المقالات
السياسة
الى متى هذا الصمت
الى متى هذا الصمت
02-02-2016 10:48 PM


شهيد جديد يضاف الى العقد النضيد من شهداء الحركة الطلابية (صلاح قمر ) الطالب بجامعة الجنينة والذي توفي متأثرا بجراحه بعد اعتقاله من قبل ملشيات النظام التي اقتحمت الحرم الجامعي وهاجمت الطلاب داخله واعتقلت صلاح وعدد من رفاقه ورمي الشهيد امام منزله بمدينة الجنينة بعد تعزيبه بصورة وحشية لينقل الى المشفى لتفيض روحه هناك وهو في اخر ايامه بالجامعة تنتظره الاسرة بفارق الصبر حتى يزيح عن كاهلها العبئ الثقيل ولكن نظام البطش الكيزاني يأبي الى ان يضيفه الى رفاقه (التاية .. سليم .. محمد عبدالسلام ..سوميت .. ابوالعاص .. محمد موسى .. على ابكر ........ الخ ) في جريمة اخرى تضاف لجرائم النظام المثقل بالجرائم والأثآم .
طوال 26 عاما هي عمر هذه الطغمة الاسلاموية في الحكم شهدنا الالآف من الجرائم غير الانسانية التي ارتكبت في حق الحركة الطلابية السودانية من ارهاب وتشريد وتعذيب وتصفية جسدية حيث ظل جسد الحركة الطلابية عاريا في مواجهة ضربات الاسلامويين الموجهة ضد الطلاب والنتيجة عشرات الشهداء من الطلاب الذين لاذنب لهم سوى انهم ولدوا في بلادا ليس للانسان ولا للانسانية فيها قيمة ودماء البشر هي ارخص الاشياء في ظل حالة صمت غريبة تكتنف جماهير الشعب السوداني وقواه الحية ازاء ما يحدث وحتى القوى السياسية التي تدعي المعارضة لا تكلف نفسها العناء او المشقة فقط بيان للشجب والاستنكار والادانة وهلمجرا ثم النسيان وكأن شيئ لم يحدث .
ماذا اصابكم سادتي ؟ هل امست الدماء في بلادي رخيصة الى هذا الحد؟ ام اصبح القتل والتقتيل من الاشياء المألوفة التي لا تحرك ساكنا لدينا ؟ .
لابد ان نعيد نظرتنا وتعاملنا مع الاشياء وان نعمل على ازاحة الكابوس الذي يجهض احلامنا الكابوس الذي جثم على صدورنا طوال القرنين ونيف السابقين مع محاكمة كل الجناة الذين اجرموا في حق شعبنا لانجاز ذلك فلنعيد النظر في شكل تعاطينا مع الاشياء ونترك الكسل واللامبالاة .
ختاما الرحمة والمغفرة لشهيدنا ( صلاح قمر ) سنقتص لك يوما من قاتليك فالترقد روحك بأمان خالص التعازي لاسرته الكريمة ولجموع الشعب السوداني .

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 7722

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1409597 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2016 10:16 AM
غدا سينصرف الشتاءوتعود ايام الربيع

[الخمجان]

#1409557 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2016 09:26 AM
اهله وجماعته يبقوا ما رجال لو ما اقتصوا له من قاتليه بعد ما يعرفوهم وبالاسم والشكل!!!
هى الحكاية رجالة وعدم قانون؟؟؟
ابشروا بالفوضى ولازم يعرف هؤلاء القتلة اولاد الكلب واولاد الحرام ان الدم ليس بماء والبيعيش بالسيف يموت بالسيف يا اولاد الكلب واولاد الحرام!!!

[مدحت عروة]

محمد عبدالسلام
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة