المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
والي سنار ... السقوط الكبير
والي سنار ... السقوط الكبير
06-03-2011 10:17 AM

والي سنار ... السقوط الكبير

قضية قرية مرزوقة .. مرة أخري

سنار :حذيفة محي الدين
[email protected]

(مرض المادورا) وباء فتاك ضرب قرية مرزوقة وصلت ضحاياه حتى الآن (79) مواطن رجال على نساء شباب وأطفال بعضهم بترت رجله وبعضهم أصابعه وآخر معرّض للبتر وآخر عمليات وذلك منذ العام 2005م .
قرية مرزوقة قرية صغيرة تقع في الريف الشرقي لمدينة سنار يبلغ عدد سكانها حوالي ما يزيد عن (300) شخص حسب إحصائيات أحد التقارير بعدد (72) أسرة .
أصل الحكاية:
تقدم عدد من مواطني قرية مرزوقة بشكوي لإدارة الخدمات الصحية - سنار بخصوص وجود حالات (مادورا) بين مواطني القرية بلغت أكثر من (60) حالة منهم من أجريت لهم عملية بعدد (33) ثلاثة وثلاثون فرداً منهم من بتر رجله ومنهم من بتر أصبعه. قام السيد مدير الخدمات الصحية بسنار وقتها السيد عبدالله مدني المؤمن بكتابة خطاب للمدير التنفيذي لمحلية سنار بخصوص الشكوى المقدمة له من سكان القرية وقال له في الخطاب الموجه إليه بتاريخ 25 يونيو 2006م : أرجو أن أفيدكم بأني سبق وقد زرت هذه القرية بصحبة السيد/ مدير الطب الوقائي بوزارة الصحة سنار والسيد/ مدير الخدمات الصحية سنار السابق وقد تأكد لنا وجود هذه الحالات بكثرة في القرية. عليه أرجو معالجة هذا الموضوع على النحو التالي:
1- تحويل القرية من موقعها الحالي الى موقع آخر لأن هذا الموقع أصبح موبوءا بالفطر المسبب لهذا المرض.
2- يراعي تخطيط القرية المزمع الترحيل لها بوجود شوارع واسعة للتهوية.
3- لا يسمح بوجود أي زرائب للمواطنين بداخل القرية الجديدة .
4- يتم إختيار موقع بعيد عن القرية لزرائب المواشي.
5- يمنع إستعمال أشواك السنط والطلح في عمل الزرائب.
هذه الإرشادات التي بعث بها مدير الخدمات للمدير التنفيذي لمحلية سنار .في ذلك الوقت لا توجد معتمدية لشرق سنار بل كانت تتبع لسنار. قام السيد المدير التنفيذي السيد/البدري حسن السيد بتكوين لجنة برئاسته وعضوية كل من مفتش أول الصحة ومدير وحدة شرق سنار الإدارية وناقشت اللجنة خلال إجتماعها المنعقد في 27 أغسطس 2006م كل المكاتبات والمستندات المتعلقة بموضوع ترحيل قرية مرزوقة وقد أوصت اللجنة بالأتي:
أقرت اللجنة بأن هنالك أضراراً صحية تتمثل في :
1- وجود باكتيريا مسسبة لمرض المادورا.
2- هنالك موقع مقترح لتحويل القرية بقرية غير مكتملة وقد تنازل أصحاب الأرض لقيام القرية في الموقع المقترح.
3- هنالك موافقة من اللجنة الشعبية بترحيل القرية للموقع الجديد عليه نرفق لكم طيه كل المستندات والمكاتبات المتعلقة بهذا الموضوع للتكرم بعرضها على لجنتكم الموقرة.
4- كما يوصي السيد/ مفتش أول الصحة بعد ترحيل القرية للموقع الجديد إبعاد زرائب المواشي لمسافة لا تقل عن 4 كيلو مترات من الموقع.
5- وعليه توصي اللجنة بترحيل هذه القرية للموقع المقترح درءاً للمخاطر الصحية والأضرار التي قد تلحق بالمواطنين من جراء تفشي وباء المادورا. وظلت هذه القضية تحت الأدراج ولا حياة لمن تنادي والمرض يفتك بأهلنا يوما بعد يوم ولا مسئولية ولا مسئولين .في العام 2008م قام السيد/رئيس المجلس التشريعي بمخاطبة معتمد محلية شرق سنار والتي أصبحت معتمدية مؤخراً ذاكراً له الإهتمام بموضوع قرية مرزوقة وقد أشار في خطابه بدون تاريخ بدون نمرة المعنون للسيد الفاتح عوض الكريم - معتمد محلية شرق سنار.. أن أهلنا في قرية مرزوقة (مرض المادورا) قد سبب للأهالي مرضاً مزمناً أدي لبتر الأرجل للنساء والرجال والأطفال ..جلسنا مع الأخ الوالي وعرضنا عليه الموضوع لأهميته وأبلغنا بالجلوس معكم لإيجاد الحل الناجع وهنالك مقترحات لحل الموضوع من طرفهم أرجو أن يجدوا منك كل مساعدة في الحل.
كان ذلك خطاب رئيس المجلس التشريعي ولاية سنار . وقد قام أحد مواطني المنطقة بالتبرع بـ(20 فدان) يملكها لتكون بديلاً للقرية وتسريع عملية الترحيل التي بتأخيرها يتأذى عدد كبير من المواطنين.وقد عمل تنازلا من القطعة. بموجبه خاطب مدير عام وزارة الصحة ولاية سنار السيد/مدير عام وزارة التخطيط العمراني وذلك بتاريخ 20 فبراير 2008م بالتقرير التي أصدرته اللجنة التي كونها والخاصة بزيارة ميدانية لموقع قرية مرزوقة للتأكد من مدى صلاحية الموقع كسكن لمواطني القرية التي إنتشر بها الفطر المسبب لمرض المادورا ومعاينة الموقع الجديد المقترح، حيث تمت عدة زيارات للموقع وتأكد بأن تربة القرية ملوثة لهذا الفطر بصفة دائمة مما أدي الى إصابة (76) شخصا منها (8) حالات بتر.
وترى اللجنة الآتي:
1 - أهمية ترحيل كل المواطنين من الموقع القديم لعدم صلاحيته للسكن.
2- الموقع المقترح والذي تمت معاينته بواسطة اللجنة يعتبر مناسباً للسكن حيث أن به بئر إرتوازي وقريب من مصدر المياه (النيل الأزرق والترع) والكهرباء بالإضافة للشارع الرئيسي المؤدي لمدينة سنار السوكي .حسب الخرط المرفقة للموقع.
3- توصي اللجنة بإبعاد الأبقار من السكن الجديد تحدد لها زرائب شرق الموقع.
4 - فحص عام لكل المواطنين قبل الترحيل للتأكد من خلوهم من الفطر المسبب للمادورا.
5 - معالجة الحالات المرضية بالتنسيق مع إدارة مستشفي سنار . وقد وجه السيد المدير العام لوزارة الصحة مدير التخطيط العمراني بالموافقة على التقرير وتكملة الإجراءات الخاصة بالترحيل مع العلم بأن الموقع الحالي للقرية غير صالح للسكن لتلوث التربة بالفطر المسبب للمرض ولأهمية الأمر وخصوصيته نرجو الإسراع في عملية الترحيل علماً بأن الحالات في تزايد مستمر.
وبعد كل هذه اللجان والتي إتفقت في تقاريرها بضرورة ترحيل سكان القرية الى موقع جديد. يقف معتمد محلية شرق سنار عائقاً في ترحيلهم وظل يدور حول الموضوع تارة لجان للبحث في أمر ترحيل قرية مرزوقة . وتارة بعمل إستبيان لكل أسرة بالقرية .والموضوع لا يحتاج لكل هذه الإجراءات لأنه قتل بحثاً.
ولا زالت قضية قرية مرزوقة لم تحل حتى الآن بالرغم من تأمين المجلس التشريعي الولائي فاتحة أعمال دورة الإنعقاد الأخيرة على ترحيل أهل القرية. وقد إلتزم أهل القرية للتصدي لكافة النفقات الخاصة بالإعلان والتخطيط والأعمال المساحية وما يصاحب فتح السجل. وقد خاطب الأستاذ عادل طه المحامي مدير عام وزارة التخطيط العمراني مرة أخري بخصوص القرية بتاريخ 6 مايو 2009م ولا حياة لمن تنادي.
نحن من جانبنا نذكر المسئولين إن كان فيهم رجل رشيد بأن تفشي المرض وإذدياد حالاته هو مسئوليتهم وأنه في إذدياد، مما يشكل هاجساً للشباب ويحد من تطلعاتهم ويقعدهم من المساهمة في الدفع للأمام في قضايا الأمة وفيهم طلاب جامعيون وآخرون بالأساس والثانوي، هذا غير الهواجس النفسية لهم وأسرهم .. وقد مارست جهات مسئولة ضغوط عنيفة علي اهالي المنطقة بغية رفضهم الترحيل وذلك عبر بعض الافراد في اللجنة الشعبية .. وتصبح القضية إنسانية في المقام الاول واخلاقية .. وهي مسئولية السيد الوالي باتخاذ الموقف الصحيح أو السقوط الاخلاقي.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3511

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#154055 [بت مريود]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2011 11:00 PM

يا اهلنا في سنار الناس ديل عرفناهم لماذا يكرهون مدني و الجزيرة وقامو بتدمير اجمل مدن السودان مدني وتدمير اعظم مشروع زراعي .
لكن سنار دي الناس ديل زمان كان بغنوا و بقولوا سنار موعدنا قبل حجر الطير والطير في البقاير وقبل كل طائر ارتفع هوي وبعدها وقع
مالكم معالهم اكيد خيبتوا ظنهم زي ناس مدني و الجزيرة عشان كدى قصدوكم زيهم وان كان هم حساسيتهم مع كل اقليم الوسط .


#153987 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2011 07:48 PM
للأسف هذا الوالي هو الأسوء على الإطلاق على مستوى السودان
وإستمراره في سنار هو في حقيقة الأمر... مجرد نكاية من المؤتمر الوثني بأهلها الذين صوتوا للشيخ التوم هجو (الفائز الحقيقي في الانتخابات الماضية)
على العموم مالجرح بميت إيلام
سنار الآن مجرد مدينة أثرية خالية من الخدمات بعد أن يأس أبنائها من الوالي أحمد عباس وغادروا مدينتهم تاركين له الجمل بما حمل
ففضلاً عن كون أحمد عباس حرامي وسارق محترف فهو أيضاً صاحب حساسية مفرطة تجاه أبناء سنار المدينة الأصليين وأبناء مدينة سنجة الأصليين
لعل الرجل لازال يعاني من عقدة الدونية كونه ليس من أبناء مدينة سنار الأصليين
على كل من يشكك في صدقية ما قلناه من عدم أمانة المدعو أحمد عباس
الذهاب للدندر لمعرفة عدد المزارع التي يمتلكها هذا الوالي المأفون المسجلة بإسمه وأسماء أولاده
أحححححححححححححح


#153857 [صلاح]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2011 01:49 PM
بدون تعليق


#153825 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2011 12:19 PM
الم يسقط هذا الوالي الهمام حتى اليوم بعد تصريحاته الاخيرة عن حرق مزارع السكر ؟
إذن فلتسقط قرية مرزوقة وليموت اهلها بالمرض والفقر والجوع وليبقى والينا الهمام ؟


#153813 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2011 11:55 AM
الم يسقط هذا الوالي حتى اليوم بعد تصريحاته الاخيرة عن حرق مزارع السكر ؟؟
إذن فلتسقط قرية مرزوقة وليموت اهلها بالمرض والفقر والجوع وليبقى والينا الهمام ؟


#153810 [أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2011 11:53 AM
تُعرف النزاهة integrity فى مفهومها العام بأنها (1) بناء الثقة، (2) معرفة الحقيقة،
(3) تحقيق النتائج، (4) حل المشكلات، (5) تفعيل البناء والتطوير، (6) إيجاد المعانى والقيم العليا.
لقد توفر فى هذه القضية كل المعلومات الداعية لترحيل هذه القرية بعد ان تهددت حياة الناس، وهل هناك من داعى أكبر من تهديد صحة الناس وحياتهم؟ نشهد ضعفاً واضحاً فى العزيمة التنفيذية لدى الجهات المختصة بالولاية وإنعدام كل معانى النزاهة فى هذه القضية. فبدلاً من هذا التجاهل وترك المرض يفتك بأطراف أجساد المواطنينن، كان يجب الإهتمام بالمسألة ووضع حل لها. وإن كان للولاية رأي بعدم ترحيل القرية فليعلمه سكان القرية حتى يعرفوا ماذا يفعلون بدلاً من تركهم فريسة لصراعات تحكمها مصالح لفئات لا يدرون دوافعها.


حذيفة محي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة