أزمة ابيي من منظور مختلف
06-01-2011 03:51 PM

أزمة ابيي من منظور مختلف

د.حيدر ابراهيم علي
[email protected]

برزت أزمة أبيي مرة اخري الي السطح،وهذه المرة بطريقة أشد تفجرا وخطورة.
وجاءت الاحداث والبلاد علي بعد أيام قليلة من استحقاق تاريخي كبير،هو قيام دولة مستقلة في جنوب السودان.وفي نفس الوقت تتصاعد التطورات الاقليمية ضمن ما يسمي بالربيع العربي،خاصة في ليبيا واليمن وسوريا.فهل جاء دخول الجيش السوداني الي أبيي،أو تصفه الحركة الشعبية بالاحتلال،في الوقت المناسب؟فقد رأي في الأمر فعلا استباقيا يصرف السودانيين الي أجواء مختلفة تماما ،يكون شعارها:لا صوت يعلو فوق صوت المعركة!وترفع الاقلام وتجف الصحف،وسوف يقع أي حديث عن الاصلاحات والتحول الديمقراطي،تحت طائلة الخيانة العظمي.فهذه أفعال ومطالب إنصرافية حتي تكون البلاد في حالة حرب والبعض يدفعون دماءهم فداءا للوطن.وهي في حقيقة الأمر مناورات غالية الثمن،وصراع سلطة بادوات اخري.ومهما كانت الدوافع فنحن أمام حدث خطبر سئ التوقيت.فقد تزامن حادث أبيي مع زيارة هامة لمجلس الامن الذي جاء ليناقش مع الخرطوم كثيرا من القضايا الحيوية ،وقد ضم كل الدول دائمة العضوية.ورفض علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية- وهو الوجه الذي تعودت عليه الوفود الاجنبية-بلا عذر.بينما اعتذر علي كرتي وزير الخارجية بدعوي المرض.وفهم الوفد دواعي رد الفعل هذا،وجاء تعليق جاك آرو،السفير الفرنسي ورئيس مجلس الأمن في دورته الحالية:-\"آسف،لأنها ضيعت فرصة عظيمة فقدتها الحكومة لتوصيل وجهة نظرها حول الأزمة الراهنة\".ويرجع لبعض \"المقاطعة\" السودانية الي عدم إدراج الرئيس البشير في برنامج زيارة الوفد.

يبدو ان النظام السوداني يريد تصعيد أزمة أبيي إلي أقصي مدي ممكن وأن يقلب الطاولة في وجه الجميع- داخليا وخارجيا-وأن يباغتهم حتي يرتب أوراقه بالطريقة التي يريدها.وجاء رد الفعل الامريكي سريعا علي لسان سوزان رايس،مندوب الولايات المتحدة الامريكية:-\"إن الانتهاك الواضح للخرطوم لاتفاقية السلام الموقعة عام2005 يجعل الحل ليس فقط لأبيي ولكن لموضوعات اخري معلقة أكثر صعوبة.\"
(28/5/2011) ويمكن أن يفهم من هذا التصريح أن كل جهود النظام لإرضاء الولايات المتحدة الامريكية،قد ضاعت هباءا منثورا.فقد كان هم الامريكيين الدائم هو اتفاقية السلام الشامل والتي تقوم عليها \"جزرة\"العلاقات بين البلدين.وحين يتحدثون عن\"الانتهاك الواضح\"فقد انهار كل شئ.فهم لا يتحدثون عن عدوان أو تبادل اعتداءات بين الطرفين بل وصلوا مباشرة الي جوهر الاتفاقية لأن اصعب المراحل في الاتفاقية تم إنجازه ووصلنا الي آخر خطوة ولا يحتمل الأمر أي مغامرات واستفزازات.وتدخلت حكومة الجنوب والحركة الشعبية علي الخط ،وطالبا بتدخل مجلس الامن وإنفاذ الفصل السابع في ردع نظام الخرطوم.وهذا ما لم يضعه حزب المؤتمر الوطني الحاكم في حسبانه.

من الواضح أن النظام في الشمال يعمل علي تخريب عملية الانفصال في الدقائق الاخيرة. ويبدو النظام نادما الآن علي التوقيع في نيفاشا من الاساس.فقد كانت الضغوط شديدة وتمت محاصرة النظام دوليا.فمن ناحية،لم يكن لا نظام الخرطوم ولا الحركة الشعبية قادرين علي الاستمرار في الحرب.ولكن النظام كان يسعي لرفع سقف مطالبه وان يكون الثمن مجزيا.ولم يضع في اعتباره أن تصل النتيجة للإنفصال رغم أنه لم يقم بأي جهد لجعل الوحدة جاذبة،بل فعل العكس تماما.فقد أمضي سنوات الاتفاقية الست في مناوشات وملاسنات،ولم يكن أيّ من الشريكين علي مستوي المسؤولية.

وأضاعا معا وقتا ثمينا من عمر الشعب السوداني. وقد شرع المؤتمر الوطني الحاكم في تصعيب الامور ووضع المعوقات أمام دولة الجنوب القادمة،بخبث شديد.فهم يعلمون جيدا هشاشة الاوضاع في الجنوب، مستغلين فشل الحركة الشعبية طوال ست سنوات في احداث تنمية وتطور اقتصادي - اجتماعي في الجنوب.وساعد نظام الخرطوم في حرمان الجنوبيين من امكانية حكم أنفسهم بكفاءة.فقد ساهم في تفاقم الاوضاع الاقتصادية حين أوقف القوافل التجارية من الشمال الي الجنوب.وكانت هذه العملية بمثابة حصار اقتصادي، إذ حدث شح واضح في السلع التموينية،علما بأن الجنوب مهدد أصلا بمجاعة حسب تقارير
منظمة الغذاء والزراعة الدولية(الفاو).وقد تسبب دخول الجيش السوداني الي ابيي في نزوح عشرات الآلاف من المواطنين،وهذا عبء مرهق علي حكومة الجنوب في الوقت الراهن.

فكرت في اتجاه مختلف حين احداثيات الأزمة والزيارة،وتساءلت هل كان كل الذي يحدث الآن حتميا لو ادرنا دولتنا الوطنية المستقلة منذ عام1956 بعقلانية ووطنية؟ خجلت من نفسي حقيقة حين رأيت وفد قبيلة المسيرية يتهادي بزهو أمام وفد مجلس الأمن للتفاوض أو يقدم وجهة نظرهم.أين الدولة القومية التي يفترض فيها صهر كل هذه القبائل في وطن واحد تحت صفة سودانيين؟وبعد55 عاما كيف ينظر لنا العالم ونحن مازلنا مقسمين الي مسيرية ودينكا نقوك،ياله من عار وطني عظيم!ومازالت بعض النخب تعد العالم بأن السودان سوف يقدم له نموذجا لدولة يحتذي بها.وقد كنا نهدد امريكا التي قد دنا عذابها وروسيا إن امكنا!وهذه المسؤولية لا يتحملها النظام الحالي لوحده ولكنه صاحب الصوت الأعلي والادعاءات الكبرى.ولكنه فشل يبدأ من آباء الحركة الوطنية وكل الحكومات المتعاقبة:مدنية وعسكرية،والتي رفعت شعارات اسلامية واشتراكية وليبرالية.وكان من المفترض أن يكون الآن المسيرية والدينكا مجرد ظواهر تاريخيه في سودان جديد،مثل قبائل الهون والقوط والوندال في اوربا قبل نشؤ الدولة الوطنية وصعود البورجوازية. لذلك،فقضية أبيي باطلة لأنها قامت علي باطل وهو تحكيم لاهاي.

تصور دولة مستقلة ذات سيادة تسمح لقبيلتين تحت ادارتها وسيادتها بالذهاب الي لاهاي لحل داخلي.فهو ليس خلاف بين دولتين مستقلتين،إنها بدعة في القانون الدولي.ولكن قبل ذلك دليل دامغ علي الفشل والعجز والتنازل عن السيادة الوطنية.

سؤال آخر مرتبط بنجاح الدولة الوطنية.هل يعقل أن تظل بعض القبائل السودانية بعد55 عاما من الاستقلال تترحل بحثا عن الماء والكلاء؟اين مشاريع الحفائر التي نوقشت في البرلمان الاول ضمن مطالب النواب؟وأين مشاريع محاربة العطش التي وعد بها(اب عاج)؟كان من الممكن أن تكون مناطق المسيرية بلاد مراعي مستقرة ومروج مثل تلك التي نراها في استراليا وكندا والدنمارك إن لم يكن في السودان من نهبوا طريق الانقاذ الغربي أو من تبلغ حوافزه165مليون .كانت التنمية هي الفريضة الغائبة في السودان منذ الاستقلال لذلك مازال المسيرية رحلا.ومن الخطأ الآن أن يظنوا أن عدوهم هو الدينكا بل من خلّفهم عشرات السنين عمدا.وكل الذي يدور الآن هي معارك هامشية،فالسؤال كيف يستطيع المسيرية والدينكا جميعا والزغاوة والفوروالبجا والمناصير معا، بناء الدولة الوطنية الديمقراطية


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4710

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#153076 [سوداني ممكون]
4.17/5 (14 صوت)

06-02-2011 07:32 AM
لادري لماذا لايستطيع بعض الكتاب من نقد الحركة الشعبية مباشرة حتي في موضوع مثل ابيي. ان طلب الحركة الشعبية لبروتوكول ابيي واصرارهم علي احقية دينكا نوك فقط في تحديد مصير المنطقة هو الامر الذي فاقم الاوضاع وادي الي التدخل الدولي فدولة الجنوب تنساق وراء ابناء الدينكا في هذا الامر بينما تطال حكومة الشمال بأحقية جميع الاطراف من دينكا ومسيرية في المنطقة الامر الذي لم تسطيع امريكا ان تجاري فيه الحركة الشعبية. ان مثل الاصرار علي احقية قبيلة معينة في منطقة مشتركة هو ما يجب ان تخجل منه لا مطالبة المسيرية لمجلس الامن ان يكون لهم الحق مع الاخريين.


#153075 [الحلاوي]
4.12/5 (10 صوت)

06-02-2011 07:31 AM
هنالك دائما أناس يصنعون الحقائق وبالتالي التاريخ في مقابل هتالك آخريين يلهثون وراء تحليل النتائج ويضعون فرضيات عبثية لا تسمن ولا تغني من جوع إن العالم لم يعد يهتم بهكذا فرضيات
عندما تكلم الدكتور عن القبلية في السودان تساءل لماذا يوجد مسيري وهدندوي وزغاوي هل يعلم الدكتور أن أكثر الافراد تعنصرا للقبيلة يتفق معك ولكن حتى نصل إلى مستوى الدنمارك والطبقة البرجوازية لابد من وضع استراتيجية طويلة المدى ولكن لا تنسى أنك تتعاطى مع أحداث يومية قد تتعارض مع الاستراتيجة من يصنع هذه الاحداث صراع مصالح واطماع دولية وغباء محكم جزء من تكويننا النفسي
أخيرا لن نخرج من النفق المظلم إلا بوجود نخبة من العباقرة في طرفي الحكم والمعارضة ولا أراه في الافق المنظور


#153041 [M.E.Osman]
4.13/5 (8 صوت)

06-02-2011 02:35 AM
أنهم العسكر الذين خربوا البلاد وأفسدوا العباد وأضيف لهم النخب المثقفة التى ركبت موجة

السلطة وباعت ضميرها وعلمها بثمن بخس لأشباع نزواتها وتناسوا ،مع سبق الأصرار،أمة

السودان وهكذا وصلنا لهذه الحاله البائسة فى كل مجالات الحياة .لا أمل للخروج من هذه

الحاله الا بزوال هذا النظام المتقيح .


#152923 [shamsnoori]
4.11/5 (11 صوت)

06-01-2011 09:07 PM
بغض النظر عن رأينا في حكومة الإنقاذ إلا أنها قدمت ما فوق ما تستطيع لجعل الوحدة جاذبة ولا ننسى عرض البشير البترول مقابل الوحدة إلا إن الحركة رفضت هذا العرض ( هناك أعضاء في الحركة صرحوا بضرورة الانفصال حتى صارت جوبا مثل دبي ) فمن الذي سعى للإنفصال؟؟
والآن من ( يجغلب ) من الإنفصال؟؟
الآن لو أجري استفتاء بالشمال حول الوحدة لاختار الشماليون الإنفصال
اتمنى من الكتاب أن يكونوا موضوعيين وهم يحللون الأوضاع بعيداً عن أهوائهم السياسية الشخصية


#152841 [نيلسون]
4.16/5 (11 صوت)

06-01-2011 06:21 PM
يا هو يا دكتور فى يوليو وقت الحمار بأبا ولدو!!!!!!

ويليو قرب يوليو ذلك الحلم البغيض الذى يراود هؤلاء الزنادقة

فليكن اذن كانو يرونه بعيد ونراه قريب واليوم اصبح قريب ونراه جحيم

ليس جحيم ميلاد جديد ولكن جحيم حلم اصبح حقيقة

اولويات حزنهم ليس على ارض اوتراب بل على مال على مخصصات

ابناء وطنى المسيرية لا يودون فهمها مباشرة عند زيارة وفد مجلس الامن

تغيب الحكومة ليس على نهج زيارة الوفد بل رفع اليد من المسيرية

و النظام ذاهب لكن ابىى باقية والمسيرية باقية
















#152819 [(العوجات)]
4.16/5 (8 صوت)

06-01-2011 05:45 PM
ينصر دينك ..اهو دا الكلام ...ولاعطر بعد عرس !!!


#152794 [مسيرى]
4.12/5 (9 صوت)

06-01-2011 05:23 PM
دكتور حيدر السلام عليكم 0 احترم رايك فى المقال ولكن لى تعليق فى امرين الاول حكايه خجلك من وفد المسرية وانه يتهادى بذهو فى لقاءه مع وفد مجلس الامن ما عارف من اين اتيت بحكايه يتهادى بذهو ولكن المهم فى الامر كما هو معروف ان قبيلة المسيريه هى طرف اساسى فى موضوع ابيى ومعنيه بالامر وجاء لقاء وفد مجلس الامن فى هذا السياق لانهم سوف يكونون جزء من الحل 0 ثانيا حكايه العالم تطور ونحن ما زلنا منغمسين فى القبيله يا دكتور هذا هو حال التركيبه السودانية لا يمكن نقفز عليها ونريد ان نلحق الاخرين بجرة قلم 0


#152775 [سوداني مغبون]
4.17/5 (13 صوت)

06-01-2011 04:47 PM
لقد اسمعت اذ ناديت حيا ولكن لا حياه لمن تنادي


#152760 [هاشم علي الجزولي]
4.13/5 (10 صوت)

06-01-2011 04:24 PM
شكرا يادكتور علي هذا المقال كما عودتنا وفي الحقيقه ان الندم الان لايجدي فتوقيع اتفاقيه نيفاشا بني علي اساس الحل القبلي ولم يخطر ببال الذين قاموا بهذا العمل انهم اصلوا للقبليه بدلا من النظره الكليه للوطن وان يكون تعبير دوله متلازم للوطن من حلفا الي نمولي (كل اناء بما فيه ينضح ) وسوف تظل هذه المشكله موجوده وسوف تتأزم بحلول التاسع من يوليو ففي هذا التاريخ الموعود سوف يكون النظر الي المكون القبلي وسوف تنشا مشكله اشبه لتلك التي قامت في عهد الخليفه التعايشي وان كان في ذلك العهد مختصره علي الجلابه واهل الغرب اما الان فاالدائره تضم كل او معظم انواع الطيف القبلي ومكونات السودان الاثنيه
ذكرت ان التنميه هي الفريضه الغائبه حتي هذه اعني التنميه حظيت بها القبائل التي من الحكومه او تلك التي في صفها ففي ما يسمي باالتنميه او المشاريع المصاحبه لسد مروي كل هذه المشاريع قامت في منطقه الجعليين والشايقيه وحرم تماما المتاثرين من قيام السد والي اليوم لازالوا محرومين من الكهربا وخدمات المياه وبالامس وفي جزيره شري وفي يوم واحد ثلاثه صبيه لدغتهم العقارب ولايوجد مصل للعقارب ولقد تم الاتصال بنا تلفونيا هل تصدق لايوجد مستوصف في كل المناصير هل تصدق ان النسوان معظمهن يتوفين في الولاده هل تصدق الي اليوم لم تقم ولا منظمه واحده بزياره المنطقه . (جزيره شري هي اكبر الجزر واحسن حالا من غيرها ام بقيه الجزائر مثل بوني وسور لن تصدق ان هؤلاء الناس في القرن الواحد وعشرين وربنا يستر ما تكون هناك حمله منظمه لتفريغ المنطقه ان لم تكن لاباده المناصير
والمشكله يادكتور ان المناصير محسوبين من او علي ولايه نهر النيل ومعروف للقاصي والداني او معظم اهل السودان ان ولايه نهر النيل هي الولايه المدلله اذ منها النافذين في الدوله وكذلك الجال علي اهلنا في منطقه النوبه في الولايه الشماليه
ا


د.حيدر ابراهيم علي
د.حيدر ابراهيم علي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة