المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاصل فى الحرباء تقلب لونها وشكلها وحالها!ا
الاصل فى الحرباء تقلب لونها وشكلها وحالها!ا
05-18-2011 10:49 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الاصل فى الحرباء تقلب لونها وشكلها وحالها!

حسن البدرى حسن
[email protected]

حكومة الانقاذ هى حكومة انقلابية ديكتاتورية لاتعرف الحرية ولا الديمقراطية وافتكر هذا من المسلمات والبديهيات ,ولكن الغريب فى منطق المعارضة ومن لف لفها هو الاستنكار والاستهجان لجنرال الانقاذ البشير وعصابته الانتهازية من المدنيين المتأسلمين المنافقين الذين يزينوا له كل ماهو باطل و يقنعوه وصاحبنا يصدق وفى غيه يعمه ,!وبعدها الكذب يصبح صح,! والحرام يصير حلال!, وهاك من بعد يافساد, وياتزوير فى الانتخابات , ويا تعيين من غير حق فى التعيين, وياتوزير بدون وزارة ويا مستشارين بدون استشارة, ويكون الحال كما هو واقع الحال المزرى الذى اكتوى بناره كل من هو ضحية اصلا,! واصبح شرا حتى طال اصدقاء واعوان الامس اعداء اليوم !!.
الحقيقة ان التسميات المختلفة والمتعددة للانقاذ لاتغير فى الجوهر شيئا ولا فى التكتيك شيئا ,بل الاصل فى الحرباء تقلب لونها وشكلها وحالها وهذه هى الفطرة التى جبلت عليها, والانقاذ مافى شك جبلت وولدت ونشأت وترعرعت على الباطل والكذب والنفاق ومغالطة الحقائق بالكذب الصراح البين حتى يصبح الكذب حقيقة والحقيقة خطأ!!!!.اذن ماذا ينتظر المعارضون من الانقاذ وحكومة الامر الواقع غير تغيير الواقع الانقاذى الباطل وبالثورة الشعبية وبالقوة القسرية ان اضطر الحال ؟؟؟؟! وهذا يقودنا الى سؤال ,الى متى الركود والخضوع والخنوع لحكومة كاذبة وعرف كذبها,! منافقة وعرف نفاقها,! مجرمة وعرف اجرامها,! مزورة للانتخابات وعرف تزويرها ,!! سارقه وعرفت سرقتها,! ظالمة وعرف ظلمها ,! قسمت السودان واصبح واقعا فرض فرضا ونفذه وللاسف الشديد حلفاء الامس للمعارضة (التجمع الوطنى ),! قسمت دارفور وشردت اهلها ونكلت بشيبها وشبابها ولم يمثل مجرميها امام العدلة الدولية ,! وما زالت الانقاذ تتمادى فى بطشها لدارفور واهلها, وتسعى للمزيد من تقسيم اقليم دارفور ,!!!كل هذا يحصل فى السودان الى ربع قرن من الزمن ولا احد يحرك ساكنا ,!!!!ولا اى قوة كابحة تواجه هذا الهولاكو النازى لكى على الاقل تجبره على مايحفظ مثقال ذرة من ماء وجه من يعارضون!!!!!.
الحقيقة ان اصحاب السوء ورفقاء الشيطان الحاكمون لايابهون ولايخافون لا من الخالق,! ولا من مخلوق يقف حائلا يكبح جماح هذا المارد الشيطانى الظالم الغارق فى اتون الفساد وافساد العباد
ويظل يسرح ويمرح عرضا وطولا غشا ونفاقا بين الناس ,ونسمع عن معارضة وتسميات مختلفة للمعارضة ولكننا لانرى ضحينا يذكر ولا فعلا يفعل ولا اى جدية مصحوبة حتى لو بتنظيم بعضا من الناس ويكونوا متفقين فى تنظيمهم وجادين فى مسعاهم للتغيير والثورة الشعبية التى الكل يامل ويحلم بتحقيقها ولكن!!!!!, لا ثورة ان لم يكن هناك عملا دؤوبا جادا ادواته ومعاوله الحق المكتسب اصلا والمصادمة والجرأة على الاقدام والمثابرة على الاحتكاك مع هذا الحكم الكرتونى الذى استغل كل ما هو طيب وجميل عند الشعب السودانى حتى غير كل اخلاق وقيم ومثل الشعب السودانى الفاضل الكريم الذى اصبح اليوم يدور فى فلك النفاق الانقاذى حتى طالته عدوى الحكام الانقاذيين واصبح الكثيرون منه لقمة صائغة يلكوها الانقاذيون لتحقيق مأربهم واطالة حكمهم الذى فاق فى الكذب ابن سلول وفى الفجور ابولهب وفى الفسوق الجاهلية الاولى وفى الضلال اليهود والصهاينة بجمع المال وتدجين النساء واعتماد الاعلام الباطل ومجافاة الحقائق والتنصل منها باطنا والعمل بها ظاهرا وكل يوم يصبح جديد يزداد المكر مكرا والخداع خداعا. ويظل الشعب منتظرا ماذا (انا ما عارف)!.
الحقيقة لابد من وقفة جادة لبناء تنظيم معارض قوى يقوى على مجابهة ومواجهة وكبح جماح هذا التنظيم النظام الظالم لكى تكون الثورة الحلم واقعا يرهب الانقاذيين ويخيفهم ويدفع بهم على اقل تقدير لاجبارهم بأن تكون الديمقراطية واقعا معاشا لانها حقا طبيعيا يجب ان يتمتع به كل انسان حر شريف, وهذا اسوأ الافتراضات , ولكن احسنها التغيير الثورى الشعبى دون تردد ودون رهبة ودون تأخير لان الشعوب الحرة تعيش فى زمن التغييرالشعبى الثورى فلماذا الشعب السودانى يتأخر ويظل حبيس الكذب والنفاق والغش والخداع الانقاذى؟؟, لقد حان وقت الانفكاك والتحرر من براثن هذه الفئة الظالم اهلها بالاحتكاك المباشر والمثابرةاليومية, اليوم قبل الغد , وكل شىء عند الله سبحانه وتعالى قريب ولكنه ينتظر الاسباب .

حسن البدرى حسن /المحامى


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1027

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة