المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السيدان و وراثة نظام الإنقاذ
السيدان و وراثة نظام الإنقاذ
05-22-2011 08:31 AM


السيدان و وراثة نظام الإنقاذ
زين العابدين صالح عبد الرحمن
[email protected]


قال السيد الصادق المهدي زعيم حزب الأمة في اللقاء صحفي مع \" السودان الآن\" \" الحزب الحاكم متعدد التيارات و الرؤى و قال أن الخيار الوحيد أمام العقلاء داخل المؤتمر الوطني هو الاعتراف بعدم قدرتهم علي مجابهة الواقع منفردين و الاتجاه إلي الأحزاب الأخرى للاتفاق حول ما سماه بالأجندة الوطنية\" أن السيد الصادق مدرك للوضع السياسي و الأزمة التي تعيشها الإنقاذ خاصة في الفترة التي عقبت استفتاء الجنوب و التحولات التي بدأت تظهر في خطاب الإدارة الأمريكية بأنها سوف لن تنفذ اتفاقيتها مع الحكومة السودانية لأنها لم تقوم بما هو مطلوب في قضية دارفور ثم الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد لذلك يحاول هو إطالة أمد الحوار و ممارسة الضغط عبر أدوات أخرى أهمها الإعلام و محاولة اختراق النظام من داخله و هي التي يركز الآن عليها السيد الصادق خاصة بعد ما تفجرت قضية الفريق صلاح عبد الله قوش داخل المؤتمر الوطني و بينت الشرخ الكبير الحادث في جدار حزب المؤتمر الوطني.

السيد الميرغني لا يتحدث كثيرا و أيضا أدرك مؤخرا حقيقة الوضع داخل حزب المؤتمر الوطني و لذلك لم يعترض علي تصريحات خرجت من قيادته في الحزب بأنهم يؤيدون مرشح الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو في انتخابات جنوب كردفان ثم السكوت عن تصريح القيادي بحزبه علي السيد حول تزوير المؤتمر الوطني للانتخابات التي أعلن الفائز فيها هو أحمد هارون مرشح المؤتمر الوطني و لم يعقب السيد الميرغني علي تلك التصريحات مما يدل علي أن الرجل أيضا يمارس ضغوطا علي المؤتمر الوطني لكي يقدم تنازلات في الحوار الجاري بينهما الآن و لكن هل يفكر السيدان في تشكيل حكومة ظل كما أشار الأستاذ خالد عثمان لممارسة ضغط أكبر علي المؤتمر الوطني باعتبار أن تشكل مثل هذه الحكومة تؤكد أن الأمور قد نضجت تماما و لكن هي أيضا تحتاج لتوافق بين الحزبين و هي المعادلة المفقودة الآن لآن المؤتمر يحاور كل حزب بمفرده و أن الحزبين ليس لهما إستراتيجية مشتركة تجعلهم أكثر تنسيقا لممارسة ضغط أكبر و هي مكمن ضعف فيهما.

أن الحوار الذي يدور بين حزب الأمة القومي و المؤتمر الوطني و أيضا بين الأخير و الاتحادي الديمقراطي جاءت بدعم من الرئيس البشير بهدف توسيع المشاركة في الحكومة لكي يضمن ابتعاد جماهير الحزبين من أية انتفاضة أو ثورة جماهيرية ضد النظام و يمكن تقديم أكبر تنازلات في إطار السلطة التنفيذية علي أن يكون المؤتمر الوطني مسيطرا علي السلطة التشريعية إضافة للمؤسسات القمعية التي تعتبر الضمانة الأساسية للنظام في صراعه إن كان في الداخل أو في الخارج بيد إن الحزبين يرفضان المشاركة الرمزية في السلطة و يحبذان أن يحدث تغيير جوهري في السلطة بمشاركة المؤتمر الوطني و هي شعارات تكتيكية تمارس للضغط و هي ليست في مصلحة التفاوض النهائي لآن الالتزام بها يشكل خطورة علي جميع الذين لا يمارسونها في تنظيماتهم السياسية.

في حوار المؤتمر الوطني مع الحزبين أكد الأول أنه لا يرغب مشاركة بقية القوي السياسية في السلطة \" المؤتمر الشعبي – الحزب الشيوعي \" و لا اعتقد أن الحزبين التقليديين يرغبان في ذلك و لكنهما يريدان تحولا ديمقراطيا يسكت تلك القوي السياسية و تبقي مشاركتيهما \" الشعبي- الشيوعي \" مرهونة بانتخابات تجري في البلاد في وقت يحدده المتحالفون الجدد و لكن أية اتفاق إذا حدث علي هذه الشاكلة سوف يخلق ديكتاتورية جديدة تكون أشرس فظاعة من سابقتها و إذا لم ينجح المؤتمر الوطني في خطته الحوارية مع الحزبين التقليديين ليس أمامه سوي الحرب للخروج من الأزمة و تعليق كل القضايا و هو خيار غير واقعي لآن الإنقاذ سوف تدخل معارك و هي مكشوفة الظهر و جبهة داخلية مفككة و تكون أيضا قد حكمت علي نفسها بالنهاية و هي خيارات صعبة أمامها.

الخيار الوحيد الواقعي أمام بعض قيادات الإنقاذ هو التضحية بالرئيس البشير و الفئة الملتفة حوله ثم تبدأ مشوار للمصالحة الوطنية و التحول الديمقراطي و لكن يبقي السؤال من هي الشخصية المطروحة لكي تلعب مثل هذا الدور و تجد الدعم من بقية عناصر النظام خاصة أن النظام به أيضا مجموعات ما تسمي بأحزاب التوالي و رغم هذه الأحزاب لا تملك قاعدة جماهيرية يعتمد عليها و لكن ليس أمامها خيارا سوي الوقوف في جانب الرئيس البشير و هنا أشير إلي العناصر الإسلامية و تلك القيادات التي وقفت مع البشير في معركته مع أستاذهم هؤلاء بعد أن تم تهميشهم في الإنقاذ و إبعادهم من صناعة القرار ليس أمامهم إلا الانقلاب و التضحية بالرئيس البشير و مجموعته إذا أرادوا إعادة دورهم السياسي كما ضحوا من قبل بأستاذهم من أجل السلطة ثم يبدأوا التفاوض مع القوي السياسية باعتبار أنهم يمثلون سلطة الأمر الواقع و هي تفتح لهم الباب السياسي من جديد لكي يعيدوا فيه إنتاج نفسهم من جديد و غير ذلك سيظلون في الهامش و أية تغيير يحدث في جوهر السلطة سوف يكون نهايتهم السياسية.

يلعب السيدان علي حبال التناقض السياسي و خاصة أن المعارضة تعطيهم مساحة كبيرة من التكتيك و التعامل مع الملفات المطروحة بما يتوافق مع مصالح حزبيهما و بعد ما ظهر الصراع داخل المؤتمر الوطني و تصاعدت مشكلة أبيي كل تلك الأحداث توفر للسيدين مساحة من المناورة إن كان علي القوي المعارضة أو المؤتمر الوطني و لاسيما أن السيدين يعرفان ليس هناك أية تقارب يمكن أن يحدث بين المؤتمر الوطني و قوي المعارضة الأخرى و هي الفرصة المتاحة لهما و لكن ليس هناك عشم أن تسير الأجندة في صالح دعاة الحرية و الديمقراطية و الله الموفق.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1006

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة