المديدة حرّقتني.. اتصل ولا تتردد
05-26-2011 01:44 PM

بشفافية

«المديدة حرّقتني.. اتصل ولا تتردد»

حيدر المكاشفي

قال لي زميل وصديق وكان قد فرغ للتو من مطالعة ما اشتجر من صراع بين «زين وسوداتل» جرت وقائعه على صفحات بعض الصحف، «ياخي أتاري البلد دي منهوبة قدر كدا.. ما تشوف ليك ملف زي دا تدور فيهو»، أمنّت على الشق الأول من كلامه وطفقت أتأمل في الشق الثاني، لم يطل تأملي إذ سرعان ما أدركت حقيقة الحكمة التي تقول الدخول في الشبكات هين ولكن المشكلة في الخروج، مالي أنا والشِّبك والاشتباك والشربكة في الشبكات، هذه لعبة لا أجيدها ولا أملك أدواتها، بل أني نذرت للرحمن أن لا اقترب من أية «شبكة» وأفر منها فرار السليم من الأجرب منذ أن تشربكت قدماي ذات مباراة في كرة القدم داخل شباك المرمى الذي كنت أحرسه، وكانت تلك الحادثة التي كبدتني جملة خسائر بدنية سبباً لهجري لعبة كرة القدم منذ ذلك الوقت الباكر، ولولاها لكان لي شأن وشنة ورنة و»رنين» ليس أقل مما يجده الآن المعز محجوب حارس فريقنا القومي وفريق الهلال، ولكن رغم ذلك فإن داء الشباكوفوبيا الذي أصابني لم يمنعني من التمايل طرباً مع أغنية سيف الجامعة المليئة بالشبك والشباك والاشتباك، والمحتشدة بالغموض والاشكالات والاشتباكات، فاسمعوه يصدح:
يا ريح الصباح الجيتينا من أبو سالف
كيف سبيلا خيولا سيدا عابد وكالف
الخلاّني فوق نيران جهنم خالف
حار بالحيل فراق الزول بعد ما يوالف
شبكتينا يا آمنة وشبكتي الناس معانا
في شباك شبك شبكت شبايكو معانا
لبست توب شبك في شبايكا وشابكانا
والداير الشبك يجدع شبكتو معانا
في عينيها «عالم تاني» ما شفتوها يا خلاني..
والاتصالات وشركات الاتصالات عالم «غميس» لن يستطيع أمثالي أن يغمسوا أقلامهم فيه، فمثلي لا قبل له بالفساد «أبو أدلة»، ولكن هل يعني هذا أن نقف متفرجين على هذين الفريقين المتصارعين «سوداتل ضد زين» أو «زين ضد سوداتل» ولا نشجع حتى اللعبة الحلوة، أو نهتف لاصابة هنا وأخرى هناك، لا ، هذا لا يجوز، لابد من حفز اللاعبين من الطرفين وتحميسهم و»تحميشهم» حتى يخرج كل طرف غاية ما عنده وما يختزنه ضد الآخر حتى تنجلي الحقيقة كاملة، وإن كان لنا من دور هنا فلن نخجل من أن نقول عنه «دور المحرّش» على طريقة «المديدة حرّقتني» بل نعتز جداً بهذا الدور، وأيضاً لن نستنكف من أن نصرخ «أديلو» إذا ما وجه فريق لطمة قوية لخصمه الآخر لنستحثه على المزيد ولنغيظ الطرف «الملطوم» لكي يستجمع قواه ويرد الصاع صاعين، وهكذا إلى أن تمضي المباراة إلى نهاياتها القضائية لا أن تكون مجرد صراع أفيال تتأذى منه فقط الحشائش تحت أقدام الفيلة، وعلى كل من يملك معلومة أن يتصل ولا يتردد.. وخليكم سودانيين.. والاتصالات عالم عجيب وغريب..

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#149732 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2011 12:20 PM
كدى أبداها بى عقد المدير الأسطورى (عماد ) ول أقول ليك أبدأ بى بدل زراير بدله
لانه بدل الكرفته بساوى ما لا تحمد عقباه واعمل حسابك لأنه مرفوع عنه المساءلة ومسدسه زى بتاع عدى ود صدام


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة