المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشعب ..يريد ..استيراد الحمير..؟ا
الشعب ..يريد ..استيراد الحمير..؟ا
05-15-2011 01:25 AM

الشعب ..يريد ..استيراد الحمير..؟!

محمد عبد الله برقاوي
[email protected]

الخرطوم عاصمتنا القومية والمحزمة بالأنهار العذبة في كل ثنايا وأعطاف جسدها المترهل في عدة اتجاهات ..هي بالضبط كابل السقا ..العطشانة..أو ينطبق عليها بيت الشعر العربي ..كالعيس يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول. !.
ولعله من قبيل مجاراة التطور الذي يكتنف العواصم الكبيرة في العالم ..فان العودة الي عربات بيع المياه بالبراميل والتي تجرها الحمير هي من قبيل النقلة النوعية تمسكا بالتراث الذي يضفي علي المدن القا من التاريخ الذي نشاهده في الصور القديمة للعاصمة التي كان أسمها المثلثة وحتي في تلك الأفلام الأبيض والأسود التي صورتها وحدة أفلام السودان فتري الحمير تعبر الكباري تحمل الخضروات والركاب واجواز الصفائح المليئة بالماء والحليب متجهة الي الاسواق ولأحياء ..ولعل هيئة مياه الخرطوم التي تتفهم وتواكب التوسع الذي اعتري العاصمة جراء النزوح ارادت ان توفر المزيد من الوظائف للفتية الذين قذفت بهم ظروف الحياة التعيسة في الأطراف او الحروب والذين جاءوا يحلمون برذاذ الدش البارد في العاصمة ..فخاب املهم من تلك الناحية وطاب فألهم من ناحية ايجاد العمل في بيع المياه التي تهيء له السلطات التراخيص اللازمة وبرسوم محددة..
فقط المؤهلات المطلوبة كارو صغيرة علي وزن عشة صغيرة مع الأعتذار لصديقي الحلنقي والكاسحات البلابل.. ومن ثم علي صاحب المشروع أن يشتري حمارا ويبدا العمل ربما في المواقع المتازمة كالثورات والفتيحاب ..اذ اصبحت بري سوقا شبه كاسدة بعد ان اكتشفت مباحث أمن البلوفة ان اياد قريبة من البراري ربما انطلقت من المنشية للعبث بتلك البلوفة لاحداث ازمة مياه تحرك الشارع خلال الشهر الذي حدده الشيخ الترابي لاسقاط النظام في شبر موية..
واذا ما اتسعت الازمة في عدد اخر من الأحياء سواء في قلب المدن أو في الاطراف العشوائية.. وحتي تتدارك حكومة الانقاذ الأمر بعدم السقوط في ذلك الشبر..وبما ان زيادة محطات المياة هو رجس من عمل الانسان في تدمير البيئة وربما يؤثر في رصيد البلاد في بنك المياه التي تزمع دول حوض النيل انشاءه.
.ولعلها في ذات السياق لن تقف مكتوفة الأيدي . وهي ترانا نموت عطشا فتتكرم علينا الجارة الشقيقة مصر بخمسة الاف حمار ردا علي هدية البقر ..كرامة الثورة ..فيما نتوقع ان تنحو اثيوبيا ذات المنحي وترسل لنا مقابل بليلة الفتريتة التي ارسلناها لها.. اعدادا من حمير المكادة التي عرفت بمسكنتها وتحملها المشاق..ولكن رغم كل ذلك وحتي لا تستفحل الأزمة وتكون المياه كانتحار البوعزيزي الذي فجر ثورة الياسمين في تونس وبقية الثورات .. فنفقد عزيزتنا الأنقاذ التي ألفناها رغم الجوع وكتم الحريات واستئساد قادتها علينا و تقسيم البلاد . والحروب الماضية والحالية والأتية وشريعة الدغمسة..ولم تسقط رغم كل ذلك ..فنفقدها.. يا حرام ..بسبب عطشة عابرة هي كسحابة الصيف!
فانني اقترح ان تقوم الدولة بتكوين هيئة بقطاعين وبمزانية كبيرة معتمدة .. تسمي المفوضية العامة لاستيراد الحمير وجمع البراميل وتوكل رئاستها لأحد اصحاب الحظوة ليشكل اركان حربه من التماسيح الثقاة ويبدأ في اصدار الرخص ..التي تتحدد معها معايير البضاعة المستوردة ..بعد حصر الناتج المحلي منها والمهاجر الذي يرغب في العودة الطوعية .. من حيث الموديلات والألوان ..وتعرفة الجمارك التي تنخفض كلما كان الحمار المستورد من الموديلات الحديثة علي عكس الحمار العجوز الذي يكلف قطع الغيار و الاجازات المرضية وارهاق العيادات البيطرية..
أما فرع البراميل فله من المقومات المحلية ما لن يستوجب استيرادها في الوقت الحالي لوفرتها فارغة في مخازن وزارة البترول الذي ذهب منه الثلثان جنوبا ..وقد نضطر في المستقبل لاستيراد الفائض منها من دولة الجنوب الجارة..اذ تكون وقتها قد قلت الحاجة لها هناك مع انتشار مصانع البيرة والكحول الحديثة ..وبالتالي تتقلص معامل الفرح البلدي الذي يستوجب التخمير والتخزين فيها..
هو علي كل حال.. تطور نوعي ومحافظة علي التراث وتجربة رائدة عشناها من قبل في مشروع الجزيرة ابان فترة حكم مايو حينما تم تدمير الهواتف التي تركها الانجليز في القناطر والكباري لتمرير ارساليات مياه الري .. فسرقت اعمدتها لاستعمالها كمروق للبيوت وأسلاكها لنشر الملابس و طوب كابيناتها لبناء المراحيض في ذلك العهد الميمون ..وأدركنا فيما بعد اذ خاننا فهمنا وقتها ان حكمة نظام مايو وادارةالمشروع اقتضت أحياء جانب مهم من تراث الاجداد وأحلت الحمير مرسالا لتوصيل أخبار انسياب المياه في الترع والفناطر بدلا عن اختراع الهواتف الذي كان يمثل ارثا استعماريا لابد من التخلص منه..وهي عقلية عبقرية تجتمع في النظم الرشيدة مثل مايو والانقاذ ..التي تتبع الفكرة الان بالقلم والمسطرة
باحياء أ والمحافظة علي تراث خدمات الحمير .وترويج سوق براميل البترول البائرة لافول نجمه ..و تشغيل الشباب الذين جاءوا يحلمون بالدش ..فوجدوا المية مقطوعة ..ولكنهم انتفعوا بحكمة الهيئة وعملوا في مجال السقاية التي فيها منفعة دنيوية من المشتري وأجر..من عند الله المستعان ..وهو من وراء القصد


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 2359

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#142404 [ابو مزن]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 01:41 PM
الصبر ياخوتي ...
(انما امره اذا اراد شئ ان يقول له كون فيكون)...
قربت نهاية الطغاءه (؟)


#142378 [Kamal Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 12:59 PM
نقدك الذي يتسم بالسخريه ، والكوميديا في نفس الوقت ، فهو بالفعل يعبر عن حال هذه الحكومه ، لانه أي شي اصبح له ثمن الا نحن قيمتنا صفر ، بيع الماء ليهو ضؤيبه ، الكادحات لتربيه الاطفال ببيع الشاي اصبحت الكفتيره ليها قيمه وخلال السنه الحكومه تأخذ قيمة الكفتيره نغسها مليون مره ، تعالوا شوفوا قالوا مواصلات العاصمه لتحل مكان الحافلات عشان ايه عشان الزحمه، دايرين يقطعوا ارزاق العالم وهم من ملأ البلد بالركشات علامة الدول الفقيره والامجاد والهايس لانه هناك من استفاد من استيرادا وطبعا المستفيد ليس الوطن او المواطن، اعدموا مواطن عشان حفنه دولارات والان الدولارات تخرج رزم رزم ، بالله عليك انتقد كما تشاء لكن لا تقارن نظام مايز بهذا النظام لانه المقارنه تكون كمن يقارن ابليس بجبريل والسلام


#142306 [hamid abdeen]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 10:57 AM
الاستاذ محمد عبدالله برقاوي صاحب القلم الساخر اللذيذ ، ما اروع ماتكتب دائما وانت تعرف من اين تؤكل كتف الانقاذ ، بوخزاتك ولسعاتك القوية.
نحييك ايها الصحفي القامة قلما جسورا ومناضلا ودمت


#142298 [Saif AlHagg]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 10:48 AM
سوف تاتى الثورة من حيث لايحتسب هؤلاء- فانهم ظنوا انهم اغلقوا كل المنافذ ولكن هذه قدرة الله بسبب شئ بسيط ستنفجر الثورة
باذن الله ----


#142249 [jamal]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 09:30 AM

* فى إفتتاح المؤتمر الإسلامي للتكنولوجيا الحلال.
الندوات تتطرّق لكيفية تطوير البوصلة لتحديد مكان مكة المكرمة رغم تحركات محور الأرض

* تم تغيير العملة الورقية بدانانيير ذهبية و فضية

* تغيير اسم وزارة النقل إلى وزارة الإبل و الدواب

* تم ضخ عدد 50 جمل فى شوارع الخرطوم لحل مشكلة المرور

* الغاء محطات البنزين و استبدالها بمصاطب بيع برسيم


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة