المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ثورة 27 مايو المصرية خوفا عليها من (العنقاء)اا
ثورة 27 مايو المصرية خوفا عليها من (العنقاء)اا
05-26-2011 07:31 PM

ثورة 27 مايو المصرية خوفا عليها من (العنقاء)

عبد الغفار المهدى
[email protected]

بما أن الثورة المصرية أذهلت العالم كله الا أن الشعب المصرى نفسه لازال ما بين مصدق ومكذب لما يجرى فى مصر ، وهل هو فى حلم أو فى علم؟؟
لأنه وبصراحة كان أكثر الحالمين بالتغيير فى مصر لم يكن يتوقعه بهذه السرعة وتلك الانتفاضة الوحى ،وبدون انكار الجهود التى بذلتها بعض التنظيمات كحركة كفاية و6 أبريل ومن قبلهم حزب الغد ،وبعض النقابات والأحزاب (كالجماعة المحظورة) التى تعبر أقدمهم عمرا وأكثرهم ملاعبة ومسايسة للنظام المصرى المخلوع بقيادة (مبارك) ومن قبله من الزعماء حتى صارت مخلب قط فى أيدى ثورة 1952م من بدايتها حتى نهايتها بثورة يناير لتعاونها الدائم فى موازنا صراع التيارات ولعبها دور (حصان طروادة) بامتياز أنذاك والتى كانت تملك ما تمارس به قليل من الضغط على النظام فى مقابل بعض المكاسب والتى لاتخفى على المتابع للشأن العام المصرى،كل تلك الظروف وقليل من شراع الحرية لبعض المؤسسات الاعلامية والتى أجادت استغلاله بطريقة حرفية سواء المقرؤ منها أو المرئى بالرغم مما كانت تتعرض له من بعض المضايقات،كذلك الفن لعب دوره من خلال السينما والتى أمتلكت الكثير من الجرأة فى السنوات القليلة الماضية واستطاعت لما يمثله الفن من وجه اخر للسياسية أن تساهم بقدر كبير فى التوعية الجماهيرية وخصوصا وأن السينما فى مصر لها جمهور مقدر، فأمتازت بجرأة غير اعتيادية فى صياغة الآم الشعب المصرى وكشف الفساد المستشرى فى الدولة مما أتاح لقطاع مقدر من الشعب المصرى أن يعى ما يجرى فى بلاده ،بالاضافة لهذه العوامل ظهر على السطح الدكتور (البرادعى) والذى أحدث ظهوره فى هذا التوقيت اضافة ملموسة لتلك الجهود التى لاقت الكثير من العنت رغم أن من بينها بعض أحزاب الديكور التى يرعاها الحزب الوطنى بنفسه لاضفاء شرعية مزيفة على هيمنته ولتحريكها فى الوقت الذى يحتاج اليها فيه ضد أى تحرك من القوى الوطنية الأخرى، لهذا جاء ظهور البرادعى ليزيل عن تلك التنظيمات النضال المستتر والمحاط بالارهاصات والخوف من المؤسسة الأمنية الرهيبة التى تملكها الدولة وتضع لها ميزانية مفتوحة ، فكانت لقاءت البرادعى وتلميحاته وتصريحاته المتعلقة بترشحه لمنصب رئيس الجمهورية والذى كان يعد له (جمال مبارك) من قبل جماعة المصالح المتشابكة داخل المؤسسة الحزبية الفاسدة والتى لاقت اعتراضا شديدا من قطاعات كثيرة من المجتمع المصرى النخبوى وأعلنتها صراحة أنها ضد توريث الحكم فى مصروهذا ما جعل للبرادعى ومشروع اصلاحه السياسى أذان كثيرة ودعم لامحدود بالاضافة لهذا الشباب الواعى الذى أستطاع من خلال تكنلوجيا العصر أن ينظم صفوفه ويعد نفسه من خلال صفحات الفيس بوك التى أشهرتها مسمياتها التى تحمل معنى ومغذى وهدف مما مهد الأرض لوحى الثورة المصرية أن يهبط بعد أن أطلق الشعب التونسى الضؤ الأخضر لبقية الشعوب أن الدكتاتوريات العربية الحاكمة ما هى الا نمور من ورق،فكان لشعب مصر ما أراد مستفيدا من جميع تلك العناصر ليسقط الطاغية .
لكن هل حققت ثورة 25 يناير العظيمة أهدافها أو شرعت فيها وردت الدين لشهدائها من الزهور الشبابية التى سقطت دفاعا عن كرامة هذا الشعب وهذا البلد، وما يحدث فى مصر الآن لايبشر بخير فى ظل وجود طيور الظلام وخصوصا صنف الطائر الأسطورة العنقاء والذى قيل عنه أنه عندما يقترب أجله يحيط نفسه فى عشه ويشعل النيران حتى يحترق ومن تهون نفسه عليه كما جاء فى هذه الأسطورة لايهمه الآخرين.
الآن تشهد مصر مرحلة من أصعب المراحل فى تاريخها ويمكن ايجازها فى توهان ثورتها العظيمة ما بين طيور الظلام الذين حين كان نظام (مبارك) قائما لاتسمع لهم همسا والآن ارتفعت أصواتهم وأحتدت تصرفاتهم مستغلين مناخ الحرية والضغط الذى تمر به حكومة تصريف الأعمال من عدة جوانب ، والجزء الآخر تلك الفئة النائمة والتى وجدت فجأة وبدون أى مقدمات نفسها فى العراء بعد أن طردت من جنان نعيم السلطة وهى أقرب ما تكون لاسطورة طائر العنقاء،بالاضافة لذلك أنه لازالت بقايا النظام السابق متغلغلة فى جسد المؤسسات المصرية خصوصا المؤسسات الهامة ،وهؤلاء ليس بالسهل على المجلس العسكرى أو حكومة تصريف الأعمال أن تقوم بازالتهم مرة واحدة فى هذه الظروف التى تمر بها مصر الآن،كل هذه العوامل اضافة لحمى الثورة التى انتابت الجميع وكل يصارع لضمها لحجره وموجة التخوين التى انتشرت فى الفترة الماضية والضغوط التى تمارس على أهالى بعض الشهداء كما ذكرت بعض الصحف ووسائل الاعلام المصرية للتنازل عن قضاياهم ضد بعض الضباط أخاف ثم قضية المحكوم عليهم من المتظاهرين وبطء اجراءات محاكمة رموز النظام السابق ،وتملص جماعة الأخوان من جماعة الثورة فى المظاهرات التى تم الاعلان عنها ومعهم السلفيين مما جعل قطاع كبير من الشعب المصرى خصوصا ذاك القطاع الذى عاش فى ميدان التحرير أن يتخوف مما يجرى وهناك أيضا الأحزاب الكرتونية التى بدأت تستعجل أجراء الانتخابات ومعها جماعة الأخوان الأكثر جاهزية ،والفتنة الدينية التى تنوم لتصحو .
كل هذه الأسباب جعلت قطاع كبير من النخبة المصرية تضع علامات استفهام كبرى تتلخص فى العبارة الشهيرة (هو فى ايه يا جدعان)..ليتداعو من جديد أن هيا على التحرير طلبا للتطهير..ونرجوا أن تخرج مصر من هذا المأذق بأسرع ما يمكن وبأمان ويجد الشعب المصرى اجابة شافية لسؤاله ويعلم أنه فى علم وليس فى حلم فقط عليه لعب الدور الذى لعبه ابان أزمة الانفلات الأمنى وبنفس المسئولية التى جعلته أنذاك نموذجا يستحق الاحتذاء به وكنا شاهدين على تلك الأيام.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 741

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة