المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تناقـــــض
تناقـــــض
05-07-2011 01:04 AM

(كلام عابر)
تناقـــــض

عبدالله علقم
khamma46@yahoo.com

أدلى السيد الفريق أول ركن مهندس عبدالرحيم محمد حسين وزير الدفاع بحديث مطول لإحدى الصحف اليومية عقب واقعة قصف الطائرة (أو الطائرات) الإسرائيلية لسيارة السوناتا قرب مدينة بورتسودان وأودى بحياة راكبيها السودانيين الإثنين، وقد كانت ردوده على الأسئلة لا تنقصها الصراحة ولا الجرأة وإن كانت تغلب عليها العفوية والسرعة مما يبعث على الاعتقاد أن سيادته لم يتوقف كثيرا عند الاسئلة قبل الرد. فعندما سئل إن كانت الرادارات ببورتسودان معطلة أم تم التشويش عليها (لأنه لم تطلق قذيفة واحدة على الطائريتين المغيرتين) أجاب (الرادارات بتاعاتنا شغالة لكن الرادار الكان شغال بيعمل بقدرات محدودة، فهي\"أي راداراتنا\" تعمل على بعد ألف متر فما فوق). وقال لو أن الرادارات رصدت الطائرتين \"كان يمكن التعامل معهما\".
وعاد ليقول بعد هذه الأسرار العسكرية المذاعة مجانا على الهواء المعروفة سلفا لمن أرسل الطائرات المغيرة، عاد ليقول (أنا لا أستطيع القول الآن أننا نمتلك الرد العسكري على إسرائيل، لكن الردود يمكن أن تكون دبلوماسية وسياسية وقد تكون \"أي الردود غير العسكرية\" أكثر إيلاما من أي رد آخر) وسرعان ما ينقض سيادته قوله حينما يقول( نحن الآن الآن في مجال التقانة العسكرية نصنف الدول الرابعة في أفريقيا) ويضيف(القوات المسلحة في عمليات تقييم مستمر، ولدينا مؤسسات متخصصة في نقل التقانة وتحديثها، ويتم التحديث بصورة يومية). راداراتنا لا تبصر من يطير على ارتفاع منخفض وبالتالي لا تستطيع التعامل معه، وفي نفس الوقت يصر الفريق عبدالرحيم على أننا دولة متقدمة في التقانة العسكرية وقواتنا المسلحة في تحيث مستمر ونحتل المرتبة الرابعة أفريقيا حسب تصنيفه.
لكن ،بعيدا عن هذه التناقضات، عندما جاء الحديث عن امكانية استقالة سيادته من المنصب، سرعان ما أجاب بشكل قاطع (أنا في موقع تكليف،متى ما أبلغتني الإدارة السياسية بانتهاء مهمتي بمشي) يعني بكل وضوح الاستقالة خط أحمر.
قبل سنوات كان الفريق عبدالرحيم وزيرا للداخلية فقدم استقالته عقب انهيار مبنى المختبرات الجديد في جامعة الرباط التابعة لوزارة الداخلية لخطأ أو فساد من الجهة المنفذة للمبنى وآخرين، وكانت الاستقالة بسبب تحمل المسئولية السياسية عن الخطأ، وهو ،أي المسئولية السياسية أو العامة، نفس السبب الذي يدفع معظم الوزراء والمسئولين في كل الدنيا للاستقالة عقب وقوع قصور أو خطأ أو كارثة، رغم أن الوزير أو المسئول المستقيل في موقع تكليف من إدارته السياسية، تماما مثل حال السيد الفريق عبدالرحيم الآن. فهل يجب أن ينهار الوطن كله هذه المرة فوق الرؤوس ليقدم الفريق عبدالرحيم استقالته للمرة الثانية؟
(عبدالله علقم)
Khamma46@yahoo.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1148

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#138715 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2011 11:29 AM
هذا الرجل -الذى سلطه الله للنهب و الكذب وزيرا للدفاع - مثل الورل يرضع فى ثدى الغنماية بى سنونه لمن تكب الدم وبعد ده كله ما يفكها بى أخوى و أخوك.


#138630 [Zingar`]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2011 09:09 AM
السيد علقم أنا سبق وأن تحدثت عن موضوع اكثر من مره ...وهنا أعيده مره أخرى وهو تعريف المجال الجوى ...وهو كما قلت على قدر ما تقدر تحمى لفوق فهذا مجالك...وفى حالة السودان إذا عبرت طائرآت على إرتفاع برج الفاتح وكانت خارج شبكة الرصد فأنها بالتالى خارج مجالنا الجوى ....والمضحك فى الأمر إن كل ما حدث من إختراق نعرفه من المخترقين انفسهم بعد نشره فى إعلآمهم(المضلل).


عبدالله علقم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة