المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشريعة .. بين الرئيس والترابي والعلماء
الشريعة .. بين الرئيس والترابي والعلماء
05-19-2011 11:07 AM

الشريعة .. بين الرئيس والترابي والعلماء

محمد لطيف

تقدم مجموعة من علماء الدين بمذكرة للرئيس يمكن وصفها بإيجاز؛ أنها مطالبة بتطبيق الشريعة ...!!! صحيح أن مذكرة العلماء احتوت على نقاط موضوعية؛ مثل مراجعة الرسوم الحكومية وتخفيف الأعباء على المواطن ... ومراجعة المناهج المدرسية .. وإن لم يفصح هؤلاء العلماء الوجهة التي ينبغي أن يسير إليها تعديل المناهج هذا.. ثم تحدثت مذكرة العلماء عن (مظهر المجتمع) وظني أن هذا هو الدافع الحقيقي لهذه المذكرة... وطاف العلماء على الإذاعات والفضائيات وشرورها ومخاطرها في رأيهم .. وضرورة أن تأخذ الدولة أمر تطبيق الشريعة الحقة مأخذ الجد ...!
وغير بعيد عن هذا... حملت صحف الأمس إفادات جديدة للشيخ الدكتور حسن الترابي الذي يرى الكثيرون أنه عراب الدولة الإسلامية ..خلاصتها أن تطبيق الشريعة لا يجب أن يكون قهرا... وأن الشعب إذا كان لا يرغب في تطبيقها فلا ينبغي أن تطبق عليه .. بل مضى الشيخ أكثر من ذلك لتأكيد مبدأ أن رفض الأحزاب للشريعة قمين بإلغائها ...مع التذكير بأن للشيخ نفسه إفادات قطعية في عشْرية الإنقاذ الأولى بضرورة وجوب تطبيق الشريعة وواجب السلطان في إقامة الشرع و لو (كره الكافرون) ..!
وغير بعيد من هذا ... أيضا .. ولكن قبل سنوات ... زار مجموعة من الطلاب الإسلاميين الرئيس مطالبين..أيضا.. بتطبيق الشريعة...والموضوع هو ذات الموضوع .. المظهر العام..اندهش الرئيس لأنه كان يرى أن الشريعة مطبقة...ولكن أولئك الزوار كانوا يريدون أن تتدخل الدولة في كل صغيرة وكبيرة، وأن تفرض (هيبة الدين) بالقانون، وأن تعيد النساء إلى خدورهن .. وأن تفرض ما أسموه بالزي الإسلامي الذي لا تكتمل شروط صحته إلا بـ (تثبيت الطٍرح بالدبابيس) ويقال إن الرئيس سألهم ما إذا كانت هناك دبابيس في صدر الإسلام...؟ ولكن الأهم أن الرئيس أبلغ أولئك الشباب يومها أنه لا يحكم الخرطوم فحسب .. وأن في هذا السودان أقوام ما زالوا يتدرجون في مدارج الدين .. وأنهم أحوج ما يكونون للتوعية والقدوة الحسنة..لا إلى القوانين .. ثم ختم بحقيقة أن المجتمعات لا تصلحها القوانين .. بل تصلحها الدعوة بالحسنى والإرشاد برفق ... والرئيس أعاد ذات ( الكلام ) لعلماء الدين..فتأمل يا- هداك الله..!

الاخبار


تعليقات 12 | إهداء 1 | زيارات 3382

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#145594 [يعقوب مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2011 12:15 AM
افشل مشروع منذ 1432 سنة وياريت نقراء التاريج بدون قدسية


#145104 [جهلول]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 09:26 PM
فجيعتى فيك شخصيا كبيرة يا محمد لطيف .. بعد ان كنت حقانيا اصبحت لا تعرف للحق طريقا بعد ان اصبحت صديقا مقربا للرئيس ومن مجالسيه .. تقابله متى شئت وأردت ويخصك بما لا يجده غيرك من ابناء مهنتك.. لذلك اصبحت كتاباتك باهت لونها لا يسر الناظرين . تخرج علينا كل مرة بشئ لا نعرفه عن محمد الذى نعرفه . الدنيا دوارة يامحمد ولو دامت لغيره لما أتت اليه . عد الى صوابك يارجل حتى لا تحترق كما الفراشات


#144960 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 03:40 PM
كدى عليك الله اسال اى واحد من طرف من منتسبى الحركة الاسلامية و الاسمهم علماء الدين عن ما هى الشريعة الاسلامية؟ ما اعتقد انه فى واحد ح ينجح فى السؤال ده!!! مفهومهم للشريعة انهم هم افهم ناس فى الدين و الدنيا و اى واحد بيخالفهم فى رايهم و توجهاتهم و اعمالهم البيسوا فيها هو ضد شرع الله!!! والله ما فى ارجل من كده و حقوا باقى اهل السودان يلبسوا الطرح بعد كده!!!!!!


#144935 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 02:20 PM
دي مسخره بعد


#144871 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 12:34 PM
كنت اتصور ان يسال الشباب رئيس البلاد عن تطوير التعليم والاهتمام بمشاريع مكافحة الفقر لانه سبب كل البلاوى الدينيه والدنيويه .. لم اصدق انهم طلبوا تثبيت الطرحة بالدبابيس من رئيس البلاد .. مع اننا كلنا سودانيين ونعلم يقينا ان راس المراه السودانيه وشعرها لا يثير الغرائز بل ينفرها ويحبطها .. الم تسمعوا باللببنانى الذى قال ان السودانيين رجال شجعان ... هؤلاء خارج ايقاع الحياة والزمن .. لقد اوصلهم العلماء الخبثاء المزورين حد الجنون ..


#144870 [yahoooo]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 12:33 PM
والله يا محمد لطيف انتهيت نهاية بطل . نعم علماء السلطان وجميع المتأسلمين ليست لهم علاقة بالشريعة وسؤالي ماعلاقة البشير بها وأنت تربطك به صلة قرب


#144866 [سلايمان قش]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 12:27 PM
يااخونا الدين الاسلامي دا فيه كم شريعة ؟ نحن من زمن نميري نطبق ونفرتق في الشريعة دي!!! المكاشفي قال حقت نميري ما شريعة البشير قال بعد النفصال حتكون مامدغمسة والترابي جاب وجده جديده وعلما طهورة البنات مطالبين بوحده تاني .عليكم الله ياناس الراكوبة احسبو لي عدد الشرايع الانطبقن في سودان الهنا والسرور دا!!!!!!والله السودان والدين الاسلامي الاتنين فترو منكم


#144853 [mustafa seory]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 12:15 PM



حسب ما ورد فى مقالك يعنى نقرض على مفهوم الرئيس للشريعة ؟؟؟؟؟؟

وده حيكون اخر كلام ؟؟؟؟


#144848 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 12:10 PM


والله بقينا ما عارفين سيدنا من ستنا

ولا عارفين \"بيضة الدين \" دي المسموح ليهو \"يكاكي\" بيها منو..؟


#144820 [ابراهيم مالك]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 11:51 AM
افتكر يامحمد لطيف اذا اراد البشير تطبيق الشريعه فليبدأ بنفسه اولآ بتسليم السلطه للشعب وحل حزب المؤتمر الوطني ومحاسبة قياداته علي ماإقترفوه بحق هذا البلد وبعدين الشعب يطبق شريعته بي طريقته ولا ينصب نفسه وصيآ علي السودانيين فشريعة البشير اخير منها العلمانيه الواضحه
ولاشنو يالطيف


#144816 [jamal]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 11:46 AM
الترابي
انت تعلم جيدا ان الشعب السوداني يرفض الشريعة الاسلامية . وانت بحديثك هذا تود القول انك سوف تلغي الشريعة بس خلوني الرئيس انشالله سنة واحده او شهر واحد !!! هذا حلمك يا الترابي ..الا تري يا رجل كيف دمرت السودان ؟؟؟ وهل تكون لديك ذرة رجولة لتعترف بذلك الخطأ ام سوف تظل تتلون كالحرباء الي ان تلاقي ربك فتجد ان الوزغ له رحمة اكثر منك [الوزغ يعني الضب]


#144811 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2011 11:42 AM
السلام والاحترام
الترابي موش قال زمان الشريعة مزكية من عند الله وهي امر رباني لايجب التصويت عليها من البشر والاحزاب غير رايو ول شنو الله يازو المسلط يزازي كده للسلطة وهو شبرين من القبر سبب كل بلاوي البلد والدين لله والوطن للجميع
تصبحوا على وطن


محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة