المقالات
السياسة
اشهدوا لمعتمد الحصاحيصا المستقيل بالنزاهة
اشهدوا لمعتمد الحصاحيصا المستقيل بالنزاهة
11-06-2015 10:14 PM


إذا كان الوالي هو ممثل رئيس الجمهورية في ولايته فإن معتمد المحلية بحكم أنه المسؤول رقم واحد داخل محليته هو بمثابة ممثل رئيس الجمهورية في محليته وبالتالي فإن هذه الوظيفة الدستورية هي أرفع وظيفة حكومية في نطاق المنطقة التي يحكمها المعتمد، لذلك لم يكن غريباً أن تثير استقالة معتمد الحصاحيصا د. بابكر عبد الرازق بسبب حصوله على عقد عمل في السعودية كل هذا اللغط والجدل الكثيف كمؤشر مهم حول حقيقة مميزات وظائف كبار الموظفين في الدولة .
ولكن ما استغربته بعد كل هذا الجدل الذي أثير هو عدم التوقف كثيراً والتأمل في جانب مهم من هذه القضية وهو الجانب المتعلق بحقيقة رواتب ومخصصات الوزراء والدستوريين في السودان، ودخلهم الحقيقي (النظيف) والذي قال المعتمد المستقيل إنه لم يكن يكفيه لمعاشه ومعاش أسرته الشهري وكان يضطر للصرف من مدخراته لإتمام معاشه الشهري .
هذه الحقيقة تجعل الوظيفة الحكومية مجرد صيت وليست مصدر غنى إلا للفاسدين وبالتالي تتفرخ عدة استفهامات حائرة حول كل هذا اللهث الذي تشهده الساحة السياسية والصراعات السلمية وغير السلمية ورغبة عشرات الأحزاب ومئات الطامحين للسلطة في الحصول على وظائف وأنصبة من السلطة واستبسال الكثيرين في التمسك بوظائفهم ومناصبهم في الحكومة .
هل يمكننا أن نعتبر كل هؤلاء وطنيين نبلاء يتسابقون للحصول على مقاعد سلطة بزهد كامل واستعداد للبذل بلا مقابل مجدٍ لأجل الوطن..؟!
وهل سوق التضحية لأجل الوطن في السودان هو سوق ساخن وملتهب لهذا الحد؟ ولماذا إذن يصفونها بالمكاسب ويعتبرون احتكار السلطة جريمة كبيرة..؟
قضية الزهد المسبب لمعتمد الحصاحيصا في منصبه وتفضيله الهجرة للسعودية للعمل أستاذاً بإحدى الجامعات بمعادلة صريحة هي معادلة تحسين أوضاعه ودخله الشهري وبحسابات مكشوفة (واحد زائد واحد يساوي اثنين) تجعلنا نعيد طرح كل تلك الاستفهامات على الجميع على الحاكمين والمعارضين على حد سواء .
القضية تذكرني في زمان مضى كانت معاينات وظائف الجمارك تجذب آلاف الشباب والخريجين للالتحاق بها وتشهد عملية التقديم لتلك الوظائف حشودا و(موت أحمر).. حينها لم يكن راتب موظف الجمارك يختلف كثيراً عن رواتب الموظفين الحكوميين ما يطرح سؤالاً (غير حميد) عن سر إقبال ورغبة الآلاف في الحصول على هذه الوظيفة بالذات.. الإجابة كانت تحتمل الإدخال في دائرة الاشتباه في النوايا بكون وظيفة ضابط الجمارك قد تتيح فرصاً جانبية لذوي النفوس الضعيفة بالحصول أموال غير مشروعة، وهذه النية لو صحت عند بعض هؤلاء فإنها كانت تسدد طعنة مؤلمة في خاصرة القيم والأخلاق بشكل عام، لكنها بالطبع لم تكن هي نوايا الجميع بل عرفنا من أجيال ضباط الجمارك من يشهد له الجميع بالنزاهة والخلق القويم، وكذلك نعرف بين السياسيين الحاكمين والمعارضين من لا تشوبه عالقة من عوالق الفساد.
على الأقل اشهدوا لدكتور بابكر عبد الرازق معتمد الحصاحيصا المستقيل بالنزاهة وتألموا معي كثيراً على حالنا ..
شوكة كرامة
لاتنازل عن حلايب وشلاتين

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 2 | زيارات 2384

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1366063 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 10:34 AM
طبعا يا عزيزي الجمارك ورسوم الانتاج سابقا لها ولع وجنون وفيها مشهيات كثيرة حتي بدون فساد عام يعني نهب الدولة واكبر دليل علي ذلك حال ضباط الجمارك الا من رحم ربي خاصة في الموانئ فالهدايا زمان وحدها كانت كافية للثراء التكالب الان علي وظائف الحكومة للفاسدين فقط محلية كردفان فساد 30مليار هل معقول !!!!!!!!!!!!!!! امثال بابكر قله في هذا الزمن لذلك هاجر

[سيف الدين خواجة]

جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة