دعوة للبيع ..!ا
05-14-2011 07:00 PM

دعوة للبيع ..!

منى أبو زيد
[email protected]

السفير الأمريكي الأسبق في الخرطوم \"نورمان أندرسون\" قدم في مذكراته (السودان في أزمة) صورة لعلاقة بلاده بالخرطوم – في عهده – كما كان يراها من داخل الإطار، معرباً عن خيبة أمله الكبيرة – وقتها - في الشعب السوداني الذي لم ينهض للإطاحة بحكومة بلاده ..!
المذكرات تندد بتهرب حركة التمرد في الجنوب – في ذلك الحين - من لقاء ببعض الدبلوماسيين الأمريكان، خوفاً من غضب إثيوبيا، وتتهم الإعلام الأمريكي بغض الطرف – مع سبق الإصرار - عن دور حركة التمرد في إعاقة جهود الإغاثة .. وتتهم – في الوقت نفسه - حكومة الخرطوم بالخضوع لابتزاز الجيش والتغاضي عن ما كان يحدث في الجنوب ..!
في نهاية الأمر لم تخرج صراحة المذكرات على قاعدة أصولية دولية بات العالم يحفظها عن ظهر قلب، مفادها أن ترحيب الولايات المتحدة الأمريكية بحلول الديموقراطية في بلاد ما، أمر مرهون بتحقق ولاء حكومة تلك البلاد للسياسات والمصالح الأمريكية في المنطقة أولاً، ثم الالتفات بعد ذلك إلى مصالح شعبها ..!
مذكرات أندرسون وإن كانت لا ترتقي إلى مرتبة الشهادة التاريخية المعتمدة، إلا أنها – كدأب مذكرات سفراء الناس في بلاد الناس - تلقي بعض الضوء على المزاج العام لعلاقة السفارات بالحكومات والشعوب، وإسهامها المتفاوت في توجيه دفة العلاقات الأم ..!
هذا ما كان من أمر السياسة، وإن شئت الاقتصاد فهل تريد مثالاً على الدور الذي يلعبه السفراء في هذا الشأن بأبسط الوسائل الممكنة أحياناً ؟! .. السيد نيكولاس كاي سفير بريطانيا – الحالي- بالخرطوم، كتب في مدونته على شبكة الإنترنت الملاحظة اللطيفة التالية (أدهشني كبر حجم الإعراس السودانية، والتي يضم بعضها الكثير من المدعوين، مثل الزفاف الملكي نفسه، إن لم يكن أكثر!)، كان ذلك بمناسبة زواج ولي العهد البريطاني الأمير ويليام الذي لم يتحرج في تناول أدق تفاصيله عندما قال (كانت هناك تكهنات لا نهاية لها في المملكة المتحدة والصحافة الدولية عن تفاصيل حفل الزفاف، التي تشمل كل شيء من فستان الآنسة ميدلتون إلى الموسيقى التي سيتم تشغيلها في كنيسة وستمنستر) ..!
قبل أن يساهم من جانبه في الترويج للسياحة في بلاده، عبر شعبية الحدث الاجتماعي الكبير (مزيداً من التفاصيل حول الزفاف متوفرة على الموقع الرسمي هنا)، وهكذا يضغط الزائر على كلمة (هنا) الزرقاء، الكثيفة، فيدخل الموقع الرسمي للزواج الملكي عبر بوابة السيد السفير ..!
أما مواطنه وسفير بلاده في أمريكا فقد قال معلقاً على ترويج سفارة بلاده لذات الحدث (إن دوري الأول كسفير هو أن أبيع بلادي)، لا عجب إذن في أمر شائعة اقتصادية – لم أوفق إلى مصدرها الرسمي - تقول أن أكثر من سبعين مليون سائح يزرون بلادهما كل عام ..!
سعادة السادة سفراءنا في بلاد الناس، ما أكثر العلاقات التي أثبت اتجاه دفتها أنكم لا تملكون البوصلة .. أفلتوا الدفة رجاء .. ثم، تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم .. أين أنتم من بيع بلادكم على طريقة هؤلاء ؟! .. بيعوا واشتروا فينا يرحمكم الله .. هذه دعوة للبيع ..!


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1956

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#142817 [محمد الامين]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2011 10:22 AM
قناعتك بنظام هي ال ي تجعلك تطلب منه ان يعمل كذا ويترك كذا ويشوت في اتجاه كذافاذا انت شايته معاهم فيحق لك ان توجهي ارشادات هم بعداك ان كانت صايبة وما بتتعارض مع مصالهم عملوا بها اما اذا شايته ضدهم فمن الاحرى لك ان تشوتي في الاتجاه الذي يعريهم اكثر فهم اساتذة في علم السياسة القذر ليس هم بالسذاحة لدرجة انك توجهيهم لموضوع كهذا فهو من ابجديات نشوء القنصليات والسفارات اما التسويق التي تتحدثين فبيتقف على نوع المسوق فان كان يعود بارباح سوقناه وان ريعه اقل من تكلفته اجلناه


#142468 [nasereldin]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 03:24 PM
الاخت منى ابوزيد لك التحية وانتى تطرحين المواضيع أى تسويق وبيع تقصدين بلادنا اتباعت بالكامل اتباع الجنوب عينى عينك ويليه مشروع الجزيره حلايب والقائمه تطول كان الله فى عونك ياسودان


#142190 [شاعر سابق]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 01:40 AM
لسنا كالامريكان او البريطان نروّج لانفسنا فقط ..
لقد تكّرمت وزارة خارجيتنا ودبلوماسييها (الشعراء) ، بعد التروييج لبلادها ، بتخّطى الحدود للترويج وبيع بضاعة الآخرين كمان، مثل تكرمها عبر سفراءها بالترويج لدولة صديقة كـ (موريتانيا) والتغنّي بجمال (وزيراتها) ..




#142162 [mohamed abdalla hussein]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2011 11:37 PM
الأستاذة الفاضلة منى
فاقد الشئ لا يعطيه ، السفراء الذين يبيعون بلادهم سفراء مؤهلون متوفرون على اسباب المهنة ومؤهلات الصنعة تدرجوا في مراتب السلك الدبلوماسي في بلادهم وليسوا فقط من اصحاب الولاء وأهل الحظوة من امثال غالبية من يحتلون هذا المنصب الرفيع في بلادنا المكلومة ودونك لائحة اسماء سفراء دولتنا السنية في اصقاع الأرض ، فدرجة السفير في بلادنا رخيصة وسهلة المنال .
ولا يستقيم العود والظل اعوج ...... من يبيع بلدا رئيسه مطارد وحكومته منبوذة في اقليمها تتسول الدعم والتأييد بالرشاوى من خراف وعجول ومزارع ومستشفيات وانارة قرى وتعبيد طرق بلا جدوى ولا عائد ولا كسب حتى لمجرد منصب اقليمي او رئاسة قمة أفريقية ..... ضعف الطالب والمطلوب ...


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة