كلاهما وطني ..!ا
05-16-2011 02:05 PM

هنــاك فرق.

كلاهما وطني ..!

منى ابو زيد.

ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني ذهب إلى الإمارات على متن طيران الإتحاد (الناقل الوطني)، ورفض الجلوس على مقاعد الدرجة الأولى، لأن بلاده تمر بأزمة اقتصادية، وهو كمسئول/سياسي لا بد أن يكون قدوة للبقية/الشعب في الحرص على تخفيض النفقات ..! وهذه بالطبع واقعة خصبة لعقد المقارنات – إياها! - وضرب الأمثلة على أوجه البذخ والترف الذي يتقلب فيه \"السادة، سادة سادتنا\"، من عرق جباه، ودماء قلوب دافعي الضرائب .. إلخ .. ولكن الملاحظة الأكثر حضوراً – على الأقل في هذا المقام – هي ثقة رئيس وزراء دولة عظمى بشركة طيران حديثة - من دولة نامية - لم يتجاوز عمرها الـ ثمان سنوات ..! لكنها – اليوم - رغم حداثة السن من أكبر الشركات الرائدة عالمياً في صناعة الطيران (أسطول يبلغ قوامه 56 طائرة، ينقل ما يقارب المليون مسافر سنوياً بين 66 وجهة حول العالم)، ومستوى خدمة، ومقاعد درجة رجال الأعمال تكفي جودتها لإصرار رئيس الوزراء البريطاني على المضي في تنفيذ قراره المتقشف، طيلة سبع ساعات، هي مدة الرحلة ..! تلك الواقعة - وبعيداً عن الحسابات الاقتصادية - لا تقل أهمية ولا تأثيراً عن الفتوحات الوطنية التي تحققها المنتخبات الرياضية بإحراز الميداليات الذهبية في المحافل الدولية .. كلها أيقونات نجاح، وامتياز، وتحضر، تُشهرها الدول في وجه كل من يساءل عن مسوغ لجدارتها باحترام العالم ..! ربما لذلك لا تستطيع أن تخبر شعباً عبر وسائل الإعلام أن منتخبه الوطني لكرة القدم – هو بحسب زعمك المطمئن - (غير مؤهل) لخوض تصفيات كأس العالم، لكنك – في السودان – تستطيع أن تصرح مطمئناً عبر وسائل الإعلام بأن ناقل بلادك الوطني، الذي بلغ من الكبر عتياً - أربعة وستين عاماً - (غير مؤهل) لنقل الحجيج من وإلى الديار المقدسة، دون أن تشاركه في ذلك الخطوط الجوية السعودية (تصغره بنحو عام) ..! اطمئنان السيد مدير الهيئة العامة للحج والعمرة لتلك القناعة التي تشد من أزرها رؤية الطيران المدني، شأن لا يقل إثارة للحزن من اطمئنان السيد مازدا إلى قناعة مفادها أن منتخب بلادك لكرة القدم غير مؤهل لملاقاة منتخب جزر القمر، ناهيك عن التصفيات والكؤوس ..! لا شك في حزنك حينما تواجه بحقيقة كونك غير مؤهل للتباهي على مشجعي منتخب جزر القمر، ولا شك في موجبات ذات الحزن عندما تعلن المفوضية الأوروبية – وقد فعلت قبل فترة - عن قرار حظر تعامل جميع دول الاتحاد الأوروبي مع الخطوط الجوية السودانية لمخاوف تتعلق بعدم التزامها بمعايير السلامة الدولية ..! ضعف الإمكانات المادية هو المشجب الذي نعلق عليه إخفاق السياسات، وعجز الموازنات، ونوم الضمائر، وفساد الذمم، بينما ضعف الإمكانات الوطنية هو السبب، ولا فرق يذكر بين مأساة الناقل الوطني ومصيبة المنتخب الوطني، كلاهما يحملان ذات الشعار، وكلاهما يرفعان، أو ينكسان، ذات الرأس/العلم/الوطن ..! منتخبنا الوطني مصيبته – المتجددة- هي غَلَبة الانتماء لـ هلال/مريخ على الولاء الوطني، أما ناقلنا الوطني فمأساته - المتفاقمة - هي وحدة الجيب، جيب (الحكومة)، وجيب (الدولة) ..!

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2145

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#143138 [مدادي]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2011 06:35 PM
هوي يا زولة أنتي ما عارفه أنو الخطوط دي بقت ما حقتنا من زمان ولا شنو ... كان على الخمسة وعشرين في المائة أكيد ما بتدخل جيب الحكومة ...ما هو أصلوووو جيب الحكومة وجيب الجماعة واحد ومحل ما تدخل القروش دي خليها تدخل مش حنشوف منها مليم أحمر .. وأجمل حاجة هذه الإفادة الجات منهم فعلا يا أختي والله لا تصلح لنقل قش ...الحكومة تريد الدمار الشامل لكل ما هو سوداني .. دي حكومة السجم والرماد ..
الشعب يريد منك طلباً .....عليك الله ما تصلي الهلال والمريخ ديل .. هم الباقيين لينا مرات بفرحونا .. ونحن محتاجين للمرات دي ..


#143005 [محمد الامين]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2011 02:43 PM
سيدتي الكورة والخطوط ديل في الصورة بمعني ان المواطن مرتبط بيهم ارتباط وثيق يعني من السهل يلتمس العيوب او بعمنى اجدى البلاوي نحن دايرين المؤسسات الاخرى التي تدار بالرموت ولمصلحة الكبار ماذا يجري هناك ده المطلوب مة بتفرج في مرافعة مع المتهمفي تقاوى عباد الشمس فالراجل كان واثق من الضهر بطريقة واضحة في ابتساماتهالتي يتبادل بها مع المحاور وكأن الموضوع موضوع خطوبة لا موضوع يخص الاقتصاد القومي ولا يخص المزارعين الغلابة


منى ابو زيد
منى ابو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة