كرت أصفر..!ا
05-18-2011 05:31 PM

العصب السابع

كرت أصفر..!!

شمائل النور

بينما يطالب الأطباء بحقوقهم ويمارسون التعبير الشرعي للاحتجاج وهو الإضراب، تعلن وزارة الصحة عن رصد ومحاسبة كل من يتغيب من الأطباء، إذاً وزارة الصحة ترى في الإضراب تسيباً عن العمل بل لا ترى شرعية للإضراب أصلاً، طالما كل شيء على الورق \"تمام التمام\" القرارات المصدق عليها مرّ عليها أكثر من عام، ولا زالت حبراً على ورق، قلنا ونكرر: إن كانت الحكومة ووزارة صحتها على أرواح المواطنين فلتحل مشاكل الأطباء ولا تحملهم مسؤولية إهمال المواطن، ذلك أن الأطباء لا فرق بينهم وبين الموظفين العاديين الذين يرتبط إنتاجهم وأداؤهم بالرضا الوظيفي؛ لأنهم ليسوا ملائكة كما يُشاع، فلا بد من تجريد صفة الملائكية عن الأطباء في مسائل حياتية ضرورية، الطبيب يده في جسد الإنسان وعقله مشغول بـ (حق الفطور والمواصلات).! أمس الثلاثاء بدأ الإضراب جزئياً ليومين مع مراعاة المرضى ذوي الاحتياجات السريعة علّ وزارتهم تستجيب لهذا الكرت الأصفر، قبل إشهار الأحمر، الذي ثمنه أرواح المواطنين... حسب ما نشرت صحيفة (ألوان) أمس يبدو أن خيارات الأطباء حال لم تستجب الوزارة لمطالبهم لا تخرج عن... إما الهجرة خارج البلاد، أو ترك المهنة، أو القبول بالحالة الراهنة، تماشياً مع المثل السائد \"نمشطها بقملها\" وقد تنظر وزارة الصحة الاتحادية بمنظار غير الذي ننظر به نحن والأطباء، فقد ترى الوزارة في هجرة الأطباء الحل الجذري بمعنى التخلص من الأطباء مع العلم أن الوزارة فتحت باب الهجرة خارج البلاد، فقبل أسابيع كان هناك نحو (2000) طبيب يرتبون أوضاعهم للهجرة خارج البلاد بينهم(1000) اختصاصي، وكان قبل شهور ليست بعيدة هاجر حوالي (3000) طبيب، وطالما أن الحكومة الآن فتحت أحضانها الدافئة لوفود المصريين في مجالات عدة، إذاً لا نستبعد أن يحل محل أطباء بلادي أطباء مصريون يُمكن أن يقبلوا العمل بنصف الراتب الذي يتقاضاه الطبيب السوداني، حيث لا بدلات ولا علاوات لأن المسألة يبدو انها حسابات ليس إلا، خصوصاً وأنه سرت أخبار مع بداية الإضرابات عن إستيراد أطباء مصريين يحلون محل السودانيين. إن كانت وزارة الصحة ترى أنه لا مبرر من الإضراب باعتبار أن الوزارة الآن تتخذ خطوات لحل الأزمة، فالأطباء يروون غير ذلك، منذ الانتخابات والأطباء موعودون بحلول جذرية لقضية الأطباء، مجرد وعود لكن حتى الآن فشل الأطباء في أخذ حقوقهم وهاهم يلجأون للمرة الثالثة للإضراب، الأطباء يريدون أن يروا بأعينهم. وزارة الصحة واحدة من المؤسسات التي تمس عصب المواطن، ولأن أرواح المواطنيين معلقة عند وزارة الصحة فليس من تلكؤ ينبغي أن يكون في أي إجراء يخص أرواح المواطنين، لكن ألا تلاحظون أن وزارة الصحة دون غيرها هي التي تتصدر الأزمات، وزارة الصحة تعجز عن دفع استحقاقات منسوبيها، ثم تعجز عن سداد ما عليها للإمدادات الطبية، ثم تعجز حتى عن مرافعتها عن نفسها في البرلمان....يبدو أن العلة الحقيقية هي وزارة الصحة نفسها.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2211

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#144697 [بنت كرار]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 06:04 AM
تفتكري ياشمائل لو شالو شوية من قريشات بتاع سوق الاوراق وحلو بيها مشكلة الاطباء مش كان حيكون الوضع افضل
لكن اعتقد انو الحكومة دايره توصل الناس للجنون عشان تكون الوصي الوحيد


#144503 [اوطان]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2011 07:09 PM
قصة غسال السيارات الذى قال للدكتور القليكم ضيعوا مستقبلكم منو ,اليوم اصبحت شبه الواقعيه .مايحير فعلا يتم اصدار القرارات دون مراعاة لتنفيذ ها او مراقبتها من قبل الجهات المختصه , ربنا ينتقم من هؤلاء فى اقرب وقت


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة