المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل شُبِهَ لهم..؟ا
هل شُبِهَ لهم..؟ا
05-04-2011 04:04 PM

هل شُبِهَ لهم؟؟؟

الصادق المهدي الشريف
[email protected]

•الخبر الذي فجَّ لنفسه مكاناً في كلّ القنوات الفضائية العربية – على الأقل – هو مقتل (إغتيال) أسامة بن لادن في باكستان على أيدي القوات الأمريكية.
•والخبر المحلي الذي فجّ لنفسه هو ايضاً مكاناً على فضائيات العرب هو خروج/ إطلاق سراح الدكتور حسن الترابي من المعتقل الذي قضى فيه ثلاثة اشهرٍ.
•ولم ينس الترابي – بالطبع - أن يحفظ لنفسه المكانة الإعلامية التي إشتهر بها... فبدأ من حيث إنتهى العالم، فعلَّق على مقتل بن لادن تعليقاً مخالفاً لكلّ من سبقه من المعلقين بأنّ (بن لادن شهيد)... فحملت الصحف المحلية والعالمية عبارته هذي الى صفحاتها الأولى.
•ومقتل بن لادن ما زالت تحيط به هالات الغموض... فهذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها الإعلام عن مقتل الرجل (البُعْبُع) الذي (كان أو مازال) ينامُ ملء جفونه بينما تسهر القوات الأمريكية بل والأطلسية بحثاً عنه.
•فالصورة التي عرضها الإعلام الأمريكي للرجل القتيل لا تدلُ على صورة بن لادن المرسومة في اذهان المشاهدين.
•ورغم تطاول الزمن على تلك الصورة - وهي صورة قديمة مضت عليها سنوات - ومع الوضع في الإعتبار عوامل السِنِّ والبِلى والتواجد في مناطق الخطر، والتنقل المستمر لرجلٍ مريضٍ وعلى أعتاب الكهولة... إلا أنّ الغموض الأنكى هو دفن الرجل بالبحر.
•فطوال السنوات الماضية ظل العالم الغربي (حكوماتٍ وشعوباً) يبحث عنه - بحثاً لا هوادة فيه - فلماذا يتخلصون منه بتلك الطريقة التي تُعدِم الدليل الأوحد على إغتياله؟؟؟.
•القصة بها الكثير من الثقوب التي يمكن أن تتسلل منها الشكوك والظنون!!!. رغم الحُجج التي قيلت في هذا الشأن، ومنها أنّه لا توجد حكومة تقبل بإستلام جثمانه، ومنها الخوف من ردود الفعل الإنتقامية المتوقعة من بعض الحركات الإسلامية إن ذهب جثمانه الى واشنطن.
•لكن..
•مع كل ذلك الريب... هل كان بن لادن هو البطل الذي ينتظره المسلمون للخلاص من العنجهية الغربية في التعامل معهم؟؟؟.
•ما هي نسبة الأرباح في تفجير تنظيم القاعدة (لو صدق هذا الزعم) لبرجي مركز التجارة في نيويورك مقارنة بالخسائر التي تكبدتها الأمة الإسلامية والعربية؟؟؟.
•وتلك الخسائر التي طالت اليتامى والأرامل الذين أدرجت الولايات المتحدة منظماتٍ كانت تكفلهم... في قوائم الإرهاب... فجففت منابع تمويلها وجففت معها أفواه أولئك اليتامى.
•الشيخ حسن نصر الله كان صادقاً مع نفسه والشعب اللبناني... فقال انّه لو كان يتوقع 1% فقط من الخسائر التي حدثت للبنان في حرب (تموز) مع تل أبيب لما بدأ الحرب منذ البدء.
•وسواء قتلوه أو شُبّه لهم... فلو قال بن لادن مثلما قال نصر الله لكبرت كارزمته أكثر عند من يؤيدونه، ولعظم صدقه عند من يبغضونه.

التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1208

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#138041 [عصام مبارك الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2011 12:43 PM
هولاء الناس لا يكذبون مثل المسلمين يااستاذ الصادق فلو لم يقتلونه فعلا لما ادعوا ذلك لانهم يعلمون اكثر مننا ان حبل الكذب قصير والا لادعوا ذلك من زمان وليس الان ثم أنت تشكك فى مسوؤلية القاعدة عن تفجيرات الحادى عشر من سبتمبر بقولك لو صح الزعم مع ان بن لادن نفسه لم ينكرها واعترف بمسوؤليته عنها ثم ان هولاء القوم لا يحتاجون أن يقدموا دليل على صدقهم لانهم واثقون من اقوالهم وافعالهم


#137715 [ود زروق]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2011 05:52 PM
يا الطالبانى انت كوز اه الكام دا


#137674 [اسحق الطالباني]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2011 04:24 PM
أستا1 الصادق
أحتار في موقفك الذي يشكك في مواقف أسامة بن لادن البطولية
هناك من لم يعرف العرب والمسلمين الا من خلال مواقف بن لادن
وهل التفت الظالمون الينا الا بعد أن أذاقهم الرجل بعض ما فعلوا بنا
لو مات هذا الرجل فقد حصل عل الشهادة التي كان يرجوها
ولو أنه ما يزال حيا فقد أغاظ الكافرين والمنافقين والجبناء
هذه هي الحياة التي تستحق ان يحياها الانسان
إما حياة تسر الصديق أو مماتاً يغيظ العِدى


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة