المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بعد (مبارك) جرأة سودانية رسمية والحديث عن حلايب
بعد (مبارك) جرأة سودانية رسمية والحديث عن حلايب
05-25-2011 08:06 AM


بعد (مبارك) جرأة سودانية رسمية والحديث عن حلايب
عبد الغفار المهدى


أخيرا وبعد أن كانت قضية حلايب تعتبر خط أحمر ممنوع الاقتراب منه أو التصوير،خصوصا بالنسبة للجانب السودانى فى عهد مصر (مبارك) والذى كان يمارس عليهم الابتزاز السياسى من خلال العلاقة بين البلدين أحادية الجانب فى جميع الاتفاقيات الثنائية والتى تستفيد منها مصر من بعد توقيعها مباشرة ولايستفيد منها الجانب السودانى ولايستطيع أى مسئول فى النظام السودانى مهما بلغ شأنه أن يسأل حتى مجرد سؤال عن تعليق هذه الاتفاقية أو تلك وكل ذلك أسبابه معلومة للجميع وتناولنها فى حينها.
مساء أمس بالسفارة السودانية بالقاهرة تم لقاء تنويرى للجالية مع وزراء الصناعة والزراعة والتجارة وأعلن من خلاله السفير السودانى أن هناك لجنة مشتركة بين البلدين لمناقشة قضية حلايب وسيأتى نائب رئيس الجمهورية فى يونيو القادم للقاهرة بخصوص هذا الأمر.
اللقاء الذى نظمته السفارة السودانية واستضافت فيه الدكتور عوض الجاز وزير الصناعة والدكتور عبد الحليم المتعافى وزير الزراعة والدكتور الفضل عبد الله الفضل وزير الدولة بوزارة التجارة الخارجية .
قال السفير فيه أن العلاقات السودانية المصرية بعد ثورة 25 يناير أتخذت مسارا لاأقول جديدا لكنه متجدد بعد ارادة الله لقيادة البلدين ،بدأها الأخ الرئيس كأول رئيس عربى وافريقى ومسلم مقدما كل خبرته ودعمه لمصر وتلاها زيارة رئيس الوزراء المصرى للسودان بصحبة 8 من وزرائه.
لأول مرة تختلف لهجة المسؤلئين السودانيين فى مصر بعد أن كانت غاية فى التودد فى عهد (مبارك) تحولت الآن لشىء من الندية ان صح التعبير،لانه أنذاك كانت هناك خطوط حمراء حتى الرئيس نفسه لايستطيع أن يتجاوزها وهذا من بركات ثورة يناير على نظام المؤتمر الوطنى.
فأعترف الوزراء أنفسهم بلغز اتفاقية الحريات الأربع وذكروا أن هناك لجنة بين البلدين تناقش هذا الأمر وما يتعرض له السودانيين هنا فى مصر عند قدومهم فى المطار من مضايقات.
ولم يخفى الوزراء صراحة استفادتهم من المناخ السياسى فى مصر الآن ،وأكد وزير الزراعة فى حديثه أن حكومةتهم لم تتبرع بمليون فدان وهذا كذب الشىء الوحيد هو تلك العجول التى تبرع بها رئيس الجهمورية ،كما ذكر أن اخر كلمات لرئيس الوزراء المصرى فى السودان أثناء زيارته فى المباحثات هى قوله نريد أن نتعاهد الا نخذل شعبينا.وقد أتفق الجانبان كما ذكر فى حديثه على العمل سويا على انتاج الحبوب وياتى على راسها القمح فى الشتاء والحبوب الزيتية فى الصيف ةوشراكة انتاج السكر ومناقشة المعوقات الحقيقية لحركة انسياب التجارة بين البلدين وتكامل البحث العلمى والزراعى.
د.الجاز أنبرى لشرح الوضع السياسى ولم يخرج حديثه كثيرا عن نطاق حديث أى مسئول من حكومة المؤتمر الوطنى غير أنه قال أن العلاقة بين البلدين ستكون من الآن وصاعدا علاقة ندية حسب تعبيره (أكلوا أخوان واتحاسبوا تجار) كما رافق الوفد الوزارى عدد من رجال الأعمال المستثمرين.
يبدو أن نظام الخرطوم حقق عدة مكاسب من خلال ثورة 25 يناير لم يكن يستطيع أن يحققها لو كان مبارك لازال قائما على حكم مصر لكن فعلا ستتغير العلاقات بين البلدين وتتحول لعلاقة ندية ؟؟ هذا ما تكشف عنه الأيام القادمة وان غدا لناظره قريب.
الدكتور عوض الجاز فى هذا اللقاء دعى لأفراد الجالية أكثر من مرة بأن أن يملأقلوبهم بالايمان ويملأجيوبهم بالمال...لكن السؤال هل هناك مال تبقى لكى يملأمنه أفراد الجالية جيوبهم بعد قصص الفساد التى لاتعد ولاتحصى داخل منظومة الحكومة.
غدا نواصل باذن الله.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1148

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#148329 [Kamal Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 10:12 AM
الناس ديل كذابين منافقين لما عرفوا رفض الشعب لموضوع المليون فدان قالوا مافي كلام زي ده ومصطفي عثمان قال المليون فدان للمصريين والسودانيين ، وناس مصر قالوا المليون فدان ليست لحزب الوفد بل لكل الشعب المصري ، فمن يا تري يكذب أكيد ناس ابوالجاز


#148269 [فاطمة الزهراء]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 09:05 AM
المصريون ليسو اخوانااستعمرونا مرة معالاتراك و مرة مع الانجليز يا ربي المرة دي مع منو الله يكذب الشينة


عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة