المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فقير الانقاذ بام صفقا عراض
فقير الانقاذ بام صفقا عراض
06-04-2011 11:37 AM

فقير الانقاذ بام صفقا عراض

فتح الرحمن عبد الباقي
[email protected]

لا اريد ان اعقد مقارنة بين الحكومات في بلادي ، ولكنني اريد ان اعقد مقارنة بين حقبيتين زمنيتين فاذا رجعنا الى الوراء قليلاً اي الى فترة السبعينات ، وبداية الثمانينات ، نجد ان هنالك تحولاً في جميع مناحي الحياة من ثورة الاتصالات والتكنلوجيا بشكل عام ، ولو اعدنا التاريخ الى الوراء قبل هذه الثورة ، وحاولنا عقد مقارنة بين الانقاذ وما سبقها من حكومات ،،،،، ودعونا من الانقاذ والحكومات .... فلو كانت نفس الحكومة التي كانت تحكم السودان في تلك الحقبة ، هي التي تحكم اليوم هل سيكون نفس التحول التكنلوجي ، وهل ستكون نفس هذه الثورة في الاتصالات وغيرها ستعم ربوع بلادنا الحبيب .....
ولندع كل هذا وذاك ، ماذا استفاد انسان السودان البسيط ، الموجود في الريف من هذه التكنلوجيا ، وهذا البترول الذي اضعناه اليوم ،،،، هل اذا ذهبت الى ام صفقاً عراض يمكنني تصفح الشبكة العنكبوتية ، ام انني حتماً سابحث عن جهاز راديو ، وابحث عن بطاريات لتشغيل هذا الجهاز ،واذا حدث ومرض احد افراد اسر ام صفقاً عراض ، فان الامر قد اصبح سيئاً ، واسوأ من السئ ، فكان هذا المواطن الغلبان في السابق او في العهد الذي سبق التكنلوجيا وثورة الاتصالات ، والطرق المعبدة ، والبصات السياحية المكيفة ، فكان هذا المواطن يذهب الى اقرب مستشفى ، وتتم معالجته ، دون ان يدفع ريالاً واحداً ، وكانت تسخر له كل امكانيات المستشفى على محدوديتها ، وتقدم لمريضه الوجبات الغذائية المناسبة له ، أما الآن ،،،، فاول شئ يطلب منه حق السرير ومن ثم ( الحقنة ) وحتى حق الشاش ، وغيرها من مستلزمات ، ما يحتاجه المريض ، اما دور المستشفى ، فهو فقط كتابة الوصفة الدوائية prescr iption المناسبة للمريض ، واصبح في كثير من الاحيان ، يقوم حكيم ام صفقاً عراض ( واقصد به من يعرف الوصفات البلدية ) بكتابة الوصفة نيابة عن ذلك الطبيب الذي يبعد بضع كيلومترات ..... وقد يذكر البعض او يذكر بالتامين الصحي الذي شمل معظم قطاعات المجتمع ، فهنا في ام صفقاً عراض ، التامين الصحي يغطي فقط 10% من المواطنين .
اما التعليم ،،،، فكان بعض طلاب ام صفقاً عراض يخرج عن القاعدة الشاذة ، ويوصله ذكاؤه الفائق بعد فضل الله وتوفيقه ، في الوصول الى ام الجامعات ، وحلم كل شاب ،،،،، وعندما يصل هذا الطالب الى ام الجامعات ، تكون عقدته قد حلت بالكامل ،،،، فقد تم توفير كل متطلبات الحياة من ماكل وملبس ومسكن ، ومواصلات ،،،،، اما الان فاذا وفق هذا الطالب ، واحرز الدرجة الاولى واصبح من المؤهلين لدخول جامعة الخرطوم ،،،، فماذا سيحدث ؟؟؟؟ قطعاً لا يستطيع مواصلة الدراسة ــــ على الرغم من انه من انجازات الانقاذ ، تجد بين كل جامعة وجامعة جامعة وقد يذكر بعضهم الصندوق القومي لدعم الطلاب ، فالصندوق يساهم فقط في دعم الطالب الفقير ــــ واكبر نسبة تصرف للطالب الفقير لا تكفيه لمدة اسبوع ..... اذن ماذا استفاد هذا الطالب من تكنلوجيا المعلومات ،،،، وماذا استفاد هذا الطالب من التقدم العلمي والتقني ،،، وماذا استفاد من بترول الانقاذ ؟؟؟؟

مجمل الحديث ماذا استفاد الفقراء في عهد الانقاذ ؟؟؟؟؟؟


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1510

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#154363 [wedhamida]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2011 02:28 PM
اتفق مع الكاتب رغم كل ادعـاآت الانقاذيين بانها طوّروا البلد....... يا ساتر!!!!!!

المقارنة معدومة ....فى احد الايام واحد قال والله ايام ما قبل الانقاذ لو ما كان التعليم المجانى متاحا خاصة لهؤلاء الانقاذيين كانوا حسع بيشتغلو ورنشجية و خاصة اولئك الذين كانو يطاردوا قطار حلفا فى جهة حوش ود بانقا ينادون ( رغيـفـه..... رغيـفـه ....... دى خلاص نسيتوها؟؟؟؟)

الآلاف من الجامعيين بمؤهلات عالية جدا واخذوا خبرات من كل انحاء العالم و عملوا باخلاص و همة طوال سنوات ما قبل الانقاذ و فى ايامها الاولى قبـل مأساة التمكين .......اساتذة جامعيين متمكنين يخرجوا طلاب على اعلى مستوى مش اى كلام زى حسع!!!!! ( لو متعجب ارجع لكلام وزير المالية الانقاذى فى البرلمان قنل شهرين القال انو الجامعات بتخرج طلاب ما عندهم اى مؤهلات للتوظيف!!!!) ......خدمة مدنية راقية مش ناس الفاقد التربوى و خالى الموهبه والحرامية زى حسع .......تتصور مدير سدود و بعدين يبقى وزير بمؤهلات اقل من من يرأسهم!!!!!! من اهم مؤهلاتو انو عديل الرئيس !!!!! واللا زول زى مدير سوق الاوراق المالية بمرتبو الخرافى وهو مؤهلاتو بكلاريوس !!!!! واللا عميد وكلاء الوزارات (كما قال الاستاذ سيف الدولة) معتصم بالحافز العجيب 165 مليون اهيف!!!!!! دا بدا بتاع امن و لما ما قدر على الدور بقوهو والى و لما برضو فشل بقو وزير دوله فى التربية و التعليم لما فشل نزلو وكيل لذات الوزارة!!!!! و بعدين قنعو وخللو هنا مـؤبد !!!!

يتحدثون عن تكنلوجيا الاتصالات !!!!! يا عجبى !!! ديل ما سمعوا بان اول محطة اقمار صناعيه دخلت السودان فى اواسط الستينات!!!!!!!!!! والدش من اوائل الثمانينيات ( كان مركب فى القصر الجمهورى و منازل نميرى و بهاء الدين ادريس شوف عينى ) ..... فى زول عاقل بتخيل انو لولا الانقاذ ما كنا عرفنا الموبايل !!!!! دا اللا واحد متحجر زى الكيزان ديل .


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة