المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
26 مايو 1992 يوم لاينسي: انتقم الله فيه من الترابي واذله في كندا!ا
26 مايو 1992 يوم لاينسي: انتقم الله فيه من الترابي واذله في كندا!ا
05-24-2011 10:10 PM

26 مايو 1992 يوم لاينسي: انتقم الله فيه من الترابي واذله في كندا!

بكري الصايغ
[email protected]

مقدمة:
******
من اسماء الله الحسني \"المنتقم\". وقد وردت هذه الكلمة في عدة سور من سور القرأن الكريم،

1- فجاءت في سورة سورة \"السجدة\": 122 (إنا من المجرمين منتقمون)،
2- وجاءت الكلمة ايضآ في سورة \"إبراهيم\" 47: (ان الله عزيز ذو انتقام)،
3- وجاءت كلمة \"المنتقم\" في سورة \"الزخرف\" 41 (فانا منهم منتقمون)،
4- وجاءت الكلمة في سورة \"الدخان\" 16 (يوم نبطش للبطشة الكبري إنا منتقمون)،
5- وجاءت ايضآ في سورة \"الروم\" 47 (فانتقمنا من الذين اجرموا).

اصوغ هذه المقدمة كمدخل للكلام عن حادثة الأعتداء علي الدكتور حسن الترابي والتي وقعت في يوم 26 مايو من عام 1992 بمطار \"اتاوا\" بكندا، وهي الحادثة التي ستأتي ذكراها التاسعة عشر بعد يومين من الأن. ورأيت ان افتح ملفها اخري لاقول:
\" شتان مابين حال حسن الترابي في ذلك اليوم من عام 1992..حاله المزري اليوم\". وان الضربة التي تلقاها في رأسه واغمي عليه بسببها.... (انتقام من الله تعالي) الذي \"يمهل ولايهمل\".

***- وتعالوا لندخل تاريخ حسن الترابي الاسود ونسرد القليل منه ، ولنعرف لماذا رفع الملايين من ابناء بلده اياديهم للسماء سائلون الله عز وجل وان يخلصهم من بلاء حكم الترابي وينتقم منه شر انتقام منه ومن بطانته الاسلاميين المخادعيين وجنرالاته القتلة والفاسدين. ولماذا شـمتت الجماهير من حاله بعد الضربة!!

مدخل (1):
********
***- هل هناك منا ومن لايعرف كيف كان حال السودان بعد نجاح انقلاب الجبهة الاسلامية وبعد ان ألت كل السلطات والسيادة للترابي?...الم يكن هو (الترابي) الذي احال السودان الي قطعة من الجحيم اصلي فيها شعبه واذلهم وشتتهم?.. وراح يغدق النعم والهدايا والهبات علي بطانته والاراضي والعقارات والمناصب السيادية والكبيرة خصمآ من اموال الدولة او من الاموال والممتلكات المصادرة بغير وجه حق من اصحابها?...الم يكن هو صاحب فكرة انشاء \"بيوت الاشباح\" بكل مدن السودان وموافقته التامة علي ممارسة كل انواع البطش والتعذيب النفسي والجسدي والاغتيالات التصفيات الجسدية علي المعتقليين في هذه البيوت السيئة السمعة والصيت?...منذ ان استلم الترابي السلطة كاملة عام 1989 راح ويدير البلاد بسياسات لااخلاق فيها ولادين ، سكت الترابي عن جرائم الاغتيالات والتصفيات الجسدية التي طالت طلابآ وطالبات بالجامعات والمعاهد العليا، ورفض رفضآ باتآ زجر مليشاته الاسلامية بهذه الجامعات واعطاهم (القتلة الاسلاميين) الامن والامان في عدم المساءلة او الاعتقال، وسقطت الشهيدة التاية بجامعة الخرطوم مضرجة بدماءها بعد اربعة اشهر من استلام الترابي السلطة... وبعدها سقط الشهيد فيصل واستمرت عمليات القتل بلا توقف الي يومنا هذا.

***- وليت عمليات الاعدامات توقفت عند \"بيوت الاشباح\" وبالجامعات والمعاهد العليا، بل سن الترابي وشلة الجنرالات الكبار ب\"المجلس العسكري العالي \" قانونآ يقضي باعدام كل من يملك اموالآ بالعملة الصعبة ولايبلغ عنها للجهات المسؤولة، فتم اعتقال مجدي بطرس واركانجلو بتهم عدم التبليغ عن اموالهم الخاصة ونفذت فيهم الاعدامات في محاكمات لم يكن فيها اي نوع من الدفاع للمتهمين ومنعت المحكمة العسكرية وجود اي محامين عنهم!!، وكانت قمة المهزلة والفضيحة ان القاضي العسكري الذي حكم علي الراحل مجدي لم يدرس القانون ولاقرب جامعة ولايفقه في القوانيين، بل انه اصلآ لم يكن ضابطآ بالقضاء العسكري، هذا القاضي اعتقل فيما بعد وقدم للمحاكمة بتهمة استلام مسروق!!...

***- وبعد هذه الاعدامات الجائرة دخلت الاموال المصادرة (وهي بالملايين من الدولارات) جيوب اصدقاء الترابي في السلطة!!،

***- وسكت الترابي عن قضية اختلاس مبلغ 50 مليون دولار كانت تخص انشاء ( طريق الانقاذ الغربي) وقام بحماية الجاني لانه ينتمي للجبهة الاسلامية وفي نفس الوقت كان وقتها يعتبر اليد اليمني له، من منا لايعرف الدكتور علي الحاج وتفاصيل المبلغ المفقود?!!

***- سكت الترابي عن محاكمات الضباط الذين قاموا بمحاولة انقلاب في ابريل 1990 والتي افتقرت الي ابسط انواع الحقوق للمتهمين، واستغرب الناس كثيرآ من تصرف الترابي وكيف انه الضليع في القوانين راح ويحرم الضباط المعتقليين من حقهم في الدفاع عن انفسهم...حتي وبعد ان اعدموا رفض الترابي ان يستجيب لنداءات الاسر المكلومة في معرفة اين هي مقابرهم واين دفنوا...ورفعت هذه الاسر اياديها للسماء تشكو لله تعالي ظلم الترابي وقسوته ودعوا ان يستجيب لدعواتهم وينتقــــــم منه شر انتقام.

مدخل (2):
**********
***- كان الترابي وراء سياسة العداء للاقباط والمسيحيين بالبلاد وان (اموال وعقارات اعضاء المعارضة ضد نظامه وايضآ ممتلكات الاقباط حلال علي المسلم)!! ،وشهدت اعوام التسعينيات هجمات مغولية اسلامية علي املاك وشركات وعقارات الاقباط بصورة خاصة مما حدا كثير من الاسر المسيحية الفرار من بلدهم والنجاة من نظام الترابي، اخر احصائية تقول ان نحو 33 ألف اسرة مسيحية قد هربت من البلاد واغلبها تقطن الأن في استراليا ونيوزيلندا وسويسرا واميريكا،

***- كان الترابي ايضآ وراء فكرة ( أسلمة الخدمة المدنية ) وكلف الدكتور الطيب محمد خير (سيخة) لتنفيذ الفكرة \"الجهنمية!!\" وانزالها لارض الواقع، وقام الطيب بطرد نحو 35 ألف موظف وموظفة ودبلوماسيين وسفراء ومهندسيين واطباء وبيطريين وضباطآ وجنودآ وصيادلة وعمال وكتبة.. بل حتي لم يسلم بعض خفراء المصالح من الطرد والاستغناء من خدماتهم، وخلي جهاز \"الخدمة المدنية\" تمامآ من الكفاءا والمهرة واصحاب الخبرات، وتم محلهم احلال الجهلة واصحاب الدقون الطويلة كل المناصب الكبيرة، وامتلئت المصالح احكومية والوزارات حتي ذات السياسة منها بالذين لاشهادات ولاخبرات عندهم وتوظفوا بناء علي نظرية (الولاء قبل الكفاءة)، ومنذ ذلك العام 1990 وحتي اليوم وجهاز \"الخدمة المدنية\" يفتقر للخبرات والكفاءات، مما حدا بالحكومة والاستعانة بالاجانب وخاصة الهنود والبنغلاديشيين لادارة بعض اجزاء الدولة!!

***-لم تاتي فكرة الجهاد ضد الجنوبيين واسلمة اقاليمهم بالقوة الا من تحت عمة الترابي، ولن ادخل في تفاصيل كيف كان جهاد الطلاب والتلاميذ باحراش وغابات جنوب البلاد، ساذكركم هنا بقصص \"غسيل الادمغة\" لعشرات الالاف من الطلاب وقصص بنات الحور السمر والشقر المنتظرات بفارغ الصبر استشهادهم، ولن ادخل في تفاصيل الغزلان والفراشات التي تسبق ارواح الشهداء للجنة، فكلها قصص غدت معروفة، ولكن الشيئ الغير معروف :(كم عدد الطلاب والتلاميذ الذين ماتوا في \"جهاد\" الترابي?)!!

مدخل (3):
**********
***- كان الترابي وراء انهيار الاوضاع الاقتصادية في البلاد ان بعد تفننت بطانته في السرقات المقننة و\"هـمبتة\" خزائن الدولة والاختلاسات والاستدانة من البنوك بلا ضمانات وقروض بملايين الدولارات لكبار تجار الجبهة الاسلامية وعمولات لاحد لها وبيع بعضآ من الشركات الحكومية الرابحة والبنوك، وماافلاس بنك \"نيما\" بغرب السودان واغلاق ملف سبب افلاسه الا مثال صغير علي فساد ذلك الوقت!!

***- رفض الترابي رفضآ شديدآ التعليق علي حادث اغتيال مجندي معسكر \"العيلفون\"، بل ورفض تشكيل لجنة محاسبة للقتلة بالمعسكر الذين صفوا نحو 170 مجندآ ( وفي رواية اخري انهم اكثر من 250 قتيلآ)!!

***- كان الترابي وراء فكرة تجميع كل اللاصوليين العرب والاسلاميين وايضآ كل من هو اسلامي غير مرغوب في بلده الاصلي او مطلوبآ للعدالة ليحضروا للسودان ويقيموا فيها انطلاقآ منه وراء فكرة انشاء \"امبرطورية اسلامية عظمي\" تمتد من القاهرة شمالآ وحتي جنوب افريقيا، فجاء للسودان اسامة بن اللادن السعودي ، وايمن الظواهري (المصري)، والغنوشي (التونسي)، والضرير المصري عمر عبدالرحمن، ومنظمة \"التكفير والهجرة\"، ومنظمة \"الجماعة المصرية\" التي خططت من داخل السودان عملية اغتيال الرئيس حسني مبارك بالاتفاق مع علي عثمان تلميذ الترابي ولنافع الذي كان رئيسآ ل\"بيوت الاشباح\" وقتها بتوجيهات من الترابي!! ومن ذلك الوقت والي يومنا والسودان في القائمة السوداء!!

***- كان الترابي وراء تدهور العلاقات بين السودان ومصر، وبين الكويت والسودان بسبب تضامنه مع صدام حسين من اجل حفنة براميل نفط، وكان ايضآ وراء مشاكل لاتحصي بين السودان والسعودية، وعادي اميريكا ودول الغرب، وابتكر مصطلح \"واميريكا يومها دني\" ، وابتكر طريقة فريدة ليكون دائمآ في صدارة الاحداث ودائرة الاهتمام العالمي، فراح ويفتي بفتاوي ماانزل الله بها من سبحان، ومن تلك الفتاوي تلك التي تقول انه \"لاعذاب بالقبر\"...وبالفعل نجحت طريقته وغدا الي يومنا هذا محل اهتمام (فارغ)!!

مدخل (4):
**********
***- استغل الترابي جهل البشير بالسياسة والقانون فراح يتطلع الي رئاسة الجمهورية، واستطاع وقتها وان يزيح من طريقة كل الكبار الذين يمكن وان يشكلوا عقبة في طريقة، فازاح \"المجلس العسكري\" وتخلص من الزبير محمد صالح وابعد اغلب الكبار بالقصر ولكنه لم يلحق باطاحة البشير بسبب انقلاب \"علي عثمان\" يده اليمني عليه وتجريده من كل صلاحياته السياسية والحزبية،

مدخل (5):
**********
***- تقول احداث يوم 26 مايو 1992،وصل الترابي الي مطار \"اتاوا\" بكندا وهناك تعرض لحادث اعتداء.وهنا لن استعرض احداثآ يعرفها الجميع واعيد واكررها مرة اخري، فقط اود ان اقول انه وبعد الحادث ونقل الترابي لمستشفي كندي قامت قيامه الدنيا في الخرطوم وهاجت الحكومة وماج الاسلاميون وخرجت مظاهرة قوامها ربع مليون اسلامي ( بحسب كلام صحف ذلك الوقت) تندد بالحادث وتطالب بالقصاص من المعتدي والقبض عليه حيآ او ميتآ، اهتمت سفارة النظام في واشنطن وظلت علي اتصال دائم بالمستشفي الكندي وارسال تقارير يومية عن حالة المريض الترابي الي وزارة الخارجية، تقدمت حكومة ايران بطب للخرطوم تطلب فيها تحمل نفقات علاج الترابي بالخارج، قام بعض كبار المسؤولون التابعون لحزب الترابي بزيارة والد هاشم بدرالدين طالبون منه وان يتبرأ من ولده!!

***- سبحان ربي مغير الاحـوال....كيف كان الترابي عام 1992..وكيف غدا الان?!!...

***- لقد ضاعت منه الأبهة والسلطة والصولجان والتاج والحكم وغدآ لايساوي شيئآ بعد نبذ سياسيآ وحزبيآ واعلاميآ، بل ووصلت قمة المهانة انه عندما كان بالمعتقل لم يسأل عنه احدآ من اصدقاءه القدامي بالداخل والخارج، كان مسجونآ ككارلوس الفنزويلي في فرنسا...وكعمر عبدالرحمن بسجن اميريكي مع فارق كبير انه كان مسجونآ بلا حقوق او معاملة انسانية طيبة!!

مدخل ( 6 ):
***-
***- الله يـمهل ولايـهمل...ولاينسي دعاء المسحوقيين والارامل واليتامي . . وينتقم شر انتقام من القتلة والفاسدين.

مدخل ( 7 ):
*************
***- هذه المقالة لاتحتاج الي تعليقات القارئات والقراء الكرام بقدر ماتحتاج الي دعواتكم الكريمة لله تعالي وان يصـب جام غضبه علي الذين احالوا السودان الي قطعة من جهنم واذدروا بخلق ومارسوا فينا صنوفآ من العذاب، وان ينتقــــم شر انتقام من الترابي وبطانته القديمة والجديدة، ومن البشير وجنرالاته.

***- ملحوظة:
***- كاتب هذه المقالة يعرف تاريخ حسن الترابي منذ ان وقف (الترابي) بميدان عبدالمنعم ابان تشييع جنازة الشهيد طه القرشي طالبآ من المشعيين والتفرق بهدوء. وكنت وقتها بالسنة تانية حقوق!!


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2202

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#148359 [عصام مبارك الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 10:39 AM
الترابى شيطان أخرص يقول اليوم انه لا يجوز فرض الشريعة وسكت بالامس عندما فرضها نميرى ويقول اليوم الحرية هى الاصل فى الاسلام وسكت عندما قتل نميرى الاستاذ محمود لانه مارس حريته فى التعبير عن ما يعتقد والترابى لا يتحدث عن الحرية مطلقا الا عندما يدخل السجن فهو امام المنافقين بلا منازع


#148204 [أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 02:41 AM
الموضوع بائس وضعيف وبه مغالطات كثيرة، والكاتب يريد أن يوهمنا انه يعرف الكثير عن الترابى، ولكنه تقيأ بما فى إنائه من حقد وكان الأجدر به أن ينصرف لنقد الأراء والمواقف بدلاً من الإساءات الشخصية والتشفى بضرب شيخ فى السبعينات بيد فتى مفتول العضلات إنتقاما لمواقف سياسية. والناظر لحال الترابى فى التاريخ المذكور وإلى حاله الآن يحس بالفرق الناجم من فراق السلطة، ولكن هل الأمر كذلك عند الترابى؟ أم انه يرى نفسه فى أحسن حال وقد أكمل تفسير القرآن وترك الكاتب يستعيد ذكرياته ألماً وحسرة؟
لقد ناديت فى هذه الصحيفة أن ننأي فى خطاباتنا وكتاباتنا عن تشخيص المواقف والأراء وأن نتجه للنقد البناء العلمى لكل موقف أو رأي وبذلك تكتسب التجربة نضجاً وتزداد الساحة السياسية وعياً بدلا من التراشق والتنابذ الذى يستطيعه كل إنسان، اما البناء والنقد العلمى الرصين فيبدو أنه صعب وشاق على كثير من الناس. إننى أدعو بهذا لكل الفئات والإتجاهات، قولوا خيراً وأرتفعوا بخطاباتكم وأسموا باقوالكم. فالبلد لن تكسب شيئاً وسيخسر كل فرد -والكاتب كذلك- إن صار الأمر إحتراباً وضرباً وعضلات وفتوة، فمن لا يملك بأية كيفية قوة يستطيع بها أن ينتقم، غدراً أو مواجهة، ممن يخالفه فى الرأي؟


#148189 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 01:37 AM
بث موقع جريدة \"الراكوبة\" خبرآ يقول:
( \"وصال المهدي\" زوجة الترابي وهي تبكي : \"انه عمل اجرامي..كيف تعتقل رجلا في الثامنة والسبعين من عمره.!..حزب الترابي : 9 مسؤولين في حزبنا اعتقلوا في ساعة مبكرة من الصباح.
وكان تاريخ بث الخبر ب\"الراكوبة\" يوم الثلاثاء 18 يناير 2011 (انه نفس تاريخ اعدام الراحل محمود محمد طه قبل ستة وعشرين عامآ)!!

وانقل هنا بعض
ردود القراء الكرام:
******************
1-
[adil a omer ] [ 20/01/2011:
***-فى الثامنة والسبعين يحترم نفسو ويمسك سبحه ويستغفر من العملو فى البلد والعباد...

2-
سوزان] [ 18/01/2011:
***- اهل السودان يبكون 23 عاما دموع الدم:
دموع الثكالى...
دموع الارامل...
دموع اليتامي...
دموع الجوعى...
دموع المرضي...
***- دموووووع ولم تجف حتى الان...يافراج الكرب...اليس زوجك هو السبب في بكاء هذاالشعب المغلوب...زوجك للاسف راس الحيه...لكن كماتدين تدان افعل ماشئت فنك مجزي به .......الي الجحيم.

3-
الحنظل] [ 18/01/2011:
***- الخالة وصال..اسألك اليوم في الذكرى 26 لإغتيال الشهيد محمود محمد طه:
كم كان عمره عندما وضع الترابي المشنقة حول رقبته ؟؟!

4-
[ابواحمد] [ 18/01/2011:
***- تبكي ليهشنو وليه منو ماتمسكييهو في بيتك وكفاكم مشاكل 78 سنه... مايشوفليهو مصلاية ويقعد يدعو ربه يغفر ليهو ما عمله في اهل السودان...

5-
[ياسر] [ 18/01/2011:
***- الباكيه ليها شنو؟...زوجك ده اكبر فتنه في التاريخ!!

6-
[على] [ 18/01/2011:
***- لكلا أأفة من جنسه حتى الحديد سطا عليه المبرد...كيدهم فى نحرهم...هو شان داخلى للجبهة...هدفنا التخلص من الظالمين اتمنى ان يخلصنا المؤتمر الغير وطنى من اكبر مجموعه منهم...(الفريقان وجهان لعمله واحده).

7-
Noor] [ 18/01/2011
Go to hell Turabi

8-
مبارك] [ 18/01/2011:
***- اهل الترابى اخيرا يبكون..

9-
ود الحورى ] [ 18/01/2011:
***- يستااااااهل اكتر من مجرد الاعتقال..


#148173 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 01:00 AM

***- كتب الصحفي نجيب البكوشي بموقع (الأون) مقالة كانت بمناسبة الذكري الرابعة والعشرين علي استشهاد الشيخ محمود محمد طه يتهم فيها الدكتور الترابي بانه كان وراء اعدام محمود...ورأيت ان انقل وابث الجزء الخاص من كلامه...وأسال: (هل اصابت لعنة الرحل محمود الترابي بعد نميري الذي اطاحت به الجماهير في نفس عام اعدام محمود?)!!
المصـدر:
http://www.alawan.org/ظپظٹ-ط°ظƒط±ظ‰-ط¥ط¹ط¯ط§ظ….html
-----------------------------------

***- ومصير \"حسن التّرابي\" لم يختلف كثيرا عن مصير سلفه\" بن باز\" حيث أصدرت \"الرّابطة الشرعيّة للعلماء والدّعاة بالسّودان\" فتوى \"أكّدت فيها أنّ \"الترابي كافر ومرتدّ يجب أن يتوب عن جميع تلك الأقوال ويعلن توبته على الملأ مفصّلة، ويتبرّأ من كلّ ما صدر منه أمام أهل العلم(…)وينبغي لولاة الأمر أن يستتيبوه فإن تاب، وإلاّ نفّذوا فيه حدّ الشّرع حماية لجانب الدّين وأن يحجروا عليه وعلى كتبه وأن يمنع من المقابلات\".

***- وذهب \"الشيخ الأمين الحاج\" رئيس الرّابطة المذكورة أعلاه إلى حدّ مطالبة الرّئيس \"عمر البشير\" إلى تشكيل \"محكمة خاصّة\" كتلك الّتي شكّلها \"جعفر النميري\" بمباركة \"الترابي\" نفسه وأصدرت حكم الإعدام في حقّ الشيخ \"محمود محمّد طه\". وجاء تكفير \"الترابي\" بعد إقراره أنّ لا مرجعيّة في الدين الإسلاميّ غير القرآن وأنّ رجم الزّاني شريعة يهوديّة وأنّ شهادة المرأة العالمة بأربعة رجال جاهلين وزواج المسلمة بالكتابيّ جائز واعتبر أن الحجاب (النّقاب الكامل) قصدت به نساء الرّسول فقط وأنّ آدم وحوّاء مخلوقان من نفس واحدة. وأنّ\"سدرة المنتهى\" لا وجود لها…الخ.

***- \"التّرابي\" الّذي يرحّب به اليوم في المنابر الإعلاميّة وتطلق عليه كلّ الألقاب وتعلّق له \"النياشين\"من قبيل \"الدكتور\"، \"المفكّر\"،\" الشيخ العلاّمة\"،\" المجتهد المجدّد…الخ\" لم يسأل يوما وهو الّذي يدافع على هذه الأفكار\"التحرريّة\" اليوم، لماذا ضاق صدره بأفكار الشيخ \"محمود محمّد طه\" في ثمانينات القرن الماضي؟...وهل نسي أنّه ترأّس الوفد الرّسمي، الّذي أشرف على \"جريمة الإعدام، بصفته مستشار\" رئيس الجمهوريّة\" للشؤون الدينيّة والقانونيّة وكان مزهوّا في ذلك اليوم يمشي في الأرض مرحا وسط \"تكبيرات\" أتباعه ومريديه؟...وهل نسي أنّه لقّب \"جعفر النميري\" بـ \"الإمام\"؟ لسائل أن يسأل هل يمكن لليد الملطّخة بالدماء أن تمسك قلما حرّا؟!!


#148166 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 12:45 AM
ان الله يمهل ولا يهمل و ان شاء الله يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار و يوم يعض الظالم على يديه و يقول يا ليتنى اتخذت مع الرسول سبيلا هذا الكلام للمؤتمرين الوطنى و الشعبى لا بارك الله فيهما و عليهما لعنة الله و الملائكة و الناس اجمعين


بكري الصايغ
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة