المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لاجئة سودانية تشعل النيران فى نفسها امام مقر المفوضية
لاجئة سودانية تشعل النيران فى نفسها امام مقر المفوضية
05-17-2011 03:04 AM

لاجئة سودانية تشعل النيران فى نفسها امام مقر المفوضية

عبد الغفار المهدى
[email protected]

يبدو أن (أبو عزيزى) التونسى والذى أشعل الثورات العربية من المحيط للخليج باشعال النيران فى نفسه ،أصبح نموذجا للكثيرين خصوصا بعد أن أقتنعوا أنه لا وسيلة لمحاربة الظلم والاضهاد الا بحرق أنفسهم وتقديمها قربانا لكى يحس بهم الذين يظلمونهم ويضهدونهم.
فها هى امراة من شمال السودان أقدمت اليوم على اشعال النيران فى نفسها امام مقر مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئيين بمنطقة 6 أكتوبر،بالقاهرة - بعد أن فقدت الأمل وانتابها اليأس من التسويف الذى يمارسه مكتب المفوضية بالقاهرة تجاه قضايا اللاجئيين السودانيين خصوصا من هم فى أمس الحوجة للحماية والرعاية مثل هذه السيدة والتى تقبع الآن فى المستشفى بعد أن تدخل السودانيين الموجودين امام مقر المفوضية للحاق بها واسعافها وهى فى حالة حرجة .
المؤسف أن هذا المكتب والعاملين به من موظفين أدمنوا اضهاد اللاجئيين السودانيين واهمالهم أيما اهمال خصوصا مثل حالة هذه السيدة والتى تعيل أربعة أطفال والمفوضية فى القاهرة وتوابعها من منظمات رفعت اياديها من رعاية وحماية اللاجئيين وسبق أن تم اغتيال أكثر من 80 لاجىء سودانى أغلبهم من النساء والأطفال امام مقرها فى ليلة يناير الأول من يناير عام 2006م ، ومرت هذه الحادثة وكأن شىء لم يكن ولم نسمع حتى الآن عن محاسبة من أرتكبوا هذه المجزرة أو من تسببوا فيها سواء المسئوليين من مكتب المفوضية والذين كما ذكر بيان الداخلية المصرية أنذاك أنهم هم من أعطوها الاذن بفض هذا الاعتصام ولو بالقوة..مما أعطى موظفى هذه المفوضية وحتى السودانيين للأسف منهم الحق فى اضهاد اللاجئيين السودانيين حتى العاملين فى الأمن بمكتب المفوضية أصبحوا يتطاولون على اللاجئيين ويحتقرونهم ، مما أفقد هذا المكتب والعاملين به الانسانية التى من المفترض أن تكون هى ديدنهم فى التعامل مع اللاجئيين وليس زيادة الآمهم بمثل هذه التصرفات،والشىء المؤسف أن كثير من الحوادث تعرض لها اللاجئيين والمفوضية تقف كالمتفرج،والغريب فى الأمر أن هذا المكتب قد سبق وحدثت فيه عمليات اعتقال لكثير من اللاجئيين بواسطة جهاز أمن الدولة المنحل ومن داخل المكتب،وسبق وأن ناشدنا الأخوة السودانيين والذين يعملون فى المفوضية أن يلفت نظر المفوضية الأم لما يحدث فى مكتب القاهرة الاقليمى من تجاوزات تجاه اللاجئيين السودانيين والتى لم تتوقف لحظة.
خارج النص
على السودانيين القادمين لمصر فى هذه الأيام وخصوصا الذين يقطنون بمنطقة المهندسين الحذر كل الحذر من بعض من هم يدعون أنهم فى أمن الدولة ويحملون أسلحة ويوقفونهم بدعوى أنهم يحملون دولارات مزيفة جلبوها من اسرائيل ثم يأخذون منه كل ما يملك وكانت أخر الحوادث يوم أمس تعرض لها أحد الأخوة بشارع أحمد عرابى بالمهندسين.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2458

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#143541 [karlos]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 12:25 PM
نطالب كل الاحزاب السودانية و منظمات المجتمع المدنى الحكومة المصرية الجديدة فى التحقيق عن احداث ميدان مصطفى محمود و على جميع اهل الضحايا متابعة هذه القضايا علينا ان لا نستهت بالدماء السودانية من يهن يسهل الهان عليه.


#143492 [طارق باشا ]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 11:25 AM
كيف تنزل في بلدك وراسك مرفوع دي دايره شرح


#143382 [للذاكرة ذاكرة]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 09:48 AM
في رأس مرفوع في السودان منذ إستيلاء هؤلاء المفسدين علي الحكم يا هذا ؟؟؟


#143311 [بارسلان ]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 06:45 AM
يستاهلو ا ذل الغريب
ياخ احسن تنزل في بلدك وراسك مرفوع


ردود على بارسلان
Sudan [ود البصير] 05-17-2011 12:29 PM
والله الذل خارج ولا اهانة ناس البشير

United Kingdom [خالد حسن] 05-17-2011 11:27 AM
هم لو كانوا قادرين يعيشوا في بلدهم كانوا أذلوا في بلد الغريب ؟ لكن في عهد البشير اصبح الذل خارج البلاد أهون وارحم من ذل البشير وعصابته ، والله ان كل ذل وأهانة وضيق في الحياة يتعرض له سوداني خرج من بلده ليس الابسبب الظلم الذي يتعرض له في بلده والبشير وعصابته تتحمل وزر كل مايتعرض له السودانيين في الغربه لان الله سيساله لما لم تسوي لهم أمورهم ياعمر


عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة