المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الساكت عن الحق لا محالة شيطان اخرس
الساكت عن الحق لا محالة شيطان اخرس
05-17-2011 03:47 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

الساكت عن الحق لا محالة شيطان اخرس

بقلم /الطيب رحمه قريمان /كندا
[email protected]

السكوت عن قول الحق هو عين الباطل .. ! و الساكت عن الحق لا محالة شيطان اخرس .. ! أو كما ورد .
أما آن لأهل السودان من مثقفين و علماء و قادة مجتمع أن يحركوا ساكنا .. !؟
أن يشمروا عن سواعدهم .. ! و يثوروا في وجه البشير و زمرته الفاسدة .. !
و أن يفتحوا أفواههم في كل الملمات لقول كلمة الحق .. ! ليشرعوا أقلامهم معلنين موقفهم من الاسلامويين الفاسدين .. ! ليعلنوا بالصوت العالي للعالم :
يجب أن تسقط الإنقاذ و ترمى في مزبلة التأريخ .. !
لقد أضرت الإنقاذ منذ انقلابها بأهل السودان كلهم اكثر مما نفعتهم .. ! و لقد فعلت بجلهم ما لم يفعل العدو بخصمه .. !!!
الم تعلم هذه الفئة المستنيرة أن كلمة الحق في وجه سلطان جائر لا يقولها إلا الشجعان ..!؟
فلماذا الصمت على الإنقاذ و جرائمها و إلى متى ..!؟
أين انتم من الشجاعة و البطولة و قول الحق .. !؟
تعلمون جيدا أن حكومة الإنقاذ الاسلاموية لم تقدم طيلة فترة حكمها \"الفاشستي\" غير قشور من مشروعات و خدمات لا أساس متين لها و أن تلك الخدمات لا تسمن و لا تغنى .. ! و أنها لم ترضى طموح و تطلعات المواطن .. !
فالسودان الآن يفتقر إلى الخدمات الأساسية البسيطة .. !
تلك التي تضمن للمواطن و لأسرته حياة آمنة و مستقرة .
و حتى تلك \"المشروعات الخدمية \" التي أنجزتها الإنقاذ هي في الأصل استثمارية ليس إلا .. !
لذلك لم تصب في مصلحة المواطن البسيط و لم يحس بخيرها .. !
بل أن من ورائها ذئب جشع يأخذ ريعها .. !
و هو غالبا ما يكون أحد الحكوميين أو من المواليين لهم .. !
لا شك أنهم لصوص و أن لا رحمة للبسطاء في قلوبهم .. !
لذلك نهبوا المواطن البسيط عنوة بل و ازدادوا من المال العام حمل بعير .. !
اغتني الكثيرون منهم و أصبحوا من ذوى الحظوة بعد أن أباحوا لأنفسهم أكل السحت فملوا من البطون .. !
فان \"ظلم الحسن و الحسين \" على أهل السودان ..!!!
و تمكن الفقر و الجوع و عدم الأمن و الأمان من الغالبية العظمى من الشعب السوداني في القرى و الحضر ..!
فكم من أسرة لم يكن لها بيت يقيها حرارة الشمس .. !
و لا غطاء يحميهم من برد الشتاء .. !
و كم من رجل لم يجد حتى فتات الموائد ليقتات به و يطعم أطفاله .. !
و كم من رجل اجبر على هجر أسرته و هاجر ليوفر لقمة عيش لمن يعول .. !
و كم فتاة آو شاب ترك الدراسة ليبحث عن مصدر رزق يسد الرمق و لم يجد فرصة عمل .. !
و أما الأمن و الأمان فحدث و لا حرج .. !
فكم من أسرة باتت هلعة إلى أن يأتيها الصبح و هم ساهرون .. !!
و بعد كل ذلك هناك شيئان :
أولهما ; الملاريا ذلك المرض اللعين و الذي أصبح بعبعا ترتعب منه النفوس و ترتجف من ذكره الأوصال .. !
فالملاريا قاتلة و دواؤها قاتل كذلك .. و لا مفر منه إلا إليه .. !
ثانيهما ; رصاص البشير و حكومته الانقلابية الاسلاموية ظل يفتك بأهل السودان منذ 1989 و إلى وقت كتابة هذه السطور..!
فأهل السودان سادتي يقتلون .. !
بالرصاص تارة .. !
و بالمرض و الجوع مرات .. !
و انتم صامتون و تشاهدون .. !!!
فمن لم يتهم بشأن أهل السودان فما هو منهم ..!!!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1285

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#143819 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 06:55 PM
اقعدوا عافية تامين ولامين
اخي قريمان حضرتا حلقة عن العائدين من ليبيا ايقنت من خلال وشوش الناس بس مدى المعاناة فى انتظارهم خصوصا وانهم لم يهتموا فى اغترابهم للمعيشة او العلاج او التعليم او الكهرباء والمياه ربنا يلطف ويستر عليهم وناس الملاريا متعودين وعركتهم سنين الانقاذ العجاف على التحمل وناس المؤتمر جلدا ماجلدم بجرو فى الشوك عادي
تصبحوا على وطن


#143739 [mohammed ali]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 04:41 PM
السكوت عن ابراج الجاز في الامارات ماذا يكون ;(


ردود على mohammed ali
Saudi Arabia [ابوجنزير] 05-17-2011 05:57 PM
علي الاقل الجاز فللة او ابراجة في الامارلت جاءت من عمولات معظمها من شركات بترولية مساندة من السعودية والخليج وليس من خزنة بنك السودان ولكن كثير غيرة استحل المال العام بتشجيع من النظام باسم التمكين وفقة الضرورات وكثير من الفاسدين والمجرمين الذين تعدوا علي القانون والدستور المغيبين تم التستر عليهم بموجب فقة السترة وياليت فقط التستر عليهم ولكن قلدوا مناصب ارفع في الجهاز التنفيذي للدولة ومفوضية مكافحة الفساد الغرض منها تبرئة من تبيقي منهم والا فما معني تفعيل القانون بعد خراب مالطا وهل القانون يفعل فقط عندما نصنف كخامس دولة من حيث الفساد عالميا وانهيار الخدمات التعليمية والصحية وظهور فئة تنضح بالثراء الفاحش من بعد الفقر المقدع وهل ياتري هذة المفوضية لها الصلاحية في ان ترجع مانهب باسم التمكين مرة اخري لخذنة الشعب بالتاكيد هذة المفوضية سوف تكون نهمتها الاساسية تبرئة ما تم نهبة والعمل علي تقنين ما سوف يتم نهبة ولن ولم تحاكم او تحاسب احد من البدريين لانهم بحسب عقليتهم انهم اناس فوق القانون كما علمهم النظام اي تنفيذي في النظام عبارة عن قاضي يسجن من يريد ويقصي من يريد ويرفع من يريد والدولة اصبحت قطاع خاص ملكهم وحدهم وغيرهم ضيف غير مرحب بة عندهم سياسة الاقصاء ة والتهميش والانفراد بالسلطة والثروة غرزت فيهم هذا المفهوم وهم يعتبرون الطرق الاسفلتية التي انجزت والتي لاتراعي ابسط مقومات السلامة ولاترقي لمستوي مادون الموصفات العالمية المطلوبة في طرق الخطوط السريعة يعتبرونها انجاز او الكباري ذات الخط الواحد او الخطين وكلها تمت من وراء اختلاسات وعطاءت غير معلنة بغرض النهب من وراءها وقد تم لهم ذلك - ولن يتغيروا بعدما اسكرتهم السلطة وذهب بعقولهم المال الذي اكتنزوه وقد تم ذلك بكل اسف باسم الدين الاسلامي الحنيف الذي لا يعرف الظلم واعتقد اننا نسوف نمر بتجربة قريبة جدا من تجربة اليمن وليبيا وقد يقتبسوا ايضا من التجربة السورية ولكن السناريوا الغالب هو ليبيا لتشابة الشمولية في النظامين فقد كان نظام القدافي في تعاملة مع مال الدولة وكانما هو مال خاص بنظامة باعتراف الغرب نفس الشئ عندنا في السودان الدستور والقانون مغيبين وممكن جدا تكون فلوس الدولة في منزل وزير المالية او غرف ببيوت المسؤلين كما صرح قرنش مندوب امريكا السابق

Saudi Arabia [موسى محمد الخوجلي] 05-17-2011 05:41 PM
بوركت أستاذي الطيب أبو رزان ..


الطيب رحمه قريمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة