المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كله ..الا الجيش ..!ا
كله ..الا الجيش ..!ا
05-16-2011 12:20 AM

تراسيم

كله ..الا الجيش ..!!

عبدالباقي الظافر
alzafir@hotmail .com

في عشاء دبلوماسي التقت السيدة فاليري بالم بفارس أحلامها السفير ويلسون ..تكررت اللقاءات والسيدة تكتم بين جوانحها خبر أنها احدى عميلات وكالة الاستخبارات المركزية ..السر الذي أخفته الحسناء فاليري عن عشيقها تسرب لاحقاً بين أعمدة الصحف ..نائب الرئيس ديك شيني اراد ان يعاقب زوج الست العميلة الذي رفض أن يسبح مع تيار الحرب ويؤكد في تقرير كُلف بإعداده بأن العراق اشترى يورانيوم من النيجر ..لويس ليبي مدير مكتب شيني همس في أذن احدى الصحفيات ان السفير ويلسون رشحته زوجته الجاسوسة للقيام بهذه المهمة .
لم يسأل أحد ان كانت الزوجة استغلت منصبها لتلميع زوجها ..بل انحصر السؤال كيف تجرأ لويس ليبي في كشف هوية عميل استخباراتي ..محكمة كبرى انعقدت لهذا الامر ..لجنة برلمانية بدأت تحقيقات مكثفة ..وفي النهاية قدم لويس ليبي نفسه ككبش فداء للسيد شيني ونال حكماً بالسجن مقداره ثلاثين شهرا وغرامة مالية بلغت ربع مليون دولار .
جاء في صحيفة السوداني أن الجيش يتهم عدد من الصحافيين بإستهدافه ..بل أن الأمر مضى الى أكثر من ذلك حيث رفع الناطق بإسم القوات المسلحة شكوى لمجلس الصحافة ..الشكوى تتهم بعض الصحافيين بنشر معلومات ضارة تؤثر على معنويات الجيش السوداني .
بداية علينا ان نؤدي التحية لجيشنا السوداني ..مؤسسة القوات المسلحة ظلت واحدة من المؤسسات التي يلجأ اليها الشعب عندما تدلهم الخطوب ..جيشنا لم يصب السلطة عبر أى انقلاب عسكري ..الساسة والاحزاب كانوا يستغلون الجيش للوصول الى القصر الجمهوري ..الجنرال عبود استلم السلطة بالتعليمات من زعيم حزب الأمة عبدالله بك خليل ..العقيد جعفر نميري شق خور عمر تحت مظلة الحزب الشيوعي ..العميد عمر البشير بأمر الجبهة الاسلامية نفذ استراتيجية اذهب للقصر رئيساً وسأذهب الى السجن حبيساً واحتل القيادة العامة .
الجيش فعلها مرتين خطف السلطة من بعض جنرالاته وردها الى الشعب السوداني ..في اكتوبر الاخضر رفض الجيش موالاة الفريق عبود ..في ابريل انحازت القوات المسلحة لشعبها وضغط كبار قادتها على سوار الدهب ليعلن البيان الأول .
المشكلة في تقديرى تكمن في حساسية بعض الوزراء للنقد ..المطالبة برحيل وزير الدفاع لا تعني ابدا التشكيك في مؤسسة الجيش بل تعني اننا نري ان جيشنا يستحق افضل من ذلك ..ومن تقديرنا لهذه المؤسسة الوطنية نطالب ان نولي امرها لأفضل الكفاءات وأعمق الخبرات ..الجيش هم ابنائنا واخواننا وابائنا ..جاءوا من رحم هذا الشعب ولم يخذلوه ابداً.
وزير الدفاع شخصية سياسية ..أن افلح اعطيناه حقه من الثناء وان اخفق لن يكون بعيدا عن مرمى نيران الصحافة ..اذا كانت النجوم والنياشين التي تزين كتف الوزير وصدره تمنحه حصانة من النقد على الحكومة تمدين منصب وزير الدفاع .
عندما شعر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ان بعض الناس اختزل مؤسسة الجيش في شخص الوزير خالد بن الوليد لم يتردد في اعفائه مخافة ان يفتن الناس به .
كله الا الجيش ..ابعدوه عن السياسة واتركوه حارساً للسيادة .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2047

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#143590 [محمد المبارك]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 12:30 PM
السلام عليكم عارف يا استاذ ضحكتني و الله حكايه حامي السياده دي، انتو الطائيرات الضربت البحر الاحمر دي ضربت سواحل الصومال ولاشنو؟ خاف الله فينا


#143318 [عباسية مورده]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 06:23 AM
تقول النكته أن هناك مجرم منحرف اعتاد الاعتداء على الاطفال ودوخ رجال الأمن في القبض عليه، وفي يوم من الأيام وجد الضابط المسئول عن القضية احد افراد قوته منحنيا في زقاق ضيق وبنطاله ناصل، فصاح به يا شاويش عطية انت جنيت ولا شنو، البتعمل فيه ده شنو، فرد شاويش عطية \"عامل كمين للمنحرف سعادتك\"

عندما سئل وزير الدفاع عبدالرحيم حسين لماذا لم يتصدى الجيش لقوات خليل قبل دخولها امدرمان قال \"كنا عاملين ليهم كمين\"

بلا جيش بلا لمه


#143018 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2011 01:56 PM
ياود الظافر...شنو علاقة المهندس عبد الرحيم محمد حسين بالجيش السوداني هو وامثالة أطباء ومهندسين دخلو الجيش ك مستوعبين في مهن فنية بحتة ولم يتربوا داخل هذة المؤسسة ولا يعرفون الكثير عن اعرافها وتقاليدها التي تغرس في الفرد منذ الصغر ،،،،،ورغم لبسهم الكاكي إلا انهم يعتبروا في نظر أهل الجيش ملكية ساكت...عبد الرحيم والطيب سيخة وعشرات من خريجي الجبهة الاسلامية المهنيين تم استيعابهم في القوات المسلحة في فترة سيطرة الكيزان على السلطة في عهد نميري وتم تخدير الاستخبارات العسكرية للموافقة على قبولهم ضباط رغم تحزبهم ونشاطهم السياسي الكيزاني الملحوظ في الجامعات والتي تقع على مرمي حجر من القيادة العامة ومباني الاستخبارات واللوائح تمنع استيعاب الكوادر الحزبية النشطة ،،،،، ولكن الجمبع اغمضوا عيونهم عن غرض او عدم إكتراث ومن ثم صارت الكارثة...فهولاء هم من تأمروا على القوات المسلحة والوطن من داخل الحوش ولعبوا الدور الذي من أجله تم ادخالهم للقوات المسلحة وجهزوا وشاركوا في تنفيذ انقلاب الجبهة في يونيو 1989 بعد عن عجز الكيزان ومنذ مطلع الخمسينات في تكوين خلايا تابعة لهم وموثوق بها داخل هذا الكيان فاغلبية ضباط الجيش لاينظرون باحترام للكيزان ويعرفون انتهازية وتدني أخلاق معظم قياداتهم من أيام الدراسة والزمالة بالثانوي..... علية فأن عبد الرحيم ورهطه غرباء على القوات المسلحة ومازالو حاقدين عليها وسيظلو على هذا الحال حتي لو تسنمو قيادتها لمئات الأعوام فهم في دواخلهم ملكية لحد النخاع ولن يثقوا في أفراد القوات المسلحة حتي يوم الدين !!!!!


#142842 [يودزروق ]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2011 09:57 AM
يا حليلك وين الجيش البحسرس السيادة دا بحرس ناس عمر البشير ونافع وبعدين شوف المصيبة وزير الدفاع عبدالرحيم محمد حسين والله دا جندى ما ينفع الله يعينا


#142795 [سيد إبراهيم محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2011 08:59 AM
عن أي جيش تتحدث أخ اكريم ..؟
هذا الجيش لا علاة له بالجيش السوداني الذي إنحاز للشعب في ثورة مارس أبريل 1985م
الجيش السوداني الذي كنا نتباهى به قد تم تصفيته من عناصره الوطنية وتم تبديله بكتائب ومليشيات تابعة للجبهة الإسلامية ، أول ما قام به الترابي وأولاده منذ إنقلابهم المشؤوم هو تصفية الوطنيين من الجيش السوداني ، وهذا هو السبب الرئيسي في إستمرار فيلم الإنقاذ لأكثر من 21 حلقة جهنمية ،
الجيش الحالي أخي الكريم لا علاقة له بالشعب السوداني ، ولا يحس بمعانات الشعب ، هذا الجيش إسمه جيش الإنقاذ وليس جيش السودان كما هو الحال في الشرطة ...
الجيش السوداني أو ما تبقى منه لم يكن له دور في التصدي لخليل إبراهيم بل قام بالمهمة ناس قوش ونافع وكلابهم ..... أين كان الجيش الذي تتباكى عليه عندما أتى خليل بقواته من الحدود التشادية حتى أم درمان ....؟؟؟؟


عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة