ليبيا قفلت... ما رأي الكاهن
07-01-2010 02:05 PM

بشفافية

ليبيا قفلت... ما رأي الكاهن

حيدر المكاشفي

كنا كثيراً ما نسمع عبارة «ليبيا فتحت» عندما كنا نرتاد دور الرياضة واستاداتها، وهي عبارة سكّها مشجعو كرة القدم وبالاخص أنصار هلال-مريخ للتعبير عن الفرج بعد الضيق الذي عانوه بسبب تضييق الفريق الخصم على فريقهم وحرمانه من تسجيل أي هدف لفترة كافية لإقلاقهم حتى يتمكن «الرشاشات» أو سيد البلد و«الصهاينة» أو الصفوة بحسب موقفك من هلال مريخ من إيلاج الهدف الأول ثم تعزيزه سريعاً بالهدف الثاني ليتنفس المشجعون الصعداء ويصعد هتافهم أن «ليبيا فتحت»...
أنا أعرف على وجه اليقين أن «فتح» ليبيا للمسلمين قد تم عام «02» للهجرة على يد القائد عمرو بن العاص في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب، ولكني لا أدري على وجه اليقين ما الذي يقصده هؤلاء المشجعون بـ «ليبيا فتحت» وما مناسبته ومتى كان هذا الفتح، يغلب على ظني أنه تخريج خرج منذ لحظة فتح ليبيا لحدودها وطرقها البرية للمغامرين من المهاجرين السودانيين الذين توافدوا عليها زرافات ووحدانا منطلقين من ثلاثة مراكز أساسية هي مليط بدارفور وحمرة الشيخ بكردفان ودنقلا بالشمالية، وربما وجد أولئك المهاجرون المغامرون، الذين ينتمي أغلب هؤلاء المشجعون لشريحتهم الاجتماعية وطبقتهم الاقتصادية المتعبة والمرهقة، في الهجرة إلى ليبيا فتحاً جديداً وراحة من النصب والمسغبة اللتين عانوهما كثيراً، ولهذا شبّهوا فتح الهجرة بالفتح الكروي الذي يأتيهم بعد ضيق والله أعلم...
الآن إذا بوزارة الداخلية تفاجئنا بهتاف يعاكس ذاك الهتاف ويضاده تماماً فتقول بصريح العبارة «ليبيا قفلت» وذلك بقرارها المعلن حول قفل الحدود الليبية السودانية أمام أي نشاط وحركة تجارية بين البلدين وأي سفريات وقوافل بشرية تغدو خماصاً من السودان وتعود بطاناً من ليبيا، وبطاناً هذه لا تخلو من الرجال والسلاح والمؤن والذخائر التي يمكن أن تُحشر بين المحشورين في ناقلات «الزد واى» و«الكيواى» وغيرها من شاحنات ربما ترى الداخلية أنها لن تحمل على متنها سوى الشحناء ولهذا رأت أن قفل الحدود خير من فتحها والحكمة تقول الباب البجيب الريح سدوا واستريح، ولكن هل فعلاً سترتاح الحكومة من ذاك الأمرّ الذي دفعها لاتخاذ هذا القرار المر، فقفل الحدود من القرارات الصعبة التي لا تلجأ لها الدول إلا إضطراراً مهما تكن الاسباب والدوافع، من الصعب القول بأنه سيحقق لها الراحة المرجوة ولكنها على الاقل أراحت ضميرها باتخاذ أقصى إجراء يمكن أن تتخذه تجاه كل ما أقلقها وتخوفت منه ولم يكن أمامها وليس بمقدورها أن تفعل سواه، فغير أن القرار صادر عن وزارة الشرطة وليس قيادة الجيش ومعلوم أن الجيش هو من يملك فرعاً لحرس الحدود مختص فنياً ولوجستياً وبشرياً بمراقبة الحدود وحمايتها، ومن غير المعلوم أن للشرطة تخصصاً كهذا لها فيه باع وخبرات، فان الحدود الليبية السودانية حدود طويلة وممتدة ومتمددة عبر ثلاث ولايات هي الشمالية وشمال كردفان وشمال دارفور ولا تسيطر عليها منافذ محددة يمكن التحكم فيها بل أن أي نقطة على هذا الفراغ الصحراوي العريض يمكن أن تكون منفذ عبور تصعب معرفته أو حتى التكهن به، وهذا ما يجعلنا نتكهن ليس على طريقة عزيزنا عمر الكاهن غير القابلة للنفي وإنما تكهناً يحتمل الخطأ والصواب لنقول عن القرار أنه مبرر سياسياً وخاسر إقتصادياً وغير مأمون الجانب أمنياً فما هو رأي الكاهن... أي كاهن وليس بالضرورة عمر...

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1166

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة