في منزلنا (قنابل)!ا
06-30-2010 01:08 PM

اوراق متناثرة

في منزلنا (قنابل)!

غادة عبد العزيز خالد

طالعتنا الصحف السودانية في السادس والعشرين من يونيو 2010، بخبر مؤلم. ذكر الخبر انه في مساء يوم الجمعة 25 يونيو 2010، كان الطفل معتز، أصغر ابناء الاستاذ ياسر جعفر القيادي المعروف بالحركة الشعبية، يلهو بمنزله بحي الرياض شرق الخرطوم. كان معتز، وبكل براءة، يمسك بيديه قنبلة قرنيت محاولا إستكشافها حينما فك فتيل الأمان. وحالا، إنفجرت القنبلة ولقى معتز الصغير مصرعه في الحال.
وبالرغم من أن الخبر أتى في أسطر قليلة، إلا ان اثره في النفس كان كبيرا. لقد ظللت أنظر في الخبر بعيون دهشة وبنفس مصدومة. فالطفل الصغير، معتز، وحسبما ذكرت الصحف، كان في السابعة من عمره. وأنا لدي، هاشم، طفل في ذات عمر معتز. وقبيل أيام قليلة كنت اشعر ان عمر السابعة هو افضل عمر للأطفال. فعندما كان هاشم طفلاً صغيراً كنت أشعر انه مستأثر بجل وقتي ولا أستطيع أن أتفاعل معه، حتى ظل يكبر يوم بعد يوم أمام عيني وسنة بعد سنة كانت تمر حتى وصل السابعة. في خلال هذه السنة، وجدتني أستطيع أن اتحدث معه، أن أضحك وإياه، وحتى أن نتناقش. يسألني سؤالاً وأجاوبه، وإن كنت لا أعرف الإجابة، أجدني امسك يده واجلس وإياه على الكمبيوتر حتى نستطيع ان نعرف الإجابة معا.
لذلك لم يكن من المستغرب أن اشعر بألم أسرة الأستاذ ياسر وهي تفقد طفلا في مرحلة من أجمل المراحل التي يمر بها الأطفال في نموهم. ولا أخفي على احد انني جلست لمسافة اتأمل في الخبر وأعد قراءته مرارا وتكرارا وأنا أتنهد تنهيدة عميقة وأفكر في حال الأم حينما تسمع بالخبر بل وأتفكر أن كيف يكون حالي لو مس ضر هاشماً أو احد إخوته.
ولكن برغم حزني العميق وألمي الكبير، وجدت بضعة أسئلة طريقها إلى ذهني. ترى، كيف وصلت أيدي معتز الصغيرة البريئة لفتيل أمان قنبلة قرانيت. إنني أثق تماما بأن ما حدث كان فاجعة مؤلمة لآل ياسر وان لم يكن احد يرغب بأن يجري ما جرى. فكأم، أدرك أهمية إزالة الآلات الحادة وكل ما يمس الأطفال بخطر عن طريقهم، فكيف ترى وجدت هذه القنبلة الضالة طريقها إلى منزل الأستاذ ياسر. واحسست بإضطراب وببلبلة في أفكاري، فلقد صرنا نسمع بقصص كثيرة عن أسر كان أبناؤها ينظفون مسدسات الأسرة فتنطلق الرصاصة الغادرة وتستقر في قلوبهم فترديهم قتلى. ويا لهفى على الأم والأب!!
وسيطرت التساؤلات، بالرغم من هذا الوقت العصيب، على فكري وبالي. وأثق أن كل من قرأ الخبر أو سمع عنه كانت ذات الأسئلة تدور في باله. وظللت أنتظر تصريحا صحافيا، توضيحا من الحركة الشعبية، أو تفسيراً للأحداث من متحدث بإسم أسرة الأستاذ ياسر، ولكنني لم أجد. إن هذا الأمر، بالرغم من كل المأساة التي تحوطه، لا يمكن تجاهله ولا بد من توضيحه وسنكون في الإنتظار. تقبل الله معتز قبولا حسنا وأسكن السكينة في قلب والديه...... اللهم آمين!!

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 778

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#4223 [yuram]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2010 08:44 AM
وايضآ في المقابل
ماذا عن اطفال دارفور
منهم من فتح بطون امهاتهن وتم قتلهم
ومنهم تم تقطيعهم ثم حرقهم
ومنهم من تم حرقهم وهم نيام
والبنات إغتصبن ثم قتلهن
اليس هم باطفال ام لا
‏{في منزلكم قنابل }
و حواكيرونا حولوها الي جهنم
جهنم عديل كده وانتو ساكتين




غادة عبد العزيز خالد
غادة عبد العزيز خالد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة