المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

05-05-2011 08:15 AM

حركة تحرير السودان
اعلان اطروحة البداية الجدبدة او (New Beginning )
استفادة من دروس الماضي .... ام ضرورة افرزته الواقع

ابراهيم هرون محمد نور
boky.nur36@gmail.com


وفقا لمجريات الاحداث التي تدور في الساحة السودانية وفي اقليم دارفور علي وجه التحديد لقد طالعنا ايام مضت في وسائل الاعلام المسموعة منها والمقروؤة من حركة وجيش تحرير السودان بقيادة الاستاذ المحامي عبدالواحد محمدنور رئيس مؤسس الحركة عن طرح برنامج جديد للحركة وتتمخض تفاصيلها عن ضرورة وحدة المقاومة بشقيها السياسي والعسكري او عملية التنسيق المشترك لمواجهة النظام لتحقيق عملية السلام في السودان بعدما فشلت المؤتمر الوطني في الحفاظ علي وحدة السودان مما جعل شعب جنوب السودان يختار الانفصال .
اذا تفحصنا بجراءة لمجريات الاحداث التي تدور في اروقة حركة تحرير السودان بعد التوقيع علي اتفاقية ابوجا المردودة حاليا لصانعيها ليس بالغريبان يطرح الاستاذ نور هذه الفكرة ولك السؤال الذي يطرح نفسه ما الجديدالذي حدث في اروقة الحركة حتي تاتي بهذه الرؤيا بهذا التوقيت هل استفادة من دروس تشتيت في الرفاق العمل الثوري وكيف تتاثر الكفاح الثوري عندما يصبحوا الرفاق في مفترق الطرق
في اعتقادي مشروع حركة تحرير السودان مشروع عريض قدمت تضحيات جسامة علي مستوي الدولة السوداتية فبالتالي عملية الادارة وفقا لامزجة شوفانية قد تواجهها رؤي مستنيرة لا يمكن التجاوز عنها بسهولة لذلك تبقي عملية التضحية من اجل تحقيق مشروع الثورة اولي ابجديات الرفاق واولي التضحيات المطلوبة من الاستاذ عبدالواحد هي تحقيق (الوحدة الثورية لحركة تحرير السودان) والوحدة المقصودة هتا هي ليست وحدة البيانات او وسائل الاعلام بل وحدة عسكرية وسياسية وفقا لتطلعات الشعب الذي يعاني بين امرين الاولي حملات القهر والاستبداد من قبل المركز الدموي الذي اتجه بكل الياته الشعب المغلوب علي امره سواء كانوا في المدن او المعسكرات الامر الثاني هو الشعور بالتراجع في نوايا بعض الثوار تجاهم لان لا تمر اسبوع الا واتي احد ادعي بانه حركة ووقع سلام البعض منهم قد يكونوا كحشرات الخريف يظهرون بظهور الكراسي الانقاذية الملتوية والاخر منهم ربما كان اثر محدود اما علي المستوي السياسي او الميداني الامر المؤسف السواد الاعظم منهم ينسبون انفسهم لحركة تحرير السودان
فبالتالي الان امام الثوار في دارفور خبار واحد فقط وهو مواجهة النظام الاسلاموعروبي في المركز الذي لا زال يواصل عملية الزحف الاستئصالي لشعب دارفور

ابراهيم هرون محمد نور(بوكي)
Email boky.nur36@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1002

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابراهيم هرون محمد نور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة