المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ولاية غرب كردفان – عندما يفي الرئيس البشير بوعده
ولاية غرب كردفان – عندما يفي الرئيس البشير بوعده
05-23-2011 03:31 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
ولاية غرب كردفان – عندما يفي الرئيس البشير بوعده

د.عبدالكريم جبريل القوني
أبوجا نيجيريا
[email protected]

الآن وقد انتهت انتخابات جنوب كردفان وفاز المؤتمر الوطني كما هو متوقع وأنفض السامر فلابد لأبناء المنطقة من كشف حساب .
من حيث الأهمية السياسية والأمنية فقد زار المنطقة رئيس الجمهورية ونائبه الأول وزارها نافع وكثيرين من قيادات المؤتمر الوطني وزارتها قيادات الحركة الشعبية من الشمال واهتمت بها الأمم المتحدة وأمريكا وأوروبا في تقاريرها التي لم ينقطع سيلها قبل وأثناء المعركة الانتخابية وبعدها
من حيث الأهمية الاقتصادية فالمنطقة ترقد فوق حوض من الذهب الأسود وحوض بقارة المائي في باطن الأرض وثروة زراعية وحيوانية في ظاهرها .
والسؤال هو ما نصيب المنطقة من هذه الثروات ومن هذه الأهمية ؟
• سياسياً المنطقة في صراع يقاتل فيها الأخ أخيه ، ولم يكن الأمر كذلك سابقاً
• أمنياً المنطقة فيها من السلاح والذخيرة ما يكفي لتدميرها ثلاث مرات وفيها من المدربين على السلاح ما يمكنه أن يبقيها بؤرة للحرب لعشر سنوات قادمة .
• اقتصادياً الفقر يمشي على رجلين – إذا لم يحسب أصابع اليد المحسوبة على والمنتفعة من المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ، وكما يقول أهلي فإن الفقر \" تالوتي\" بمعنى أن الجد كان فقيراً والأب فقير والابن كذلك . كأن هذا الفقر لا مفر منه برغم الغنى الذي يعرفه القاصي والداني عن المنطقة .
• بشرياً فقد امتصت المدن الحضرية في السودان ودول المهاجر معظم كوادر المنطقة من الاقتصاديين وعلماء التنمية البشرية والحيوانية وحتى السياسيين .
بمعنى آخر أن المنطقة لم تستفد من أهميتها وغناها لا سياسياً ولا اقتصادياً ولا أمنياً ولا بشرياً ... كل هذا الغنى كما يقول المثل \" الحس بجيب والجوع يكتل \" بمعنى أنك تسمع عن غنى الرجل فلما تنزل ضيفاً عنده يعجز حتى عن إطعامك فيقتلك الجوع.
فأين المشكلة ؟ وما الحل ؟
المشكلة الأولى أن حكام شمال السودان وجنوبه ومن شايعهم من دول ومنظمات أجنبية .. يهمهم ما في باطن الأرض أولاً وآخراً .
وقد أغروا كثيراً من أبناء المنطقة – ترغيباً وترهيباً – فساندوهم في مسعاهم بقصد أو بغير قصد مباشرة أو بطريق غير مباشر في إبقاء المنطقة بؤرة صراع بعدما كانت منطقة تواصل .
إن فقر المنطقة يجعل مواطنها يرى \" كل الخير\" في مقاتلة أخيه شمالاً وجنوباً وفي الاسترزاق من فتات ما يدفعه المؤتمر الوطني والحركة الشعبية من فتات فلوس ووظائف .. لأنه لا يرى في المستقبل إلا سواداً يتبعه سواد .. ظلمات بعضها فوق بعض .. وليس من بصيص ضوء .
المسيرية والدينكا كلاهما ضحية المؤتمر الوطني والحركة الشعبية فرادى وجماعات وقبائل متعلمين وأميين رحّل أو مستقرين .
والحل هو أن ترجع ولاية غرب كردفان كما وعد السيد الرئيس البشير وأن يكون هم حكومتها الأول والأخير أن تستقر المنطقة وأن تعلو فيها أصوات السلام وتخفت فيها أصوات الحرب ودعاويها ... وأن تصل الكهرباء وتضيء المدن لا أن تبقى المولدات كما في الفولة لا تعمل معظم السنة .. وأن تعبد الطرق لا أن تبقى ربع أو نصف معبدة كما طريق بابنوسة المجلد وأن تعمر المشاريع التنموية الزراعية والحيوانية لا أن تبقى الأرض موات كما في تارجالله والحدادي والفودة .. وان تدعم داخليات المدارس حتى يتعلم أبناء الرحل والفقراء لا أن تبقى الداخليات ينعق فيها البوم وتستعمل في غير أغراضها وأن تعقد المؤتمرات والمناسبات التي تقرب البعيد وتعيد بعض الود الذي ضاع بين المسيرية والدينكا وأن تقام المشاريع التنموية التي تخلق فرص العمل فينشغل غالب الناس بنتاج عملهم ودخلهم وحياتهم الجديدة وأن يعيشوا مثلما شعوب دول أخرى كانت تتقاتل وأصبحت الآن تتكامل مثل جنوب أفريقيا وكثير من دول أمريكا اللاتينية .

إن قناعتي الآن أن أبناء المسيرية في المؤتمر الوطني و المتعاونين معه والصابرين عليه قد وعوا الدرس وان الحكومة الجديدة ستعمل على إرجاء الاستفتاء على منطقة أبيي إلى خمس سنوات لتتم التنمية وتتغير النفوس ، وعندها لن تكون نتيجة إستفتاء أبيي جنوبية أو شمالية محل خلاف .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1320

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#147872 [ابن كجيره]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2011 02:40 PM
صاحب التعليق السابق ولايه غرب كردفان تم احداثها ضمن تكوين الولايات فى السودان والتى حلت محل الاقليم السابقه مثلها مثل باقى ولايات السودان التى احدثتها الحكومه وليس هناك اتفاقيه دوليه تمنع عودة ولايه غرب كردفان وليس هناك فيتو عليها وليس هناك حظر على الحكومه ان استحداث ولايات جديده 0 وليس لنا دخل بحدود جنوب كردفان ابان فترة الانجليز 0 ما حصل ترتيبات اداريه تقول بها الدول 0 هذه ولايه كانت موجوده تم حلها لاسباب لا تخص ابناء غرب كردفان وربنا يديك طوله العمر عشان تشهد على عودة ولايه غرب كردفان وعاصمتها الفوله 0


#147767 [صاقعة النجم]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2011 12:35 PM
ما اروعك يا دكتور وما انفع ما تطرح من رؤي ليعيش اهلنا في منطقة ابي وجنوب وغرب كردفان في امن وامان بعيدا من نيران الحرب التي انهكتهم وخاصة في منطقة ابي قرات لك موضوعا بالانجليزيه زهاء الشهرين في sudanese online (who can convice the spla) يتحدث عن حتمية التعايش بين اهلنا المسيريه واهلنا الدينكا فكان بلسما وضع من المعالجات والرؤي بما هو كفيل بجعل المنطقه منطقه تتكامل فيها الجهود لتنمية انسانها الذي يعاني الفقر والفاقه وظلم الدولة اذا كانت في الشمال او الجنوب وهانذا اقرا لك هذا الموضوع الرائع فتسالت في نفسي وقلت ما اتعسك يا منطقه اذا كان يسوسك ويتولي زمام امرك امثال الدرديري وجوغة المؤتمر الوطني الذين تهمهم مصالحهم ورضي نافع عنهم ولكن لا يهمهم امر اهلهم الذين يموتون بالحروب والامراض ورهق الرحيل0 وهناك من ابناؤك ان وضعتهم في محل الجرح لبري الجرح امثالك يا دكتور بعيدين غي نهايات الدنيا الجنوبيه يقدمون خدمات للانسانيه ويساهمون باقلامهم لمعالجة قضايا المنطقه الشائكه التي يستثمر فيها البعض00
فاهلنا المسيريه لايحتاجون لمن يمدهم بالرصاص ليقاتلوا نيابة عنه بقدر ما يحتاجون لتخطيط سليم بجعلهم يستقرون تخطيط يستوعب ثروتهم ويوفر لها الماء والكلاء وتحسين النسل لابقارهم ويوفر لهم المشافي والمدارس بداخلياتها ويرصف لهم الطرق. 0 ولكن هؤلاء الذين وكلوا بامرهم من ابناؤهم في المؤتمر الوطني لا يري الفرد منهم ابعد من مساحة عمارته المطله علي النيل او المطله علي احد شوارع العاصمة الراقيه0
فهل تناديتم يا دكتور انت والمصلحين من ابناء المنطقه في الديسابورا لاخراج اهلنا وبلدنا من حرب البسوس القاتل والمقتول فيها خسران0


#147473 [Wally]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2011 12:44 AM
لا شماتة لكلامك يا دكتور ولكنني ازيدك علما بان الحدود الجغرافية لمديرية جبال النوبة عاصمتها تلودي ابان فترة خروج الانجليز تضم كل قطاع كردفان فليس هنالك شيء يسمى بغرب كردفان والولاية التي ذابت هي في واقع الامر نتاج طبيعي لخارطة جنوب كردفان وتمت اعادتها بموجب اتفاق دولي وقعت بسويسرا فعمية الدك والاعادة يتم في الكشتينة وليس في الاتفاقيات الدولية بموجبها وضعت قوارب السلام بين الحكومة الحركة الشعبية قطاع جنوب كردفان وليس من حق الرئيس او اي كيان اخر تغييرها وليس هنالك فوارق اثنية بين الجماعات التي تعيش في المنطقة وكل الفتن زرعتها الحكومة وبوجه خاص حكومة المؤتمر الوطني وعلى الجوانب تفهم الوضع جيدا ومعرفة المصالح المشتركة دون النظر للسياسات الانابة بالحروب والدمار التي اقصت الولاية عن اخرياتها في السودان .


د.عبدالكريم جبريل القوني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة