اْوباما .. قتل اْسامة!
05-07-2011 10:00 PM

بسم الله وبسم الوطن

اْوباما .. قتل اْسامة!


اْ/ضحية سرير توتو / القاهرة
[email protected]

مقتل اْسامة بن لادن , الذي تلاه لنا في شكل بيان صحفي الرئيس الاْمريكي ذو الشخصية الكاريزمية ( باراك حسين اوباما ) , يعد هذا الحدث السعيد واحد من اْروع اْنجازات اْوباما حسين في عهد فترة رئاسته الاْولي , لاْن بهذا الحدث يكون شال هم كبير وقلق شديد من قلوب الاْمريكين والعالم اْجمع , نسبة لخطورة هذا الرجل الذي شوه صورة الاْسلام والمسلمين اْجمعين وجعل من المسلمين كافة اْرهابين ومنبوذين في نظر الغرب , بل وصل الاْمر الي قمة ذروته عندما اْعلنت السلطات الاْمنية في جميع مطارات العالم الغربي اْنهم سيستعملون اْجهزة في غاية التطوير للكشف عن المتفجرات والاْحزمة المفخخة والمواد المساعدة لعملية التفجير , من خلا ل جهاز كشف يوضح اْدق تفاصيل جسم الاْنسان ذكر اْما اْنثي , حتي اْعضاه التناسلية لن تهرب من هذا الكشف الفاضح , يعني ( لما تقيف اْماما هذا الجهاز يظهر جسدك كما خلقتني يامولاي ملط ) , وكان هذا الجهاز الذي يكشف المستور يستخدم لتفتيش الذين يدخلون اْمريكا واْروبا قادمين من الدول العربية والاْسلامية , خاصة السودان الشمالي واْيران واليمن الذي اْصبح غير سعيد الاْن علي يد المعتوه علي عبد الله صالح , والعراق واْفغانستان وسوريا وغيرها من الدول التي تعتبر بؤرة الاْرهاب وصناعته .
كل هذا العمل تم بعد ما اْعلن شيخ الاْ رهابين محاربة الصلبين والمسيحين واليهود باْسم (نصرة الاْسلام والمسلمين ) , كاْن الذين اْعلن ضدهم الجهاد الاْسلامي ليسوا بشر عليهم حقوق و واجبات والاْهم من ذلك لهم دينهم ولي دين , وبالتالي حرمنا المولي عز وجل من قتلهم و (عدم قتل النفس ) , قتل اْسامة باْوامر مباشرة ً من الزعيم اْوباما جاء برداً وسلاماً للحياة الخالية من الاْرهاب والاْفكار المتطرفة باْسم الاْسلام , اْلا علي الذين في قلوبهم مرض الاْرهاب اللعين, الاْن تجدهم يلطمون الخدود ويضربون الاْرض بالبكاء والنعيق حزناً علي شيخهم , الذي قتل ماتيسر له من الاْنفس البريئة بدون وجه حق يذكر , ونذكر السادة القراء منهم تفجيرات دار السلام بتنزانيا وتفجيرات نيروبي وتحطيم برج التجارة العالمي باْمريكا , تفجيرات جزيرة بالي باْندونسيا وغيرها من التفجيرات والجرائم التي كان تنظيم القاعدة يتبناه عارياً وصريحاً بدون اْي سبب مقنع .
اْوباما قتل اْسامة وشل حركة تنظيم القاعدة , ولكن فكرة الاْرهاب مازالت موجودة وتجري كالسيل الجارف في دماء اْنصار المقتول بن لادن , خاصة في نظام البشير الذي يحكم السودان الشمالي بدون شرعية , والذي يعتبر واحد من اْكثر النظم الراعية للاْرهاب والاْرهابيين بشراحة , المؤتمر الوطني وقاداتها المجرمين الضالين الذين تربوا وترعرعوا علي يد شيخ الاْرهابيين (اْسامة) يحملون في اْحشائهم وفي قلوبهم الفاسدة (فيروس الاْرهاب ) الخطير بشقيه المحلي والدولي بدليل اْرهاب شعب جنوب كردفان من قبل رئيسهم الهارب من العدالة , باْنه سيقتلهم جبل جبل وهذا يعتبر عمل اْرهابي محلي , واْيضاً اْنهم واْنصارهم الذين يقدر عددهم بالمئات فقط اْقاموا صلاة الغائب علي روح زعيمهم الذي يسمي في اْدبهم الاْرهابي (اْسد المجاهدين ) , فقط هذه الصلاة كانت تنقصها (البث المباشر ) بتلفزيون المؤتمر القومي ليشاهده العالم اْجمع ,اْوباما قتل اْسامه وخلص العالم من الراس المدبر للاْرهاب فمتي نسمع اْوباما قتل (....... ) ساْترك لكم حرية اْختيار الاْسم المناسب في المكان المناسب من هؤلاء الاْرهابين الذين يحكمون السودان الشمالي ويخلصنا منهم.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1126

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#139263 [محتار]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2011 01:51 PM
اضمحلال وتدني مريع لمستوى كتاب الراكوبة
موضوع انشائي في غاية الاسفاف لا نستفيد منه سوى معرفة عاطفة الكاتب دون كلام علمي نبتلعه


ضحية سرير توتو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة