المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا أيها القـائد الفـذ..هل تـرضي الاغتصـاب لآل بيتك؟!
يا أيها القـائد الفـذ..هل تـرضي الاغتصـاب لآل بيتك؟!
06-04-2011 11:39 AM

لـسنا عـرب .. لسنا مسلمين انقاديين
لنا دين ولكم دين
يا أيها القـائد الفـذ..هل تـرضي الاغتصـاب لآل بيتك؟!

د. ابومحمد ابوآمنة
[email protected]

نحن في شرق السودان لسنا عرب ولسنا بمسلمين انقاذيين.
في السودان توجد قبائل واثنيات وديانات اخري غير تلك التي يصر حكام السودان اليوم ضمنا اليها. عشنا منذ فجر التاريخ في هذا الجزء من الوطن وكنا ندافع عنه دفاع المستميت. تبادلنا مع القوميات الاخري الحب والتقدير والاحترام.
قال تعالى:\"إنا خلقناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا\" صدق الله العظيم،
سيدي الرئيس
هذا هو كلام الله, والله قال لنا انه خلقنا شعوبا وقبائل, والشعوب هي جمع شعب وقبائل جمع قبيلة, ان كنت لا تدري, مثل البجا والفور والمسيرية والدينكا. لكن جئتنا بالامس بالقضارق تهضرب كالمعتوه وتهددنا بان لا قبائل ولا عنصريات في الشريعة وفي سودان ما بعد الانفصال, فالكل بعد ذلك هم عرب ومسلمون, وتتوعد بتطبيق احكام جائرة وصارمة باسم الشريعة.
الشريعة صارت في عهدكم اسم الدلع للحكم الديكتاتوري البشع.

نحن كمجتمع قبائلي موجودون ههنا منذ القدم وقبل حضور الاسلام, بل نمارس كثيرا من طقوسنا القديمة حتي اليوم كما مارسناها قبل آلاف السنين. عليك ان تعترف بان التباين الاثني موجود في السودان كما كان في دولة المدينة المنورة.
فكيف بربك ستمحوه والخالق الجبار هو الذي اتي به؟ ان دستورك الجديد الذي تهددنا به لن يصلح لدولة كالسودان بها هذا الكم الهائل من القبائل والثقافات والديانات. انه دستور الهوس الديني, دستور الظلم والارهاب, انه دستور العنصرية ولاستعلاء والاستعباد.
جاء في دستور 2005 الإعتراف بالتعددية والتنوع الإثني وبالثقافات ففي الفصل الأول تم النص بوضوح تام علي ان جمهورية السودان دولة مستقلة ذات سيادة، وانها دولة ديمقراطية لا مركزية تتعدد فيها الثقافات واللغات وتتعايش فيها العناصر والأعراق والأديان.
وان الدولة تلتزم باحترام وترقية الكرامة الإنسانية، وتُؤسس على العدالة والمساواة والارتقاء بحقوق الإنسان وحرياته الأساسية وتتيح التعددية الحزبية.
نعم علي كل هذه الايجابيات نص ذلك الدستور.

هل تنوون الانتكاس والرجوع بنا الي المربع الاول؟ هل يتم التخلص من هذه المبادئ النبيلة التي اتي بها دستور عام 2005 والذي جاء كثمرة نضال شرس خاضته القوي الوطنية متمثلة في الحركة الشعبية والحركات المسلحة الاخري وفصائل التجمع الديموقراطي والشعب باكمله؟
هل تتشوقون للاعتقالات وممارسات بيوت الاشباح وقطع الايدي والارجل وفقع الاعين والاغتصاب والاذلال؟
سيدي ان ذاك الزمان قد ولي ولن يعود.

انتم تهددوننا مرة اخري بالرجوع الي العنف. لكن الاسلام لم يدخل الديار السودانية بقوة السيف.
عندما جاء المسلمون للديار لم يأتوا كمبشرين لدين, وانما كتجار يبحثون عن الثراء. جأوا ينهبون الذهب في تلال البحر الاحمر وصدروا منه مئات الاطنان, حسب تقديرات المراجع التاريخية, وكان هو من العمود الفقري لموارد ميزانية الدولة العباسية لفترة طويلة. ولم يختلف هؤلاء البشر عن غيرهم من الغزاة من فراعنة وروم وهكسوس الذين استغلوا تلك المناجم. عندما علم العرب في مناجم الشرق بالمياه المتوفرة والمراعي الخصبة في شمال السودان وغربه هاجروا الي الداخل, وتزاوجوا وتكاثروا, فكان هذا الهجين الذي نراه اليوم امامنا, والذي يتنكر, ويا للاسف, لامهاته الافريقية.

جاء العرب ووجدوا في سنار دولة حضارية متطورة, تضم اثنيات السودان المختلفة, لا احد يتكبر او يتعالي علي الآخر. وجدوا الناس يتعاطون المريسة كغذاء ويقرعون الطبول ويرقصون ويمرحون. لم يفرض الوافدون علي السكان الاصليين نبذ عاداتهم تلك, بل بالاقناع وبالتي هي احسن نشروا دعوتهم.
جاء الإسلام ولم يلجأ الي استفزاز شعور المواطنين. ولم يفرض التغيير بالعنف, لم يهنهم ولم يزلهم، كان حكيماً واسع الحكمة, متعاطفا أشد التعاطف مع العادات والطقوس القديمة، وأبقي عليها وازال الضار منها بالنصح والارشاد واللين,، وترك السكان الاصليين يحتفظون بالعادات التي يحبون ممارستها حسب اعتقادات وثقافة مجتمعاتهم القبلية.
انتنشر الإسلام في افريقيا باللين والاقناع والدعوة للتسامح مع الآخرين، واستخدام وسائل الترغيب وليس الترهيب والتهديد, وههنا امتزجت الثقافة الاسلامية مع الثقافة الافريقية.
.
استمر الاهالي في تناول المريسة كغذاء واستمروا في الاستمتاع بالرقص والموسيقي التي الفوها منذ دهور, ودقوا الطبول في الحلقات الصوفية وطربوا واطربوا.

لولا ذلك اللين والاحترام للطقوس الافريقية لما انتشر الاسلام.
نعم سيدي, فقط باللين والاحترام المتبادل انتشر الاسلام, فمتي تستوعب هذا؟
عنادكم فصل البلد الي شطرين وفرق بين اخوين.

قلتم ستطبقون فينا شريعة الانقاذ بعد الانفصال. فقل بربك من من جماعتكم هو المتفقه في الشئون الدينية؟ من منكم هو العالم الذي يشار اليه بالبنان؟ من هو الشيخ التقي؟ من هو العارف بالله؟ من هو المرجعية في شئون الاسلام؟ من منكم المتبحر في الدين؟

هل هو سيادتكم؟ بكري حسن؟ عبدالرحيم حسين؟ نافع ام خال بربك؟ قطبي ام غندور؟
ألم يجد سبحانه وتعالي احدا غير هذه الكوكبة الفريدة لينشر بها الشريعة؟ـ

قوم لوط الذين مارسوا الشذوذ الجنسي, كانوا في بداية أمرهم من الملتزمين ولكن دخل عليهم إبليس بأساليبه ووسوس فأوقعهم في الرذيلة. الا ان الله اهلك قوم لوط.
لكن عندما يندد المتظاهرون في شوارع الخرطوم بقوم لوط, تهرع قواتكم البوليسية وترمي بالقنابل وتضرب بالعصي بوحشية وتعتقل وتعذب وتغتصب.
فهل عاد قوم كنا نظن انهم اندثروا؟

لكن لن يحكمنا قوم لوط.

في القضارف قلتم ان انكم ستعودون الي ممارسة الشريعة وانكم ستضعون حدا للدغمسة في دستور يعترف فقط بالقومية العربية والشريعة الاسلامية. معني ذلك انكم ستتنكرون لحقوق الانسان الاصلية, كما جاءت في دستور 2005 الذي اعتبر ان السودان دولة ديمقراطية لا مركزية تتعدد فيها الثقافات واللغات وتتعايش فيها الأعراق والأديان. وتحترم فيه كرامة الإنسان وحقوقه وتسود فيه العدالة والمساواة بين جميع مكوناته, وتتاح فيه التعددية الحزبية. لكن اعتبرتم تلك الانجازات مجرد دغمسة ووعدتم بازالتها.
محاربة الدغمسة هو ستار للانقضاض علي الحريات وعلي حقوق الانسان.
سيدي
باسم الاسلام مارستم جرائم يشيب لها الوجدان. باسمه حرقتم قري الابرياء في دارفور, وقتلتم مئات الآلاف منهم, مارستم اغتصاب المحرمات, نكحتم الفتيات والرجال, عذبتم الابطال في بيوت الاشباح, سرقتم اموال الشعب وبها شيدتم العمارات الشاهقة, وحولتم لبنوك الخارج بالاسم المستعار, حطمتم مشاريعنا الاقتصادية التي تركها لنا المستعمر وتلك التي شيدها رجال وطنيون.
اين السكة حديد اليوم؟ الخدمة المدنية النزية؟ مشروع الجزيرة العملاق؟ مشروع القاش وبركة وجبال النوبة والزاندي؟ اين بقي التعليم الحكومي والجامعات الراقية والثانويات الفريدة, حنتوب وخورطقت والوادي؟ وخدماتنا الصحية والعلاج المجاني وصحة البيئة المتطورة؟ انتم تصرفون لكوادركم مئات الملايين من الجنيهات كحوافز للفرد في الشهر الواحد!! وفي الشرق يموت الانسان من الجوع والفاقة! وفقراء البلد لا يجدون حق الكشف الطبي وحق علاج الملاريا والاسهال. جعلتم البلد خرابا في خراب.

قد هتكتم الاعرض، وذبحتم كرامة الانسان، ودمرتم الفرد والمجتمع, وفي عهدكم انتشرت الأمراض
القاتلة, وتفشت ظاهرة زواج المتعة وانتشرالابناء الغير شرعيين.

سيدي
عند اغتصاب الرجال والمحرمات في بيوت الاشباح واوكار قوات الامن وفي دارفور هل خطر علي بالك بان تكون انت او اخوانك او الخال اوبناتهم ضحية لمثل هذا الفعل الشنيع؟

المناضلة صفية اسحق اغتصبها 3 رجال امن وفي مكاتبهم الحكومية, وانت تدري ذلك, الآن تخيل بان ثلاثة من الوحوش البشرية قامت بنفس العملية علي بنات اخوانك او الخال أو فتيات القبيلة, فهل كان ذلك سيرضيك؟
انت سارعت ونفيت حادثة اغتصاب صفية جملة وتفصيلا وهي لازالت تحت نظر القضاء, فيا للديموقراطية!
يا أيها القائد الفذ..هل ترضي الاغتصاب ولآل بيتك ايضا؟!.
كما لا ترضي انت, لا يرضي احد بهذه الاعتدءات الوحشية, وأهل صفية تألموا واشتكوا, ولكن هذه الفاحشة رعيتمونها ونشرتمونها علي اوسع نطاق. تذكر قدرة الله عليك.
هل يبيح شرع الله هذا؟ـ
اي دين واي شريعة تسمح بكل هذا الاجرام يا سيدي؟
ان كان هذا دينكم فلنا دين ولكم دين. لا تغشونا باسم الاسلام.
نحن لـسنا عـرب .. ولسنا مسلمين انقاديين.
البلد بلدنا .. بلد الافارقة .. لن نرضي بالاذلال والتهميش.
الافارقة هم الاغلبية في هذا البلد, هم سينهضون ويدافعون عن الحقوق ويشيدون الوطن الواحد, الحر الديموقراطي ..وطن يحترم حقوق الانسان كما جاءت في المواثيق الدولية .. وطن لا استعلاء فيه ولا تكبر.. وطن تتساوي فيه كل القوميات والثقافات.. وطن يرفرف في سمائه علم السلام والرخاء والعدالة.


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2170

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#155252 [أحمد عبد الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 10:13 PM
الكيزان وعبر تاريخهم الطوبل ومنذ ايام استيلاؤهم علي اتحادات الطلاب في الجامعات والمعاهد العليا بممارسة التزوير عرفوا كيف يبتزوا المواطن السوداني البسيط بتبني الشريعة كبرنامج انتخابي لكسب التأييد ثم الفوز بمقاعد الاتحادات واخيرا طبقت العملية في الانتخابات بعد الانتفاضة بصورة اوسع.فالمواطن لا يعرف ان يقول لا لمن اتي بالشريعة الكارثة حتي اليوم مازال ابو جاعورة يتوعد باستغلالها لتصفية الخصوم وجب ان نقول لا لاي لص بحاول ان يخدغنا بديننا .. قل معي لا لشريعة تاتي من لصوص الموتمر الوثني لا لشريعة لتطبق علي الضعفاء لا لشريعة لتصفية الخصوم ...


#154955 [ابوسيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 02:00 PM
سير سير يابشير نحن جنودك بالتبشير اللهم انصر اهل الانقاذ فبهم نرفع رايه الشريعه انشا الله


#154906 [عبدالله حجر]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 12:42 PM
لك التحية التجلة doctor ما أروع من مقال كل الوطن الآن فى ازمة وفى نفق مظلم ومزيداَ من الآراء التى التى تساعد فى الحل حتى نحافظ على ما تبقى من وطن اسمه السودان كان قارة وكان سلة غذاء العالم.


#154712 [ageeb]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 02:30 AM
لك التحية والتقدير .انت دكاترة وليس دكتور بس .حفظك الله ذخرا للعباد والبلاد .انت امين بمعني الكلمة يا دكاتررررررررررررررررررررة ابو امنة .


#154494 [الشافوه خلوه]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2011 05:59 PM
أيوه أديلو لا فض فوك... دا الشغل الصاح.


#154404 [زهجان]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2011 03:12 PM
ينصر دينك يادكتور

هو الأسلام ده غيروهو ولشنو ؟ ناس الأنقاذ شابكننا أسلام أسلام
الأسلام هو ( أترضي أن يفعل بأهلك هذا فقال لا اترضي ان يفعل بأخت فعال لا فقال أترضي أن يفعل ذلك بأمك فقال لا فقال حب لأخوك كما تحب لنفسك هذا هو الاسلام الذي أتي به الرسول (ص) وليس الرقاص وحاشيته ..
ليس الشرق والغرب والوسط وحده من تضرر من هذه الثلة المغتصبة للسلطة فنحن أبناء الشمال
شردو أهلنا أبتداءا من وادي حلفا الي شمال الخرطوم من مساكنهم بفعل اقامة المشروعات لمصالحهم الخاصة وماغرق المناصير وعدم تعويضهم ببعيد .. فبالله عليكم رجل واسره تزرع نخلة لمدة 5سنوات ثم تنتج فعندما ارادو ان يزيلوها قالو نعوض النخلة 500 جنية وعندما أتت التعويضات عوضو عن النخلة ب80جنيه باي شريعة وعدل يتكلمو هؤلاء هل الأسلام ينص علي هذا لا والله ..

من أين أتي هؤلاء..


#154371 [ثورة حتى دحر الطغاة]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2011 02:38 PM
أروع مقال ... ويمثل حال جميع اهل السودان و ليس اخوتنا فقط في الشرق .


#154326 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2011 01:29 PM

يـا سـلام يـا دكـتـور والـلـه قـلـت الـكـلام الـجـد . و انـا اضم صوتـى مـعـك و لـكـن هـل مـن مــــخ يـسـتـوعـب جـنـس الـكـلام دا ؟؟؟؟؟


#154320 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2011 01:20 PM
يا سلام وبس


د.ابومحمد ابوآمنة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة