غسل العار فى ابيي
05-25-2011 11:50 PM

غسل العار فى ابيي ....

شوقى بدرى
[email protected]

هذا ما نقرأه اليوم فى المواقع الاسفيريه . وهذا ما يردده المتشنجون من شمال السودان . العار هو ان هنالك من يفكر بهذه الطريقه . العار هو ان احد بروفسورات السودان ومدير اكبر جامعه ( جامعه الخرطوم ) ، يألف قصيده فى سنه 1955 عن حوادث الجنوب ويتكلم عن غسل العار .
العار هو ان يرسل الجيش لقتل المدنيين كما فى سنه 1955 والآن . وتعتبر العمليه عمليه غسل العار . اذا كانت ابيى تابعه للشمال وهذا امر لم يحسم بعد ، اذاّ النوك هم مواطنون سودانيون . من العار ان يقتلوا وتستباح ديارهم . واذا كانوا جنوبيين ، فمن العار ان يستبيح جيش نظامى بلده شعب هو من الجيران . العار هو ان لا نستطع ان نعش كأخوه فى السودان . العار هو ان يرفض البعض ان يكونوا سودانيين فقط . ويكون ولائهم خارج الحدود . العار هو ان ياتينا الله نعمه ان نكون سودانيين ، وهذا يعنى التواصل والاريحيه بطريقه لا يشاركنا فيها اى شعب آخر . اين هو الشعب الذى يتلاحم ويتداخل ويتعارف مع بعضه مثل السودانيين ؟ اين هو الشعب الذى يماثلنا فى العشائريه والاريحيه والكرم والأخاء ؟. من العار ان لا نكون سودانيين ونصر على ان نكون شيئاً آخر .
العار هو ان نفشل فى ان نكون وطناً واحداً . والعار هو ان تجتاح الجيوش المصريه حلايب وتقتل الجنود السودانيين ، ونستدعى نحن الفريق القومى المصرى لكره القدم . ونرحب بهم ، ونعطيهم السيارات المكندشه كهدايا . العار يا بنو وطنى ان ترسل اللحوم للمصريين ويموت اهل دارفور جوعاً . العار ثم العار ان ترسل الابقار والآن السمسم . وقبل هذا ارسلت المساعدات والمستشفيات المتحركه الى لبنان والناس يموتون حتى فى العاصمه، بسبب قلة الدواء . والعار هو ان لا نريد ان نكون سودانيين ، وفقط سودانيين . وما اعظم ان تكون سودانياً .
اليوم 25 مارس 2011 وقبل ساعتين ترجلت من دراجتى الهوائيه بعد ان كنت فى زياره ابنى منوا بيج فى المستشفى . لان احد زملائه فى المدرسه قد ركل باباً ثقيلاً . وهرس اصابعه وتقطع اللحم وبرزت العظام . ولم اجزع وكنت اقول لمن سألنى لماذا لم اجزع ، ان ابنى قد اجريت له عمليه فى احدث مستشفيات العالم . ووجد كل العنايه والاهتمام . الا اننى افكر فى القتلى والجرحى والموتى فى ابيي ، بغض النظر اذا كانوا من المسيريه او الدينكا او اى سودانى آخر . وانا اعرف انهم لم يجدوا العنايه والرعايه . وان اى ام سودانيه هى بنتنا واختنا . والعار فى اننا فشلنا فى ان نكون سودانيين فقط . فالانساب تتداخل فى السودان فوالده السيد عبد الرحمن مقبوله هى من البيقا وهؤلاء دينكا . ووالده ملك دارفور هى ام بوسا وهى كذلك من البيقا وابنها السلطان . وخاله رجل البلاط القوى بحكم انه خال السلطان . العار هو عارى انا وانت والجميع . وهنا مقتطقات من موضوع المسكوت عنه الذى كتبته قبل سنين عديده . وموجود الآن فى مكتبه شوقى بدرى فى سودانيز اون لاين .
................................................

اقتباس .....

الصيف الماضي و في نهاية فستفال مالمو الذي يستمر لمدة تسعه ايام شاهدت فلسطينيا يحاول ان يرفع سقف سيارته القابل للتحريك . الا ان السقف يتحرك من جانب واحد ثم يتوقف . و لانني قد شاهدت الشخص عدة مرات و هو يمتلك كشك يواجه محطة البصات في وسط المدينه فلذا عرضت عليه المساعده بان نضغط علي الجانبين في وقت واحد ، و افلحنا. . فقال لزوجته ما معناه ( الم اقل لك ان كل السود ليسو بسيئين .) هذا الفلسطيني اسمه حيدر و عندما اذكره بهذه الحادثه يقول ( يا زلمه ما اقصد شئ ) و هذه هي المشكله .
بالنسبه للكثير من السودانيين اعتبر انا فاتح اصفراني و يمكن كمان ابيضاني عند البعض و بالرغم من هذا لم اكن في يوم من الايام اتمني ان اعتبر اي شئ سوي ان اكون زنجيا او افريقيا . و هنالك كثير من السودانيين بلون الفحم و بملامح زنجيه احسدهم عليها و يصرون علي انهم عرب و يتهيجون عندما يصفهم انسان بانهم زنوج افارقه او عبيد!!
استاذنا الكاتب الكبير الطيب صالح يعيش وهم انه عربي و لقد شاهدته في برنامج تلفزيوني يبدو ممتعضا عندما تحدث مقدم البرنامج عن اجادته للغه العربيه و تمكن السودانيين من اللغه العربيه و كان يقول ( ما الغريب ؟ نحن لسنا بعجم .) و لم يستطع ان يقول نحن افارقه نتكلم اللغه العربيه.
المجذوب من الكتاب الذين احبهم و اعجب بشعرهم ، الا ان المسكين قد مات و لم يعرف ان احدي امنياته قد تحققت و الحقيقه ان تلك الامنيه كانت قد تحققت منذ ميلاده الا انه كاغلب السودانيين كان مخدوعا يمضغ الوهم و يجتره فهو القائل في قصيده عصماء
و ليتني من الزنوج و لي رباب
تميد به خطاي و تستقيم
و اجترع المريسه في الحواني
و اهذر لا الام و لا الوم
و اصرع في الطريق و في عيوني
ضباب السكر و الطرب الغشوم
طليق لا تقيدني قريش
باحساس الكرام و لا تميم .
الا رحم الله المجذوب لقد مات المسكين و هو لا يعرف انه من الزنوج . مات موهوما ككل اهل الشمال يريد ان يكون عضوا في نادي العروبه و اهل النادي لا يقبلونه و ينظرون الي السودانيين باستهزاء . و من اين اتي المجذوب و امثاله بان الزنجي من المفروض ان يجترع المريسه و ان يهذر و لا يلام او يلوم و من قال ان القرشيين هم اهل الاتزان و الكرم الذين اخرجوا سيدنا محمد صلي الله عليه و سلم من مكه هل كانوا من الزاندي ؟ .
الحمد لله ان والدي ابراهيم بدري كان يقول ان الدينكا و المصريون هم نفس الدماء نيليون حاميون . و عرفت انني زنجي و افتخر بهذا . و اصدقائي اليوغسلاف المقربون ينادونني بسيرني و تعني الاسود .
و والدتي امينه خليل التي ولدت و ترعرعت في جبال النوبه تتحدث عادة بفخر عن اهلها النوبه . و في بعض الاحيان تسخر من عدم فهم الشماليين للنوبه . و من قصصها ان الشماليين كانوا يتشائمون من ان النوبه يأخذون فراخ طائر السنبر و قالوا لاحد شيوخ النوبه ( كيف تسمحون لنفسكم ان تأكلوا فراخ السنبر . السنبر يعني الخريف و الخير و هو يأتيكم كزائر و ضيف ، كيف يأكل الانسان ضيفه ؟) فقال الشيخ النوباوي ( طيب الجداد ده ما ساكن معاكم في البيت !! ) .
المشكله ان الشماليين عندما يذهبوا الي الشرق او الغرب و خاصه الجنوب يريدون لن يفرضوا عرفهم و قوانينهم و عاداتهم علي الاخرين حتي و لو بالقوه .
المستشرق البريطاني جون هنوينق المعروف بعبدالرازق و متزوج بسيده فلسطينيه كان يدرسنا الادب الانجليزي في مدرسة الاحفاد الثانويه و في كتاب هكل بري فين للكاتب الامريكي مارك توين وردت كلمة نيقرو و كانوا بيننا من وصفوا بانهم بيض او حلب مثل عبدالمنعم محمد يوسف و له شعر ناعم يشقه في الوسط . و الاخ عبدالمنعم عبدالله حسن عقباوي و يرجع اصلهم الي مصر و الاخ العزيز عبدالله فرح الذي صار مواطنا في ابوظبي و عندما يرتدي العقال و بانفه المستقيم يبدو كمواطن كاملا . و عندما بدأ البعض يشير نحو الاخرين الذين اكثر منه سوادا قائلين نقرو ذي فلان او علان ، وضع جون هنوينق الكتاب و قال ( فليكن معروفا لديكم انتم جميعا نقرو). و بدا هذا كصدمه للكثيرين الا انني كنت اعرف .
في سنه 1965 وصف الاخ محمود المليجي في مدينه تبليتسي في شمال بوهيميا بواسطة بعض الاطفال في شبه زفه ( شيرنوخ ......شيرنوخ) و تعني زنجي . فاستغرب هاشم صالح الجعلي من ذلك . لان ما مكتوب في جواز محمود المليجي امام لون البشره ابيض . و لكن يبدو ان كل شئ نسبي . روجينا دفورجاكوفا صديقة محمود المليجي الشيكيه كانت تقول ان الاطفال علي حق فبالرغم من ان محمود المليجي ليس حالك السواد الا انه يمكن ان يقال عليه زنجي .
هاشم صالح الجعلي كان اسود اللون الا ان شعره لم يكن مجعدا و ان لم يخلو من خشونه و لهذا كان يقول مفتخرا في براغ ( انا ما عب انا عربي)
. الشاعر مبارك المغربي قد قال لنا في محاضره في مدرسة ملكال عندما كان ضابطا في السجون انه اندهش عندما كان الاطفال في بريطانيا يقولون له في الطريق ( زي بلاك مان ) لانه لم يكن يحسب نفسه اسودا. مبارك المغربي هو زميل طفوله و جلس في نفس الكنبه في مدرسة المورده الاوليه مع الرجل الرائع الشاعر عبدالمنعم عبدالحي مؤلف اغنية انا امدرمان الذي لم يجد الاحترام الكافي في السودان لانه عب و كالكثيرين من جنوب السودان تزوجوا بالمصريات حتي يتفادي ابنائهم وصمة العبيد . شقيقه كذلك كان متزوج بمصريه و كان لواء في الجيش المصري ( باشا ) و محافظا لاسوان.
ال المغربي الذين يرجع اصلهم لخارج السودان اتاح لهم لونهم الابيض او الاصفر فرصه اوسع في المجتمع . عمنا محمود صالح المغربي والد حسن و ليلي المغربي و الاخرين بدأ حياته كصائد سمك الا ان اللون الابيضاني يعتبر راس مال لا ينضب في المجتمع السوداني لسوء الحظ.
اغلبية العرب و المصريون يعتبروا غير بيض و اذكر في جنوب افريقيا قديما ان البحاره المصريين كانوا يصدمون عندما يحذرهم بوليس الميناء من الذهاب او الدخول الي المراحيض او مقاهي البيض لانهم ينتمون الي مجموعة السود و ليس البيض.
الان في السويد هنالك سجين معروف بليزرمان لانه كان يستعمل مسدس يعمل بالليزر و ضحاياه كانوا كثيرين منهم صيني و صومالي و مغربي. هذا الشخص ظهر في التلفزيون و هو ذكي يجيد الحديث . مشكلته كانت انه كان يعاني من مركب نقص لان شكله كان مختلفا بالرغم من انه ولد في السويد و امه سويسريه و ابوه الماني .الا انه ليس باشقر و عيونه ليست بزرقاء و كان مبرزا في دراسته و اثناء الخدمه العسكريه كان في حرس الملك .و في فتره من حياته صبغ شعره اشقرا و لبس عدسات لاصقه زرقاء اللون .
و لكي يحس بعظمته و انه ليس اقل من الاخرين قام بنهب احد البنوك و ذهب ليعيش في جنوب افريقيا ، مستمتعا بشعور انه السيد المهاب . و لكن عندما عاد الي السويد لم يكن مركب النقص قد تلاشي . و بدلا ان يوجه حقده نحو المجتمع وجه حقده نحو الاقليات . من يستطيع ان يصدق ان الالماني يمكن ان يعاني من مركب النقص بسبب لونه او شكله . و هذه مشكلة كثير من الشماليين انهم يريدون ان يصيروا عربا.
احد الاخوه الجعليين كان طويل القامه وسيما و عندما كان في جامعة اوكسفورد لدراسه فوق الجامعيه ، اتت فتاه بريطانيه في بداية دراسة علم الاجناس و جلست بجانبه في مطعم و بعد التحيه سألته عن بلده و عندما عرفت انه سوداني لاحظت طوله فقالت له ( هل انت دينكاوي ام نويراوي؟ ) و المسكينه قد درست عن النوير و الدينكا و طول قامتهم . فتحول وجه الجعلي المسكين الي شئ ضربته صاعقه و ترك الاكل و المكان . فاصيبت الطالبه المسكينه بالهلع و لم تفهم ما الذي حدث .
في الفضائيه السودانيه قبل عدة شهور كان هنالك متحدث من موريتانيا ذكر انه قد قابل الاستاذ عبدالله الطيب رحمة الله عليه و ان عبدالله الطيب قال له انه يكره الطائره ، لانها حرمت السودان من الشناقيط – اهل موريتانيا- الذين كانوا يمرون بالسودان في طريقهم للحج . و لكن استاذنا الكبير لم يهتم او يذكر النيجريين الذين لا يزالو في السودان بالملايين و ينظر اليهم كمواطنين من الدرجه الرابعه و لا يزال البعض منهم يمر بالسودان في طريقهم الي الحج . و عبدالله الطيب لا يشابه الشناقيط و لكن في اي وقت يرتدي اقبادي و يذهب الي نيجريا فان شكله من المؤكد كان سيسمح له بان ينزل اي انتخابات . و لكن لا مجال له في موريتانيا.
و كما شاهدت الاستاذ عبدالله الطيب في التلفزيون يحاول ان يلوي عنق الحقيقه ان المهاجرين في صدر الاسلام لم يذهبوا الي اثيوبيا المعروفه اليوم و لكن الي وسط السودان و كاد ان يقول دامر المجذوب .
في ديوان عبدالله الطيب اصداء النيل يقول بعد حوادث جنوب السودان في الخمسينات و مقتل بعضا من معارفه و هم الاستاذ النذير و مولانا و الفاضل في قصيدته تمثال مادنجو
ايا تمثال مادنجو الذي ندعوه مرجانا
و في وجهك ذا الجامد الخامد شيطانا
و اشباهك قد ثاروا علي قومي بركانا
فهل تبكي مع الباكين من مصرع قتلانا
تذكرنا النذير الفيضي لو تنفع ذكرانا
و قد شقت دروع الصبر من طعنة مولانا
و حرق الفاضل الباسل وسط الزنج اشجانا
ويواصل
الا حي فتي الدامر ليث الغابة الشهما
و فتيان الدفاع الغاسلين العار و الضيما
تبرجن ما شئتن ان النصر قد لاحا
و حاكين حمام الطلح اذ رجع نواحا
فكم تبكين من ابلج طلق كان وضاحا
و قد ساءك مولانا قتيل الزنج اذ طاحا
و قد لاقي النذير السمح دهر السوء فاجتاحا.
هل يعقل ان يفكر مفكرينا و كتابنا بهذه الطريقه ؟ عفا الله عن استاذنا عبدالله الطيب . و اذا كانت ابواب مميزه في السماء فسيدخل من باب الزنوج لانه كان زنجيا و ان لم يرد ان يعترف بهذا .
لقد قال لي كمال ابراهيم بدري و هو كذلك شاعر و محاضر للغه العربيه عمل في انجلترا و نيجريا و السعوديه و مات في اندونيسيا ، ان بعض العرب قالوا له و لعبدالله رجب باستغراب ( بتحكوا عربي ؟؟) فرد عبدالله رجب ( احسن منكم.) .
عندما يتحدث عبدالله رجب عن فتي الدامر يتحدث عن اللواء احمد عبدالوهاب الذي من المفروض ان يكون ذهابه الي الجنوب لاحلال السلام و ليس لغسل العار و الضيم . و لا حديث هنا عن النصر لان الجنوبيين ليسو هم الاعداء ، انهم جزء من الوطن ، لحمنا و دمنا و اشقائنا .
كيف يوصف النذير و مولانا و الفاضل بالابلج و الوضاح ، الوضاح هو الشديد البياض مثل وضاح اليمن الشاعر من الاصل الايراني من الجنود الذين اتي بهم سيف بن ذي يزن لكي يتخلص من حكم الزنوج الاثيوبيين . الاخ طه حسن عبدالله في سودانيز اون لاين تحت عنوان جندي امريكي يقوم بتفتيش فتاه عراقيه و هي بقميص النوم ، استفزه الموضوع لدرجة انه كتب قصيده جيده بهذه المناسبه و مداخلتي كانت كلاتي
الاخ طه
ان الاحرار يتفاعلون مع كل ضيم . و شكرا علي القصيده . و كل ام تنوح علي ابنها في هذه الارض تؤلمنا ، و ياحبذا لو كتبت و تفاعلت بهذا العمق عن شقيقاتك في جنوب السودان الذين اغتصبوا و يغتصبون و سوف يغتصبون و هم لم يعرفوا حتي ما هو قميص النوم بل ما هو قميص الجلوس او الخروج . و ما يحدث الان امام اعيننا في دارفور هي وصمة في جبيننا ستلعننا الاجيال القادمه من اجلها و موت محمد الدره امام عدسات التلفاز وصمه في جبين العالم . و كأباء لاطفال نحس بالالم كل يوم عندما نتذكره .و لكن كم من الاطفال في جنوب الوطن ماتوا بدون ان يسمع بهم انسان ماتوا و نهشتهم الضباع و مزقت اجسادهم الجوارح .
الضابط مصطفي نديم ابن المامور المشهور نديم و شقيقه المحافظ محمد نديم و لهم منزل ضخم في شارع العرضه بالطوب الاحمر و مصطفي نديم كان في المحكمه العسكريه التي حاكمت الزعيم التجاني الطيب بابكر في ايام عبود . و عندما كان مصطفي نديم في جوبا ارتبط بعلاقه بفتاه جنوبيه في حي الملكيه و اظن ان والدها يوناني . و عندما رجع في الستينات كضابط كبير حاول ان يعيد علاقته مع الفتاة التي كانت قد تزوجت و كونت اسره الا ان نديم كان يعتبر ان له حق لا يقبل الفسخ . فذهب في المساء محاولا انتزاعها من زوجها ودارت معركه جسديه مع الزوج تعرض فيها مصطفي نديم للضرب فقاد الجيب غاضبا مسرعا للقياده للاستعانه بجنوده فاصطدم باحدالاشجار و قبل موته متأثرا بالحادث عرف الجنود الشماليون انه تعرض للضرب فاخذوا سلاحهم و جعلوا من حي الملكيه ميدان معركه مارسوا فيه الحرق و الضرب و الاغتصاب و القتل . انا متاكد من ان الكثيرين لم يسمعوا بهذه القصه .
شوقي


تعليقات 12 | إهداء 2 | زيارات 5197

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#149684 [alketyabi]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2011 09:35 AM

History Idealoization ....
Shawgi Badri write the history with socialized brain and Umdrmanized tongue .....in the heaven of scanadanvian capitalism......
We all the youth of Sudan ...with you against dictators but you should commit that your comrades ans devils of Islamic national front are the reason of the sudanese nations morbidity .


#149594 [abuamin]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2011 12:06 AM
اولا تحية قلبية للاخ و الصديق العزيز شــوقى بدرى ود يـاروف !!!!! أهــووووى !!!!

اتتبع كلامك كلو بـشـفـف ومتعة كبيرة ...... اتفقت معك ام اختلفت .و دا يشير الى صفة لم نلتمسها زمان ايام الدراسه و صاحبك عمر بلال ايام ياروف ؟؟؟ بل اتذكر هدؤك الشديد و طيبتك ....و ابتسماتك الحلوة حتى فى لحظات الحزن ... الحقيقه انا متخيل انك كنت من الزمن داك عبقرى بس نحن ما كنا جايبين خبر . و رحم الله الشنقيطى بدرى ...........

بس عاوز اقول للزول العلق عبد القادر اسماعيل الجعلى من امدرمان و مستغرب لكلام الحلفاوى القال ليهو
((الراجل ده .. (أقصد صاحبي) .. قال الزيكم دة عندنا هناك لايملك واطه و لا نخل ... و مشغلتهم إما يرعـو الغنم أو يلقطو البلح ...و قلت ليه الكلام ده ما معقول .. و الراجل حلف بالله و صدقتو .. اها من اليوم داك عرفت انو الموضوع بتاع العنطزه ده نسبي .. و كل زول في اهلو سيد .. بالمناسبة أخونا ده كان حلفاوى ))
عنطزه كيف ؟؟؟ ما دى حقيقه !!!! التاريخ بيقول انو جدودكم دخلو السودان مع جيوش الغزو الانكشارى على قول الاستاذ ابراهيم طه ايوب.... و سموهو ( الفتح للتجميل!!!!! ) وقاومهم رجال المنطقة البواسل بشكل تحدثت عنها مدوناتهم و سموا برمأت الـحدق و اللا ماسمعت بى دى ؟؟


#149405 [ابوابراهيم ]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 05:20 PM
هل من نفذ الهجوم على قوات الجيش السودانى والامم التحده هم مدنيون
من قتل قوات الجيش السودانى
من قتل قوات الجيش السودانى
ماذا تقول عن قتل اكثر من مائتى جندى
ماذا تقول عن قتل اكثر من مائتى جندى
تتباكى على قتلى الحركه وتصفهم بالمدنيون
تتباكى على قتلى الحركه وتصفهم بالمدنيون
------------------------------------------------------------------------
عارض حكومه البشير كما تشاء وهذا حقك
ولكن ان تحاول تطمس الحقيقه والتى هى واضحه زى الشمس
هذا هو المستغرب من استاذ مثلك


#149247 [السودانى ]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 01:01 PM
استاذ شوقى ما عارف اقول ليك شنو لكن والله احترنا معاكم وفعلا انتم بارعون فى طمس الحقيقه من خلال هذا المقال طلعت الجنوبيون ملاءكه لا يغلطون وهم ضحايا وناس مسالمون تكلمت عن تاريخ 1955 ولكن لم تزكر عمليه ذبح التجار الشماليون فى توريت والتمثيل بجثثهم ثم الان تنتقد دخول الجيش الى ابيى ولم تتطرق عمدا لما قامت به قوات الحركه فى ابيى احتمال تكون ما سمعت به ماذا يعنى لك قتل 22 جندى وفقدان 147 من الجيش السودانى هل هؤلاء ليس بشر اليس لهم اسر وزوجات واخوان ولماذ لا تدين هذا العمل وركزت فقط على رد فعل الجيش وتحاول تقول لنا ان الجنوبيون لم يفعلوا اى حاجه 0 ثم لم ترى صور جرحى قبيلة المسيريه فى مستشفى المجلد 0 من اعتدى على هؤلاء هل انقلب بهم دفار ام قوات الحركه هى التى اعتدت عليهم 0 تتكلم عن العار واقول لك من العار ان لا تسرد الواقع بمصداقيه لا نريد منك الا قول الحقيقه 0


#149240 [محمد احمد فضل]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 12:52 PM
ماأروع استاذنا شوقي ، تاريخ وحديث عذب جميل ، كم افتقدك وطني المكلوم ، عزاءنا في هذا التواصل الجميل والتوثيق عبر كتاباتك في مختلف المواقع وفي مكتبة شوقي بدري ، كلما أقرأ لك ازداد حبا لهذا الوطن ، فمزيدا من الامتاع والموانسة والتوثيق ، ومدالله في عمرك ومتعك بالصحة والعافية


#149227 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 12:41 PM
الاستاذ الموقر والرجل الموسوعه شوقي بدري
لك التجله والاحترام
لماذا يتم تبسيط وتسطيح مشكلة الجنوب علي انها مشكلة لون بشره وازدراء عرقي ؟؟؟سيادتكم درسته في تشيكوسلوفاكيا طيب التشيك والسلوفاك انقسموا ليه وهم من نفس العرقيه السلافيه وكمان نفس الديانه الارثوزوكسيه علي ما اظن افتينا افادك الله؟؟؟؟؟ علي ما اظن ان الجنوبيين فرزوا عيشتهم بنسبة تصويت في الاستفتاء بلغت اكثر من 98% لان لهم اشواق وتطلعات تصب في اتجاه معاكس للشمال وما اظن الشغلانيه لون بشره وقشور خارجيه ونحن شعب معروف بتلقي في البيت الواحد الاخوان كلو واحد لونو براهو وشكلو براهو ما فضل في الالوان الا لون زينب والتركواز
نحن الان في مشكله سياسيه خطيره وللاسف الجنوبيين هم من بدأ بالعدوان ومن قبل ان يكون لهم دوله حقيقيه انتهجوا سياسة التحرش وخلق المشاكل والاخلال بعلاقة حسن الجوار
ودمتم


#149102 [Kamal Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 10:37 AM
الله يا استاذ مقالك يستحق أن يقرأ وينشر في كل صحف العالم ، أمشي مصر وشوف نظرتهم لنا وأمشي الخليج نحن عبيد عديل كده ، ومعظمنا لا يععترف بننا افارقه نتحدث اللغه العربيه أحسن من العرب الصحابها ، نعم نحن افارقه نحن سودانيين واسم السودان جاء من لون جلدتنا ونفتخر بذلك ونفتخر بسودانيتنا، أما ذلك الخال الرئاسي قول ليهو تعال الخليج واثبت انك عربي ، عشان يطلعوه عبد وأغلف كمان ،
نحن بنو السودان الجنوبيون دمنا ولحمنا والتشاديون والاثيوبيون والارتريون ، أخواننا واحبائنا واذا اعترفنا بهذا لن تنزل بنا مصيبه أبدا ، لكن العاوز المصائب يتجه شمالا حيث الخسه والنذاله والغدر والخيانه ، اتفقوا يا بنو السودان علي انكم افارقه ورجعوا لينا حلايب وشلاتين ، ومع اخواننا الجنوبيين لن تفرق لاننا في النهاية سوف نمتلك ابيي وتكون هي نقطة التلاقي والتعاضد وفهم الاخر من أجل العوده مرة لارض المليون ميل مربع ، لانه لا فرق بيننا الا ذلك الوهم الذي زرعه الاستعمار وتغذيه الانقاذ الان ومقو قل لا عاش من يفصلنا


#149038 [موجوعة]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 09:31 AM
مقال رائع بجد وفعلا الماسى التى ارتكبها الشماليين فى الجنوب لا تعد ولا تحصى لكنها لم تطفو على السطح


#149001 [sud]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 07:04 AM
lمن « العار » ان لا يكون أمثال (شوقي بدري) بيننا ،
وان يكون أمثال (الخال الرئاسي) وغيره من العنصريون والإقصائيون ، يملأ صراخهم ارجاء بلادنا المنكوبه بهم ، وبسابقيهم .

أي تعاسه هذه واي سوء طالع ؟؟
رحم الله علي عبداللطيف والإمام المهدي .


#148991 [عبد القادر اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 05:27 AM
الأخ شوقي التحية و الإجلال ..

أود أن أفيد سيادتكم أن موضوع التعنصر ... أو العنصريةإن كان للون أو القبيلة أو العقيدة أو حتي الفكر .. شيء يجري في الإنسان مجري الدم و أكاد اقول ... لو كنت أفهم في العلوم .. أنه جينات من أصل خلق الإنسان .. أعني أنه حس موجود كما الكره أو المحبة أو الخوف .. و لكنه يختلف ظهوره أو التمسك به وفقآ لعوامل عدة أبرزها... التحضر و العلم .. فيقل الإحساس به كلما عرف الإنسان و إكتسب الخبرات في هذه الحياة .. فأنا أعيش في هولندا .. و هم أناس بيض طوال القامة و عيونهم زرقاء ومع ذلك يحسون ببعض التعنصر حين يكونون في دول الإسكندنيفيا و هذا حديث بعض أصدقائي منهم و ليس حديثى.. أما أنا شخصيآ فقد تخلصت من هذه الإشكالات و هدأت نفسي بعد أن أقنعني أحد الأصدقاء بأني أقل منه منزلة بعد أن كنت .. و لجهلي .. أحسب غير ذلك.. فأنا من أصول الجعليين و من مواطني أمدرمان القديمة و ولدت بالموردة بيت المامور .. بيت كبير جدآ و ناسو كبار جدآ .. لو جاز التعبير ... المهم .. الراجل ده .. (أقصد صاحبي) .. قال الزيكم دة عندنا هناك لايملك واطه و لا نخل ... و مشغلنهم إما يرعو الغنم أو يلقطو البلح ...و قلت ليه الكلام ده ما معقول .. و الراجل حلف بالله و صدقتو .. اها من اليوم داك عرفت انو الموضوع بتاع العنطزه ده نسبي .. و كل زول في اهلو سيد .. بالمناسبة أخونا ده كان حلفاوى.... و السلام ... خليتك بعافيه يا رجل يا رائع


#148977 [الجعلي]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 03:16 AM
كنتا استمتع بقصصك لانها كانت زي روايات نجيب محفوظ لحواري مصر
ولكن التركيز فقط في قصصك ده عب وده ود عرب وكترتها بقت كتيرة وفاتت الحد
ياخي يامثقفين ركزو علي الحاجات البتجمع الناس مش البتفرق وتزيد الاحقاد والمرارات
لو قلتا ليك اهلي انضبحو في احداث توريت من الاضان للاضان رايك حيكون شنو
بس الواحد مابقيف في المحطات دي ويلوك احقادو ومراراتو العمر كلو لانو الاوطان والشعوب مابتتبني بالاحقاد
بديت فعلا احس في جانب شخصي في قصصك وبديت فعلا افقد متعة الاستمتاع بيها زي اول


#148949 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 01:51 AM
السودانيون يحتاجون لان يعرفوا مكانتهم عند الاعراب ..

الاعراب لا يعتبرون السودانيين عرب ..

علي السودانيين ان يعتزوا بكونهم سودانيين ..

فيهم جزء عربي وجزء افريقي .. وهذا عرق جديد .. هذا هو العرق السوداني ..

انا لست اعرابي .. انا لست افريقي .. انا سوداني ..

السودانيون الاصلاء فيهم اجمل مافي العرب واجمل مافي الافارقة ..

والسودانيون هم من القلائل الذين مدحتهم النصوص الشرعية ..

علينا الّا نحاول التشبه بالاخرين .. لا اعراب ولا افارقة ..









شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة