الذكري ال 21 لانقلاب يونيو 1989م
07-01-2010 02:13 PM

الذكري ال 21 لانقلاب يونيو 1989م

تاج السر عثمان
[email protected]

مضت 21 سنة علي انقلاب 30 يونيو 1989م الذي نفذته الجبهة القومية الاسلامية، بتخطيط كامل وتحت اشراف قيادتها، وفرضت ديكتاتورية فاشية بدأت بحل الجمعية التأسيسية ومجلس رأس الدولة وحل الأحزاب السياسية والنقابات وكل المؤسسات الدستورية التي كانت قائمة قبل الانقلاب، وتم تكوين مجلس انقلاب( سلطة تشريعية)، ومجلس وزراء(سلطة تنفيذية)، وتم اعتقال قادة المعارضة مع مسرحية اعتقال د. حسن الترابي، وتم تشريد الالاف من المعارضين السياسيين والنقابيين. كما تمت مصادرة الحقوق والحريات الأساسية : حرية الصحافة والتعبير والنشر ومنع المواكب والمظاهرات والاضرابات، وفرضت مراسيم جمهورية حددت عقوبات معارضة أو مقاومة النظام( الاضراب...) بالسجن الطويل أو الاعدام، كما تم عقد مؤتمرات كانت قرارتها معروفة سلفا والدعوة فيها تتم علي أسس فردية ومن الاذاعة مثل: مؤتمرات الصحافة والاعلام والحوار الوطني..الخ، كما تم تكريس النظام الشمولي(نظام المؤتمرات الشعبية) مع روافد له (الشباب، النساء، اتحادات الطلاب والعمال والمهنيين السلطوية، والسلام والمجلس الوطني الانتقالي..) وكلها تنظيمات تابعة للدولة، كما تمت مصادرة جميع النشاط الثقافي والابداعي والرياضي المستقل عن السلطة، كما مارس النظام ابشع أساليب التعذيب للمعتقلين السياسين والنقابيين.

وعندما تعود بنا الذاكرة الي صبيحة الانقلاب المشئوم الذي اذاع فيه رئيس مجلس الانقلاب البشير بيانه والذي جاء فيه: رفع المعاناة عن الجماهير، وفك عزلة السودان الخارجية وتحقيق السلام ودعم القوات المسلحة، نلحظ انه بعد 21 عاما زيادة المعاناة علي الجماهير والتي فقدت ابسط مقومات الحياة مثل: مجانية التعليم والعلاج وتزايد نسبة الفقر التي وصلت الي 95%، وتم تدمير المشاريع الزراعية والصناعية بعد سياسة الخصخصة التي اتبعها النظام وتشريد العاملين. كما فقدت البلاد سيادتها الوطنية حتي اصبح كل من هب ودب يتدخل في شئونها الداخلية، كما ازداد لهيب الحرب في الجنوب والتي اتسعت لتشمل دارفور وشرق السودان. اضافة الي تدمير الخدمة المدنية والقوات النظامية التي فقدت الالاف من خيرة كوادرها المؤهلة والمدربة نتيجة للفصل السياسي والتعسفي.

ومن جانب آخر اتسعت المعارضة الجماهيرية والعسكرية للنظام، وتم توقيع ميثاق التجمع الوطني في اكتوبر 1989م، وكانت اضرابات الاطباء والمهندسين( في نوفمبر 1989م)، وعمال السكة الحديد(90/1991) ، وتواتر مقاومة الطلاب التي بلغت ذروتها في انتفاضة سبتمبر 1995م، وسبتمبر 1996م، وانتفاضات المدن من اجل خدمات المياه والكهرباء ومقاومة ارسال الطلاب الي محرقة الحرب....الخ.

وكان من نتائج المقاومة الداخلية وضغط المجتمع الدولي أن تم توقيع اتفاقية ميفاشا في يناير 2005م، وتوفرت فرصة تاريخية للخروج بالبلاد من نفق الدكتاتورية والشمولية المظلم، بتنفيذ استحقاقات الاتفاقية التي تتلخص في: التحول الديمقراطي، والتنمية وتحسين الاحوال المعيشية وترسيخ السلام ووحدة البلاد القائمة علي اسس طوعية وديمقراطية. ولكن نظام الانقاذ استمر في طبيعته الديكتاتورية والشمولية والتي تقوم علي القمع ونقض العهود والمواثيق مثل: عدم تنفيذ اتفاقية السلام 1997م، واتفاقية جيبوتي، واتفاقية القاهرة وابوجا والشرق ...الخ، والتي افرغها من مضامينها وحولها لوظائف ومناصب. كما ضرب بعرض الحائط الدستور الانتقالي لسنة 2005م بعدم انجاز التحول الديمقراطي وقمع المسيرات السلمية والرقابة علي الصحف، ولم تذهب عائدات البترول للتنمية في الشمال والجنوب، وتم تتويج ذلك بتزوير الانتخابات واعادة انتاج نسخة ثالثة من الانقاذ للسير في طريق القمع ومصادرة الحريات وزيادة اعباء المعيشة علي الجماهير، وتضخم جهاز الدولة الذي يمتص اكثر من 75% من ميزانية الدولة( 77 وزير مركزي) غير وزراء الولايات والمناصب الأخري في المجالس المركزية والولائية، فاي خير يرجوه المواطن من هذا الغول الذي جاء ليمتصه حتي نخاع العظم؟. وكان من نتائج ذلك أن باتت البلاد مهددة بخطر التشظي والانفصال.

طبيعة النظام وسياساته:

مايميز هذا الانقلاب عن الانقلابات العسكرية السابقة، أنه تم بتخطيط كامل من قيادة الجبهة الاسلامية ومشاركة مليشياتها في العملية الانقلابية، ولكن سياساته الاقتصادية لم تخرج عن طريق التنمية الرأسمالية التقليدي الذي سارت عليه حكومات مابعد الاستقلال المدنية والعسكرية، رغم شعارات الاسلام التي رفعها، فهي تنمية مستندة علي الفكر التنموي الغربي( تحرير الاقتصاد والاسعار، اقتصاد السوق، الخصخصة أو تصفية مؤسسات القطاع العام وبيعها بأثمان بخسة لمحاسيب النظام، التخفيضات المتوالية للعملة، الاعتماد علي سلعة واحدة في الصادر الذي اصبح يشكل 90% منه، ديون خارجية بلغت 34 مليار دولار...الخ)، ولايغير من ذلك ادخال نظم مثل: السلم في الزراعة والزكاة وتجربة البنوك الاسلامية وشركات الاستثمار الاسلامية، فالبنوك الاسلامية، كما هو معروف، استغلت الشعار الاسلامي للحصول علي سيولة كبيرة استخدمت في صفقات تجارية قصيرة المدي بأسلوب المرابحة، ولم تساعد الاستثمار ولم تقدم بديلا وظيفيا لسعر الفائدة.

ولكي يبقي هذا النظام في السلطة قام بتشريد الالاف من النقابيين والمعارضين السياسيين ومارس ابشع اساليب القمع والتعذيب ضدهم، كما دمر كل الفئات الرأسمالية المنتجة المعارضة لتوجهاته، ودمر الانتاج الزراعي والصناعي ومؤسسات السكة الحديد ومشروع الجزيرة والنقل النهري والخطوط الجوية السودانية والنقل النهري...الخ، كما دمر التعليم ومؤسساته العريقة، وتم فرض مناهج ايديولوجية ضيقة الافق كان من نتائجها الانخفاض الهائل الحالي في مستوي التعليم في البلاد.

اضافة للاستيلاء علي السلطة تم التمكين في الارض للرأسمالية الطفيلية الاسلاموية والتي تضاعفت ثرواتها بشكل هائل بعد الانقلاب وكان من اهم مصادر تراكمها الرأسمالي: نهب اصول القطاع العام، اصدار قانون النظام المصرفي لعام 1991م والذي مكن لتجار الجبهة ولمؤسساتها من الهيمنة علي قمم الاقتصاد الوطني، والتسهيلات والرخص التجارية من وزارة التجارة والبنوك التجارية والاعفاء من الضرائب، والاستيلاء علي شركات التوزيع الأساسية وتمليكها لتجار وشركات الجبهة الاسلامية، والمضاربة في العقارات، والاستثمار في مشاريع الزراعة الآلية، والاستيلاء علي مؤسسات تسويق الماشية، اضافة لنهب عائدات البترول والذهب والجبايات واقفار المزارعين، ودعم رأس المال الاسلامي العالمي، اضافة للاستثمار في التعليم والصحة والذي اصبح مصدرا للتراكم الرأسمالي.

وبالتالي، فان طبيعة هذا النظام الشمولي والذي يتجه في نسخته الثالثة للمزيد من القمع ومصادرة الحريات ونهب موارد البلاد لمصلحة شريحة طبقية ضّيقة، هذا النظام اصبح يشكل خطرا ماثلا علي وحدة البلاد و سيادتها الوطنية، بحيث يصبح من الضروري تشديد المقاومة من اجل: الحريات والحقوق الديمقراطية وتحسين الاوضاع المعيشية للكادحين، والحل الشامل والعادل لقضية دارفور، وعقد المؤتمر الدستوري القومي الجامع لكل القوي السياسية والحركات ومنظمات المجتمع المدني والتي تتواثق علي صيغة تضمن وحدة البلاد والحكم الذاتي لأقاليمها التسعة والتنمية المتوازنة والتوزيع العادل للسلطة والثروة.

ولقد اكدت تجربة شعب السودان في مقاومة النظم الديكتاتورية ومن خلال تراكم النضال اليومي، أنه عندما تدلهم الخطوب، وفي اللحظات التاريخية والمفصلية من حياته، تتوحد ارادته ويسقط تلك النظم كما حدث في اكتوبر 1964م، وانتفاضة مارس/ابريل 1985م، ولاشك ان شعب السودان قادر علي اسقاط هذا النظام واستعادة الديمقراطية وضمان وحدة البلاد و سيادتها الوطنية.



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1069

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#4556 [الشيخ ]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2010 09:00 AM
لك التحية اخي الفاضل رغم انك طوفت بنا في كل المسالب والمساوئ الا انك لم تتطرق لشريحتنا الكبري التي تسمي بالصالح العام وقد قيل ان قطع الاعناق ولا قطع الارزاق
لم يراعي هولاء انهم بفصل الضابط او الوظف العام تفصل اسرته وتقفل في وجهه ابواب اعادة التعيين اللهم عليك بهذه الثلة وارينا فيهم يوما اسودا كيوم بدر لعنهم الله ومازلنا نرفع الاكف ونتضرع لله عز وجل ان ياخذهم اخذ عزيز مقتدر
ايضا لم تتطرق لتصفية اعضاء الثورة واحدا تلو الاخر الزبير وابراهيم وسيخة ونايل وكوان ربنا لا تسلط علينا بذنوبا من لا يخافك ولا يرحمنا


#4547 [عثمان عمر الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2010 05:30 AM
احييك ايها الكاتب الرائع لقد مرواحد وعشرون عاما والسودان على شفا الانفصال والتمزق مرت 21 سنة والشعب السوادنى العزيز الكريم اصبح مجموعات من الشحادين والنازحين والمشردين فى بلاد الغربة يقاسون ويعانون الزل والوان 21عاما من الاهانة والظلم والعدوان 21عاما من الضحك على عقول الشعب السودانى 21 عاما ولازال هؤلا العنقالة انهم رسل العناية السماوية لاخراج الشعب السودانى من غياهب الشرك والضلال الى نور الهدى والايمان توهم هؤلا الجلاوزة تلك الاشياء بل كانت هى امانيهم التى عاشوا عليها حينا من الدهر اراقوا فيها الدماء واستعملوا فيها الدين كأداة استبزاز وزجوا فيها بالفقراء والبسطاء والمساكين فى حرب ضروس فى احراش الجنوب ضد اعداء الله واقاموا لهم اعراس الشهداء والحور العين وجعلوهم دروعا لهم وعندما ظهر النفط وارتفعت الاسعار تسابق الاولياء الصالحين فى سباق عنيف من اجل الحصول على اكبر قدر من الغنيمة لان الوضع ما مضمون وفى غمرة الجرى والركض خلف الثروة والسلطة تناسوا تماما الشباب ضحايا الكزب والنفاق وكل من قتل فى حرب الجنوب انهم بعد21 عاما لن يتزكروا بل ولن يهتموا بهم ويكفى اقامة اعراس الشهيد والتكفل بكل مصاريفها من اموالهم الحلال التى حصلوا عليها بصورة نظيفة وشريفة لم لا وهم الاتقياء الصالحين والسلطه هى لله والحاكمية هى لله انهم ياعزيزى يخادعون الله والزين امنوا وما يخدعون الا انفسهم وما يشعرون


#4315 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2010 02:31 PM
لقد أوفيت في هذا المقال تماما أيها الكاتب .. التحية لك ولكل المناضلين
من الشعب السوداني .. اللهم عجل بانتفاضة سودانية شاملة وثورة شعبية
تعم السودان وتطيح بعمر البشير وتحرر السودان من عصابة الجبهة الاسلامية
والسارقين لقوت الشعب وامواله .. وعاش الشعب السوداني وقاتل الله الكيزان
ودمر ملكهم ...


تاج السر عثمان
تاج السر عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة