المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
على التراب الغالي الما ليهو تمن!ا
على التراب الغالي الما ليهو تمن!ا
05-09-2011 08:10 AM

على التراب الغالي الما ليهو تمن!

حاتم المدني
[email protected]

إذا ما تأكدت الانباء الواردة عن بيع جزء من اراضي شمال السودان لجهة طرفها حزب سياسي أجنبي عبر مؤسسة الرئاسة ،فا قولها واضحة صريحة غير \"مدغمسة\" او مرتجفة أن ذلك يوقع من اقدموا عليها تحت طائلة قوانيين الخيانة العظمى...إنتهى

أن ما تناقلته الانباء حول زيارة زعيم حزب الوفد المصري وصٌرح به رغم تبروء مؤسسات الدولة المصرية منه ، غير متعارف عليه في تاريخ العالم وببساطة من غير المعقول او المنطقي ان تسمح قبيلة دعك عن دولة في العالم سواء كانت المملكة العربية السعودية امريكا او صحاري كلهاري او حتى جزر الواق واق لحزب الامة او حزب البهجة والمسرة او اي حزب سياسي اجنبي تحت اي واجهة زائفة بامتلاك اراضيها الوطنية واستثمارها لصالح السودان وفي الوقت الذي تنتزع فيه الاراضي عنوة من المزارع السوداني ، فالاستثمار التجاري للشركات الاجنبية له ابوابه ومنافذه والقوانيين التي تحكمه وهي لا تمر عبر واجهاته السياسية كذلك الهجرة الجماعية الاجنبية اليه.

ان مؤسسة الرئاسة المتمثلة في رئاسة الجمهورية ومؤسساتها التنفيذية لاتملك الحق في بيع او اهداء اي ممتلكات او مال يخص المواطن السوداني ناهيك عن اراضي الدولة وثرواتها القومية، حتى المؤسسات البرلمانية التشريعية لاتملك الحق في ذلك دون استفتاء يشمل جميع افراد شعبها،

لقد كان الاجدى بمؤسسات الدولة السيادية ان تسعى نحو استعادة اراضي السودان المحتلة بل ووضع خطوط واضحة لمستقبل التعاون مع دولة مغتصبة لجزء من اراضيه.

من نافلة القول اود ان اكرر الحقيقة التي نغمض اعيننا عنها هنا وتحاول بعض الاحزاب السياسية اضافة زخم عاطفي حولها وتغاضيها ، ان الدعوة التي اطلقها رئيس الجمهورية بخصوص الحريات الاربعة مع سلطات الاحتلال المصرية ليست في مصلحة السودان القومية والاستراتيجية على المدى الطويل او القصير بل هي غايات ومصالح الدولة المصرية المغتصبة لأراضيه سوى كانت القومية اوالاستراتيجية لاتراعي مصالح السودان على المدى البعيد او عواطفهم المهدرة التي اكل عليها الدهر و تسعى لها مؤسسات الدولة المصرية الامنية لدرء ما هو متوقع لشعبها مستقبلا سوى قضايا الانفجار السكاني او المياه او الغذاء ، بينما لاتعدوا سوى مصالح آنية سياسية بحتة للنظام الحاكم حاليا في السودان في تفاعلاته مع انداده من الاحزاب الاخرى التي تتبارى في خطب ود العلاقات المصرية .

أن توقيت هذه الانباء حول العلاقات المصرية السودانية في وقت مفترض فيه اننا نسابق الوقت والغرباء اقليميا وعالميا لتوطيد ركائز علاقات استراتيجية وقومية متميزة بعيدة المدى مع جزء عزيز من الوطن اقرب الينا واهم كثيرا من حيث البعد القومي والاستراتيجي والمصلحي والامني سنفقده خلال اشهر ، يبين تماما مدى التخبط و ضيق افق وسطحية ان لم يكن عدم وجود ذرة من الوطنية او المسؤلية لدى المتربعين حاليا علي شئون الدولة السودانية.

*حاتم المدني

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1314

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#139780 [دائرين نشم الهواء]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2011 03:38 PM
كمان دخلوا المصرين الله يستر


#139653 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2011 12:02 PM
اسع ده يسموه شنو!!!!! انا مما الله خلقنى ما شفت لى دولة تكافى دولة تانية احتلت ارضها رجالة عدييييل كد؟؟؟ و تديها اراضى تانية كمان!!! حكومة الانقاذ ينطبق عليها القول الاتى كاتال فى البيت و عقبا كريم فى الخلاء و لا حول و لا قوة الا بالله!!!!!؟؟؟؟؟


#139651 [ABDELALEIM]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2011 12:02 PM
شخصيا ما فهمت قصد ..انت بتتكلم عن شنو؟ ولست بمتشائما انما من باب الامر الواقع . فهل تقصد

* الترابي المعروف لدى الناس الاستاذ بجامعة الخرطوم كلية القانون . ام
* قصدك التراب المعني بالكتاحه في نهارية امدرمان قبيل الخريف . أم
* تراب المقابر بعد دفن الاموات .. يرحمهم الرحيم .

احترنا معاك ... عفوا تذكر يمكن تقصد

التراب الزمان الوصونا عليهو في الاغاني التي يترنم بها مشايخنا واجدادنا زمان
الثلاثه الفوق ليس لدي تعليق عليهم
أما الاخيره والتي تذكرتها بعد تعب شديد والمعني بها البلد ايامنا زمان كانت مليون ميل مربع وحاليا ما بعرف حتبقى كم ؟ وبكره حتبقى كم ؟ بس يكن نرجع تاني ليها


حاتم المدني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة