يوسف ..أيها المفتي !ا
05-29-2011 01:25 AM

تراسيم

يوسف ..أيها المفتي !!

عبدالباقي الظافر
[email protected]

في معسكر القطينة للتدريب العسكري، وقبل عقدين من الزمان ..دخل أحد الضباط المتحمسين وانبرى خطيباً في جمع من الطلاب ..الحكومة وقت ذاك جعلت الجرعة العسكرية كواحدة من المقررات الحتمية التي تسبق الولوج إلى الجامعة..خطيبنا يوم ذاك أخبر جمعنا أن الأعراف في قريتهم تجعل شقيق العروس من الشعور بالعار يفارق القرية، يوم زفاف شقيقته..الجمهور احتفي بتلك الثقافة وأمطر الرجل تهليلاً وتكبيراً ..وجاء يوم آخر رأيت فيه والد العروس يسلم ابنته يداً بيد لشريكها في المستقبل ..ولم أرَ أحدنا يعد هذا من باب الاستغراب الثقافي .
قبل أيام خرج علينا الشيخ الدكتور يوسف الكودة بفتوى تبيح وتشجع استخدام الواقي الذكري ..الكودة لم يأت بجديد إذ ان (الكوندم) موضوع الفتوى موجود في الأسواق ..شراؤه لايحتاج لوصفة شرعية ..صحيح أن بعض مراكز القوى داخل الحكومة تعتبر الترويج لمثل هذه الثقافة الجنسية ضرباً من تشجيع الرذيلة ..بعد يوم من فتوى الشيخ الكودة قدم نائب في البرلمان مسألة مستعجلة يتهم فيها وزارة الصحة بتوزيع الواقي الذكري في الجامعات مجاناً.
فتوي (الكوندوم) تصلح مدخلاً لمناقشة أمر الشيخ يوسف الكودة وفتاويه المثيرة للجدل ..يوسف أيها القاري العزيز بدأ حياته مع جماعة أنصار السنة المحمدية، ثم انشق عنها مكونا حزب الوسط الإسلامي .. أراد الفقيه أن يرشح نفسه لمنصب الرئيس فأعيته الصعوبات الفنية فترك الأمر.
يوسف الكودة قدم إسهامات فكرية وسياسية لم تجد حظها من النقاش ..هو الشيخ الذى نادى برحيل رئيس الجمهورية، لأن في ذلك مصلحة لسواد المسلمين ..ومضي إلى أكثر من ذلك، عندما ولج المنطقة المحظورة، ودعى لقيام محكمة هجين من قضاة سودانيين وأجانب للنظر في انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور .
يوسف الكودة كان من أشجع علماء المسلمين في التعاطي مع فكر القاعدة ..لم يكتفِ بإدانة المنهج العنيف الذي تسلكه الجماعات الجهادية ..بل احتج على فكرة إقامة صلاة الغائب على أسامة بن لادن ..وقال في ذلك منطقا واضحاً: إن كان بن لادن شهيد فالرسول لم يصلي على شهداء أحد ..وإن كان مسلما عاديا فتكفيه صلاة المسلمين الأمريكان .
حتى في مجال التشريعات قدم الكودة أفكاراً جديرة بالمدارسة ..الكودة يرى عدم جواز تطبيق التشريعات الإسلامية على غير المسلمين ..بل يبيح للأقليات غير المسلمة ان تشرب الخمر، وتأكل الخنزير، من غير استفزاز لمشاعر غالبية المسلمين من أهل البلد المسلم.
إلا أن هنالك أمراً جديراً بالاستغراب: لماذا مرت اجتهادات الكودة دون أن تثير الحراك الذى تستحق ..فيما كانت ملاحظات غير جوهرية صدرت من الشيخ الترابي أثارت عاصفة من الغضب، وصلت حد تكفير الترابي ..الترابي كان يتحدث عن شكل الحجاب، وجواز إمامة المرأة، وعن أصل الحور العين ..رغم ذلك وجد تقريعاً من الحرس القديم من علماء الأمة .
في تقديري أن حراس المعبد لا يركزون على الأفكار بقدر تركيزهم على المنصة التي تنطلق منها الرؤى الجديدة ..من هنا تنبع المشكلة.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2328

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#151082 [زهجان]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2011 08:00 PM
لا حولا ولا قوة الا بالله
كلو من الكيزان الخربو البلد بفتاويهم العرجاء وشيوخ السلطة الذين يجرون وراء المال
والله مايحصل في السودان من وضع مزري يخلي الدماء تغلي فيك


حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياعمر البشير
أين تذهب من سؤال ربنا يوم القيامة
عندما يسألك بما حكمت فيهم


من أين أتي هؤلاء ؟؟


#150560 [مندى]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2011 02:56 AM
واذا اصيب القوم في اخلاقهم فاقم عليهم ماتما وعويلا......الحاصل شنو يا اخوانا.... فساد مالي واخلاقي .
ده شنو ده؟ سرقة ودعارة وشذوذ ومخدرات
ما اذا اصابكن يا بنات عزة وحفيدات مهيرة؟ يا من كنا نحلف بشرفكن الحاصل شنو؟
والله شاهدت بام عيني في احدي الحدائق العامة فتيات صغيرات يقذفن بارقام موبايلتهم لبنغالة... اي والله بنغالة حثالة البشر...ومع الاسف علي عينك يا تاجر وقدام الرجال ...ومع الاسف مافي زول سالهم....والله البنغايي لو كتلتو ما يقدر يعمل العملية دي في السعودية او اي دولة خليجية تانية... ولكنه السودان
هل ماتت فينا الغيرة والرجولة وقيمة الشرف؟ ما تقولوا الانقاذ هي السبب.... نعم الانقاذ جزء من السبب لكن واضح انو الحكاية اكبر من كده..... يا جماعة ما تدفنوا راسكم في الرملة واجهو نفسكم وشوفو المشكلة دي سببها شنو وعلاجا كيف قبل ان ينشا جيل ويتربي علي ايد ي عاهرات ...
وانما الامم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا
والله من وراء القصد


ردود على مندى
United Kingdom [هارب] 05-29-2011 02:30 PM
قرف يقرفكم.. حتى في الصعلقه متخلفين.. ده شنو الوسخ ده.. بنغاله!!!!!!!!!!!!من كل الدنيا دي..بنغاله!!!! ... والله عندما تركنا السودان كنا الواحد يخاف من يرفع عينه على بت علشان ما تلطشوا كف.. والشعراء الزمان لو عرفوا الأنحطاط الذي ستؤول اليه الفتاة السودانيه لما جر أحد منهم قلم وكتب قصيده.. عفن يعفنكن يا كوشه.. والله مازلت أذكر ذلك الشاب الذي تفاجأنا به يلطش اخر كف صاموتي في بص أبرجيله ثم طارده في الشارع بعد أن أنزله من البص وبعدها علمنا من الفتاه أن الشاب حاول معاكستها فقام ألاخر بضربه وهي لا تعرف أي واحد منهما... والله زمان.. ويخص على رجال هذا الزمن.. فما زكرته يا أخ مندي هو الدياثه بعينها .. وخلى دمي يغلى..


عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة