المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من يستمع لصوت شرفاء السودان فى مصر؟ا
من يستمع لصوت شرفاء السودان فى مصر؟ا
06-02-2011 06:45 PM

من يستمع لصوت شرفاء السودان فى مصر؟ا

تاج السر حسين
[email protected]

قبل أن أدخل فى هذا الموضوع الهام، ارد على مداخله من قارئ كريم علق على عبارات وردت فى فى مقالى السابق واقول له ما هى المشكله فى أن يكون من بين طاقم السفاره السودانيه فى القاهره أو فىاى مكان فى العالم موظف (صغير) فى أدنى درجه، مسيحى الديانه لكى يرد على المراجعين سودانيين وغير سودانيين فى وقت ينصرف فيه باقى الموظفين لأداء صلاتهم فى العادة يطول وقتها، وقد يكون الأمر هام ويتعلق بحياة انسان أو بلحاقه طائره ؟ ما هى المشكله فى ذلك، طالما وافق (الأخوان المسلمين) فى مصر وهم سبب البلوى وهذا الفكر الشيطانى الذى قدم للسودان، فى انتخاب (مسيحى) نائبا لرئيس حزبهم (الحريه والعداله)؟
اما بخصوص العنوان اعلاه اقول، أن الفرد السودانى المثقف وغير المثقف المتعلم والأمى يهتم بمصر ويتابع اخبارها لحظه بلحظه شاء أم ابى، وبعض السودانيين فى سذاجه ومن بينهم (صحفيون) ظلوا يتواجدون يوميا بميدان التحرير لا من أجل تغطية أعلاميه، بل لمشاركة الشعب المصرى ثورته بعد أن طمأنهم الجيش ويظنون بذلك الفعل الساذج، أنهم يدعمون الثوار المصريين، وكان من الممكن أن يضروهم كثيرا، بأن يعتقل النظام السابق بعض اؤلئك السودانيين ويقال بأن (الثوره) المصريه المجيده ضمت بعض (المرتزقه) والمأجورين، وهذا ما حدث فى ليبيا.
وكتبت فى مرة ما أجتمع مثقفان سودانيان الا وكانت مصر ثالثهما وحاضره بينهما، وغنى لمصر عدد من فنانينا الكبار وعلى رأسهم (الكابلى) .. مصر يا أخت بلادى يا شقيقه .. والشوارع المصريه حتى فى هذه الظروف الأمنيه الصعبه، تلاحظ لها ملئيه بالسودانيين رجالا ونساء وأطفالا، يأتون من أجل العلاج ومن أجل السياحه ومن أجل زيارة الأهل والأقارب، ولم يكتفوا بائجار الشقق الزهيدة أو الغاليه بل وصلوا حتى الغردقه وشرم الشيخ التى كان يستريح فيها (الأجانب) من دول العالم الأول وحدهم.
وهذا لايمثل (دونيه) ولا يضير السودانى فى شئ بل يجب أن يكون مثار اعتزاز وفخر ودليل على سعة الأفق وعلى الوعى العام والثقافه التى تكتسب بالقراءة والأطلاع ومن خلال الأسفار والتعرف على الشعوب عن قرب، ومصر هى الجار الأقرب لنا، رغم انهم – ما عدا قله – لا يهتمون بالسودان بصورة جاده وبثقافاته وهمومه الا اذا كانت لديهم معه مباراة فى كرة القدم أو لأن لاعب أو مدرب مصرى انضم لأحد الأنديه السودانيه.
وهدفى من هذا المقال لا أقصد منه استماع النظام المصرى والشعب المصرى الى (صوت) نظام السودان، فهم استمعوا له وضحكوا كثيرا (لرقيص) الرئيس السودانى.. ولا اطالب النظام المصرى بقطع علاقاته مع نظام السودان، طالما هو لازال على سدة الحكم وأن كان بلا شرعيه أو مصداقيه وغير مؤيد من الشعب السودانى.
ما اريده من مصر فى ظل الثوره أن تستمع لصوت شرفاء السودان، فلديهم الكثير والمثير، وما يساهم فى تأسيس علاقات أستراتيجيه طويلة المدى، واذا كان المصرى هذه الأيام يتجه نحو (النائب العام) مقدما بلاغا ضد صاحب البقاله أو سائق التاكسى اذا تعامل معه بازدراء أو بصوره غير لائقه، فنحن نقول بأنه يوجد فساد سودانى (فظيع) ازكم الأنوف ، فى مصر خلال فترة النظام السابق الذى يتنكر له (البشير) واعوانه هذه الأيام، ولم تسعفهم الأخلاق والمروءة أن يستجدوا الشعب المصرى فى الصفح عن (مبارك) والأكتفاء بمحاكمة باقى مساعديه وابنائه اذا ثبت انهم افسدوا الحياة السياسيه فى مصر مثلما هو ثابت عندنا بأن رموز نظامه اضروا بالسودان من خلال (الهبات) والمنح والعطايا التى كان يتكرم بها عليهم نظام (الأنقاذ) من أجل أن يبقوا على الكراسى ومن أجل الا تطالهم يد المحكمه الجنائيه، التى كان يكفى تهديد النظام السبق فى مصر بالتعاون معها، لكى يبقى السودان موحدا ولا ينفصل الجنوب وأن تحل مشكلة دارفور ولا تتعقد وأن يتجه (البشير) نحو التحول الديمقراطى الحقيقى لا أن يزور الأنتخابات ويفبركها، فبدون (مصر) ما كان للبشير مكان يتجه اليه وبدون مبارك ما كان لأدارة (اوباما) أن تقبل نتيجة الأنتخابات المزوره فى السودان!
ودعونى اتوقف قليلا واضحك مع (اوباما) الذى يصرح بأنه لا يسعى لأسقاط نظام (البشير)، ونحن نقول له، لا زلت تكرر نفس الخطأ، حيث لم تتحمس من قبل لثورة مصر ولتغير النظام فيها حتى فاجأك الثوار، وخير لك أن تصمت بدلا من أن تدلى بمثل هذا الكلام الذى لا يتوافق مع قيم (دولة) تدعى اهتمامها بالديمقراطيه وحقوق الأنسان، ونظام (البشير) قتل أكثر من 2 مليون و500 الف انسان فى جنوب السودان وفى دارفور وفى شرق السودان وأنت تقائضه برفع اسمه من لائحة الأرهاب مقابل الأنسحاب من (ابييى) ونحن السودانيون نعرف الى من توؤل (ابيي) وما هو حق القبائل الأخرى فيها والتى يتحدث بأسمها (البشير) لا من جانب الحق والعدل، بل بسبب الصعوبات الماليه والأقتصاديه.
أعود لثوار مصر وأتمنى الا يفهموا كلامى خطأ، فنحن فى السودان نولى اهتماما شديدا بكبار السن وبالنساء ونغفر لهم اخطاءهم مهما كبرت وعظمت، والعفو عن (مبارك) بعد أن تخطى الثمانين والأكتفاء بمحاكمة من ترونه بعد ذلك، لا ينقصكم شيئا بل سوف يضعكم فوق الجباه والهامات.
ونحن نريد منكم سواء ان كنتم فى الحكم أو فى منظمات المجتمع المدنى أو تنظيمات الثوره أن تولوا السودان أهتماما أكثر وأن تزيلوا الغبن من داخل قلوب شرفاء السودان، ولا تنظروا لهذا البلد مجرد اراض شاسعه يمكن أن تستغلها مصر!
عليكم أن تساعدوننا فى كشف الفساد السودانى فى مصر خلال فترة (مبارك) التى اضرت بكم وبنا، وأن تنقبوا معنا لنعرف من أرتشى ومن (قبض) من نظام السودان من سياسيين وصحفين واعلاميين.
فأنتم لا زلتم تواصلون علاقاتكم – لا أقول جميعا - بالحزب الحاكم فى السودان (المؤتمر الوطنى) ورموزه وهم لا يقلون فسادا عن الحزب الحاكم فى بلادكم سابقا (الحزب الوطنى) ولا أدرى هل تم اختيار ذلك الأسم مصادفة أم كان متفق عليه؟


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#156488 [فارس الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 09:37 AM
يا استاذ ات بتنفخ في قربة مقدودة .. المصريين ما بيهتموا لغير مصلحتهم الدنيوية فقط .. واصلا هم نظرتهم للسودانيين نظرة طمع ما نظرة اخوة ..


#153543 [rami]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2011 08:51 PM
سيدى الفاضل لا اقدح فى نزاهة الثورة المصريه ولكن بالعقل كدة اذا انا لقيت واحد عبيط وانا محتاج وهو لا قريبي ولا ابن عمى استفيد منه ولا لأ
تانى حاجة المصريين بيقولو لك انت اتخذ اكشن ضد ناسك يعنى ابدا بعد داك نحن نساعدك يعنى بعد داك المديدة حرقتنى بتلقاها من مصر لقطر
لكن لله كدة مفيش مساعدة لانه مفيش مصلحة
والكلام الاخير الداير اقولو نحن نقرع المحببوسة عندنا الجفلن نخليهن
يعنى بالعربى نبدا من المعلوم لدينا من فساد وده براهو يودى لاهاى واخواتها


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة