي جهة إذا حسبت ان هذا الأمر يمكن أن يُعالج سرًا أو يقول قائل منهم «خلوها مستورة» واستروا إخوانكم، أو يقفز صاحب نظرية أننا نحاسبهم سراً.
> حاسبوهم علناً وارجعوا أموال الشعب السوداني له واكتشفوا ضعف الإجراءات المالية والتعاقدات المشبوهة وكيف تغري السرية وعدم الشفافية وعدم الوضوح والعلاقات الخاصة كيف أفسدت الحياة، وشوهت صورة المجتمع السوداني.
> لا يضعف مصدر الخبر عندي مصداقيته كونه جاء من موقع معروف بتوجهه، مادام ذكر الوثائق بتواريخها والناس بأسمائهم ثلاثية والشركة المنفذة والشركة التي تمت الصفقة باسمها والشركة الوسيطة والشركة المصنعة وكله بتواريخ مما يعني الجهة التي أخرجت الخبر يدها مليانة وثائق أخرجها واحد من الأطراف نكاية في الآخر.
صراحة دور واحدة من هذه الشركات كدور الديوث.
هل تحتاج «ديوث» لشرح؟


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2431

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#136903 [gamal]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2011 07:31 PM
خليك صريح الناس ديل كتلهم الشمار


#136446 [محمد حامدى]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2011 06:17 PM
طيب أنت ماتقول لينا أسمائهم كلكم زى بعض انت والكيزان نفس العقليه وكان خايف من قوش اهو روح -


#136413 [arbab]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2011 04:49 PM
منذ متي رايت يا استاذنا العزيز الحساب يطال القطط السمان والشخصيات البارزة واللامعة والأمراء والملائكة في عهد الإنقاذ...ان الحساب فقط لو قدر له ان يكون سيكون في الشخصيات التي لاتكون معروفة ومبهمة وربما اسامي وهمية...كمدير بنك ومدير مصلحة وما الي ذلك....هؤلاء القوم مقتنعين إنهم ملائكة الا قليل والبعض من امثال شيخ فلان وشيخ علان لايمكن ان يثنيهم حب الدنيا وملذاتها عن الطريق القويم...هؤلاء القوم ايقنو تمامأ ان ليس للشيطان لهم سبيل..,وان القناطير المقنطرة وفاره السيارات والعمارات والنساء الثلاث ورباع لا يمكن ان تحيد بيهم عن الإنضباط...المشكلة الكبري إن في بعض المهوسيين بفتكرو إن نهب اموال الشعب السوداني دا وعد الله لهم في الارض ودا التمكين كدا وإنهم كابدو وحاربو في الجنوب وإستشهدو واموال الشعب السوداني هي الغنائم....يامولانا هؤلاء قوم لايستبينو النصح ويعلمون كل صغيرة وكبيرة وعارفييييييييييييييين مين فيهم الحرامية والفاسدين وعارفين إنهم حتي بنافقو في بعضهم...بس ماينسو إنه كل ليل وليه صباح....وخلاص الفجر علي المشارف...بعدين ياخي وزير العدل لمن بقول بنحاسب وبنستر هل كانت المنهوبة هي امواله...إتقو الله ياخي فإنكم عليه تعرضون


#136289 [محمد قش]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2011 12:49 PM
أستاذ أحمد لا فض فوك و أنت بالمرصاد لهؤلاء الذين لقفوا قوت الشعب ليس ليملاوا بطونهم بل لممارسة مزيدا من الفساد الِأخلاقي وهتك أعراض الناس و إذا أفلتوا من العقاب و التشهير في عهد الإنقاذ فإنهم لم يفلتوا من الله وهل يأبق عبد من ملك ربه ويخرج من أرض له وسماء. نحن ضد الفساد بكل أشكاله ونريد من السيد رئيس الجمهورية أني في بما وعد به من محاربة هذه الظاهرة التي دخلت حتى....................


#136266 [الحزن النبيـل]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2011 11:56 AM
ما تخليك واضح يا استاذنا ؟ ولا انت مع فقه السترة في المال العام ؟


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة