المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وزير فى جمهورية السودان ولا سفير فى جمهورية (طرة)؟ا
وزير فى جمهورية السودان ولا سفير فى جمهورية (طرة)؟ا
05-05-2011 09:16 AM

وزير فى جمهورية السودان ولا سفير فى جمهورية (طرة)؟؟

عبد الغفار المهدى
[email protected]

جاء كمال حسن على لمصر ممثلا للمؤتمر الوطنى ومديرا لمكتبه بالقاهرة فى العام 2005م
وحينها كتبنا عن الدبلوماسية الحزبية البدعة التى جاءت بها الانقاذ كما البدع التى ابتدعتها فى الدبلوماسية السودانية وقضت بها عليها،وكان تبرير مكتب المؤتمر الوطنى أنذاك أنهم جاؤا بناء على دعوة وجهها لهم (صفوت الشريف) وذلك لتعميق أواصر التعاون والتقارب بين الشعبين ،وطبعا هذا لم يكن الهدف الرئيسى من وراء وجود مكتب المؤتمر الوطنى بالقاهرة أو جمهورية مصر العربية والتى أتضحت أهدافه فيما بعد والجميع يعرفها ويعرف الدور الذى لعبه هذا المكتب فى مصر حتى كوفىء مدير مكتبه بوزارة الدولة بالخارجية للخدمات التى قدمها لجماعته.
حيث نجح المكتب فى القضاء على القضية السودانية من وجهة أى نظر خلاف وجهة نظر المؤتمر الوطنى، وأستطاع المكتب شق صفوف ما تبقى من المعارضة أو ما تلاه من حركات دارفورية بل ذهب الى أكثر من ذلك.
وبالطبع أثر وجود المكتب على السفارة السودانية والتى فى وجوده تحولت لمكتب للمراسم والأعمال القنصلية فقط لاغير ، لأن وجود مكتب المؤتمر الوطنى هنا فى مصر وهو الحزب الحاكم فى السودان يعطيه الأفضلية على السفارة وهذا ما حدث وشاهده الجميع اللهم الا بعد حضور السفير الحالى عبد الرحمن سر الختم حيث فى وجوده أصبح حجم مكتب المؤتمر الوطنى فى التضاءل .
بالتأكيد بذل المؤتمر الوطنى الكثير من الأموال فى سبيل استمالة النخب المصرية لصفه خصوصا تلك النخب التى لم تكن لها علاقة مباشرة بالنظام الحاكم فى مصر أنذاك ،حيث ركز جهوده فى بداية عهده فى مصر على الاعلاميين والممثليين والذين يتباهى أعضاء مكتب المؤتمر الوطنى بالتصوير الى جانبهم وأخذهم فى جولات مدفوعة الثمن الى دارفور وذلك للتأثير على الراى العام من خلال الوفود الاعلامية التى ترافق هؤلاء النجوم أو النخب،وهذا الجانب نجح فيه المؤتمر الوطنى ومدير مكتبه كمال حسن على حيث حولوا قضية السودان الى ما يريدنوه هم وليس الحقيقية وتحول الرأى العام المصرى والعربى الى رأى متعاطف مع نظام الانقاذ ،وفهم مشكلة السودان على أنها مشكلة بين مسيحيين ومسلمين وتأمر دولى وما شابه .
النظام المصرى السابق كان يعلم بنشاطات المؤتمر الوطنى والتى تتجافى مع سياسته فى كثير من الأحيان الا أنه يتقاضى عن ذلك لأنه كان يمسك بزمام المؤتمر الوطنى فى يده ويقبض الثمن أضعافا مضاعفة وخلاف ذلك كانت كل أسرار الخرطوم فى قبضته حتى يخال الى المتابع أحيانا أن مصر تحكم السودان.
النظام المصرى السابق تعامل مع المؤتمر الوطنى بعقلية سياسية وانتهازية بحتة وهو يعرف مكامن ضعفه وقوته ، والمؤتمر الوطنى حاول كثيرا أن يلوى زراع النظام المصرى بعلاقته بالاسلاميين الا أنه يفشل لأن تحركاته وسكناته كلها بيد (موافى) صفوت الشريف، هذا قليل من كثير لكن قبل أن يأتى السيد كمال حسن على لاستلام منصبه الجديد كسفير للسودان فى مصر كما تواردت الأنباء وفى ظنى هذا شىء غريب أن يقبل كمال حسن على هذا المنصب بعد أن وصل الى ما هو أعلى منه وهو وزير دولة حتى لوكان منصب ترضية الا أنه فى النهاية يسمى وزيرفليس من المعقول أن يعود الى موقع السفير والأمور قد تغيرت أردت أن أنقل له بعض الأشياء التى أستجدت خصوصا وأن معظم نصرائها الآن يقيمون فى جمهورية طرة ومن بقى منهم لزم المخبأ أو تبدلت مواقفه.
فى صحيفة المصرى اليوم عدد الأثنيين الموافق الثانى من مايو 2011م جاء تقرير وافى ومفصل فى صفحتى 10 و11 عن خلية حزب الله وقصة هروبها من سجن المرج ،خصوصا قصة هروب زعيم الخلية (سامى شهاب) عبر حلايب وشلاتين الى السودان نفس الطريق الذى كانت تسلكه العربات التى تقوم بتهريب السلاح من السودان الى مصر ثم الى غزة.وبالتأكيد لاشك فى أن كمال حسن على يفهم من هذه الشفافية شىء يجعله يفكر ألف مرة قبل قبوله بهذا المنصب.
وهو يعلم أن مثل هذه الأشياء فى عهد حكومة (طرة ) لم تكن تجد طريقها للنشر، لكن الآن وبعد الثورة أصبح المصريين يفكرون ويميزون ولايوجهون كما كان فى السابق وعليه أن يراجع اخر ما كتبه مناصرهم الأكبر الخبير (هانى رسلان) ليعرف خارطة الطريق الجديدة فى مصر.
من خيرات المؤتمر الوطنى وبركات مكتبه فى القاهرة وواقع الحال المؤسف للصحافة السودانية فى عهدهم والذى بلغ به التردى أن تستطيع صحفية مصرية أن تظفر بمعلومة من أجعص مسئول من الانقاذ بالموبايل من شقتها وتنقلها وسائل اعلامهم فيما بعد ،هذه الأيام تجرى فعاليات جائزة الصحافة العربية بدبى وجاء فى الترشيحات للفوز بجوائز المسابقة المختلفة 15 صحفى مصرى منها موضوعيين الاول بعنوان(جنوب السودان أرض الماء والعطش) للصحفية (أمل فوزى) من صحيفة الاهرام،والثانى بعنوان( أيام الفساد فى السودان الوثائق السرية لتهجير الفلاشا ودفن النفايات النووية) للصحفى (عبد الناصر الزهيرى) من المصرى اليوم،،،وهناك أيضا موضوع بعنوان (وثائق نادرة تؤكد حق مصر القانونى فى مياه النيل) للصحفى (أشرف جمال ) المصرى اليوم..بالتأكيد سيكون كمال حسن على قد فهم شىء ولاعزاء لرؤساء تحرير صحفنا .
ما هو الشىء الذى سيقدمه كمال حسن على للسودان من خلال موقعه كسفير وفشل فيه من خلال موقعه كسفير لحزبه الحاكم رغم الفارق فى الامكانيات بين فيلا الكربة وخرابة قاردن سيتى.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1354

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة