المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
معاوية يسن
السودان: سلاح الكلمة وأسلحة السلطة
السودان: سلاح الكلمة وأسلحة السلطة
05-24-2011 09:49 AM

السودان: سلاح الكلمة وأسلحة السلطة

معاوية يس

ثمة فارق طفيف بين المحاماة والصحافة. الأولى تبحث عن إحقاق العدالة في ردهات المحاكم ودُور القضاء. أما الثانية فتسعى إلى العدل والإنصاف والحق ولكن على أوراق الصحف وأثير البث الإذاعي والتلفزيوني. إذاً، فإن القاسم الأعظم بينهما هو البحث عن الحقيقة، ولا شيء غير الحقيقة. لهذا يجد العامل في كلا المهنتين نفسه محاطاً بالعداء، وبمن يترصَّدون به، ومن هم على استعداد ليَفْتَرُوا عليه حتى تتعثَّر خطاه ويتوه عن درب الوصول إلى الحقيقة، خصوصاً أن الغالبية لا يستطيبون الحقيقة، بل يخشونها ويتناسونها حتى يستبد بهم الظن بأنها أضحت نسياً منسياً.

بدهي أن الحقائق لا تُقال كلها. لكنها حين تقال يصبح الثمن فادحاً، إذ لا يمكن دحضها، مهما استخدمت الكذبات والمساحيق لتجميل الدفوع والردود. جاء في المثل الإنساني القديم أن الحقيقة لا تخشى المحاكمة. كانوا يتهمون الرئيس الأميركي الراحل هاري ترومان بأنه يثير المشكلات ويعقِّد الأمور بصراحته التي لا تخلو من الحقائق الصادمة، فكان يرد: إنني لا أفتح لهم أبواب الجحيم مطلقاً. إنني ببساطة أقول لهم الحقيقة فيعتقدون أنها أبواب الجحيم!

والصدام بين الصحافي والسياسي أمر حتمي مهما تأخر أو حاول الجانبان تفاديه. إذ إن السياسي يعتقد بأنه المالك الأوحد للحقيقة، وأن منصبه وصلاحياته يتيحان له التحكم بمزلاج الحقيقة، وطلاءها بالألوان والروايات التي يريد أو تلك التي يراها خادمة لمصلحته. وهو في سبيل ذلك يصطنع اللوائح، ويسنُّ القوانين ويستخدم سبل العقاب ضد من يتوصلون إلى الحقيقة، ويعرقل الوصول إليها. ولا يريد من الصحافي إلا أن يكون تابعاً له، لا ترى عيناه الحقيقة إلا كما يريد له أن يراها.

أما الصحافي فيظل يلهث ويركض وراء الحقيقة ليرضي ضميره بخدمة من يستشعر ظلمهم ومعاناتهم، ممن لا حول لهم ولا قوة من سائر الشعب. يجري ويجري وراء المعلومات والوثائق وشهادات المعنيين من دون كلل، لأنه يدرك في قرارة نفسه أن الحقيقة ستخرج مهما طال أمد انطمارها، وأنها - كما قال كونفوشيوس - أحد ثلاثة أشياء لا يمكن إخفاؤها مها كانت سطوة السياسي، وهي الشمس والقمر والحقيقة. ولأنه مدرك أيضاً أن الحقيقة لا تُنْتَهك بالكذب وحده، بل إن السكوت عنها أشد مدعاة للخسران والغضب.

هذه ليست المرة الأولى التي أشعر فيها بهذا الغثيان والضيق من ردود فعل الساسة على ما أعتقد أني أدونه في مقالاتي الراتبة من حقائق. وقطعاً لن تكون الأخيرة. حين اجتاحني ذلك الشعور للمرة الأولى كنت أصغر سناً وأقل تجربة. وربما زادني غثياناً وقرفاً القرب من قادة وسياسيين اكتشفت أن الصحافيين بالنسبة إليهم ليسوا سوى بيادق يحركونها كيف شاؤوا بحسب بوصلة مصالحهم ولتعزيز مكاسبهم.

كان رد فعلي الطبيعي آنذاك النأي عن تناول الشؤون السودانية. اعتبرت نفسي في إجازة طويلة حتى تندمل الجروح التي ألحقها بي السياسيون وعبء البحث عن الحقيقة في مستنقعاتهم التي تغص بالتماسيح والبرمائيات المفترسة. واكتشفت أن اصطياد الحقيقة يتطلب عدم الاكتفاء بالتأهيل المعرفي وحسن الظن بالآخرين، بل يوجب على الباحث عنها لإرضاء ضميره وتأدية واجبه تجاه مجتمعه وأهله أن يتسلَّح بإجادة فنون الدفاع عن النفس وضمان البقاء والنجاة من الفخاخ والأوحال. اكتشفت أنه لا توجد قوانين محددة للعبة العثور على الحقيقة، خصوصاً من أفواه السياسيين وأهل المناصب وعرسان زواج السلطة بالمال، وأن كل الأسلحة لوأد الحقيقة وقطع عراقيب الساعين إليها مشروعة في عرف السياسي المتسلِّط والأنظمة الشمولية: الاعتقال بلا تهمة، السحل، القتل، اغتيال الشخصية وتشويه السمعة. وتصبح هذه الأدوات القذرة أكثر سهولة بيد السياسي القائم على «تسييس» الدين. اللَّهم اكفنا شر أولئك الذين يرتكبون جميع الموبقات باسمك وباسم دينك الحق السمح الذي لا يأتيه الباطل من أمامه ولا من خلفه.

لم يكن ثمة بد من العودة، إذ إن خسائر الشعب تفاقمت من جراء بقاء نظام التلاعب بالدين، ومن جراء عجز المعارضين وعبث العابثين منهم الذين يتكسَّبون بالسياسة ويسترزقون بالكذب على الذقون. ليس ذلك فحسب، بل لأن الحقيقة ملك للناس أجمعين، وليست ملكاً لجهة بعينها. ولأن عدم التفكير - كما يقول اينشتاين - احتراماً للسلطة هو أكبر أعداء الحقيقة. ولأن الساسة - خصوصاً الحاكمين منهم - أضحوا يتفننون في ارتكاب الجرائم، حتى لم يعد ثمة فرق بين نهب المال العام، وانتهاك الشرف، والقتل والاختطاف والإبادة الجماعية. وكذلك لأن شراء الأقلام والضمائر والأفواه بالمال أضحى وسيلتهم لإبقاء الحقيقة صامتة بانتظار كلمة التاريخ.

ستبقى الكلمة، ولا شيء غيرها، سلاح الكاتب ضد جبروت من يقمعون الحقيقة، وستبقى كل أسلحة القتل واغتيال الشخصية والنفي والتكذيب والنميمة بيد الساسة المتسلِّطين الذين أغوتهم السلطة، وأفسدهم المال، وتضخمت ذواتهم حتى باتوا يحسبون أنفسهم مخلَّدين في مواقع التحكم بحياة الآخرين، يحتكرون الرغد والنعيم والدعة، ويقسمون على الناس أرزاقهم بتقتير وبُخل وانتقام، متناسين أن الخالق هو الرازق الجبار ذو الانتقام.

سيظل تجار الدين والسياسة يقاومون إرادة الشعب، ويبتدعون الوسائل الشيطانية للبقاء، وارتشاف أنخاب السلطة والمال العام. وسيظل الصحافيون الشرفاء يرفعون الأقلام بوجه الظلم والفساد وانعدام الأخلاق. وهي مهمة مكتوب على حملة القلم الشريف القيام بها مهما كانت وشايات الساسة، وألاعيبهم المفضوحة، وحيلهم الماكرة لإخراس تلك الأقلام التي لا يحركها سوى الواعز والأخلاق والضمير والدين الحق، لا المسيّس. فهي التي ستكتب للناس انتصارهم على دولة الظلم في السودان. وهي التي ستضمن للشعب سيادة حكم القانون في دولة العدالة والحرية والديموقراطية المنشودة.

* كاتب وصحافي من أسرة «الحياة».


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2091

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#148092 [شمالي]
4.19/5 (6 صوت)

05-24-2011 10:08 PM
فالتعلم يا استاذ معاوية يس
أنك عندنا مبجل وموقر
وهذا الشيء لا يُشترى بالمال يا معاوية

لا تبتأس يا عزيزي
كهذا هو الحال مع جميع المنحازين لشعوبهم
لك منا عاطر الود والامتنان


ردود على شمالي
United Kingdom [GASSIM MUHAMED BELA] 05-25-2011 01:52 AM
Moawia Yassin

.We are very proud to have journalists like you
I can stand before the world, and say: \"This is a journalist from my country\",Why? Because you are the essence of journalism- the honesty, the skill, the unbiased attitude...I can go on for ever.
WE READ YOUR WORDS, NOT TO HUMOR OURSELVES, AS WE DO WE READ ARTICLES WRITTEN BY SOME OTHER CLOWNS, BUT TO ENJOY THE BEAUTY OF OF YOUR WRITING STYLE AND TO GAIN SOME REAL KNOWLEDGE FROM THE MIND OF A SON OF THE SUDAN, WHO GENUINELY , LOVES SUDAN

WE SALUTE YOU MR YASSIN .


GASSIM MUHAMED BELA


#147889 [مدحت عروة]
3.63/5 (5 صوت)

05-24-2011 03:09 PM
الاستاذ معاوية بسن الانسان او المسؤول او الحاكم الما عامل عملة شينة ما بيخاف من المسائلة او الشفافية او سيادة القانون او الصحافة الحرة او التحول الديموقراطى الخ الخ!!! لكن الزول الراكبه الغلط يقيف سد منيع ضد الاشياء اعلاه و يقعد يتهم فى الناس بانهم ضد شرع الله و انهم مع اعداء الاسلام و ان الديمقراطية و الحرية ماهما الا دعوات للفجور و شرب الخمر وما شابه ذلك عشان يقعد يبرطع و زول يساله مافى و ينسب افعاله كلها لشرع الله!!!! و بيلقى ناس بيصدقوه مع الاسف!!!!!


#147881 [عبدالباسط همام]
2.75/5 (3 صوت)

05-24-2011 02:44 PM
دي الصحافة مـــــــش الله خـــــــليك وأمـــثــالـــك يـــــا أســـتـــاذ مــعــاويـــة والله يزيـــد من أمـــثـــالكم .وهي مـــهــنة النكــد لكــم .وهــي مهنة ألســـيـــاحــة وقــتــل الوقــت المقــتــول أصــلآ فــي بــــــلادي لــــمــن لامـــهـــنــه لــه ومــاســـحــي جـــوخ الســـلطـــان ومـــطبــطـــبـــيــه. الله مــعــكم وجـــمـــيــع شـــــرفـــاء بــــلادي أيـــن مـــاكــــــانــو والــــعـــزة لـــشــعــــــــب بــــــــلادي.والـــــفــجـــــر أقــــــرب مـــمــــا يـــتـــصـــورون ويـــــراهـــنـــون بـــــأفــــكــارهــــم الـــمـــريـــــضـــة دومــــآ بـــإســـتـــمــرار الحــــال كــــمـــا هـــو؟!!!!


#147717 [أبو زينب ]
4.25/5 (3 صوت)

05-24-2011 11:28 AM
صح لسانك استاذ معاوية


معاوية يس
معاوية يس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة