المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
الى وكيل وزارة العدل .. هذا عقد إذعان ..!ا
الى وكيل وزارة العدل .. هذا عقد إذعان ..!ا
05-15-2011 01:30 AM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

الى وكيل وزارة العدل .. هذا عقد إذعان ..!!

** قضية المبيد الذي تم إستخدامه بحقول قطن الموسم الفائت، يجب ألا تسقط من ذاكرة الناس.. نعم هم يصفونه بالمبيد المنتهية الصلاحية، ويعترفون بتلك الصلاحية المنتهية، ويستحون أن يسمونه بالمبيد الفاسد..فالمهم، فاسدا كان أو بلاصلاحية، كل الأسامي تؤدي إلى أن إستخدامه بمثابة تجاوز قانوني وخطأ فادح ما كان يجب أن يحدث..تم تشكيل لجنة لمعرفة مخاطر ذاك المبيد وآثاره الإقتصادية على المزارع والبلد ..علما بأن الجهات التي إستجلبته وإستخدمته - ومنها شركة الأقطان - أقرت بأن زيادة الجرعة ساهمت في إزالة آثار(عدم الصلاحية)، وزيادة الجرعة تعني زيادة تكاليف الإنتاج ..والمزارع - وليس شركة الاقطان - هو الذي تحمل تلك الزيادة، وكذلك إقتصاد البلد.. ولذلك، مراوغة الرأي العام بالمصطلحات ليست بحل للقضية، بل محاسبة الذين تسببوا في زيادة تكاليف إنتاج القطن هي الحل الأمثل، وذلك لكي لايتكرر الخطأ والتجاوز والفساد عاما تلو الآخر..!!
** البرلمان لم يضع قضية المبيد الفاسد في جدول أعماله بعد، فلنحسن الظن ونقول : ربما شغلته قضية تقاوى زهرة الشمس الفاسدة ..قضية التقاوى أحيلت الى وزارة العدل بعد لت وعجن إستمرا ثلاث سنوات، فشكلت لها الوزارة لجنة أيضا، أي كما شكلت - قبل عام ونيف - لجنة لقضية سوق المواسير..وبالمناسبة، المسماة بالعدالة الناجزة - أي العادلة والسريعة - لم تصدر أحكامها في متجاوزي قضية سوق المواسير بعد، رغم مضي عام ونيف من عمر القضية..ولو أن جهة ما غرست بعض المواسير في أرض خصبة ثم روتها - طوال ذاك العمر - لأنبتت وأثمرت (صواميل ومسامير وأكواع )..هي قضية نصب وإحتيال وربا، وقائعها كما شمس الضحى وضوحا، حيث حرر البعض النافذ لبعض البسطاء صكوكا مصرفية بلا رصيد، فارتدت صكوك النافذين بالحزب الحاكم، فهل إصدار أحكام ضدهم بحاجة إلى فترة زمنية تحمل خلالها المرأة ثم ترسل مولودها الى رياض الأطفال..؟..أم تلك سياسة التسويف، حتى تتبخر القضية من ذاكرة الناس ..؟
** المهم، قضية التقاوى الفاسدة أيضا إلتحقت بركب لجان قضية سوق المواسير، فلنصبر إن الله مع الصابرين.. ومع ذلك، ليس هناك ما يمنع بأن تلتحق قضية المبيد الفاسد أوالمنتهية الصلاحية - كما يلقبونه - بذات الركب أيضا .. وأن ينتظر الرأي العام لجان وزارة العدل ببعض الأمل خير له من أن ينتظر المجهول بكل الألم ..نعم، مؤلم جدا أن تثار قضايا كهذه ثم تختفي في دهاليز المجهول، وكأن دولة بكامل أجهزتها التنفيذية والتشريعية عاجزة عن مساءلة ومحاسبة حفنة نصابين وتجار الربا ثم بعض أفندية وزارة الزراعة وشركة الأقطان وغيرها من الجهات المسؤولة عن إستخدام ذاك المبيد وتلك التقاوى.. إن كانت أجهزة الدولة عاجزة عن حماية الشعب من النصابين والفاسدين، فلماذا تهدر أموال الشعب في بنود صرفها ؟، بل لماذا تدعي بأنها تمثل الشعب..؟
** ثم الأدهى والأمر..شركة الأقطان ذاتها، قبل أن تطهر ذاتها من أخطاء موسم المبيد الفاسد، ها هي تبدأ الموسم بخطأ آخر، بحيث تسعى الي إحتكار تمويل وتسويق قطن هذا الموسم بعقد إذعان يندي له جبين أي قانون، سماويا كان أو وضعيا..عقد نصوصه فضائحية، بحيث لايملك فيها أي مزارع أية سلطة على قطنه، بل هو محض خفير يحرس مزرعة الشركة..فالشركة تنوب عنه في كل العمليات الزراعية ، ثم في كل العقودات، بل تقول نصا : ( يعتبر كل إنتاج القطن الممول بواسطة الطرف الأول ملكا لهه، ويعتبر في حيازة الطرف الثاني على سبيل الأمانة ولايجوز له التصرف فيه باى وجه إلى حين تسليمه للطرف الأول )..هكذا النص، بل على الطرف الثاني تسليم القطن في الزمان والمكان الذي يحدده الطرف الأول )..فالطرف الأول هو الشركة، بيد أن المسمى مجازا بالطرف الثاني- وهو فى الواقع الطرف الصفر - هو المزارع .. وبالعقد - الذي لم يتم توثيقه في إدارة العقودات بوزارة العدل - شرط جزائي على المزارع إذا خالف أي نص من نصوص العقد، بيد أنه يغض الطرف عن محاسبة الشركة حتى ولو خالفت كل نصوص العقد، فتأملوا بالله عليكم هذا ( الرق ) ..هكذا تحالفت شركة الأقطان مع البنك الزراعي، تحالفا ضد مزارع الجزيرة ..إحتكار بعقد إذعان، رغم أنف سياسة الدولة المسماة - مجازا - بالتحريرية..والزراع - منذ أسبوع ونيف - شرعوا في التوقيع على عقد الإذعان هذا وهم مكرهين، بحيث لاتمويل ما لم يوقعوا..!!
** إتحاد مزارعي الجزيرة لم و لن يعترض على عقد الإذعان هذا، لأن رئيس إتحاد مزارعي الجزيرة هو ذاته رئيس مجلس إدارة شركة الأقطان، واسمه عباس الترابي..وكذلك أمانة الزراع بالحزب الحاكم بالجزيرة لم ولن تعترض على ذاك العقد، لأن أمين أمانة الزراع بالحزب الحاكم هناك هو ذاته رئيس مجلس إدارة شركة الأقطان ورئيس إتحاد المزارعين ايضا، أى هو عباس الترابي ذاته.. وعليه، ليست هناك جهة محايدة ليستجير بها الزارع، فأينما ذهب الشاكي منهم يجد بأن مستلم شكواه هو المشكو ضده..هكذا حالهم أمام مخاطر ذاك العقد الذي لم يوثق بإدارة العقود، يا وكيل وزارة العدل...!!
...................
نقلا عن السوداني


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 5539

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#143211 [فايتو ]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2011 09:23 PM
عباس الترابي ان شاءالله حق الغلابه يكون ليك بالساحق و الماحق و البلاء المتلاحق
خليت شنو للمزارعين لعنة الله تغشاك


#142592 [Neema]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 07:52 PM
مشكلة شبيهة بتحصل لمزراعي الشمالية تجي شركات تحرث ليه الواطة وبعدين يحصدو المحصول ويضربو اخماس في اسداس ويشيلو المحصول كلو ده لو ماطلع المزارع مطالب بباقي الحساب بالله خلو المزارعين يحرتو بالمحرات ويضمنو قوتهم في الدول المتقدمة الدولة بتقدم الاليات خدمة مجانية للمزارعين لتحفيزهم !!! حسبنا الله ونعم الوكيل


#142553 [ابراهيم سماوى]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 05:45 PM
1- عباس .........................................عباس اسرور انت

2- المزارعين ..................................الرماد كالكم

3- النائم العام.................................نوم العافية

4-القانون....................................اجازة مفتوحة(للمسؤولين فقط )

5-الطاهر.......................................القرية مقدودة

عزيزى الطاهر ساتى اذا كنت تعتقد بان مسئولا سيقدم للمحكمة ويحاكم عليك بأقرب مستشفى للامراض العقلية
يا سيدى مين يحاكم مين ؟ خليها مستورة


#142481 [nasreldeen ]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 03:34 PM
والله جنس حقارة . البلد دى عدمت الراجل عشان يكوش على الوظائف دى كلها المدعو عباس الترابى ده؟!
وناس الحكومة ديل أكان غافلين ذى كلام الطاهر ساتى ده وتبيينو للحقائق بالصورة الواضحة دى ما بجيب فيهم خبر؟!
طيب الناس حتفهم متين أنّو الناس ديل ما مفروض يقعدوا ولا دقيقة زياده؟!
جنس تخانة جلد وبرود دم


#142467 [ali aloob]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 03:24 PM
صدقونى هذه ليس بدولة هذه السمى بالدولة هى افشل من الصومال وليس لها مقارن فى الفساد


#142412 [somer]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 02:00 PM
الأخ الطاهر - دايرك تقدم لي خدمة وهي حيث أنني لا أعرف الدكتور معتصم عبد الرحيم وكيل الوزارة وكما سمعت من زوجته أنه يبني بيوتا لبعض الناس لوجه الله تعالى وذلك من الحافز المشار إليه. يا أخي أنا مغترب وظللت أبني في بيتي لآكثر من 10 سنوات وبصراحة البيت في أحد الأحياء التي يطلق عليها راقية في السودان (رغم اختلافي معهم) المهم حتى هذه اللحظة لم استطع إتمام البيت وذلك لكثر التزاماتي المالية وهي في أغلبها طوعا وليس كرها. المهم يا الطاهر دايرك تطلب من الدكتور أن يقرضني مبلغ 35 مليون جنيه وأتعهد أن أقوم بتسديدها له على داير المليم. هذا المبلغ لا يتم لي البيت ولكن سيضعني في مرحلة متقدمةعلى طريق إتمامه. لآ أريد منه صدقة ولكن قرض حسن وله أن يحدد لي هو المدة التي يريد فيها أن أقوم بإعادة دفع المبلغ. صدقني أن هذا ليس من باب النقد أو السخرية ولكن بصراحة بما أن امتحانات الشهادة على وشك الانتهاء من التصحيح وقريبا سيتم دفع حافز الكنترول أريد منه أن يقرضني منه أو من حر ماله إن كان لديه مال. أرجو عرض الموضوع وإذا وافق فسوف أوافيك برقم هاتفي أو الشخص الممكن يستلم المبلغ وسيجزيه الله خيرا لأنني ظللت أحلم طوال حياتي حتى هرمت من أجل أن هذه اللحظة التاريخية وهي لحظة إتمام بيتي. أكرر أن هذا الطلب جاد إذا كنت في وضع يمكنك أن تقدم لي هذه الخدمة لأنني لا أود أن ألجأ للبنوك خوفا من الربا,


ردود على somer
Sudan [الخبر اليقين] 05-15-2011 10:58 PM
يعنى ما لقيت واسطة الا الطاهر, كان يوزع قروشوا دي فى الشارع زول واسكته الطاهر يشمها قدحة كدى بالقدحة دى شوف بتاع العدس والزبادى داك .
وكمان بتقول ما سخرية


#142325 [سعودى]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 11:32 AM
لعنة الله على عباس الترابى .. اينما حلَ واينما ولَ ..


#142320 [العجب]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 11:24 AM
بل قل وكيل وزارة الظلم !!!!!


#142318 [الطيب وداعة احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 11:18 AM
الأخ الطاهر ساتي إن شركة الأقطان والبنك الزراعي وغيرها هي من المؤسسات الإقتصادية التي تم إنشاؤها وتأسيسها بأموال المزارعين ولكن الفائدة منها لا تتعدى مجالس الإدارات والقائمين على أمرها فأما المزراع فأمره لله فسياسة شركة الأقطان وغيرها هي لتحطيم المزراعين وإفقارهم فبدلا من أن تقوم بتمويل العمليات الزراعية للقطن وفق هاشم ربح بسيط تعمل على إحتكار و تسويق القطن وذلك ضد سياسة التحرير اتي تعتمدها الدولة فالإحتكار محرم بنص الشرع وهو إستغلال للمنتجين ولكن للأسف يتم هذا الإستغلال بحر مال المزارعين فإتحاد المزارعين لا ينظر إلا لمصلحته الشخصية ولكن لو تمت زراعة القطن في هذا العام ولم يجني المزراع شئ سوف لن تجد شركة الأقطان قطنا لتبيعه وسوف يودع السواد الأعظم من المزارعين زراعة القطن والإتجاه لزراعة محاصيل أخرى بعيدة كل البعد عن تمويل شركة الأقطان والبنك الزراعي فكان من الأولى والبلاد سوف تمر بمنعطف حرج بعد التاسع يوليو كان من الأوجب للدولة أن تتبنى تمويل زراعة القطن عبر وزارة المالية 0
فالشكر للصحافيين والصحافة الحره والمستقلة في كشفها لكل بؤر الفساد والمفسدين وإن تدثروا بأي غطاء كان


#142266 [أبو هاجر]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 10:02 AM
الحكومة لا يهما المزارع فى شئ المهم عندها أن ينشغل الناس بهمومهم اليومية إلى الأبد وهذه السياسة إنتهجتها الحكومة مع السكك الحديدية فدمرتها تدميراً ( بلا عمال بلا نقابات بلا إضرابات بلا مظاهرات بال هم) وتمارس هذه السياسة ضد المزارعين والموانئ البحرية والمصانع والمدابغ و الطلاب وووووو حرب ضد العمال والمزارعين والموظفين والطلاب والقضاء ووحدة التراب وشعب دارفور، المهم أن تبقى الإنقاذ


#142262 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 09:51 AM
كلما زادت انتقادات الاداء المخجل لهذا الشخص الامى المدعو عباس ترابى تسنم موقعا اضافيا بعد تسع رئاسات لمواقع حساسة اقتصاديا دمرها جميعا وبدمارها تدمر المشروع ها هو يعد العدة وبعد اجازة قانون المنتجين لاضافة رصيد جديد من الغنائم ليواصل عقوده ويفى بوعوده وانت يا ساتى شفت حاجة ؟ تفضل معنا داخل المشروع عشان راسك يبقى ابيض كله وتتضاءل امامك الملفات الخطيرة التى تناولتها قبلا حسبنا الله ونعم الوكيل


#142252 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 09:36 AM

يا طـــــــااااهر

عند العرب مثل يقول: ( يـستـاهـل البـرد مـن ضيــع دفــاه ) ويطلق على الشخص الذى يضيع ما يقيه البرد القارص ولها تفسير آخر مجازى

عباس الترابى رئيس إتحاد مزارعي الجزيرة و رئيس مجلس إدارة شركة الأقطان، أمين أمانة الزراع بالحزب الحاكم, ورئيس إتحاد المزارعين ايضا،

رئاسته لمجلس إدارة شركة الأقطان. وأمانته للزراع بالحزب الحاكم ربما إكتسبهما بالتعيين بفقه ( التمكين ) وفقه ( الإنتساب ) لكننا نعرف بأن رئاسة إتحاد المزارعين تتأتى من إنتخاب المزارعين أنفسهم لمن يترأس إتحادهم.

فإن كان هؤلاء المزارعون قد إتفقوا على إنتخاب هذا المشعوذ لرئاسة إتحادهم فالمثل ينطبق عليهم.

بالله عليكم فى هذا البلد النائمة أمته كم من هؤلاء النفر يشغل منصباً واحداً؟؟؟

أليس ما يطبقونه فى إدارة هذه اللادولة يحق لهم؟؟ إذاً نحن مكناهم ولا يحق لنا أن نصرخ على ضياع ( دفانا) بل واجب علينا البحث عنه وإسترداده لكى ننعم بسرير دافئ ونوم هادئ


#142226 [سلايمان قش]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2011 08:30 AM
طاهرنا سلام ............طبعا نحن في دولة اللامؤسسية عشان كده ياحبيبنا تكتشف الفساد انت وتعمل ليهو ملف ودمغات قانونية انت وتسلمو للبرلمان انت بدون سيرك عشان اسيا وامثالها ماينكرو التوقيع بالاستلام وتصبر كم سنة كده تاني تقوم بتحويل الملف لديوان النائب العام برضو انت وبعد كم سنة تاني تشكل ليك لجنة وتحولو الملف للقضا ء تلقانا انشاالله قدامك هناك نحن ناس الراكوبة !!!!!!!ومنتظرين ملفات يا الطاهر وماتياس لابد بيجي اليوم!!!!!!!!!


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة