المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السقوط وادمان الفشل !!.. التعامل مع اشكاليات الاطباء نموذجا !ا
السقوط وادمان الفشل !!.. التعامل مع اشكاليات الاطباء نموذجا !ا
05-25-2011 01:49 PM

السقوط وادمان الفشل !!.. التعامل مع اشكاليات الاطباء نموذجا !!!

د.محمد الشيخ
[email protected]

بعد بروز مشكلة الاطباء واشكاليات بيئة العمل من خلال مذكرات النواب الاخصائيين وماتلى ذلك من اضراب محدود واخيرا تشكيل لجنة اطباء السودان كجسم اصيل يمثل السواد الاعظم من الاطباء بختلف درجاتهم وفئاتهم من اخصائيين ونواب وعموميين وامتياز رغم كل هذه الاحداث والتطورات ورغم وضوح مطالب الاطباء وعدالة قضيتهم بمطالبتهم بحقوقهم المادية والادبية وتحسين بيئة العمل ..وبما ان القضية مطلبية بأمتياز نأى الاطباء بقضيتهم عن سوق السياسة وتقاطع المصالح ولكن رغم هذا التميز فى الطرح ومحدودية المطالب وعدالتها لم تجد القضية التعامل الايجابى معها من الجهات ذات الصلة....

فوزارة الصحة الاتحادية اخفقت فى التعامل مع هذه القضية فى اطارها حيث ذهبت الوزارة وعلى لسان مسؤوليها بأن هنالك جهات تحرك الاطباء !!!! وجندت الوزارة منسوبيها وامكانياتها فى وصف الاطباء بنعوت اصحاب الاجندات الخفية وسعت الوزارة ومازالت تسعى فى التشكيك فى لجنة الاطباء والطعن فيها ولو وظفت الوزارة هذا الجهد المبذول لأقصاء هؤلاء وبالنية الحسنة والعقل المفتوح لتوصلت لحلول علمية وعملية لمعظم مشاكل ومطالب الاطباء !!! ولكنها الرغبة فى الاحتراب حيث لا معترك... !!فبدلا من الحديث عن اللجنة واهدافها الخفية على الوزارة ان تنظرالى عدالة المطالب والحقوق التى يطالب بها الاطباء ثم السعى الحقيقى والجاد فى الحل بدلا من اساليب المناورة والابتزاز فالحقوق التى ادتها الوزارة اغلبها عبارة عن متأخرات مستحقة وليست عطاءا منها انما هى مظالم ردت جزئيا وهذا الامريثبت بالدليل القاطع ان الوزارة كانت تظلم الاطباء فى حقوقهم الاساسية بالمماطلة فى اداء الحقوق او تجاهلها !!!

ان القضايا العادلة لا تحل بالاتهامات الجزافية ولا بالاجراءات الامنية التى مورست فى الماضى بتوجية قوات الشرطة بأقتحام سكن الاطباء وازالة الصيوان الخاص بالاطباء ومصادرته بل الامر الاخطركان بتوجية مجموعات منسوبة للنظام ومشحونة بأشوق وذكريات فترة الجهاد لتحيى اشواقها وذكرياتها بسكن الاطباء فكان الهتاف ...بأن ترق كل الدماء !!!! ولولا حكمة الاطباء ونضجهم وصبرهم لأنتهى الحدث بكارثة حقيقية !! وامتدت المعالجة الامنية للقضية لأعتقال اعضاء اللجنة ومساومة الاطباء بحرية زملائهم لرفع الاضراب ..!!

كذلك القضايا لا تحل بالاتهامات وان اعضاء اللجنة لهم توجهات سياسية ..وما الغضاضة فى هذا الامر ؟؟؟؟!!! فمن حق كل شخص ان ينتمى سياسيا كما ينتمى ا السيادة الوزراء حيث اوصلهم انتمائهم السياسى الى كراسى الوزارة !! ولكن السؤال المهم هل اللجنة تمارس السياسة ؟او لها مطالب سياسية او طالبت بتعديل دستور السودان مثلا؟ !!! او طالبت بأسقاط النظام ؟؟ ام ان لجنة الاطباء فصلت بين السياسة وممارسة الحقوق النقابية لأعضائها ؟ لذا حصرت اللجنة عملها فى المطالبة بحقوق الاطباء المشروعة وتحسين بيئة العمل لذا هذه الاتهامات مردوده وغير منطقية بل ظالمة حيث تسعى تلك الجهات لتشوية صورة لجنة الاطباء واعضائها لأهداف معلومة ولا تخفى على الناس ....

والامر الاكثر غرابة والذى قديثير الضحك ان تتساءل الوزارة واجسامها النقابية المعينة ممثلة فى نقابة المهن الصحية ونقابة اطباء النظام عن شرعية لجنة الاطباء وقانونيتها !!!! نعم بلغت الجرأة بهؤلاء هذا المبلغ! فمنذ ان حلت نقابة اطباء السودان بواسطة نظام الانقاذ لايوجد جسم حقيقى منتخب يمثل الاطباء ..فالنقابة وامينها الذى جمع سبعة وظائف حسان حيث لم يكتف بأربع !! تسعى هذه النقابة والتى لاتمت للأطباء الا فى الاسم تسعى جاهدة فى الطعن فى لجنة الاطباء وتفشيل الاضراب المكفول بالدستور ..هذا دور النقابة للأسف فهى لا تعبأ بالاطباء ولا بمشاكلهم لأنها بعيدة عن الاطباء فكرا وروحا وجسدا !!

والامر المؤسف ان تلجأ الوزارة الى اساليب التهديد والارهاب داعية بالويل والثبور وعظائم الامور لكل من ينفذ الاضراب مهددة بالفصل وانزال العقوبات...!!وهذا غريب وعجيب ايضا حيث لا تنتهى العجائب فى هذا البلد !! فبالله من يحاسب من ؟؟ ومن الاحق بالمحاسبة والعقوبة ؟؟الوزارة التى اهملت مهامها ومسئولياتها وكوادرها ام الاطباء الذين بذلوا كل مايملكون وصبروا على الواقع المزرى واللا انسانى سنين عددا ؟؟ فمن يحاكم من ؟؟ ولماذا يحاكم الضحية ويكافأ الجلاد ؟؟ فمالكم كيف تحكمون ؟؟؟

وكما عرف عن هؤلاء ممارسة سياسة التفريق بأمتياز ..ثم الاستفراد ..والانقضاض !! عملت الوزارة والنقابات المعينة ونفر من الاطباء منسوبى الوزارة على العمل على تفريق وحدة الناس وخلق اشكاليات بين الاطباء انفسهم وبين الاطباء والكوادر الطبية الاخرى لخلق نوع من الفوضى الخلاقة والاصطياد فى الماء العكر ..وذلك لأجهاض عمل لجنة الاطباء وعزل الاطباء عن الكوادر الاخرى ..بل السعى لتصوير الاطباء وكأنهم لا يعبأون بصحة المواطن ؟؟!!وذلك لخلق نوع من عدم الثقة والجفوة بين المواطنين والاطباء..وهذا لا يفوت على وعى المواطن وفطنته لأن هؤلاء واسرهم لا يرتادون هذه المستشفيات الحكومية التى يتباكون عليها الان ..فالمستشفيات الخاصة مفتوحة لهم وعلاجهم على نفقة الدولة بالداخل والخارج كأمتيازات للوظائف التى يشغلونها بغير حق او اهلية !! لذا هذا مردود عليهم فأذا كانوا حريصين على صحة المواطن عليهم بتأهيل القطاع الصحى بتجهيز المستشفيات وتهيئة وتحسين بيئة العمل وتدريب الكوادر الطبية من اطباء وكوادر تمريض وتقنيين بدلا من تكريس هذا الواقع المزرى والمخجل والدفاع عنه....

وفى الختام اناشد القوى الحية بالبلد من العلماء واساتذة الجامعات وكل الحادبين على مصلحة الوطن الاضطلاع بالدور الكامل فى هذه القضية والتى لا تخص الاطباء وحدهم بل تمس كل قطاعات المجتمع والمواطن السودانى ..وذلك بالاسهام ومناقشة اصحاب القرار والادلاء بأفكارهم ورؤاهم وتقديم برامج علمية وعملية للحل بعيدا عن الشد والجذب واجندات الولاء للسلطة اوالمصالح الذاتية !!

التحية لكل اطباء بلادى وكل الكوادر الطبية اصحاب القدر المعلى فى الصبر والعطاء وهم يؤكدون حرصهم على صحة المواطن حيث يتعاملون مع كل الحالات الطارئة والمستعجلة رغم كل الظلم والتشويه الواقع عليهم .. .

د.محمد الشيخ ___طبيب سودانى


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1738

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#148705 [مشعل الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 05:33 PM
لجنة الاطباء مدفوعة من جهات سياسية, و بلوفة المياه قفلتها جهات سياسية, و تاني لو حصلت أى حاجة حا يكون وراءها جهات سياسية. هذا إعتراف من الحكومة بتقصير أجهزتها الامنية. أجهزة أمنية عمرها خمس و عشرين سنة ما قادرة تتنبأ بتخطيط الجهات السياسية لتأليب الاطباء و قفل البلوف ؟! طيب بعد ده كله ما حصل ما قادرة تصل للجهات السياسية ده و تحاسبهاوتحل المشكلتين بضربة واحدة. لماذا لا تعتقل الصادق المهدى أو نقد أو حسنين و تعتقل بدلا عن ذلك أعضاء الجنة وهى تعتقد أن هؤلاء هم ذيل الحية و ليسوا رأسها.


#148638 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 03:39 PM
يا عزيزنا دكتور محمد: الامر جلي و واضح فعصبجية الانقاذ منذ استيلائهم علي السلطة بانقلاب عسكري قالوها واضحة الزارعنا اللي يقلعنا، و لا يعرفون غير لغة السلاح و ذلك تؤكده افعالهم كل يوم ... لا يفاوضون اي مواطن و لا يرجعون حقا مسلوبا الا لمن حمل السلاح... فلا تعشم ان تفعل الوزارة او السلطة شيئا لقضية الاطباء و لا لاي قضية اخري ما لم يحمل صاحبها السلاح.... تسلحوا و قومةا بكم عملية عسكرية و في اقل من شهر سيكون وزير الصحة و وكيلها و غازي صلاح الدين يفاوضون الاطباء في الدوحة او نيفاشا او اديس ابابا....
غير ذلك لن ينال الاطباء شيئا و ستضيع وزالت الصحة و السلطة ( بفتح السين و اللام المهملة) ، ستضيع الزمن في الاتهامات بالاجندة الخفية و الاجندة الخارجية و الايادي التي تحرك و الايادي التي تقفل البلوفة و لن تقدم حلا!


د.محمد الشيخ
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة