المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل استيقظت المعارضة من نشوتها و ادمانها ؟ا
هل استيقظت المعارضة من نشوتها و ادمانها ؟ا
05-16-2011 01:03 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

هل استيقظت المعارضة من نشوتها و ادمانها

الطيب رحمه قريمان /كندا
[email protected]

ان حكومة الانقاذ لاسلاموية و التى ظلت تحكم السودان الى ما يزيد عن العقدين من الزمان و التى يقودها الرئيس عمر البشير و رهطة من الاسلامويين , لا اشك مطلقا انها حكومة فاسدة و مفسدة لغيرها بل و انها حكومة فى منتهى الخبيث و المكر و الدهاء . اردات حكومة البشير الاسلاموية للسودان ان ينفصل الى شمال و جنوب و ذلك بعد ان استعصى عليها كسر شوكة الحركة الشعبية او بحد ادنى ادخال الحركة فى حلف معها لحكم السودان بالحديد و النار الى الابد .
و لما استعصى عليها الامر , خططت حكومة الانقاذ تخطيطا محكما بليل بهيم للخروج من دائرة الحركة الشعبية و التى اصبحت لهم \"شوكة حوت\" كما صرح بذلك قادة الانقاذ فى مناسبات عدة . الحركة الشعبية رفضت النكوص عن بنود اتفاقية السلام الشامل بل و الاكثر من رفضت مشاركة الانقاذ حكم السودان و ابعاد احزاب المعارضة عن المشاركة فى حكم السودان . الحركة الشعبية اردت للسودان حكما ديمقراطيا يسود السودان عقب انتهاء تطبيق اتفاق السلام الشامل و بالتالى يتجب ان يتعاقب على حكم السودان من يختاره الشعب عن طريق الانتخاب ولكن لم يروق الامر للاسلامويين الانقاذيين بحسبان ان الشعب السودانى لم و لن يثق فيهم حتى ينتخبهم ديمقراطيا و لانهم على يقين من الاتيان الى حكم السودان مرة اخرى عن طريق الانتخاب امر مستحيل .
فكر الاسلامويون فى امرهم و قدرو و من ثم قرروا التخلص من الحركة الشعبية تلك الشوكة التى استعصى كسرها او حتى ليها . قررت الانقاذ التخلص من الجنوب لا تنفيذا لاتفاق السلام الشامل و وفاءا من جانبهم و لكن حتى ينفردوا و يسهل لهم حكم السودان الشمالى الى يوم القيامة كما قال زعيهم \"حسن الترابى\" الذى انقلبوا عليه فى اول ايام حكمهم انهم سوف يسلمون الحكومة الى \"عيسى\" فكان قرارهم ان تغور الحركة الشعبية و تذهب الى جنوبها و ليخلوا لنا وجه الشمال دون شريك او منافس نخشاه.
لم يراودنى ادنى شك ان الانقاذ , اردات للجنوب ان ينفصل و ذلك بوضع الساسة الجنوبيين و المواطن الجنوبى البسيط معا فى ركن ضيق جدا و لم يدعوا وخيارا لهم غير الانفصال فلذلك عمل الجنوبيون بكل جد و اجتهاد للخروج من جلباب حكومة الخرطوم الفاسدة الباطشة فجاءت نتيجة الاستفتاء باكثر مما توقعه المراقبون.
فى تقدير حكومة الانقاذ \"الاسلاموية\" ان صفوف المعارضة لم تعد من القوة بمكان حتى تقف فى وجها بشجاعة و جسارة و حتما ان المعارضة لا تستطيع ان تسير ثورة \" و لا مظاهرة واحدة\" فى شوارع الخرطوم و تهتف بسقوط الانقاذ ناهيك عن ثورة لتطيح بالانقاذ .
ذلك بعد ان سرحت المعارضة بسذاجة و عبط تلك الجيوش التى انشأتها فى دول الجوار التسعينيات من القرن الماضى لمحاربة الانقاذ و بالتالى لم تعد المعارضة لها رجلين تقف عليهما لتناضل و تحارب و تقاتل لتهزم و تدحر الاسلامويين و بالفعل فلقد استخدمت حكومة البشير الانقاذية طرق شتى و كافة اساليب الفساد المختلفة لتكسيح و تشتيت المعارضة و جيوشها .
و منذ لك الوقت و الانقاذ تدير حوارات فطيرة اسمتها بالوطنية و حوارات غير محددة المعالم و لا مؤاطرة بفترة زمنية بعينها لتصل الى نتيجة فى اخر المطاف و بالتالى خلقت دائرة لا منتهية فيها يكون المحاورون فى حالة نشوة بفعل قوة الجرعات الى تحقن فى اجسامهم . تلك الجرعات التى تعد مسبقا و بطرقية فيها حذق و خبث متناهى تجعل من المحاور مدمنا من الجرعة الاولى .
أحسب ان المعارضة لم تفطن الى هذا الشرك لان الكثيرون منهم استسلم فعلا و ادمن تلك الجرعات الخطيرة بل و يطلبون المزيد منها للشعور بنشوة الادمان .
فهل استيقظت المعارضة من نشوتها و ادمانها ؟
حتى يلحق السودان بركب الثورات التى عمت المنطقة .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1036

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطيب رحمه قريمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة