المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فى ساحات الفداء 2 : الدبابون السباحون...والبدريون المرطبون
فى ساحات الفداء 2 : الدبابون السباحون...والبدريون المرطبون
05-24-2011 04:47 PM

فى ساحات الفداء 2 :الدبابون السباحون...والبدريون المرطبون

سيف الحق حسن
[email protected]

للأسف طبول الحرب تدق من جديد بما نسمع من أخبار متواترة فى منطقة أبيي التى لم تحسم مع اتفاقية السلام الهشة. الأبرياء ضحوا من قبل من أجل وحدة السودان...وحدة هذا البلد الذى يذخر بمختلف الأعراق والقبائل...فمنذ أن جاء عهد الانقاذ البغيض تأبطت شرا وظنت أن مشروعها الحضارى الاسلاموى سيقوم بالقتال وسفك الدماء وشحن البشر الى ساحات القتال والتى اسموها ساحات الفداء.

و أرغموا بعدها بقين أن الحرب لا تجر الا الحرب فجنحوا للسلم. فقد كان الامل أن يحل السلام بعد 5 سنوات فتكون الوحدة هى الخيار. فظننا أن اتفاقية السلام حبل متين يربط الطرفين بالسلام و ينثر أغصان الزيتون والحمام الابيض لأمل أن يكون السلام نقطة إنطلاق وليست طلاق لوحدة الوطن من جديد.

ولكن لسؤ نية مغتصبى السلطة وضعف رؤيتهم فقد نظروا بنظارة مقعرة للإتفاقية توضح جليا بأن أحسن وسيلة للتمسك بكراسى السلطة هى من نيل رضاء الغرب وبذلك يطيب لهم الجلوس بأريحية. وهذه الرؤية حجبت عنهم عقد إتفاقية سليمة فغامروا وقامروا بفصل الوطن واستعاضوا لربط هذه الاتفاقية بخيط رفيع لايتبين الخيط الابيض من حدود الشمال السودانى ولا الخيط الاسود من حدود الجنوب السودانى...وسارعوا برفع أغصان النيم عوضا عن أغصان الزيتون التى لم ينموها فى السودان و حملواغربانا سوداء عوضا عن حمام السلام الذى ذبحوه بالقبلية والعنصرية والعرقية والجهوية. فما كان الا ان اكل الشعب السودانى النيم بهذا الانفصال وطارت الغربان السوداء نذير شؤم لما تنذر به الايام القادمات.

كما تعودنا تجعير مغتصبى السلطة ونعيقهم، هل سيخرجوا لنا برنامج فى ساحات الفداء فى نسخة جديدة لياجج نار الحرب...فقد أوعز هذا البرنامج نار الفتنة الدينية والعصبية من قبل فغسل بعض أدمغة الشباب التى صدّقت وسمت نفسها بالدبابين والبدريين فراح المصدقون لساحات القتال ضحايا حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل ومكث الخادعون لهم الذين زجوا بهؤلاء ليتمسكوا بناقة السلطة العمياء وجمل اعرج ليحمل ما يمكن نهبه من ثروات هذا الشعب. ولكن الخداع لن يدوم فهاهى ناقة السلطة العمياء تتخبط لسعيها فى ضلالها ولا شك سينقصم ظهر الجمل الأعرج يوما ما بعد تراكم قش الفساد عليه...

فاذا جاءت الحرب ونتمنى ان لا تأتى أبدا فلا اعتقد أن خدع النظام ستنجح من جديد فى استدراج الشباب الذى كشف ان عرس الشهيد مجرد طعم، و عرف قبح الحروب بأنها لا تحل قضية وانما التفاهم ومحاولة التعايش بين كل الأطياف والأعراق مهما إختلفوا هو لب الحل للقضية.....

فإذا أراد النظام البئيس أن يصعد الحرب ويعمل نسخة جديدة من برنامج فى ساحات الفداء فاليُخرِج الدبابين الذين صاروا حيتانا لايستطيعون العيش خارج الماء فبنوا أحواض السباحة فى بيوتهم ليستمتعوا بدم بارد بالسباحة وأهل حيهم يشكون إنقطاع الماء ليبلوا به فقط عطش حلوقهم. ومن ثم إذا خرجوا منها صاروا تماسيحا فى السوق تبتلع كل المشاريع الاستثمارية بشركات إنتقيت لها الأسماء الجهادية....ومنهم البدريون الذين رطبوا فى القصور التى بنوها بعرق الشعب وتزوجوا من الحور الطين مثنى وثلاث ورباع فلذة الإستمتاع بالدنيا الفانية تحجبهم عن النظر لظلم ومظالم هذا الشعب الفقير.. و الحسرة على البسطاء الذين مازالوا مخدوعين و أعينهم فى غطاء عن فشل النظام التعيس فى الحرب و السلم وفساده وإفساده على أن ينجروا مجددا من غير إنتباه إلى نفق نفاق هؤلاء الخالفين من الدبابين السباحين والبدريين المرطبين...الذين فعلهم يقول: نعم لدنيا قد عملنا، هى للسلطة هى للجاه...ويلا يا صيف ماليزيا...


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 3018

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#148366 [مندى]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 10:45 AM
علموا اولادكم الرماية (والسباحة) وركوب الخيل.......الرجل يقتدي بسنة خير الخلق... مالكم يا جماعة حتي السنة عندكم فيها كلام؟


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة