المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان وتحذير .. من اللجنة القانونية لابناء مشروع الجزيرة بالخارج
بيان وتحذير .. من اللجنة القانونية لابناء مشروع الجزيرة بالخارج
05-11-2011 01:07 PM

بيان وتحذير .. من اللجنة القانونية لابناء مشروع الجزيرة بالخارج

جمال عمر مصطفى
[email protected]

بسم الله ....وبإسم العـــدالة بكافة مشاربها الوطني منها .. والدولي بإسم شقــاء أهلنا الصابرين الصامدين سنينا وعقودا عددا...وبإسم يقينهم وبأسهم في هذه الأرض وبكل تضحياتهم ... من أجل صنع الحياة لهم ولهذا الوطن على أمتداد خرطته القصية ....لم تخر لهم عزيمة ولم ينفك لهم بأس رغم التعب والملاريا .. والبلهارسيا .. والعمى الليلي كانت عقديتهم تعتقد جازمة إن مكافأتهم على نضالهم هذا مهما ساء الظن بحاكميهم لن تكون تشريعات وقوانين من سلطة لا تعرف الوفاء ... لأهل العطــاء تنذرهم بالتشــرد وتهددهم بغول التصفيات ... وخصاصة الخصخصة المريبة ...المدمرة لحياة كانت ومازالت القلب النابض لوطن نبتت كل لحمة فيه من أمشاج هذا المشروع الذي شكل عماد الإقتصاد السوداني بالأرقام والإحصاءات ..رغم انف الحالمين بالثراء النفطي .. على أنقاض وطن لم يجنى من هذه الأوهام إلا التشرزم والحروب والوطن المهدد بالضياع

ظللنا نتابع ونرصد وبهواجس مخيفة إصرار البعض على تصفية الحياة بهذا المشروع الحيوى ومحاولات فرض ظروف قصرية وقاهرة وطاردة على اهلنا لتصبح حياتهم شتات وجحيم يزيد مأساتهم شقى .. وعنت.. وشظف مميت .. وكنا نحسب أن هذه السلطة ومن شايعها قد أستوعبت معنى فرض الظلم وسياسة الأرض المحروقة ومآلاتها الكارثية وهى ترى ما يكابده الوطن اليوم من ازمات بسبب تشريعات وتصرفات وسياسات ولم تنبت إلا الغبن والظلم والصراعات التي اوشكت أن تحيل أرض الوطن التسامح والقبول إلى نسيج ممزق ومهدد في في سلامته الوطنية وبقاءه كوطن نعرفه ذو سيادة وكيان ولعل قضية دارفور ما انجبته من كوارث أخرها المحكمة الجنائية الدولية خير برهان صادق على مانقول حيث نرى بعض ابناء الوطن يهلل للعدالة الدولية من خارج الحدود وحتما لم يكن ذلك من فراغ بل أساسه الإحساس بالغبن والظلم وعدم سماع أصواتهم الضاجة بالشكوى ....
لهـــــذا آليـــــــنا على انفسنا نحن في اللجنة القانونية للدفاع عن مشروع الجزيرة إنطلاقا من مسئولياتنا امام الله أولا ... والوطن ثانيا .. وأحساسا عمقيا بعذابات أهلنا بالجزيرة وآنـات كل المظلومين وأنصار الضمير الحي حتى لا يغــور جرح جــديد في جسد الوطن المنهك وحتى لا تقوم دارفور اخرى تشريدا .. وعنت في العيش أن نوضح لكل ذو شــأن ومصلحة خطورة ما يجري تحت ستار قانون تصفية مشروع الجزيرة والتصرفات المتعلقة بخصخصته ..لكي لا تضيع حقوق وتموت أنفس وتشرد اسر تحت هذا السيف المسلط بجبروت السلطة وقوة قانون اجوف وأخرق...وإتفاقيات ظالمة يراد بها كتابة مأساة جديدة تضاف لكوارث ممتدة على إمتداد هذا الوطن المأزووم وحتى إخطار أخر نعلن الأتي :-

1- أن الذي تم ويتم الأن بإسم تصفية أصول وممتلكات مشروع الجزيرة ارهاب وجريمة ضد الإنسانية تتدثر بقانون لا تسنده مصلحة وطنية ولا إرادة حقيقة أنما فرض ضرر بليغ وجسيم لا يمكن تداركه ويدفع بالملايين من الأسر للتشرد .... والفاقة وصقيع الواقع المميت مما يجعل التكييف القانوني لهذه الأفعال جرائم ضد الإنسانية بكافة أركانها تجرمها كافة الشرائع السماوية والإنسانية ..وتعرض حياة سبعة مليون انسان لظروف غير إنسانية يستحيل معها الحياة الحرة والكريمة.

2- لهــذا نحــذر كافة المؤسسات والأفـراد والمستثمرين من الشركات الأجنبية والوطنية من التورط في هذه الجرائم والبعد بأنفسهم وأموالهم من هذا المخطط الأثم الذي يتم في غياب إرادة حقيقية لأصحاب المشروع من مزارعين وعاملين...وننـــوه أن ســن فوانيين وتشريعات لهذه الجريمة لا يعني صحة التصرفات وضمان لأي حقوق تنشأ فكم من جريمة أرتكبت في حق الأنسان كانت بقانون وتشريع لأن ما بني على باطل سيظل باطل حتى يعاد الحق لآهله ومنبته.

3- نحــذر سماسرة الصفقات الحكومية وأصحاب النفوس الضعيفة والمرابين على عرق الغلابة أن يغتاتوا ويغتنوا من دم وتعب أهلنا الصابرين ظنا منهم الحال سيبقى ما عليه .
4- سنظل نقف وبكل قوة وصلابة مع أهلنا المزارعين في مسيرة نضالهم من أجل إستعادة كافة حقوقهم المشروعة من أيدى اللصوص والمغامرين ونحذر كافة الجهات الأمنية من ممارسة أى قمع أو إستبداد ضدهم أو ارهابهم وإستفزازهم .

5- سنظل نحن في اللجنة القانونية للدفاع عن مشروع الجزيرة عين ساهرة ترصد كافة أيادي الشر التي تريد أن تفرض الموت على رقاب اهلنا وسيظل سعينا قائما بالتنسيق مع كل ذو ضمير حي من منظمات حقوق الإنسان .. ومنظمات المجتمع المدنى .. وسنسلك كافة دروب العدالة الوطني منها والأجنبي التي تحفظ حقوق اهلنا لمعاقبة كل من يجرم في حق اهلنا ولنا في ذلك سند من رب كريم وعزيمة اهلنا الصامدين المرابطين حتى يعود الحق لأهله ولن يضيع حق وراه طالب ..

لأهلنا الحق والعدالة ... وللمجرمين العقاب .

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4122

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#141677 [دالدكيم]
1.00/5 (1 صوت)

05-13-2011 07:27 PM
يا أستاذنا المحترم (أبومازن) السودان كله أصبح فى خبر كان سيدى أبومازن الآن يجب أن تنصب كل الجهود بازاحة هذا النظام الظالم الذى خيم على صدر هذا الشعب أكثر من عقدين من الزمان والله اذا استمر هذا الحزب الشيطانى فى حكم هذه البلاد لنترحم على بلد اسمه السودان ونكبر عليه أربعة تكبيرات ونصلى عليه صلاة الجنازة لقد بلغ السيل الذبى ووصلت الروح الحلقوم وأصبح أرخص شيئى انسان السودان ماذا بقى لهذا الشعب الحل واحد ياسيدى أبوماذن هو أن يرحل هذا النظام الذى دمر البلاد والعباد


#141350 [jilane]
1.00/5 (1 صوت)

05-12-2011 06:17 PM
الغريب في الامر كله انو الحكومة دي مافيها عاقل كلو كلو
سنة2008كانت في ازمة غزاء عالمية وللاسف المشروع كال التراب علي نفسه وهو ينتج 9مليون طن كانت كافية لاخراج السودان كلو من ورطة ازمة القمح العالمية وبعد دا الرمم بتاعننا ديل بدل يعملو علي تحسين اوضاع المزارعين واسرهم جايين يبيعو فيهو بالقطاعي
انا السنة الفاتت زرعت مع ابوي القمح وسقيت ليهو شربتين ومشيت ولامن جيت راجع في النهاية قالي العطش انتهي من اي شئ
حسبنا الله ونعم الوكيل


#140900 [ود كترة]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-2011 10:10 PM
كأن الحياة قد بعثت من جديد بوقع هذا التقرير فوالله والله كدت اصدق ان اهل الجزيرة مثل البهائم تحركهم هذى الشرزمة الطاقية كيف ما تشا ومتي ما تريد دون ان تصدر منهم هنة وكنا نسمع بشريان الشمال وطريق الانقاذ الغربي وناس الجزيرة حتي هذ ة اللحظة منتظرين كبري ( بيكة) كبري صغير في ترعة رئيسية (بارك اللة في الانجليز ) لان كباريهم مازالت هي المعابر لاهل الجزيرة وحتي تعويضات ادارة المشروع وموظفي المحلج او قل المحالج هى مخلفات انجليز (بيوت الانجليز) و غيرها و غيرها بالمناسبة طريق المناقل مدني محتاج لطريق اخر ) ( ماعاوز اقول محتاج لانقاذ ) لانها عبارة تبعث التشأؤم 0000فيا شباب الجزيرة الى الامام من اجل صناعة ا لتاريخ فمن اليوم لانريد ان نصفق فقط لمن يصنعون التاريخ;) http://alrakoba.net/articles.php?action=show&id=8008#


#140792 [من شباب الثورة]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-2011 04:57 PM
الله معكم الى الامام
لا لخنوع ولايات السودان الاخرى


#140747 [ابو مستورة]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2011 03:40 PM
انتم والحق يقال محتاجون لاكثر من ذلك ، فالمشروع تدهور من السبعينات وما جيوش الباعة الجاءلين المنتشرين في كل السودان الا دليل علي ذلك، فهم توقفوا عن مواصلة الدراسة في المراحل الاولي ليتعيشوا. مزكد ستواجهون في المستقبل القريب بجيوش من المجرمين نتيجة الفاقة وما نقرآه في الصحف من ازدياد في الجرائم وتنوعها لهو دليل علي ذلك. قوموا باجراء دراسة بقري المشروع لتجدوا العجب ,, هذا ما ظللنا نخافة من سنين عديدة رغم ان كل الحركات المسلحة تتحدث عن مثلت حمدي وان جل قاطنيه يرفلون في النعيم.


#140736 [السوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2011 03:16 PM
ياحبيبنا انت انسان راقي وبتتحدث كدبلوماسي بس نفيدك ان الناس ديل ما ليهم الا السلاح والقوي بياخذ حقة ثالث ومثلث
واذا ما عملتو كدا حقكم ضائع ضائع وياما باعو اطراف السودان والان جاء الدور على الداخل


#140732 [محمد أحمد السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2011 03:13 PM
أخى جمال عمر مصطفى
نمد أيدينا للبيعة والمناصرة نتعهد فيها حماية الأنفس والأرض والعرض أمام هذه الفئة الظالمة الباغية.
وأعاهد الله وأعاهدكم على بذل نفسى رخيصة فى سبيل الحفاظ على أرواح وممتلكات أهلنا فى الجزيرة.
ودعونا نكون سرايا مقاتلة لأن الطغمة الظالمة لا تعرف الحق والعدل ولا يهمها الوطن والمواطن فى شئ. بل هى تخدم نفسها وعصبتها والشيطان وهى لنا ولجميع السودانيين عدو .
ضعوا الأيادي بعضها فوق بعضها \"إن يد الله مع الجماعة\"، تراصوا ونظموا الصفوف ، شدوا الزناد. واحملوا على الباغين المتجبرين وأضربوهم ضربة رجل واحد . وعلى الباغى تدور الدوائر .فلن يحسبوا لنا حساباً إلا أمام زخات الرصاص .
نحن الشعب نحن السلطة نحن القوة !!!
هذه الفئة الباغية الظالمة تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى، خائرين ، ضعفاء منهارين نحن أصحاب الحق قوة لا يستهان بها.
المجد لكم أهلى فى الجزيرة
والله أكبر !! الله أكبر!!! الله أكبر !!!
والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين !!!


#140706 [dalia]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2011 02:26 PM
وده كلو كوم وبيع الاراضى للمصريين تارة ومنحها لهم صدقات وهدايا تارة أخرى

كوم تانى ........

حـــــسبـــي الـله ونــعــم الــوكــــيـــل

لــك الله يــــا وطــنـــى لـــــك الله


جمال عمر مصطفى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة