نهاية الفراعنة !؟ا
05-24-2011 09:36 AM

نهاية الفراعنة !؟

عمر جابر عمر
[email protected]

العلا قة بين النظامين فى أرتريا والسودان لم تبد أ اليوم بل كانت قبل وصولهما الى السلطة !

عندما كانت الجبهة القومية الأسلامية بزعامة الترابى فى المعارضة وأسياس أفورقى قا ئد ا للجبهة الشعبية فى مرحلة الثورة تم الأتفاق بينهما على توقيع أتفاق تفاهم أستراتيجى ... يومها كتب صديق الشعب الأرترى الراحل ( سيد أحمد خليفة ) قائلا : هل أسلم أسياس أم كفر الترابى !؟ بعد وصول الأنقاذ الى السلطة وقف النظام بقوة الى جانب الجبهة الشعبية فى أرتريا – ولكن سرعان ما دب الخلاف بينهما بسبب أجندة خارجية.

فى تصريح له لوسائل الأعلام العالمية فى ذلك الوقت قال دكتاتور أرتريا : أن أيام الأنقاذ أصبحت معدودة

ورد عليه ناطق بأ سم الأنقاذ وقال : أن النظام الأرترى يعيش فى الوقت بدل الضائع !؟ ومرة أخرى أنقلبت الأمور بسبب الأجندة الخارجية بعد أن لفظ الغرب ا لنظام الأرترى – ألتقى النظامان وكان العنا ق وشيلنى أشيلك !

الغريب أن النظامين رغم أختلاف مرجعيتهما وأحتفاظ كل منهما بخصوصيته الا أنهما ينسخان وينقلان تجربة بعضهما البعض . هل تذكرون ( الهوس الضريبى ) الذى بد أ به الأنقاذ ؟ بائع الحطب وبائعة الشاى فى الطريق كانا يدفعان ضريبة ! فى أرتريا ذهب رجل الى السوق ليبيع دجاجة لشراء لبن لطفله -- أعترضه موظف الضرائب وطلب منه دفع الضريبة – قال الرجل أنه لا يملك شيئا ولكن الموظف أصر اصرارا ؟

مر بهما رجل خبير فى شئون وأسليب النظام الأرترى فقال للرجل : يا هذا أنصحك أن تدفع والا بعد قليل ستبيض الدجاجة وتدفع ضريبة أضافية على البيضة !؟ الأستثمار فى ظل النظامين يسير على نفس الأسس

وهى ممنوع على ( الأجنبى ) الحصول على تصريح أو عطاء دون شراكة أو عمولة – الأجنبى هنا يقصد به كل من هو خارج دائرة الحزب الحاكم وكل من لم يكن من أهل البيت ( قبيلة – طائفة – أقليم ) !؟

حماية النظامين أيضا تتم بنفس الأسلوب : القوة العسكرية والأمن والاعلام وتمويل كل ذلك من الثروة التى تجمع من الشعب ! ولكن الحلو ما يكملش – فراعنة النظامين يسكنهما ( زار كلكى )— يحرمهما من النوم ويجعلهما يعيشان فى كوابيس دائمة .

فرعون أرتريا لديه ( زار حبشى ) أسمه ملس زيناوى – هذا الذى دربه وسلحه وأوصله الى السلطة فى أثيوبيا -- كيف ينقلب عليه ؟ جرب معه الحرب ولكنه عاد خائبا مهزوما.

فرعون السودان لديه ( زار أفرنجى ) أسمه أوكامبو – يحلم كل ليلة أن مجموعة من الكوماندوس تقوم بأ نزال فى ساحة القصر وتختطفه – الى لاهاى !؟ هناك مثل أرترى يقول ( عندما تقترب ساعة النمل تنبت لها أجنحة وتطير وتلك هى نهايتها ) -- نهاية الفراعنة أقتربت ومؤشرات ذلك هى الحرب ؟

الدكتاتور لا يستطيع العيش فى سلام ولا يحب الأستقرار الأجتماعى – ذلك يسبب له ضيق نفس وعصبية – لذا لا بد أن يسمع هدير المدافع ويرى الدماء وهى تسيل حتى تهدأ روحه !؟ فرعون أرتريا مارسها ثلاثة مرات ضد اليمن وجيبوتى وأثيوبيا – فرعون السودان بعد ( الوجبة ) الثقيلة فى الجنوب قرر ( التحلية ) فى ( أبيى ) !؟ يقول أحد المتخصصين فى الدراسات النفسية للفراعنة : أن العلاقة الحميمية بينهم فى الدنيا والتحالف الدائم يولد لديهم ( حنين ) وأمنية أن يتم دفنهما متجاورين بعد الموت ! ربما تبدو تلك الأمنية سهلة وممكنة – لكنها فى حلة فرعونى السودان وأرتريا شبه مستحيلة وذلك لسببين :

الأول – أختلاف الطقوس ومراسم الدفن – واحد منهما سيوضع الصليب فوق جثمانه والثانى يصلى عليه صلاة الجنازة .

الثانى – حفاظا على ( بيئة الأرض ) ومن أجل أزالة آثا ر كل العمليات – فأن الطريقة الأمريكية الجديدة هى الدفن فى البحر !؟

كان الله فى عون الشعبين الأرترى والسودانى


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1482

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#147735 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2011 11:49 AM
مصداقا لكلامك هذا عن الضرائب فى التسعينات من القرن الماضى وانا كنت جالس داخل مجلس ريفى همشكوريب مع احد اقربائى و هو ضابط ادارى يعنى ضابط مجلس جو داخلين بعض الشعبيين من مجلس ريفى همشكوريب و اشكالهم و لبسهم يوحى باعز و الفخامة و الروقة تتصوروا قالو للضابط الادارى و انا جالس استمع انهم عرفوا الطريق الذى ياتى به المواطنين الذين يحتطبوا فى الخلاء و عملوا ليهم خيام لتحصيل الضرائب!!! اتخيل منظر المحتطبين بعظامهم البارزة و ملابسهم الرثة!!!! و الله قربت استفرغ من هذا الكلام!!! و طبعا هذا الذى كان يحصل هو بعلم المسؤولين فى الدولة بقضها و قضيضها و علماء دينها!!!! و يجوا هؤلاء الحثالة يقولوا هى لله!!!!!


#147696 [زوول]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2011 11:15 AM
نحن فى انتظار اليوم الذى تهبط فيه طائرات اوكامبو لحمل ابوجاعورة وعصابته المجرمة الى لاهاى فنحن نتحرق شوقا الى مثل هذا اليوم ( يايوم بكرة ماتسرع ت...........................)


عمر جابر عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة