المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
طلحة جبريل
باقان ونافع يتفاوضان .. المطر لايمكن أن ينهمر من أسفل الى أعلى
باقان ونافع يتفاوضان .. المطر لايمكن أن ينهمر من أسفل الى أعلى
06-30-2010 06:47 PM

باقان ونافع يتفاوضان .. المطر لايمكن أن ينهمر من أسفل الى أعلى

طلحة جبريل
[email protected]

كنت ارتأيت التوقف فترة، عن تناول موضوع \"دولة الجنوب\" التي نتوقع إنبثاقها في يناير المقبل. ليس لعدم أهمية الأمر، لكن بسبب هذه الأهمية. إذ لا يجوز تكرار الكلام نفسه منذ سنوات. لكن لاحظت ان هناك من يطارد الاوهام بنية حسنة، ويتحدث عن شعارات عاطفية من نوع \"لا عاش من يفصلنا\". ثم أن جديداً طرأ، له أهمية قصوى من وجهة نظري، وهي مفاوضات العاصمة الاثيوبية، اديس ابابا، بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني، بشأن ترتيبات ما بعد الانفصال. كنت كتبت عام 1982 ، وقبل تأسيس الحركة الشعبية ، عن ضرورة منح حق تقرير المصر لجنوب السودان، وهناك تقرير منشور في صحيفة \" الشرق الاوسط\" ورأيي موجود في مجلة \" المجلة\".

قلت يومئذٍ إن من حق الجنوبيين ان ينعموا بدولتهم المستقلة، بعد ان خذلتهم أحزاب الشمال ، حين وعدت بمنحهم هذا الحق قبل الاستقلال \" لتفويت الفرصة على المستعمر\" كما كان يقال في ذلك الزمان، وبعد أن تعرضوا لظلم يبرر ممارسة هذا الحق، بل ولاسباب موضوعية وتاريخية وأثنية ودينية. واعدت كتابة موضوع مماثل في صحيفة \" السياسة \" التي صدرت بعد الانتفاضة، ثم اندثرت بعد ذلك.

وقلت ايضاً إنه من الأفضل ان تكون هناك دولة في الجنوب، يقرر ناسها إذا ارادوا العودة الى صيغة فيدرالية او كونفيدرالية او حتى اندماجية، بعد الانفصال، من أن نفرض عليهم هذه الصيغ قبل تقرير المصير. كان ذلك رأيي ومايزال ، لم اتزحزح عنه مليمتراَ واحداً. ليس لأنني املك الحقيقة، ولا أزعم أو أدعي ذلك، لكن وبكل ببساطة لانه لم يأت ما يدحض هذا الرأي، ومن يقدم أدلة وحججاً وبراهين تقول عكس ذلك. بل ان الوقائع جاءت كلها لتؤكد صحة هذا الاعتقاد.

هناك من يقول الآن، لو عاش الدكتور جون قرنق ، لكان بالامكان أن يبقى السودان موحداً. هذا أدعاء فارغ، وكلام عاطفي لا معنى له. شخصياً اشرت أكثر من مرة الى لقاء يتيم مع الدكتور قرنق، قلت له فيه ما أعتقد، ولم أجد عنده ما يعزز طروحات الوحدة، بل كان يتحدث عن فكرة \" السودان الجديد\" التي يمكن ان تقود قوى الهامش الى حكم المركز ، أو على الاقل الى انصاف هذه القوى، وكان محور الفكرة ان الجميع يعيش تهميشاً \"حتى انتم في الشمالية مهمشين\" على حد تعبيره.

قلت يومها، إن وصول رئيس اسود الى حكم البيت الابيض (وكان ذلك قبل سنوات من تحقق هذا الحلم) لا يعني نهاية معاناة السود والنظرة الدونية لهم في الولايات المتحدة. لذلك كان ظني، وما زلت، هو الاحتكام الى الممارسة الديمقراطية شمالاً وجنوباً. وليس ما حدث في عهد جعفر نميري الذي كلف منصور خالد بالتفاوض مع الجنوبيين في اديس ابابا، وجاء لنا باتفاقية تقرر\" ان يكون الجنوب ديمقراطياً وان يبقى الشمال شمولياً تحت قيادة القائد الملهم\". وهل كان يمكن لشخص مثل منصور خالد أن يأتي الا بهذا العبث؟

أو ان يتفاوض \"المتحاربون\" كما سيحدث من بعد، ويقررون اتفاقية نيفاشا، التي أتضح ان كلها ثقوب وعيوب.

ولو افترضنا ان الدكتور جون قرنق كان موجوداً، ماذا كان سيغير ذلك من واقع الاشياء حتى تصبح الوحدة هي الخيار. في جميع الاحوال جون قرنق ليس بسمارك والسودان ليس المانيا.

الحقائق عنيدة على الأرض، حقائق تقول إن الجنوب كان سيتجه نحو الانفصال، حتى مع وجود الدكتور جون قرنق. الفرق الاساسي هو أن هذا الانفصال، ونظراً للمؤهلات القيادية للدكتور جون والكاريزما الشخصية، ربما كان سيأتي باقل الاضرار والخسائر، لن يكون قطعاً مثل الانفصال الحريري الذي حدث في \"تشيكوسلوفاكيا\" بين التشيك والسولفاك، لكنه كان سيكون في الغالب اقرب في بعض جوانبه الى التجربة اليوغسلافية، ليس مثل ما حدث في البوسنة وكوسوفو، لكن ربما سيكون قريباً الى ما حدث مع الجبل الاسود.

في كل الأحوال لا يمكن مقارنة مقدرات ومؤهلات جون قرنق ، مع سلفا كير الذي عندما قرر ان يدخل الغابة لم يكن سوى ضابط صف في الاستخبارات العسكرية في الجيش السوداني، ثم عاد من الأحراش جنرالاً، مع مؤهلات سياسية متواضعة، جعلته يتفق اليوم على أمر سرعان ما ينقضه في اليوم التالي، ليس تذبذباً ولكن ربما بسبب غياب المؤهلات القيادية.

أعود الآن الى محادثات اديس ابابا، وفي اعتقادي انها ستكون أهم وأخطر من نيفاشا. على الرغم من انها أنطلقت وهي اقرب ما تكون الى محادثات سرية. يقود وفد الحركة الشعبية في مفاوضات اديس ابابا باقان أموم ، ووفد المؤتمر الوطني نافع على نافع. الاولى انفصالي يتدثر بشعارات وحدوية إذا تطلب الامر ذلك، والثاني أحد صقور النظام ، الذي يعتقد ان \" الحوار\" هو إصدار الاوامر. لا أعرف كيف يمكن أن يصل متفاوضان مثل نافع وباقان الى حلول لقضايا مستعصية، مثل ترسيم الحدود ، وتقاسم الثروة ، والجنسية، ومصير الجنوبيين في الشمال، والشماليين في الجنوب، وديون السودان.

سبق أن التقيت باقان أموم عدة مرات، وتعرفت عليه عن قرب.

سياسي ذكي ، يعرف انه كان يمكن أن يصبح خليفة جون قرنق ، لولا ان حظه القبلي جعله من الشلك ، في حين أن القيادة معقودة في الجنوب لقبيلة الدينكا، على الرغم من ان قرنق بحسه السياسي ، اختار ان يتصاهر باقان مع الدينكا، لكنها تبقى مصاهرة. باقان يتقن اللغة العربية اتقاناً جيداً. يتحدث بتمهل وبصوت خفيض، لكنه يطلق دائماً أفكاراً مثيرة للجدل. في عينيه دهاء وذكاء وغموض. لا يجيد التفاوض لكنه يحدث تأثيراً عميقاً في نفوس الذين يحاورهم. يمثل باقان اضخم سوء تفاهم عرفته علاقات شريكي الحكم. يمارس سياسة شفير الهاوية. يدافع عن موقفه بغطرسة وشراسة إذا تطلب الامر ذلك . في بعض الاحيان يكرر كلاماً لا يقول شيئاً، اذا اراد أن لا يعبر حقيقة عن ما يدور في ذهنه. جريء حتى الوقاحة . ينتظر الفرصة ليوظف الوقت لتقوية أوراقه الرابحة. لا يتراجع عندما يكون ضعيفاً ولا يتساهل عندما يكون قوياً. مقاتل محترف يعرف كيف والى أي اتجاه يطلق ناره . لا يمل التكرار مثل نجار عليه ان يضرب رأس المسمار ضربات متكررة حتى ينغرز. إذا قلت له لماذا اخترتم ياسر عرمان مرشحاً للرئاسة مثلاً ، يظل يردد دون كلل : قرارنا هو ترشيح ياسر سعيد عرمان للرئاسة. واذا سألت لماذا مرشح شمالي يقول: قرارنا هو ترشيح ياسر سعيد عرمان للمنصب. واذا سألت هل يعني ذلك مؤشراً على قرب الانفصال يكرر القول : قرارنا هو ترشيح ياسر سعيد عرمان لخوض الانتخابات الرئاسية مرشحاً عن الحركة الشعبية. يتحدث كثيراً مع الصحافيين، لكنه يمكن أن لا يقول شيئاً في كل مرة .

لم التق الدكتور نافع على نافع ، لكن استمعت اليه في أكثر من مناسبة، يقول بعض مجايليه، خلال فترة دراسته في كلية الزراعة إنه كان من أكثر المتشددين. تولى مع بداية عهد الانقاذ مسؤولية أمنية متقدمة. كان من اولئك الذين طلب منهم \"حماية النظام\". ابان في تلك الفترة ايضاً عن تشدد واضح. تردد اسمه كثيراً مقترناً بما حدث للدكتور فاروق محمد ابراهيم. بعد ان ترك الأجهزة الأمنية، مارس السياسة باسلوب مؤداه ان\" الحقيقة\" توجد في جانبه و\" الباطل \"هم الآخرون. اعتبر ان الحديث عنه\" خطاً أحمر\". يتعامل بازدراء مع المعارضين، ويعتقد ان السياسة هي حل \"المشاكل المالية\" لهؤلاء المعارضين ، وليس لهم أن يطالبوا بشيء سوى عرض \"صعوباتهم المالية\". يهزأ \"بالثرثرة الجوفاء\" التي يتغرغر بها المثقفون، كما هو ظنه. لا يحقق نفسه إلا عبر التصادم. تارة صامت وأحيانا مهول وعنيف. يفاوض على البارد لكنه لا ينجح إلا على الساخن. تعجبه التسويات التي لا يخسر فيها شيئاً، ويربح فيها كل شئ. الحل معه متعب،إذ عادة ما يبقى في مكانه لا يتزحزح. رجل صعب المراس ويصعب فهمه. متحفظ جداً. حذر ومنطوي على نفسه. قليل الانشراح. تثير نوعية مزاجه الاهتمام ويفرض على مخاطبه جهداً لفك الغاز كلامه. عندما قال خلال الحملة الانتخابية لدينا \"حبة بندول\" للآخرين ، لم يفهم احد دلالة الجملة. صرامته المفرطة تضيق هامش التسامح. شخصية فيها لمسة من غموض ولمسة من عبوس.

رجلان يتفاوضان الآن حول قضايا، كل منها قنبلة موقوتة. باقان يدرك ان الجنوب ذاهب الى \" دولته\"، ونافع يعرف انه في لحظة الطلاق، ليس هناك ما يبرر التفكير في أثاث البيت. الاعتقاد ان باقان أموم ونافع علي نافع، يمكن أن يتوصلا الى تسوية، أمر ممكن فقط، اذا كان ممكناً أن نطلب من المطر ان ينهمر من أسفل الى اعلى.



عن \" الأحداث\"



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2088

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#4205 [moeeldin]
4.16/5 (10 صوت)

07-01-2010 12:28 AM
والله ياستاذطلحه ماقلت الآلحق الاول مريض بحب الشوفانيه والتخيلات والوهم علئ الفارغ امآلثانى متعجرف ومتغطرس ومتسلط وهذايدل على شخصيه مريضه.

ولكن اجدان هناك قاسم مشترك بينهما ذلك الحقدوالغل اتجاه الاخرين فالنهايه اتلمى التعيس على خائب الرجاءربك يستر. وسوف يكون شعارهم يجب ان لانتفق


طلحة جبريل
طلحة جبريل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة