المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تفاءلوا بمقومات المجتمع السوداني
تفاءلوا بمقومات المجتمع السوداني
05-21-2011 03:43 PM

تفاءلوا بمقومات المجتمع السوداني

مريم عبدالرحمن تكس
[email protected]

إن الظرف الاستثنائي الذي تمر به البلاد يجب أن لا يجعلنا نختزل كل روح وحراك المجتمع السوداني في أخطاء هذا النظام أو ذاك. او ننعي البلاد لأننا في لحظة تاريخية من لحظات عمر الشعب المديدة نقوم بتجربة نظام حكم لإقليم ما.
إن المعطيات الإنسانية التي شكلتنا في هذه الرقعة الجغرافية وتحملنا فيها أمورا بالغة القسوة كي نديرها تبدأ بالحروب ولا تنتهي بالظلم الاجتماعي والمحسوبية لم تفقدنا محنها واضطراباتها ومدافعاتها زمام ناصيتنا كمجتمع راسخ يشق طريقه في مسيرات الامور الطويلة ليبقى بملامحه وإرثه وموارده مجتمعاً يحلم بالاصلاح والتطور بما يملك من امكانيات انسانية وموارد بشرية وطبيعية تجعل كل المراقبين لمستقبل العالم ينظرون إلى امكاناتنا بدهشة تكاد تفقدهم السيطرة على حساباتهم سواء أكانت هذه الحسابات اطماعاً استثمارية اقتصادية او سيطرة آيديولوجية وثقافية.
قد يبدو هذا الحديث رومانسياً وشاعرياً ومع انه من حقي ان اكون محبة وعاشقة لوطن رأيته في عيني جدي وأبي ينضح كرامة وأنفة وكرما وشجاعة وأراه الآن في عيون ابنائي تفوقا ونجاحا واصرارا على المبادئ والقيم الانسانية رغم انف العولمة فلن تلفتني عن نظرتي المتفائلة المؤمنة بالمجتمع السوداني بكاء ونواح من يرون فيه وطنا يتفتت. ومع ذلك فان القضية ليست قضية غرام لوطن وسذاجة في ادراك واقعه وانما هي قضية حقائق ومعطيات يتمتع بها المجتمع السوداني لا يعني ابدا سوء ادارة هذه المعطيات طمسها للأبد بل سنجاهد ونناضل وننصح ونجهر بالحقائق حتى نتحول الى المسار الوطني الصحيح الذي يمكن هذا المجتمع الاصيل من ابتدار نهضته وشق طريقه مستمدا طاقته من قواه الكامنة والتي يحتاج فقط الى من يلهمه ويثق فيه ويؤمن به لتتحول كل طاقات المجتمع الى ارادة بناء دولة قوية ولن تنجح أية جماعة في بناء دولة قوية مادامت هذه الجماعة لا تؤمن بمقومات مجتمعها ولا يعني في نفس الوقت فشل الجماعة التي لا تؤمن بأصالة ومقوماتها مجتمعها مهما أحكمت سيطرتها على السلطة موت هذا المجتمع والا لذهبت كل امكانات ومقومات المجتمع الألماني مع هتلر.
إن الذين يتباكون الآن على السودان ووحدته انما تحجبهم رغبتهم في السلطة عن رؤية ما تراكم من وعي وارادة ومعرفة اكتسبها المجتمع السوداني خلال الخمسين عاما الماضية من تجاربه المريرة ستعصمه ان شاء الله من التفكك والانحلال. ان الذين لا يرون في السودان والسودانيين الا قصرا جمهوريا او جاهاً او محسوبية او مجتمعا يقدس ويطيع ويبصم فان هذه الرؤية الضيقة لم تمكنهم من توسيع ميدان نظرهم لرؤية ايجابيات الحراك الاجتماعي السوداني فما هي هذه الايجابيات او المقومات التي عميت عليهم؟!.
أولاً:ـ ان انفصال الجنوب اذا تم يجب ان ننظر اليه كسانحة للجنوبيين ليجربوا ادارة انفسهم واستغلال مواردهم وبعث ثقافاتهم واثبات قدرتهم على دمج انفسهم كشعب جنوبي واحد كما يجب ان ننظر اليهم باعتبارهم سودانيين تركوا بصماتهم على السودان الموحد، كما ان السودان الموحد رفدهم بالثقة والكبرياء الذي يناضلون به ومن اجله فجامعة الخرطوم بارثها الثقافي وثقلها العلمي هي التي تشكل فيها وجدان د.جون قرنق وعندما استقبله السودانيون يوم عاد مسالماً استقبالا اخويا مؤثرا لانه يحمل ان كان يدري او لا يدري ملمحا انسانيا مشتركا تشكل في الخرطوم، اما الآن اذا اختار الجنوبيون الانفصال فان هذا سيكون شيئا مؤسفا للغاية لسبب واحد لأنهم باختيارهم هذا سيحرمون انفسهم من الارث الاداري والقانوني وتجارب الحكم المحلي والاقليمي التي ساهموا مع الشماليين في تطويرها لكنهم ان اختاروا حرمان انفسهم من حقهم في الشمال يجب ان نحترم اختيارهم شرط ان يقيموا اسباب انفصالهم تقييما موضوعيا وعقلانيا بعيدا عن المكايدات السياسية والمكر والالتفاف حول ذاك لأننا نطمع في ان ترث الاجيال الحقائق مجردة حتى تستطيع ان تختار في المستقبل الوحدة او الجوار بما يخدم مصالح الشعب السوداني في كلا الدولتين. كما اننا نقول للاخوة في الجنوب اذا نجحتم في ادارة دولتكم بجدارة واقتدار فان الفضل في ذلك يعود للوطن الكبير الذي تشكل وعيكم فيه وتعلمتم في مناهجه وثقافته فلا يجدر بكم لعنه وسبه مهما كانت المرارات السياسية التي عانى منها في الحقيقة الشمال والجنوب معا. اما اذا فشلتم في ادارة دولتكم فان ذلك يعود لاستعجالكم على الإنفصال من وطن لايزال يتشكل ويتعلم من مراراته وتجاربه في الحكم والادارة. هذا على الصعيد السياسي اما على الصعيد الاجتماعي فان ما بين الشعبين من تثاقف وتداخل وذكريات ستعين المجتمعين الأخوين من دعم بعضهم البعض في التكتلات الاقليمية والدولية لخدمة مصالحهما الاقتصادية والثقافية هكذا يجب ان ننظر الى الموقف السياسي والاجتماعي بشأن انفصال الجنوب لأن المحاسبة واللوم والبكاء لا يجدي فنحن لا نرى في انفصال الجنوب ارضا ضاعت او ملكا انتقص او سيادة انتهكت لكننا نرى فيه ارادة مجتمع تشكل وعيه السياسي في واقع مضطرب نحن اسهمنا فيه ورأي هذا المجتمع ضرورة تجربة ادارة نفسه وارضه ويجب ان نحترم هذه الرغبة دون ان نفقد احترامنا لهم او لأنفسنا. هذا بشأن المجتمع السوداني في الجنوب اما المجتمع السوداني عامة فان ايجابياته تتركز في:
ثانياً: المجتمع السوداني عاش حراكا اجتماعيا كبيرا خلال الخمسين عاما الماضية ورغم ان الطبقة الوسطى تحولت اما الى فقر مدقع او ثراء فاحش الا ان هذا الحراك على هذا النحو لم يحول المجتمع السوداني الى مجتمع سادة واتباع بل الى مجتمع يناهض ويحاور ويقاوم من اجل الوصول الى عقد اجتماعي جديد مع الدولة لن تستطيع أي سلطة ان تتحكم في المجتمع على أسس استبدادية حتى باسم الدين، فقد انفتح الحوار حول الدين ما هي علاقته بالدولة ومؤسساتها قبل ان يكون حدودا على العامة! وما هي الشريعة وما حدودها السياسية بفضل الوعي الذي تراكم من التجارب السابقة التي استغل فيها المجتمع باسم الدين استغلالا لن يتكرر ثانية فبجانب الوعي الذي تراكم من التجارب فان العالم الآن اصبح مفتوحا والنقاش حول الشريعة وكيفية بسطها لم يعد حكراً على دولة او عالم او امام او فئة تستجير بالدين لتأخذ رقاب الناس بالحياء من رفض الدين، ان الشعب السوداني لن يرفض الشريعة لكنه يرفض رفضا باتا استغلالها السياسي وسوء تطبيقها فمن اراد ان يطبق الشريعة الآن لن يستطيع الا اذا اقام مؤسسات مستقيمة على الشريعة وأتى بعلماء معترف بهم اخذوا العلم الشرعي من علماء السنة بعيد عن الاجتهادات الفردية والهوى الشخصي فالاسلام منهج علمي متكامل والشريعة قوانين محددة والفقه الاسلامي عبر تاريخه أفرز فقهاء وعلماء مضبوطين بمرجعيات وقواعد لهذا فان اهم المقومات الايجابية التي اكتسبها المجتمع السوداني هو وعيه التام بعقيدته وبأهمية حماية هذه العقيدة من الاستغلال والتلاعب ،وأنا على يقين بان الشعب السوداني المسلم سينهض بتكليفه الرباني في حماية الاسلام من التلاعب به واستغلاله للهيمنة على شعب مؤمن قادر على القيام بالشورى والنصح يعرف قيمة العدل.
ثالثاً: ان من أهم دلالات عافية المجتمع السوداني هو الآن لا يجعل من الاشخاص محورا للانطلاق بنهضته بل ان المجتمع خاصة الشباب الذي يمثل نصف هذا المجتمع لا يرى الخروج من المحن التي يمر بها السودان إلا في بناء مؤسسات سياسية (أحزاب) او تشريعية او تنفيذية او حتى عسكرية تقوم على هيكلة واضحة وتؤدي وظائفها في خضوع تام للقانون والمحاسبة مهما كانت الشخصية التي تدير هذه المؤسسات فان شخصية المؤسسة يجب ان تكون هي الأهم، كذلك وهذا هو الاهم الآن السودانيون يديرون حوارا عميقا وهادفا لا يتمحور ايضا حول اشخاص بل حول قيم ومبادئ ومعايير تدار بها الدولة وتنظم العلاقة بين السلطة والمجتمع.
أما أهم نجاح حققه السودانيون خلال الخمسة وخمسين عاما الماضية فهو صبرهم حتى تكشفت حقائق وتساقطت شعارات وفاق كثيرون من أوهام التبعية العمياءالى فضاء الحوار والتقييم والمساءلة.
لم يعد جيلنا مثل جيل آبائنا يمنح الثقة العمياء فقد رأى جيلنا خيانة الثقة بأم عينيه كما ان أبناءنا الآن يتطلعون الى المستقبل وهم لا يحملون اوزار الصراعات السياسية والخصومات التي كانت سمة الاجيال السابقة.
وأخيراً وليس من باب التفاؤل الأعمى فاني اليوم لا أرى الا تقدما واضحا من المجتمع السوداني نحو المجتمع المدني حتى وسط المناطق التي تمت معاملتها خلال الدولة الوطنية (كمناطق مقفولة) خاصة ديار القبائل في اطراف السودان لا يعبر الا زعيم القبيلة عن ضميرها السياسي وباسقاط طريف يصف الذين فقدوا هذه المجتمعات (المقفولة سياسيا) بأن المجتمع السوداني الآن اصبح قبليا قد يبدو ذلك اعلامياً او حتى يبدو حقيقة استغلها طلاب التحرر والوصول للسلطة قبلية عمياء لكن ذلك لم يزد المجتمع الا فضحا لهذا الاستغلال للقبيلة وهي بهذا استنفدت كل اغراضها ولم يعد ممكنا لأي قبيلة في السودان أو حتى ناظر القبيلة الذي تقربه السلطة او الحزب، لقد تولت مجتمعات المحليات في المناطق النائية في اطراف السودان الى شرائح تضم منظمات مجتمع مدني والى شريحة من الخبراء والعلماء تعلموا وأصبحوا باحثين في مختلف مراكز البحوث المحلية والاقليمية والعالمية وأكاديميين في مؤسسات التعليم المختلفة وشريحة المرأة التي تعبر عن تطلعاتها او ما نشهده الآن ليس قبلية صارخة كما يظن الذين يريدونها كذلك لكن ما نشاهده الآن هو انعتاق ومخاض لميلاد مجتمع جديد ومن المفارقات الايجابية أن القبيلة عاد اليها دورها الاجتماعي وتماسكها كرحم وعشيرة في ظل انحسار الثقة في الحكومات وفي ظل غياب الامن لكن هذا في نفس الوقت لم يمنع المجتمع القبلي من افراز شرائح متعددة تمارس عملها العام دون وصاية مباشرة من زعيمها. في محليتنا الآن محلية عديلة التي لم يكن حتى منتصف الستينيات توجد بها مدرسة بنات واحدة وفقط مدرسة ابتدائية للبنين بجانب مدارس صغرى أخرى ومثال عديلة ينطبق على أية محلية في السودان بلا استثناء الآن يوجد في محلية عديلة خبراء على مستوى العالم وعلماء باحثون في كل العلوم الانسانية والطبيعية وهؤلاء وغيرهم يعبرون عن ضميرهم العلمي مثلهم مثل أي سوداني دون وصاية او توظيف من كائن كان لمقدرتهم ومواهبهم.
في هذه المحلية منظمات للمجتمع المدني منها الثقافي والبيئي والخدمي كلها مسجلة في المسجل القانوني وبها سياسيون يتمتعون بضميرهم السياسي الخاص بهم غض النظر عن فعاليتهم التي تخضع للظرف العام في السودان، لكنهم لن يتبعوا لأحد من خلال صفقة يقوم بها احد نيابة عنهم الا اذا حاورهم واقنعهم. وفي المحلية تنظيم نسائي يعرف همومه وتطلعاته وفي هذه المحلية شريحة من الشباب مدربة على السلاح تعرف اين تجده وكيف تستخدمه. وفي المحلية ناظر قبيلة متعلم واعي بهذا التنوع واصبح يجاهد لادارة هذا التنوع ويستميت حتى لا يؤثر الاختلاف على التراحم والتعاضد الاجتماعي بين الاهل وناظر القبيلة الذي يحمل هم هذا التنوع يدرك تماما ان نجاحه يكمن في حياده وحفظ مسافته من الذين يبنون كسبهم السياسي على القبيلة والذين تنعدم مواهبهم في المجالات الأخرى ويكون فقط عملهم السياسي مختزلا (في سمسرة سياسية) بين المركز والقبيلة هؤلاء لا يكتب لهم نجاح في مستقبل الايام لأن المجتمع السوداني يملك المقومات التي يحدد بها تطلعاته من خلال فهم عميق وواعي وتقييم صامت وبليغ نرجو أن يدركه الغافلون عن مواهب هذا المجتمع، ونرجو ان يدركوا ان الايمان بمقومات ومقدرات هذا المجتمع هي وحدها التي تمكن أية جماعة سياسية تريد ان تقوده او تنهض به لا المال ولا السلاح سيستطيع طمس ملامح مجتمع مؤمن وقوي ومتفرد مثل المجتمع السوداني الذي يتشاءمون بمستقبل هذا المجتمع أولئك هم الذين فشلوا في الايمان به


تعليقات 5 | إهداء 2 | زيارات 1171

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#146714 [أبومآب]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2011 08:11 PM
بارك الله فيك أختنا الشماء ..
كثيرون أختي الكريمة يتمنون أن يتمزق الوطن ويتشتت شذر مذر حتى يجلسوا على ركام الوطن ..
وكثيرون يعشقون أن يرسموا للآخرين لوحة قاتمة متشائمة عن وطن في مخالب النسر
ولكن كثيرون مثلك أستاذتنا الكريمة يحملون أمانة الكلمة وقيمة الكلمة وشرف القلم ويكتبون للأجيال الجاية أن الوطن ليس فترة حكم حزب ولا رئاسة رجل - بل الوطن أكبر بكثير ..
الوطن تراكمات السنين الكتيرة دي - وتجارب كل الخبرات ..
هذه فعلاً درب الشرفاء الذين يحملون الوطن في عيونهم -
شكراً شكراً


#146366 [محي الدين]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2011 11:46 AM
دي شايته وين السودان كلوا بيعاني من القبلية والعنصرية البغيضة للإنقاذ الوطني
دي
اظنها عايشة في كبسولة


#146107 [ابوبكر]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2011 10:50 PM
كلام جميل و مفيد اذا التقي بالنقد الايجابي للاخطاء مثل كتابات صحفيين كالطاهر ساتي وخلصت النوايا وقبل كل هذا صدق الايمان والتوكل علي الله.
بدون مزايدات الشعب السوداني فيهو خير كتير.


#146011 [الصادق الهواري]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2011 06:24 PM
اتفق تمامآ معك الاستاذة تكس ... ولكن الهزة القويه التى تعرضنا لها في هويتنا تجعل من الصعب .. بناء تركيبتنا الاجتماعية كماكنا عليه في السابق .. لاسباب عدة.. منها الغبن القبلي وغياب الخطاب السياسي الوطني الذي يستمد مفاهيمة الاستعابية من واقع التعددية الاثنية والدينية والايدلوجية الفكرية والثقافية وقضايا التهميش .. والتنمية المتوازية ذات الخصائص والابعاد القومية .. واعتقد ان الاوضاع الحالية لا تنصب في صالح التفاؤل بالرغم من اهميتة كميزة جمالية.. يفتقدها وجداننا الحالى ... لكي كل التقدير..


مريم عبدالرحمن تكس
مريم عبدالرحمن تكس

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة