اعلان تضامن مع القراي وفيصل
05-30-2011 05:51 PM


إتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة يعلن تضامنه مع القراي وفيصل

ضمن سياسته المنتظمة لإسكات صوت الأحرار من المفكرين، والصحافيين، والمواطنين الشرفاء، يسعى المؤتمر الوطني في هذه الأيام لتدشين حملة جديدة لملاحقة الوطنيين الشرفاء الذين ظلوا يناضلون من الداخل، رافضين الصمت على الجرائم التي ترتكب بإسم الإسلام، وكذلك مناوئين للتضييق الذي يقوم به جهاز الأمن لقمع الحريات العامة.
ولعله ليس جديدا أن تلاحق سلطة المؤتمر الوطني، والتي جثمت على صدر شعبنا زهاء العقدين ونيفا من الزمن، الاقلام الصادعة بالحقيقة. فسياسة السلطة الشمولية التي عهدناها تستمرئ إذلال المفكرين، والسياسيين، والكتاب، والصحافيين، والمواطنين، الذين يناضلون من أجل الحرية والديموقراطية، ومعبرين عن تطلعات المواطنين إلى الخلاص من ضيم الديكتاتورية، ومناخ الفساد الشامل الذي أطبق على المؤسسات العامة والخاصة، وكذلك معارضين لإرهاب الأجهزة النظامية التي ما أسست إلا لتعضيد إستمرارية هذا الوضع الذي يهدد سلامة حاضر ومستقبل بلادنا.
ولقد دفع المناضلون ثمنا كبيرا ضد سياسة السلطة الشمولية التي بدأت بإهانة أهل الفكر، والسياسة، والمواطنين الشرفاء، وحاولت إجبارهم على الركوع وتمجيد سياساتها، وإن عارضوا، فالصمت هو العاصم لهم من التحقير في زنازين الأمن، وحراسات الشرطة التي أقيمت اصلا لحماية النظام، وسدنته من الفاسدين، وأشباه المثقفين الذين يبيعون ضمائرهم بثمن بخس.
وما الوضع الذي يعايشه الدكتور عمر القراي، والأستاذ فيصل محمد صالح والاستاذة أمل هباني والدكتورة ناهد محمد الحسن والاستاذة فاطمة غزالي، وهم يواجهون سلطة ظالمة، ووكلاء نيابة ينتمون للمؤتمر الوطني وبالتالي يفتقرون إلى الحياد والمهنية، وقضاء سلطان جائر، إلا جزء ً من ضريبة المثقفين الأحرار الذين يمضون بإباء وشمم في طريق النضال من أجل جموع الشعب المحاصر بالأزمات، وسعيا لإسقاط هذا الوضع بمداد الوعي، والجسارة الفكرية، والصحفية.
إن إتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة، وكما ظل دائما نصيرا لحراك إستعادة الديموقراطية كاملة غير منقوصة، وتحقيق دولة المواطنة التي ينعم فيها كل السودانيين بمناخ من الحرية، والمساواة، والعدالة، يعلن تضامنه التام مع الدكتور عمر القراي والزميل الأستاذ فيصل محمد صالح، وأمل هباني، وناهد محمد الحسن، وفاطمة غزالي، وهم ينازلون ممارسات النظام القائم بسلاح النقد، والتنوير، والوعي الراسخ، وتعميق فضيلة الجهر بالحق، وذلك في وقت عمت فيه سياسات النظام الإرهابية، والظالمة، والتخريبية، كل حضر وبوادي البلاد.
إننا نرى أن مجمل الأوضاع العامة في بلادنا مختنقة بسياسة النظام التي أهدرت كل إمكانية لإستقرار وتطور بلادنا وسعت لتقسيم البلاد بالفتنة القبلية، ولذلك لا نرى أي إمكانية لإقامة عدالة إزاء ما ترى السلطة أنه خرق لقوانينها التي صاغتها لتمكين مصالح أفرادها الذاتية. بل ونرى أن قضايا النشر الصحفي وكل ما يتصل بمقاضاة أهل الفكر، والصحافة، ليس إلا الإصرار المتعمد لإخراس الألسن التي تعبر عن الحقيقة وسط تلك الأوضاع التي يهيمن عليها المؤتمر الوطني بسياسة فرق تسد.
إن إتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة لا يرى في السعي المحموم لمحاكمة الدكتور عمر القراي والأستاذ فيصل محمد صالح إلا سبيلا لتفريغ البلاد من مبدعيها الذين يقاومون الصمت. وعليه سنظل نتابع إجراءات محاكمتهما الظالمة، وسنحيط كل المؤسسات الحقوقية، والصحفية الإنسانية، والمناضلين من أجل الحرية والديمقراطية في العالم، بخطل هذه الإجراءات وخلوها من أي أساس للوصول إلى عدالة، هي أصلا مفقودة في بلادنا. والتحية للدكتور عمر القراي والأستاذ فيصل محمد صالح، وأمل هباني وناهد محمد الحسن وفاطمة غزالي، وهما يتقدمون صفوف المناضلين الشرفاء في بلادنا من أجل صباح جديد، وواعد، وعادل لشعبنا. وعلي النظام محاكمة من اغتصبوا الناشطة صفية اسحاق، وليس أصحاب الضمائر الحية الذين يطالبون بمحاكمة مغتصبيها. ولن نأمن بعد هذا الإستهداف للشرفاء على نسائنا وأخواتنا في ظل نظام يوفر الحماية لمنتهكي الأعراض ويحاكم الشرفاء. إن الحرية والعدالة قادمتان مهما تمترس هؤلاء خلف سياج من الظلم وانتهاك حرمات الناس.

إتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة
واشنطن
29/05/2011


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1003

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة