المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تسابق الانقلاب و الثورة في السودان
تسابق الانقلاب و الثورة في السودان
05-05-2011 02:44 PM

تسابق الانقلاب و الثورة في السودان

زين العابدين صالح عبد الرحمن
[email protected]

سألت أحد القيادات العسكرية في القوات المسلحة إذا كان لديهم علم لماذا أعتقل الدكتور حسن عبد الله الترابي و لماذا أطلق سراحه؟ فقال ليس لديه علم بالأسباب و لكن هناك بعض من الهمس لا تغيب عنه بعض من الحقائق فقلت له و ماذا يقول الذين يمارسون الهمس بعيدا عن رجال المخابرات و الاستخبارات فقال عندما اشتدت الثورات في المنطقة وسقط النظامان المصري و التونسي أسرع المستشارون المقربون من الرئاسة أقناع الرئيس أن وجود دكتور الترابي خارج المعتقل يمثل خطرا علي الأمن لأنه يعتبر عاملا مؤثرا في عملية الحشد و التعبئة و يعتبر أحد العوامل المساعدة لقيام الثورة خاصة أنه يتحدث دون وجل أو خوف و عندما ثبتت بعض النظم في وجه المظاهرات زال بعض الخوف في أن تهب المظاهرات في السودان لذلك جاءت قضية الكتيبة الإستراتيجية بهدف تخويف الشباب أن الإنقاذ لن تترد في تصفية أية مجموعة تخرج للشارع و أيضا هذه تعتبر جزءا من الهلع الذي أصاب القيادات الإنقاذية.

فقلت له هذا بعض الهمس حول المظاهرات وردود الفعل في وسط قيادات الإنقاذ و لكن هناك ربط بين إقالة صلاح قوش و إطلاق سراح الترابي قال هناك سببين الأول يعتقد أن إطلاق سراح الترابي بعد إقالة قوش هي محاولة لتحميل الفريق صلاح قوش مسؤولية الاعتقال أي أنهم يريدون أن يقولوا أن قوش هو السبب وراء اعتقال الدكتور الترابي كما هناك رأي يعتقد أن قضية قوش و الحديث عنها داخل قطاع الشباب و المنتمين للحركة الإسلامية تبين أن هناك صراعا داخل الحركة الإسلامية و هي المرة الأولي التي يقتنع فيها البعض خاصة وسط قطاع الشباب ليس هناك تنظيما سياسيا إسلاميا بالمعني المتعارف عليه لذلك تم إطلاق صراح الترابي لكي يشغل الناس عن إبعاد صلاح قوش و الحوار الدائر هذه الأيام حول عملية توحيد الحركة الإسلامية.

أن الثورة التي حدثت في كل من مصر و تونس و انتصرت فيها الجماهير علي ألأنظمة الدكتاتورية قد كانت وقفة تأمل من بعض القيادات الشبابية التابعة للمؤتمر الوطني خاصة أن الحركات الإسلامية في البلدين كانت مشاركة بفاعلية في الثورتين \" الأخوان المسلمين في مصر – حركة النهضة في تونس\" ثم انتفضت الجماهير في كل من اليمن و ليبيا و سوريا و كلها تشهد دعما من قبل الحركات الإسلامية في تلك البلاد للثورة و هي ثورات ترفع شعارات الحرية و الديمقراطية بينما بقايا الإسلاميين في الإنقاذ تراجعوا خلف العسكريين و أصبحوا لا صوت لهم غير الخروج من أجل الهتاف من أجل الحفاظ علي نظام هم في صفوفه الخلفية فقط دون أن يقدموا أية اجتهادات فكرية أو أطروحات تحسن من وجه النظام الذي دخل في عدد من الأزمات و لم يستطيع الخروج منها و القضية المهمة أن النظام يجاهر برفض عملية التحول الديمقراطي في البلاد رغم التحولات التي تشهدها الساحة العربية و تشارك فيها الحركات الإسلامية.

في الحوار الذي جري بين شباب المؤتمر الوطني و بين شباب الثورة المصرية و كانوا من شباب الأخوان المسلمين فقال شباب الأخوان في مصر أن حزبهم قد عان من النظام السابق و مؤسساته الأمنية و أنهم لن يفرطوا في النظام الديمقراطي و سوف يهتموا بقضية الاجتهادات الفكرية و خاصة فيما يتعلق بالديمقراطية و قالوا لشباب الوطني إن أية علاقة تنمو بينهم تجعلهم يؤيدون الإنقاذ بصورته الحالية سوف توقعهم في حرج و بالتالي يجب علي الإنقاذ أن تستعجل عملية التغيير و تقوم بثورة داخلها تسبق فيها الحركة الجماهيرية و حاول شباب الإنقاذ أن يجدوا مسوغات لعملية تعطيل الديمقراطية و تقليص مساحات الحرية التي يقوم بها النظام باعتبار أن النظام يواجه تحديات كبيرة من قبل الولايات المتحدة و الدول الغربية إضافة إلي الحركات التي تحمل السلاح في عدد من أقاليم السودان و لكن لم يقبل ضيوفهم هذا التبرير و قالوا لهم أن الموقف من الحرية و الديمقراطية سوف يضعنا في خيارات صعبة أرجوا أن لا تضعونا فيها و الوقت أمامكم.

و في حوار أيضا بين شباب الإنقاذ و الشيخ راشد الغنوشي حول عملية التغييرات التي تحدث في العالم العربي قال الغنوشي لهم من يريد أن يتخلف عن قطار الثورات و عمليات التغيير الجارية و من الواقع الجديد الذي سوف يتشكل في الوطن العربي أن يتمسك بالقيم القديمة التي كانت سائدة في الوطن العربي و نظم الديكتاتورية التي لم تخلف غير القمع و الصراعات و النزاعات حيث أصبحت الأمة العربية متخلفة في كل شيء كما أن التحالفات المستقبلية سوف تقوم بين الدول التي تسعي لتجذير الديمقراطية في مجتمعاتها و بين التي تضطهد مجتمعاتها و لكم الخيار أن تقفوا في أيهما.

أن عملية الحوارات التي جرت في السودان بعلم النظام الذي أعتقد أن انتصار الثورات و الذي شاركت فيه الحركات الإسلامية مشاركة فاعلة سوف تشكل حماية لنظام الإنقاذ لذلك حاولوا أن يمدوا معهم جسور التواصل و بناء علاقات و لكن هذه اللقاءات جاءت بردود عكسية حيث أدت لتململ داخل قطاع كبير من الشباب الذين تم استقطابهم من خلال الوظائف و الهبات و لكنهم وجدوا أنفسهم يعملون في أعمال بعيدة عن قناعاتهم الفكرية و بالتالي بدأ الهمس يتحول إلي مجاهرة في بعض الحالات كما قرأت في الحوار الذي أجرته جريدة الأخبار السودانية مع أمين التنظيم في ولاية الخرطوم الذي قال فيه إذا كان دكتور نافع صادقا أن لديهم وثائق و مستندات تدين دكتور الترابي يجب عليهم تقديمه إلي محاكمة و إذا لم توجد لديهم يجب إطلاق سراحه فورا هذه المجاهرة الجريئة جديدة و توضح درجة التململ و أعتقد أن التفكير هو البداية الصحيحة للوعي السليم.

هذا التذمر ليس فقط في القطاع المدني أيضا كما قال محدثي أن الهمس بدأ يدور داخل القوات المسلحة و تطرح العديد من التساؤلات تحتاج إلي إجابات هل سوف يظل السودان يدخل في أزمات متواصلة دون حل أو خروج منها و من هي الجهات التي تزرع الفتن وسط المجموعات السودانية و من المستفيد من هذه النزاعات؟

حتما ليس الشعب السوداني و عندما تقع أمة في مثل هذه الأزمات التي لا يلوح ضوء أن هناك أمل في حلها يجب علي القوات المسلحة أن تأخذ جانب المبادرة فهناك سباق محموم بين الثورة الجماهيرية أو انقلاب عسكري يطيح بالنظام القائم ثم يطرح علي الشعب السودان ممثلا في قواه السياسية قضية الحوار الوطني الذي يفضي لنظام ديمقراطي في أجل محدد فمن يسبق الأخر الله العليم.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2179

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#138984 [كماندو150]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2011 11:52 PM
ياشعب السودان الثورة ثورتكم لا تتوقعوا من القوات المسلحة بتركيبتها الحالية ان تقوم بشيئ فقد افرغت من رجالات كان الوطن همهم اما ماتوا واستشهدوا او تم احالتهم الي المعاش والذي لا يعرفه الكثريين ان معاش العقيد لا يقل الا بقليل عن الراتب للذي في رأس العمل فلذا آثر الكثيريين المعاش الاختياري على ان يكونوا وقود الحروب لصالح الاسلاميين
وهم اي الفئة الثانية تنعم بخيرات الوطن في الخرطوم تتطاولوا في البنيان وركبوا فارهة الدواب وغيرهم أخذ الغبار عند الاياب ،،، فلا تننظروا تغييرا ياتي من المؤسسة العريقة قوات الشعب المسلحة ففي اغلب ضباطها كوادر الجبهة الاسلامية المنبوذة والتي اثبتت للجميع فشل التطبيق الا اسلامي في الحكم الا في المسمى فقط ،،،، وتدور الدوائر فوقود الحروب القادمة لا سمح الله هم ابناء الجبهة وبذا سوف تقع الطرائد ومن ثم تنفتح ابواب السماء بالشقاق بينهم اكثر فأكثر فأنتظروا فانا منتظرون ،،،،،،،،، ولا نامت اعين الجبناء


#138366 [isam]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2011 10:26 AM
القوات المسلحة لكى تقوم بواجبها فانها
تحتاج الى دعم معنوى وتبريرى من الشعب
مثل ما حدث فى مصر------فحسم المعركة المصرية
كان بضغط من الجيش على الرئيس مبارك للتنحى


#138228 [hill]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2011 06:57 PM
توصيف صحيح ويجب عليهم قراءه الاوضاع بشكل جيد واطلاق الحريات والديموقراطيه ان كانت تهمهم مصلحتهم والبلد قبل ان يجرفهم التيار


#138186 [مغبون ]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2011 05:08 PM
أعتقد ان الامور سوف لا تسير بهذا المنوال وسوف لا يظل الشعب صامتا او القوات المسلحة فاقده بوصلتها ...... في تقديراتي سوف تحسم القوات المسلحه هذا السكون وتستلم السلطه بأسم ثوره تصحيحيه تمهد لقيام حكومة منتخبه وربما يتكرر سيناريو سوار الذهب ولكن من ضباط اسلاميين صدقا لا قولا ....<br>
وان غدا لناظره قريب


ردود على مغبون
Sudan [ود البصير ] 05-06-2011 10:55 AM
هو فى حد ذاته لا توجد قوات مسلحة بالمعنى القومى الموجود فى الدول العربية منذ 1989 م من عهد الانقلاب المشئوم اصبحت هناك مليشيات موازية وادلجة بادخال عناصر الجبهة الاسلامية او الانقاذ باسم الهيئة الخيرية لدعم القوات المسلحة وعدم ادخال اى واحد ما كوز او موالى للنظام للكلية الحربية من الدفهة اربعين 40 والان اصبح النظام يعتمد على الكتائب الامنية خوفا من جماعة الترابى الذين احتمال يكون فى باقى منهم النظام الحالى اصبح يعتمد على اولاد حجر العسل وحوش بانقا وود الحبشى وبعض الموالين من الغرابة وباقى القبائل النظام اصبح قبلى وانتهى من الجيش ظاهر وباطن مع وجود مليشيات موازية مثل الشرطة الامنية التى تشبة شرطة حماس فى غزة


زين العابدين صالح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة