لا يصلح للطبخ ..!!
02-01-2016 01:42 PM


:: في مثل هذا الشهر قبل عام، غادر وزير الصحة بولاية الخرطوم قاعة المجلس التشريعي غاضباً و رافضاً عرض تقريره على نواب المجلس التشريعي عندما وصفوه بالمتكبر و المسئ للمجلس التشريعي والمستخف بعقول نوابه..وكان النواب قد إعترضوا في تلك الجلسة الساخنة - بالضجيج الجماعي – ردود الوزير وتعقيبه على نقاشهم ، فخاطبهم غاضباً : ( لو أصلاً ما عندي سُلطة تعقيب على كلامكم، إتكلم معاكم ليه؟)، وغادر القاعة.. وفكر بعض النواب في مساءلته و سحب الثقة عنه ما لم يعتذر ..!!

:: ولكن بعد أسابيع، كان الحدث بكافوري تدشين مجمع إسلامي، وفيه مدح رئيس الجمهورية وزير الصحة بالخرطوم، وخاطبه أمام الحشد الرسمي و الشعبي : (أقول لأخونا مامون حميدة إنت بلدوزر، وأنا جبتك عشان توصل الخدمة العلاجية والصحية للمواطنين في مواقع سكنهم، وما تسمع أصوات الناس الآخرين، ولا البكوركو ديل)..هكذا كانت الرسالة الرئاسية - واضحة جداً- لمن أغضبوا حميدة وفكروا في مساءلته أو سحب الثقة عنه ..!!

:: وصلت الرسالة الرئاسية - بسرعة البرق - لمن يهمهم الأمر، أي ( للناس البكوركو ديل)..ولذلك، كانت الجلسة التالية للمدح الرئاسي بالمجلس التشريعي ضاجة بالمدح والثناء للوزير حميدة..شكروه ومدحوه، وطالبوا رئيس الجمهورية بمنحه (وسام الجمهورية)..بل، بلغ المدح والثناء بحميدة مقاماً قال فيه أحد النواب بالنص : ( في الحج بلغني أحد الأطباء بأنه رأى في المنام رسول الله صلى الله عليه وسلم يخاطبه قائلاً : بلغ سلامي لمأمون حميدة)..هكذا.. خلال أسابيع، تحول نواب التشريعي (180 درجة)، وحولوا مامون حميدة من وزير مهدد بالإقالة إلى أحد أولياء الله الصالحين الذين يختصهم المصطفى صلى الله عليه وسلم بالسلام عبر المنام ..!!

:: وما يحدث - في هذا الشهر - لنواب البرلمان صورة طبق الأصل لما حدث لنواب مجلس الخرطوم - في مثل هذا الشهر - قبل عام.. سياسة العين الحمراء، ونهج القول ما قال الرئيس.. وعليهم - نواب القومي والخرطوم - عقد جلسة مشتركة لتعديل اسم شهر فبراير إلى (شهر العين الحمراء).. قبل أسبوع، فاجأت وزارة المالية نواب البرلمان بقرار رفع أسعار الغاز المسمى - مجازا- برفع الدعم ، فرفضوا القرار .. وإستنكروه بتطرف.. وهددوا وزير المالية وتوعدوه في الصحف والفضائيات ..وتمادوا في الرفض لحد الشروع في جمع التوقيعات والإعلان عن عقد جلسة طارئة لمساءلة وزير المالية على تجاوزه لأعلى سلطة رقابية في البلاد.. ثم - فجأة - بعد ساعات من التصريحات الرئاسية الداعمة لرفع الأسعار، وافقوا و هم صاغرون ..!!

:: والمدهش ليس فقط موافقة النواب على سعر الغاز وهم صاغرون، بل ما يلي نصاً : ( اسألوا وزير المالية )..هكذا جاء رد رئيس البرلمان عندما سألوه إن كانت هناك قرارات مرتقبة بتحرير أسعار سلع أخرى..( اسألوا وزير المالية)، تصريح صريح يعني - لذوي البصائر - أن وزير المالية هو كل السلطات التنفيذية والتشريعية والرقابية التى تفعل ما تشاء بغير نقاش أو مساءلة، وما سواه مجرد ( لمة ناس )..ربع قرن، ولا تزال الحكومة عاجزة حتى إدارة نفسها بمؤسسية تحترم كل المؤسسات.. وعليه، شكراً لوزير المالية.. فأنت لم ترفع قيمة الغاز فقط، بل كشفت قيمة البرلمان أيضاً.. فالبرلمان أرخص من الغاز، ولكن لا يصلح حتى ( للطبخ )..!!


[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3449

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1409760 [عزالدين عباس الفحل]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2016 02:41 PM
رحم الله الدكتور عبد الوهاب عثمان وزير المالية الأسبق ،الوزير الورع التقي ،العابد الزاهد ، كاتم أنفاس الدولار ، حيث شهد عصره نمو الإقتصاد السوداني نمواً لا مثيل له ، العصر الذهبي للإقتصاد السوداني ، بعد أن ولج الإقتصاد حجر ضب لن ينفك عنه ، ولو زرعنا أنابيب الغاز في كل بيت ، وقد يقول قائل أن أسعار الغاز زادت عالمياً أسألوا الأمم المتحدة ، نرد عليه بعد أن نتثآب ، وقد شابت براثن الفقر المدقع الأسر السودانيةالعفيفة ،
هناك من لا يجد قوت يومه ناهيك عن شراء أنبوبة الغاز ، هناك من إستاك بالصبر المُر الحنظل ، أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، أما البروف مامون حميدة أسطور الطب في السودان ، لن نعطي هذا الهمام حقه ولو صنعنا له تمثال من الذهب الخالص ، هذا المامون علمنا معني الإستثمار الطبي ، فتح المجال لنرتقي بالطب السوداني إلي مستوي التكنلوجية الطبية و الأجهزة الدقيقة و التشخيص المجهري ،
كم طالب تخرج من كليته ، وتربع القمم في أرض المهجر ، السودان في حاجة إلي عقلية البروف مامون ، و كاتم أنفاس الدولار الدكتور عبد الوهاب عثمان ، أما البرلمان الرخيص المأجور ، الخلايا النائمة وقت المحن ، فليذهبوا إلي مزبلة التاريخ ،





عزالدين عباس الفحل
ابوظبي

[عزالدين عباس الفحل]

#1409217 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

02-02-2016 03:34 PM
البرلمانات المحترمة في الدول المحترمة حيث الحكومات محترمة تستطيع تلك البرلمانات المحترمة سحب الثقة من الرئيس و كامل الحكومة ... لكن برطمان النوام يتلقى تعليماته من الرئيس و النافذين في الحزب المتسلط ... اذا كان البرلمان القومي لا يستطيع حتى مساءلة وزير .. مجرد مساءلة و ليس محاسبة او طرح ثقة .... فمن يحاسب الرئيس؟؟؟؟ ام ان المشير فوق البشر و فوق المؤسسات و فوق المساءلة؟
تخيل دولة يحكمها جاهل ارعن بسلطات مطلقة و بدون محاسبة!

[وحيد]

#1408807 [الخمجان]
5.00/5 (1 صوت)

02-01-2016 09:06 PM
هذا البرلمان لا يمثل الشعب وإنما يمثل المؤتمر الوطني الذي إستولى على السلطة ممتطيا ظهر الدبابة وبقية شرزمة انتهازية منتفعة باعت نفسها بحفنة من الجنيهات للنظام البائد ودليلي أن هذا البرلمان لا يمثل الشعب يكفينا إسمه
المجلس الوطني الذي يتبع للمؤتمر الوطني

[الخمجان]

#1408800 [التلب]
4.00/5 (2 صوت)

02-01-2016 08:55 PM
استاذ ساتى قارن الحال هنا مع ماحدث فى مسرحية الزعيم للزعيم عادل امام عندما يرفع يده ويصفق الوزراء ثم كيف استمرأ الزعيم رفع يده وكيف هبل بوزرائه فقط بقى ان تنصل بناطلينهم .. الله يستر !! ﻷنو لو نصلت تبقى انتيكه !!
بالمناسبه قارن المسرحيه كلها مع ما يحصل هنا .. ومن يستحق ان يحول الى ولى من اولياء الله .. مامون حميده من نالها نفاقا ام عادل امام الذى تنبأ بمجئ هؤﻻء و( زعيمهم )

[التلب]

#1408640 [حكم]
5.00/5 (2 صوت)

02-01-2016 02:02 PM
كيف يااخ البرلمان لا يصلح للطبخ؟؟
انت نسيت التصفيق لزيادة الاسعار ورفع الدعم عن المحروقات؟؟
كله مطبوخ مع السلطة التنفيذية

هناك فرق بين الطهى و (الطبخ)

[حكم]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة