حول مقتل أسامة بن لادن
05-07-2011 02:06 AM

حول مقتل أسامة بن لادن

بقلم: تاج السر عثمان
[email protected]

لايمكن تناول قضية مقتل بن لادن بمعزل عن اهداف ومخططات أمريكا التي رسمتها في مطلع تسعينيات القرن الماضي بعد انهيار التجربة الاشتراكية ، والاوضاع الجديدة التي نشأت في العالم واحتياج امريكا ل\"مبررات\" و\"مسوغات\" جديدة بدل شعار \"مكافحة الشيوعية\" الذي فقد بريقه ، للتدخل من اجل حماية مصالحها في العالم تحت حجة \"مكافحة الارهاب\" ، ومحاربة الحركات الارهابية وعلي رأسها تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن باعتباره \"أصل الشر\" في العالم، رغم أن تلك الحركات كانت بشكل أو آخر أدوات لخدمة المخططات الأمريكية وضحايا لها بعد استنفاد أغراضها.
ومعلوم أن امريكا في حربها ضد الشيوعية ابان فترة \"الحرب الباردة\" استفادت الي اقصي حد من الحركات الاسلامية الارهابية التي كانت تستغل الدين في صراعها ضد الشيوعيين والاشتراكيين والديمقراطيين المستنيرين، ولاننسي الدور الذي لعبته تلك الحركات في مصادرة الديمقراطية ومساندة النظم الديكتاتورية في بلدان العالم الثالث مثل: الدور الذي لعبته حركة \" الأخوان المسلمين\" في اجهاض ثورة اكتوبر 1964م، وتجربة الديمقراطية الثانية في السودان بمؤامرة حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان. وكذلك تعاون الحركات الاسلامية مع امريكا ضد الاتحاد السوفيتي في حرب افغانستان، حيث قدمت وحلفائها دعمها العسكري و \" اللوجيستي\" لتلك الحركات حتي زوال التجربة الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي، وبهذا المعني يقال أن تلك الحركات كانت صنيعة أمريكية، وعندما استنفدت اغراضها شنت امريكا الهجوم عليها بعد ان شكلت خطرا ارهابيا عليها ، وخاصة بعد أحداث 11/ 9/ 2001م المؤسفة التي راح ضحيتها الالاف من المواطنين الأمريكيين الأبرياء.
وبعد انهيار التجربة الاشتراكية في بلدان الاتحاد السوفيتي وشرق اوربا، دخلت الرأسمالية مرحلة جديدة في تطورها هي \"امبريالية العولمة\" التي ليس هدفها فقط الاستيلاء علي اراضي واقامة مستعمرات ، بل السيطرة علي اقتصاد العالم ككل في كل مكان وطيلة الوقت. وعلي سبيل المثال اصبحت امريكا قوة كونية مسيطرة علي العالم( روما الحديثة) علي حد تعبير الاقتصادي بول سويزي، وهي تخوض صراعا للحفاظ علي مكانتها وحتي توسيعها ، كالقوة الأولي عسكريا واقتصاديا وسياسيا في العالم ، وتنفق ثلث مجموع ماينفق العالم علي التسليح ، وهي أكبر بائع سلاح في العالم. كما تحمل العولمة في جوفها كل تناقضات الرأسمالية وازمتها بشكل اوسع واعمق مما كانت عليه في السابق مثل الأزمة الاقتصادية التي حدثت عام 2008م والتي مازالت تداعياتها مستمرة حتي الآن، وانفجار الثورات التي حدثت في تونس ومصر واليمن وليبيا وسوريا..الخ، والتي سوف يكون لها تداعيات كبيرة وتخلق مدا ثوريا في المنطقة يؤثر علي المصالح الأمريكية الحيوية في المنطقة، والتي سوف تجعل امريكا اكثر شراسة ومراوغة بما فيها استقطاب ما يسمي بالحركات الاسلامية المعتدلة من أجل الحفاظ علي مصالحها في المنطقة.
وبعد 11/ سبتمبر/ 2001م خاضت امريكا حروب دافعها البترول وتدعيم نفوذها العسكري والاقتصادي ومصالحها في العالم مثل: حرب افغانستان والتي اسقطت فيها نظام طالبان، واستمر البحث عن بن لادن، الذي خرج من السودان عام 1996م الي افغانستان، لمدة عشر سنوات حتي العثور عليه واعلان مقتله بواسطة الادارة الامريكية، كما احتلت امريكا العراق عام 2003م، وطرحت مشروعها للشرق الاوسط الكبير والذي اربكته الثورات الأخيرة في المنطقة العربية، كما اشرفت مع حلفائها علي توقيع اتفاقية نيفاشا التي اوقفت الحرب بين الشمال والجنوب، بهدف خلق استقرار يضمن حماية مصالحها في السودان والمنطقة وفشلت الاتفاقية في تحقيق اهدافها وكانت النتيجة انفصال الجنوب بسبب سياسات المؤتمر الوطني التي تقوم علي القمع والاستبداد والارهاب وفرض ايديولوجية الاسلام السياسي التي سوف تؤدي للمزيد من تمزيق السودان. وهناك مخاطر لتجدد الحرب بسبب النزاع علي ابيي، وفي حالة تزوير المؤتمر الوطني لانتخابات جنوب كردفان والتي رشحت ارهاصاتها.
ومعلوم أن النظام الرأسمالي الذي يقوم علي استغلال الانسان للانسان والتفاوت الطبقي الحاد بين السكان، والاضطهاد الديني والعرقي والثقافي واضطهاد المرأة كنوع وجنس، و التفاوت الحاد بين الأمم، هو أصل \"الشر\" ومنبع الحركات الارهابية والعنصرية والانفصالية والجهوية. علي سبيل المثال في مرحلة \"امبريالية العولمة\" الحالية يزداد تركز الثروة وتتسع الفروق بين البشر والدول اتساعا لامثيل له ، وتشير الاحصائيات الي أن 358 ملياردير في العالم يملكون ثروة تضاهي ما يملكه 2,5 مليار من سكان العالم، وهناك 20% من دول العالم تستحوذ علي 85% من الناتج العالمي الاجمالي ، وعلي 84% من التجارة العالمية ، ويمتلك سكانها 85% من مجموع المدخرات العالمية( انظر مؤلف فخ العولمة، للكاتبين هانس بيتر مارين، وهارولد شومان، الكويت 1998م ص 11). وهذا التفاوت القائم بين الدول يوازيه تفاوت داخل كل دولة جديدة تستأثر قلة من السكان بلشطر الأعظم من الدخل الوطني والثروة القومية ، في حين تعيش اغلبية السكان علي الهامش ، مثال في امريكا 1% من السكان يملكون 40% من الثروة، وفي بلد متخلف كالسودان 95% من السكان يعيشون تحت خط الفقر، ويستحوذ 10% علي 60% من ثروة البلاد.
وهذا الواقع المرير والمؤلم هو الذي يفرز الحركات الارهابية ضد امريكا وعملائها من الانظمة الفاسدة والمستبدة التي اصبحت تتساقط كما اوراق الخريف تحت ضربات الثورات الجماهيرية.
علي أن تجارب ثورات مصر وتونس وغيرها اكدت أن طريق \"الارهاب الفردي\" ومقتل العشرات من المواطنين الأبرياء العزل ليس هو الطريق السليم للتغيير، بل أن هذا الطريق كما اوضحت تجربة \"تنظيم القاعدة\" يعطي المسوغات لامريكا وحلفائها للتدخل في شؤون البلدان بحجة مكافحة الارهاب كما حدث بالفعل.
رغم أن التجربة العملية اكدت سلامة الطريق الديمقراطي الجماهيري للتغيير، وأن \"الحركات الارهابية\" لامستقبل لها، الا أن الواقع المرير والاضطهاد الطبقي والديني والعنصري سوف يفرز الحركات الفردية اليائسة والارهابية كما تفرز الكبد الصفراء، وبالتالي لانتوقع انحسار وزوال تنظيم القاعدة بعد مقتل بن لادن، لأن الظروف التي افرزته مازالت موجودة، وبالتالي علي امريكا الاتفرح بموت بن لادن فهو نتاج سياستها في العالم، وطالما استمرت سياستها القائمة علي نهب موارد شعوب البلدان المتخلفة وصراع المصالح من اجل السيطرة الاقتصادية والعسكرية علي العالم، فسوف يظهر اكثر من بن لادن جديد.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1600

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تاج السر عثمان
تاج السر عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة