المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الظلم سيسقط نظام الخرطوم
الظلم سيسقط نظام الخرطوم
05-09-2011 08:05 AM

الظلم وانتهاك الحقوق الطبيعية ستسقط نظام الخرطوم

بقلم : مها طبيق
[email protected]

مازال معظم ارجاء البلاد تعيش علي طبيعتها وفي حالتها البدائية ويعانون من تدني في البنية التحتية رغم ان هذه الاطراف تساهم بفاعلية في الاقتصاد الكلى للبلاد ولكنها تعاني من نيران القبلية التي يغزيها بشكل جيد نظام الخرطوم في ظل اوضاع اجتماعية تعاني من تدني الوعي السياسي ويحيط التخلف كل نواحي الحياة وانعدام الحقوق الاساسية ، وكل هذا من اجل تمكين السلطة في الخرطوم والتي ظلت تستقل المخاوف البدائية لدي المجموعات القبلية لاغراض سياسية تتحقق يوميا لصالح المؤتمر الوطني .
أن تحرير مجتمعاتنا من أشكال التبعية والهيمنة والخطاب الديني والتخلف والفقر يجب ان نجعل أهم اهدافنا إقامة العدل والأمن والمساوة الاجتماعية والسياسية ، واستقرار الجميع كغاية وهذا لا يتأتى الا باسقاط نظام الجبهة الاسلامية وتحقيق الديمقراطية في السودان .
نعم الديمقراطية التعددية هي خيارنا وهي تعبر عن التنوع السياسي والتنوع في السودان لايقف عن التنوع السياسي فحسب بل يصحبهم تباين اقتصادي رهيب .
مع شيوع الامية المعرفية والفقر والمرض ، وظروف معيشية سيئة للغاية ، انعكس ذلك علي الاوضاع الحياتية الاجتماعية في ظل هيمنة سلطوية كاملة علي كل الموارد وعدم توفير آليات التضامن والشعور بالانتماء للوطن .
الدولة الديمقراطية هي الدولة التي تحترم مواطنيها وتدافع عن امنهم وتوفر لهم فرص ، التساوي في الحقوق والوجبات دون تمييز بين مواطنيها الا علي اساس الإنجاز والكفاءة ، وان يعترفوا بمبدأ الاختلاف في العقيدة الدينية والثقافية والاجتماعية ويجب أن لاتحول دون الأنتساب للمواطنة المشتركة ، وبناء وطن يساوي في ظله الافراد .
لقد ناضل الشعب السوداني من أجل المساوة والانصاف والعدل وذلك من خلال حركاتة السياسية والاجتماعية والثقافية عبر تاريخه الطويل وفي ظل اشكاليات متعددة من الانظمة التي مرت عليها .
أرتبط مفهوم المواطنة بحراك المجتمع المدني في أن تحقق لمواطنيها حق المواطنة بنظام الدولة في العصر الحديث التي تشكل فيها البنية الحقيقية للحقوق الاساسية التي عرفت بالحقوق السياسية الاولية والتي لايمكن تحقيقها في ظل الوضع الحالي في السودان ، عندما تقف الدولة عاجز عن حماية أفرادها وعندما تزعزع الأمن بواسطة الدولة ، فمن الطبيعي أن يلجاء الافراد إلي جماعتهم الاثنية أو الدينية القبلية وهذا ماحدث في دولة السودان الحالية ، اصبح القبيلة الحامي الاول لافردها واصبح الفرد يستقوي بهويته الفرعية التي حلت محل الدولة في توفير الامان الافرادها والتف الافرد حول هوياتهم الفرية واصبحت البديلة لدولة المواطن والوطن تمسكهم بهوياتهم الفرعية اصبح عائقا أمام بناء دولة المواطنة التي يقف الافراد داخلها
لقد استغلت حكومة الجبهة الاسلامية وغزت تلك الاوضاع ماديا وعسكريا وجيشت كل افراد علي مختلفة اتجاهاتهم ضد بعضهم سواة عن طريق الاثنية الثقافية او الدينية .
وحتي نري الاوضاع علي حقيقتها ونبعد عن الخصوصيات الزائفة والهويات الثانية المزعومة ولذلك يجب أن نعترف بوجود أزمة حقيقية عن من نحن ؟ لقد تجزر أعماق ذواتنا المتعلق بادارك الحياة وادراك الواقع ادركا سليما بما يمكننا ان نقرر فى تعريف هويتنا .
اذا نظرنا الي اوضاعنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وتفحصنا انتماتنا ،لقد استسلمنا لهويتنا الفرعية واصبح همنا وتناسينا هويتنا الوطنية التي تجمعنا كلنا هويتنا التي انصهرات منذ زمان بعيد بين مختلف الاثنيات والثقافات .
أن تعددنا الاثني والعرقي والديني ، التركيبة السكانية المتنوعه إجتماعيا وثقافيا لايمكن تجاوزه أو أهماله ، أن نكران هذا التعدد يعني اقصاء فئات وهيمنة واحتكار فئات اخري داخل مراكز القرار والسلطة ...
ونواصل
مها الهادي طبيق


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1866

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#139792 [الصادق الهواري]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2011 03:53 PM
لك الشكر والتحية الاخت / مها ....لقد تناولت عبر مقالك الرائع حقيقة مؤلمة لابد لنا من الوقوف عندها أذا كنا نريد وطنا واحد يجمع بيننا ’’’ لا وطنا كل قبيلة فيه ترى نفسها هي الوحيد ةالتي يحق لها ان تحكم وتمثل السودان ..وما الي ذلك من الافكار العنصرية والجهوية المدمرة للهويه السودانية التي ورثناها من جدودنا حينما اوصونا خيرآ بالوطن ...وحقيقة نجد ان معظم دول العالم تحارب وتناضل من اجل الوحدة وتدعم بالافكاروالمشاريع والبرامج اوالاليات المختلفة كل ما من شأنه يحقق لشعوبها أسباب العيش الكريم في ظل دولة قومية يتساوى فيها الجميع في الحقوق والواجبات وفرص العمل المختلفة حسب المؤهلات .. لا بناءآ علي العرق أو اللون أو القبيلة ... لانها تعلم يقينآ.. ان سرطان تجزؤها وتشرذمها يكمن في خطورة الاعتماد علي الولاء القبلي ...الذي يضعف الولاء للوطن ...وهذا ما بتنا نفتقده من الواقع الذي يحكمنا الان ...والذي لا يبشر مطلقآ بالعافية القومية .. لابد ...لنا أن، نرتقي بمفاهيم المواطنه علي أساس الشراكة الاجتماعبة والعدالة التي تكفل للجمبع المساواة..والحريات حتي نتمكن من العيش معآ في ظل وطنا واحد .. نفخر فيه بهويتنا السودانية الاصيلة ...


#139714 [adel]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2011 01:46 PM
شكرا الاخت/ مها وهذا الموضوع أساسي وسوف تكون هناك حلقة اليوم الساعة الخامسة مساءا علي قناة الجزيرة عن الهوية السودانية رجاء متابعته وننتظر تعليقكم علي ما سيرد علي هذا الموضوع الحساس وشكر


مها طبيق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة