المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاختلاط والجهاد مأزق دعاة الشريعة !ا
الاختلاط والجهاد مأزق دعاة الشريعة !ا
05-23-2011 03:35 PM

الاختلاط والجهاد مأزق دعاة الشريعة !!

عصام مبارك الجزولى
[email protected]

ان لفظ( شريعة) فى اللغة من الفعل شرع يشرع مشرعا أى دخل يدخل مدخلا ويقال مشرع البحر أى مدخله وقد استخدم فى الرسالة المحمدية بمعنى مدخل الدين والشريعة الاسلامية بهذا الفهم هى المدخل للدين وليس الدين والرسالات التى سبقت الاسلام هى مداخل للدين الاسلامى تنزلت حسب الزمان والمكان قال تعالى ( وشرع لكم من الدين ما وصى به نوحا الاية) وبهذا الفهم فالشريعة هى فرع الدين الذى تنزل لارض الناس فى القرن السابع لتناسب حاجة وطاقة المجتمع ( نحن معاشر الانبياء أمرنا أن نخاطب الناس على قدر عقولهم ) وبداهة أن عقول الناس فى ذلك الزمن لا تستوعب كل ما أوحى به لرسول الرسالة وهو قد ارسل للعالمين كافة من ابو جهل الى أوباما والى أن يرث الله الارض وما عليها وبهذا الفهم يصبح الاسلام فعلا لا قولا يصلح لكل زمان ومكان وبغير هذا الفهم يصبح دعاة تطبيق الشريعة اليوم أمام مأزقى الاختلاط والجهاد فحكم الشريعة فى هذين الامرين واضح جدا قال تعالى فى الجهاد ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يدينون بدين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) وقال الرسول الكريم ( أمرت ان أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا اله الا الله ) وأية القتال محكمة وناسخة لاية الاسماح ( أدعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة) وتعنى أن الاسلام انتشر بالسيف والحق هو أن الدعوة بالاسماح هى الاصل والدعوة بالسيف هى الفرع وان النسخ هو ارجاء للحكم وليس الغاء له قال تعالى (ما ننسخ من أية أو ننسأها نأتى بخير منها أو مثلها ) وأية الاسماح ارجئت لان اية الاكراه كانت خير منها لمجتمع القرن السابع بعد أن ثبت عجزهم عن التعاطى مع الدعوة بالاسماح وبغير هذا الفهم يصبح احسن ما فى ديننا ( الاسماح ) منسوخ بما هو دونه ( الاكراه) والله تعالى يقول( وأتبعوا أحسن ما انزل اليكم من ربكم ) وهذا هو المأزق الذى يواجه دعاة الشريعة اليوم فهم فى الوقت الذى يدعون فيه الى الجهاد يصرون أن الاسلام لم ينتشر بالسيف وتاريخ الاسلام يتحدث عن الفتوحات الاسلامية فى بلاد الروم والفرس والاندلس وفرضت عليهم أحد الخيارين اما الاسلام واما دفع الجزية واليوم يتحدث بن لادن عن غزوة واشنطن الشى الذى أساء للاسلام والمسلمين وشوه صورتهما فى نظر العالم وفى السودان وبعد خمسة عشرة سنة من الجهاد فى الجنوب وفقدان عشرون الف ( شهيد) يقول شيخ الاسلاميين الدكتور الترابى ان هذا القتال لم يكن ( جهادا) وأن هولاء ( الضحايا) ليسو الا ( فطائس)؟؟ اما المأزق الاخر فهو موضوع ( الاختلاط) فدعاة الشريعة يعلمون تماما أن الشريعة تلزم المرأة بالبقاء فى البيت ( وقرن فى بيوتكن) ولا يجوز لها الخروج الا عند الضرورة والضرورة فى الشريعة هى ضرورة الحياة والموت وهى حالة واحدة فقط وهى المراة التى تفقد زوجها ولا عائل لها فيجوز لها الخروج لكسب قوتها وقوت اولادها وكان العلم الواجب عليها هو امور الدين وهذا العلم تأخذه من وراء حجاب وجعلت على النصف من الرجل فى الشهادة وفى الميراث وعلى الربع منه فى الزواج وهذه الاحكام فى وقتها كانت حكيمة وعادلة وتناسب من خرجت من حفرة الوأد وهى احكام قامت على فروع القران ( القران المدنى ) أما فى اصول القران ( القرأن المكى) فحقوقها مساوية لحقوق الرجل فلها حرية السفور والتعليم والعمل ولا يعدد عليها الا لسبب عدم الانجاب او المرض الذى لا شفاء منه ( قال تعالى ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف) والمرأة اليوم طبيبة وقاضية ووزيرة ويجب منحها من الحقوق ما يساوى ما عليها من الواجبات وقد أصبح دعاة الشريعة اليوم بين أحكام الشريعة القطعية وبين الواقع الذى جعل المرأة تخرج للعلم والعمل مما يتطلب الاختلاط فحاول الاسلاميون الذين وصلوا السلطة بالعنف والقوة كطالبان السودان وأفقانستان منع الاختلاط ففشل طالبان افقانستان فى الاستمرار فى السلطة وفشل طالبان السودان فى فرض الشريعة عندما خصصوا الباب الامامى فى البصات للنساء والباب الخلفى للرجال وعندما دخلت الحافلات ذات الباب الواحد العمل بجانب البصات اسقط فى يدهم ولو كانت هذه الحافلات مصنعة فى جياد لصنع لها بابان وقد أصبحت التجربة مسار تندر المواطنيين بالطرفة التى تقول أن أحد الرجال كان يهم بالركوب من الباب الخلفى المخصص للرجال فرأى امراة تحاول الركوب من الباب الامامى المخصص للنساء وفى يدها ( ديك) فما كان منه الا ان صاح فيها قائلا ياوليه الديك ده يدخل معانا بالباب الخلفى وتحاول السلطة اليوم فرض زى موحد على طالبات الجامعة وسيكون مصيره مصير شريعة منع الاختلاط فى المواصلات والان يطالب من أسمو أنفسهم بعلماء السودان الحكومة بأعادة النظرفى الجامعات المختلطة وهذا غير ممكن بدون تكاليف مادية باهظة بأضافة مبانى جديدة يتم فيها فصل الجنسين وحتى لو استطاعت الحكومة ذلك ماذا يعمل العلماء مع اختلاط المواصلات والاسواق والحفلات والمعارض والحدائق العامة ؟؟


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1572

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#147659 [انسان بسيط]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2011 10:34 AM
اولا تطبيق الشريعة الاسلامية امر رباني ولا جدال ولا مناقشة فيه فرضت وانزلت من فوق سبع سماوت علي(ومن لم يحكم بما انزل الله..)
اما عن كيف ووسيلة تتطبيقها فهي مسئولية الحاكم امام الله(اللهم اصلح ولاة امور المسلمين) الاختلاط حرااام ودا حد الله (يا اخوان دي حدود الله)وانا بايد منع اي فتاة لامسئول عنها في بيتها التسكع بالشوراع وتلبس الضيق والشفاف ان تحاكم..لانها تثير المشاكل والفتن وايضا لانها لم تعي لقوله تعالي(ويدين من جلباهن...).


#147529 [مندي]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2011 06:43 AM
كلو والا الاسلام ...... هناك فرق بين الاسلام الحقيقى واسلام الكيزان ... نرجو عدم الخلط بين الاسلام والكيزان


#147468 [monemmusa]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2011 12:29 AM
اقول للاخ كاتب المقال بانه اخطاء خطاء كبير عندما يقول او يردد مقولة ان الاسلام انتشر بحد السيف وهذه مقولة اصتنعها الغرب المسيحي لاهانة الاسلام والمسلمين واستغرب لواحد مسلم يصدق هذا القول!!! فكيف بسيدنا ورسولنا وحبيبنا محمد صلي الله عليه وسلم الذي قال لكفار قريش الذين كانوا يعبدون الاصنام ماذا تظنون اني فاعل بكم فقالوا له اخ كريم وابن اخ كريم فقال لهم اذهبوا فانتم طلقاء


ردود على monemmusa
Czech Republic [Hanibal] 05-25-2011 08:41 PM
يبدو ان المدعو منعم موسي يقرأ ولايفهم. الكاتب اورد آية من القرآن واضحة تحث المسلمين علي الجهاد: قال تعالى فى الجهاد ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يدينون بدين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) وقال الرسول الكريم ( أمرت ان أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا اله الا الله ) يعني بالدارجي انشروا الاسلام بحد السيف. وين هنا الغرب المسيحي.؟؟ دا كلام الله والرسول


#147238 [dalia]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2011 04:42 PM
طيب والحج حيعملوا فيه شنو؟؟

يوم للنسوان ويوم للرجال؟؟ ولا سنة للنسوان وسنة للرجال؟؟؟

ولا حيحلوها كيفن يعني؟؟؟؟؟ نورونا


عصام مبارك الجزولى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة